library management & Higher Education blog Naseej Academy Naseej Academy Send Mail

عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك 
 
 

مقــالات حديثة

أربعة اتجاهات عالمية ناشئة في مجال التعليم تسبب في ظهورها COVID-19

نُـشر بواسطة هيام حايك on 16/09/2020 06:52:01 ص

EDUCATION AND CORONA

في ظل جائحة COVID-19 يزداد الوعى والتقدير لأهمية المدارس، والدور الذي تلعبه كحاضنة وراعية لأطفال المجتمع . اليوم الآباء مضطرون لبذل الكثير من الجهد والوقت للعمل مع أطفالهم في المنزل بسبب إغلاق المدارس، كما أن الطلاب يكافحون للتعلم من المنزل ،، وبالتالي يزداد امتنان أولياء الأمور للمعلمين ومهاراتهم ودورهم الذي لا يقدر بثمن . في المقابل اليوم هناك وعي غير مسبوق بأهمية التعليم وأهمية المؤسسات التعليمية والمعلمين. وهذا ما ظهر واضحاً في التقرير الذى تم نشره بتاريخ 8 سبتمبر الماضي ، الذي أعدته إميليانا فيغاس Emiliana Vegas وريبيكا وينثروب Rebecca Winthrop من مؤسسة بروكينغز Brookings Institution، هي مؤسسة فكرية أمريكية أسسها روبرت سومرز بروكينغز مقرها في واشنطن العاصمة.

تعتقد إميليانا وريبيكا أنه قد يكون من الصعب تخيل أن تكون هناك لحظة تاريخية أخرى، قادرة على إظهار الدور المركزي للتعليم وتأثيره على الازدهار الاقتصادي والاجتماعي والسياسي واستقرار الدول، وأن يكون واضحًا ومفهومًا جيدًا من قبل عامة السكان. كما أنهما تريان أن هذا الوعي بأهمية التعليم هو فرصة ذهبية لرسم رؤية لكيفية خروج التعليم بشكل أقوى من هذه الأزمة العالمية أكثر من أي وقت مضى، واقتراح مسار للاستفادة من الدعم الجديد للتعليم في جميع أنحاء العالم.

من هنا كان السؤال المركزي للتحقيقات واستطلاعات الرأي التي اعتمدت عليهما كلاً من إميليانا فيغاس وريبيكا وينثروب: "هل من الممكن بشكل واقعي أن نتخيل التعليم الخارج من جائحة فيروس كورونا أقوى مما كان عليه من قبل؟" ولإثارة النقاش حول هذا السؤال، كان لابد لهما من وصف أربع اتجاهات رئيسية ناشئة ناتجة عن تأثير COVID-19 على التعليم على مستوى العالم.

أربعة اتجاهات عالمية ناشئة في مجال التعليم تسببت في ظهورها COVID-19

  1. تسريع عدم المساواة في التعليم:

حتى قبل أن يترك COVID-19 ما يصل إلى 1.5 مليار طالب خارج المدرسة في أوائل عام 2019، كان هناك إجماع عالمي على أن أنظمة التعليم في العديد من البلدان لا تقدم التعليم الجيد المطلوب لضمان امتلاك الجميع المهارات اللازمة للتطور، حيث أن:

  • الأطفال الأكثر فقرًا، هم من يتحملون العبء الأكبر، والأطفال في أفقر البلدان هم الذين تخلفوا عن الركب. كما أوضح الخبير الاقتصادي لانت بريتشيت Lant Pritchett في كتابه الصادر عام 2013 بعنوان "ولادة جديدة للتعليم".

  • على الرغم من أن البلدان في العالم النامي قد نجحت إلى حد كبير في إلحاق جميع الأطفال في سن المرحلة الابتدائية تقريبًا بالمدارس، فإن الكثير من الطلاب لم يتعلموا حتى مهارات القراءة والكتابة والحساب الأساسية لمواصلة التعلم، وقد أطلق "تقرير التنمية في العالم 2018" الصادر عن البنك الدولي على ذلك اسم "أزمة التعلم" ، وأكد على تعبئة المجتمع العالمي لطلب المزيد من التمويل لدعم أنظمة التعليم في جميع أنحاء العالم. كما أكد تقرير لجنة التعليم لعام 2016، والذي أتي بعنوان "جيل التعلم: الاستثمار في التعليم من أجل عالم متغير"، على أن التكنولوجيا تغير طبيعة العمل، وأن فجوات المهارات المتزايدة ستعيق النمو الاقتصادي في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل؛ ودعا إلى زيادة الاستثمار في التعليم في هذه البلدان.

