library management & Higher Education blog Naseej Academy Naseej Academy Send Mail

عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

مقــالات حديثة

أعلى 10 اتجاهات تقود التحول الرقمي لعام 2019

نُـشر بواسطة هيام حايك on 20/01/2019 09:28:56 ص

50626439_23843196926570301_1353300034115862528_n

ما هو مستقبل التحول الرقمي؟ إن الأجهزة المستقلة Autonomous things، والسحابة المتعدّدة multi-cloud، والتحليلات المعززة augmented analytics، ونمو التعلم الآلي، والذكاء الاصطناعي هي بعض من أهم الاتجاهات للتحول الرقمي في عام 2019. سنتعرف في هذه التدوينة على أهم الاتجاهات التي ستشكل عالم التقنية. سنتطرق كذلك إلى استراتيجيات التطوير والتحديات التقنية التي يجب أن تركز عليها الشركات والمؤسسات مستقبلا.

  1. الأجهزة المستقلة Autonomous things

الطائرات بدون طيار، أو الروبوتات، أو آلات التخزين -كلهم يستخدمون بعض الذكاء الاصطناعي لتقديم خدمات مختلفة للبشر. تستخدم شركات مثل Samsung أو Microsoft أو Uber روبوتات Knightscope K5 لتأمين مساحات خارجية كبيرة. هذه آلات تعمل في الهواء الطلق تعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، بما في ذلك إعادة شحن نفسها بشكل مستقل دون أي تدخل بشري.

تتلخص الأجهزة أو الكائنات المستقلة في خمس أنواع:

  • الروبوتات
  • المركبات
  • طائرات بدون طيار Drones
  • الأجهزة المختلفة Appliances
  • عميل Agents

 عام 2019 وقت مناسب للبدء في استكشاف الاحتمالات التي يمكن أن تقدمها الأشياء المستقلة التي تعتمد على AI لمنظمتك. لكن علينا أن نضع في عين الاعتبار أن هذه الأجهزة تستخدم لغرض معين وهدف محدد فقط ولا تمتلك القدرات التي يمتلكها العقل البشري لصنع القرار أو التعلم الذاتي.

  1. نمو التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي

التعلم الآلي هو أحد فروع الذكاء الاصطناعي التي تهتم بتصميم وتطوير خوارزميات وتقنيات تسمح للحواسيب بامتلاك خاصية "التعلم". بشكل عام هناك مستويين من التعلم: الاستقرائي والاستنتاجي. يقوم الاستقرائي باستنتاج قواعد وأحكام عامة من البيانات الضخمة.

نحن ننتج ونجمع العديد من البيانات هذه الأيام، ومن المستحيل معالجتها بكفاءة بدون لذكاء الاصطناعي AI والتعلم الآلي. وقد أظهرت العديد من التقارير التي تتناول التحول الرقمي أن هناك الآن أكثر من 4 مليارات شخص حول العالم يستخدمون الإنترنت. هذا يعني أنه في العام الماضي، أنشأنا حوالي 90 ٪ من بيانات العالم. من المقدر أننا نستخدم فقط 1٪ منه فقط. سيساعد الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي على زيادة هذا الرقم الضئيل في عام 2019. ما هو أكثر من ذلك، وفقا لتقرير فوريستر، فإن منظمة العفو الدولية ستثير نهضة تسويقية حقيقية. ستساعد المعالجة الأعمق للبيانات والتسويق عبر AI على فهم السلوك والعواطف البشرية. ذلك سيؤدي إلى حملات تسويق أفضل في الوقت الفعلي "فائقة الحساسية".