  • العدد قليل من الشباب في المجتمعات الغنية حول العالم، لم يختلف الوضع لديهم خلال الوباء. حيث كان يتم تعليمهم في منازلهم مع حفنة من أصدقائهم المفضلين من قبل معلم وظفه آباؤهم. خلال الوباء، قام بعض أولياء الأمور بالتواصل عبر منصات وسائل التواصل الاجتماعي لتشكيل وحدات تعليمية ترشد عددًا قليلاً فقط من الطلاب في وقت واحد باستخدام جداول وأنشطة تدريس متفق عليها. في حين أن خبرات التعلم لهؤلاء الأطفال المعينين قد تكون جيدة في حد ذاتها، إلا أنها تمثل اتجاهاً مقلقاً للعالم، يتمثل في: التسارع الهائل في عدم المساواة في التعليم والذي تؤججه ظاهرة المجموعات غير الرسمية من الآباء الذين يبحثون عن نوع من الاستمرارية التعليمية لأطفالهم.

  • أفادت اليونيسف وخلال الوباء، أن 463 مليون طفل - ما لا يقل عن ثلث إجمالي العالم، ومعظمهم في العالم النامي - ليس لديهم فرصة للتعلم عن بعد عبر الراديو أو التلفزيون أو المحتوى عبر الإنترنت.

ومع ذلك، ورغم كل مظاهر عدم المساواة في التعليم، إلا أن هذا لم يمنع الاستخدام الإبداعي للرسائل النصية والمكالمات الهاتفية والتعليم الإلكتروني غير المتصل بالإنترنت الذي يستخدمه العديد من المعلمين وقادة التعليم في المجتمعات الريفية والتي تعاني من نقص الموارد. في الواقع، كل هذه الممارسات المبتكرة، تشير إلى أن إغلاق المدارس بسبب COVID-19 يمهد الطريق للقفزة التالية في التعليم

2. لحظة القفزة:

يتطلب هذا التسارع غير المسبوق في عدم المساواة في التعليم استجابات جديدة. في عملنا المستمر بشأن الابتكار في التعليم. هناك العديد من الاستراتيجيات أو المناهج الجديدة، التي يمكن، إذا تم توسيع نطاقها، أن يكون لها القدرة على تسريع التقدم والقفز بسرعة. لسد الفجوة في عدم المساواة في التعليم بشكل أسرع، وتطوير المهارات والكفاءات التي يحتاج إليها الطلاب ليكونوا مواطنين بناءين في المجتمع، وهنا نستعرض أمثلة على هذه الاستراتيجيات:

1) مناهج تربوية مبتكرة جنبًا إلى جنب مع التوجيه المباشر لمساعدة الشباب ليس فقط على التذكر والفهم ولكنها تمكنهم من التحليل والإبداع؛

2) طرق وأساليب جديدة لتقديم التعلم جنبًا إلى جنب مع التدابير والمسارات التقليدية؛

3) أماكن جديدة للتعلم ومجموعات متنوعة من الأشخاص الداعمين، جنبًا إلى جنب مع المعلمين المحترفين للمساعدة في عملية التعلم؛ و

4) الاستخدام الذكي للتكنولوجيا والبيانات التي سمحت بالتكيف في الوقت الفعلي ولم تحل ببساطة محل الأساليب التناظرية.

لتسريع التقدم وسد فجوات عدم الإنصاف في التعليم، سيكون من الضروري، أن تعمل الجهات الفاعلة المشاركة في تقديم التعليم للشباب، على قضاء المزيد من الوقت في عمليات التوثيق ، والتعلم من ، وتقييم ، وتوسيع نطاق تلك الأساليب المبتكرة التي حققت أكبر قفزات. محتمله. فنحن اليوم نواجه سياقًا مختلفًا تمامًا، فقد دفعت جائحة COVID-19 الابتكار التعليمي إلى قلب كل نظام تعليمي تقريبًا في جميع أنحاء العالم، كما وكشفت الأزمة عن الإمكانات الهائلة للابتكار الكامنة في العديد من أنظمة التعليم، وبحيث لم يعد السؤال هو حول كيفية توسيع نطاق الابتكارات من الهامش إلى مركز أنظمة التعليم ولكن كيفية تحويل أنظمة التعليم بحيث تكون مصدرًا للابتكارات التي تعالج عدم المساواة وتدعمها وتحافظ عليها وتزود جميع الشباب بالمهارات اللازمة لبناء مستقبل أفضل لأنفسهم ولمجتمعاتهم.

 3. زيادة الدعم العام للمعلمين وللمؤسسات التعليمية:

سيُعرف شهر مارس 2020 إلى الأبد بأنه الوقت الذي أغلقت فيه جميع مدارس العالم أبوابها. وهو كذلك الشهر الذي وجد فيه المعلمين وقادة المدارس في جميع أنحاء العالم ودون سابق إنذار أن عليهم بذل أقصى جهودهم للتأقلم مع عالم افتراضي والتركيز على شكل من أشكال التعلم عن بعد ، وكذلك خلال هذا الشهر واجه الآباء والأمهات والعائلات في جميع أنحاء العالم حالة من الارتباك، وعانوا صدمة الحياة بدون مدرسة ، وخاصة أولئك الذين اعتمدوا على المدارس كمرساة نظموا حولها جدولهم اليومي. ولكن سرعان ما تبع ذلك تدفق كبير لرسائل التقدير من الآباء للمعلمين على وسائل التواصل الاجتماعي.

للتأكيد على شعور التقدير هذا، يقول غابرييل زيني Gabriel Zinny من حكومة بوينس آيرس: "تدرك المجتمعات أن المدارس والمعلمين هم أبطال ... وأن المدارس هي المكان الذي لا نتعلم فيه ونتقدم ونحقق آمالنا وأحلامنا فحسب، بل أيضًا حيث نتعلم العيش في المجتمع. مؤخرًا في بوينس آيرس، نزلت العائلات إلى شرفاتها لتحية ليس فقط الأطباء والممرضات، ولكن أيضًا المعلمين ".

يمكن العثور على هذا الاعتراف الواسع والدعم للدور الأساسي للتعليم في الحياة اليومية على صفحات الصحف في جميع أنحاء العالم. يمكن العثور عليه أيضاً في ائتلافات المناصرين الناشئة التي تحث على إعطاء الأولوية للتعليم عبر المجتمعات والبلدان. يقوم مجتمع التعليم العالمي بالحشد والمناصرة لحملة Save Our Future التي شكلتها اليونيسكو حديثًا والتي تجمع تحالفًا عريضًا من الجهات الفاعلة في مجال التنمية الدولية للدعوة إلى تمويل التعليم المستدام، خاصة بين الجهات المانحة الدولية، لدعم الدول منخفضي ومتوسطي الدخل. نتيجة لذلك، ينخرط أصحاب المصلحة الجدد في دعم التعليم، وهو اتجاه ناشئ سيتم وصفة في الاتجاه الرابع.

  1. ظهور الحلفاء الجدد للتعليم:

لقد حفز الوباء فاعلين جدد في المجتمع - من الآباء إلى منظمات الرعاية الاجتماعية - لدعم التعليم كما لم يحدث من قبل.، فإلى جانب الاعتراف المتزايد بالدور الأساسي للمدارس العامة، أدى الوباء إلى تحفيز أجزاء من المجتمعات التي لا تشارك تقليديًا بنشاط في تعليم الأطفال. فمع إغلاق المباني المدرسية، بدأ المعلمون في الشراكة مع أولياء الأمور بطرق لم يتم القيام بها من قبل، وأقامت المدارس علاقات جديدة مع منظمات الصحة المجتمعية والرعاية الاجتماعية، وعملت الشركات الإعلامية مع قادة التعليم، وشركات التكنولوجيا التي تشاركت مع المنظمات غير الربحية والحكومات ، والمنظمات غير الربحية والشركات المحلية المساهمة لدعم تعلم الأطفال بطرق جديدة. هذا إضافة إلى أن هناك الكثير من النماذج التي ستجدها سواءً في المملكة المتحدة أو في نيكاراغوا، التي تثبت أن انخراط الشباب في فرص تعلم متنوعة خارج المدرسة - من الأنشطة الكلاسيكية اللامنهجية مثل دروس الموسيقى إلى برامج التعليم غير الرسمية - يمكن أن تكون مفيدة جدًا في تعزيز المهارات والكفاءات الأكاديمية للأطفال المهمشين. ولكن حتى وقت قريب، لم يكن هناك سوى أمثلة تجريبية محدودة لأنظمة التعلم البيئية المحلية. تظهر في النماذج الناشئة في أماكن مثل كاتالونيا وإسبانيا بمبادرة Educacio360، وكذلك مبادرة غرب بنسلفانيا Remake Learning والتي تعمل على تقديم فرص التعلم على مستوى الحياة للأسر والأطفال.

قد تكون إحدى الفرص الناشئة عن جائحة COVID-19 التفكير في شحذ الطاقات والعقليات الجديدة لصالح المدارس والمجتمعات للعمل معًا لدعم استمرارية التعليم وضمان حصول الطلاب على التعليم الذي يعدهم للغد سريع التغير، وهنا يستحضرنا التفكير في المبادرات العربية التي دعمت استمرارية التعليم ، والتي هي كثيرة بلاشك،ولكنها على الأرجح تحتاج إلى المزيد من العرض الجيد والتقديم والإظهار لتبقى حية وملهمة لمزيد من المبادرات. ويمكننا المساهمة في ذلك من خلال نشرها وتشاركها...

 

Topics: التعليم, إحصائيات واتجاهات, COVID-19, كورونا, اليونيسكو