 

  1. روبوتات الدردشة الآلية chatbots إلى الأفضل

روبوتات الدردشة او Chatbots وهي روبوت يعمل من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وبرامج التواصل ويقوم بالرد على المستخدمين بشكل تلقائي. قبل بضع سنوات فقط، كان إجراء محادثة مع آلة محبطًا للغاية. لقد تحسنت التجربة مؤخرًا، ولكنها لا تزال بعيدة عن محادثة مع إنسان. ال Chatbots، ستكون موضوع ساخن في عام 2019 والعديد من الشركات ستعمل على تطوير ال bots لإجراء محادثات طبيعية لا يمكن تمييزها عن محادثات البشر، بفضل خوارزميات التعلم الآلي، ستتحسن قنوات الدردشة بشكل ملحوظ في عام 2019، مما قد يقنع المزيد من الشركات باستخدامها. هذا من المهم جدا من وجهة نظر الأعمال، لأنه أرخص بكثير أن يكون لديك المئات من محادثات مركز العملاء في وقت واحد من توظيف مئات الأشخاص.

  1. السحابة المتعدّدة multi-cloud

تعد تقنية السحابة أمرًا بالغ الأهمية، لما لها من قدرة على السماح للشركات بجمع البيانات ومعالجتها. سيكون بمقدورهم تحقيق ذلك بشكل أكثر فاعلية وأمانًا في عام 2019 بفضل ميزة "السحابة المتعددة"، وهي استراتيجية تستخدم فيها الشركة نظامين أساسيين للحوسبة السحابية أو أكثر لتنفيذ مهام مختلفة ولا تعتمد على مزود سحابة واحد. هذا يحسن الأمن والوصول إلى البيانات ويبسط باستخدام الخدمات السحابية.

ما يصل إلى 80 في المائة من الشركات تستخدم بالفعل سحابة متعددة، ولكن في عام 2019 ستزداد الشركات عمقا. حيث ستنظر المؤسسات بشكل متزايد إلى ما يسمى منصات استهداف التحويل الرقمي لتوفير مورد أساسي للسحابة يحتوي على مخطط أعمال وتقني لتسريع التغيير الرقمي إلى حد كبير، إلى جانب أدوات إدارة السحاب المتعددة للتعامل مع البقية"

  1. الأخلاق الرقمية والخصوصية

تقوم الحكومات بشكل متزايد بالتخطيط لوضع اللوائح والتشريعات والقوانين التي تلزم الشركات بالحفاظ على بيانات المستخدمين. هذا ويتنامى إدراك المستخدمين لقيمة وأهمية بياناتهم الشخصية. وقد تزايد وعيهم لسوء استخدامها من قبل المؤسسات والهيئات الخاصة والعامة. لذلك، يتعين على الشركات بناء الثقة مع عملائها من أجل البقاء. لقد حان الوقت أن يبدأ العملاء في النظر إلى أيدي الشركات والتحقق مما إذا كانوا يهتمون حقاً بحماية بياناتهم أم لا. سيكون عام 2019 هو الوقت المناسب للحديث عن الأخلاقيات والثقة في المنظمات ومدى أهمية التركيز على خصوصية المستخدم لضمان أن ينظر العملاء إليهم على أنهم جديرون بالثقة.

  1. الواقع المعزز (AR) يتفوق على الواقع الافتراضي (VR)

على الرغم من أن الواقع الافتراضي (VR) يستخدم بشكل رئيسي في الألعاب والتطبيقات عالية التخصص، إلا أن الواقع المعزز (AR) سيكون أحد أكثر الاتجاهات إثارة للاهتمام في التحول الرقمي في عام 2019. AR شائعة بالفعل، ولكن في العام القادم، لا بد أن تزدهر. شركات مثل Apple تستثمر في AR اليوم، على الرغم من أن التطبيق الذي من شأنه أن يجذب العملاء لشراء أجهزة AR لم يصل بعد. الواقع الافتراضي AR، جنبا إلى جنب مع VR وال MR (الواقع المختلط) سيؤدي إلى تجربة غامرة جديدة.

  1. التحليلات المعززة augmented analytics

 تمثل التحليلات المعززة موجة رئيسية ثالثة من موجات تحليل البيانات. وهي تعتمد على خوارزميات الذكاء الاصطناعي وتقنية تعلم الآلة لأتمتة (تشغيلها آليا دون تدخل الإنسان) عملية تحليل البيانات واستكشاف المزيد من التحليلات والنتائج. في الحقيقة، لقد أحدث التحليلات المعززة تحولا كبيرا في الكيفية التي تتخذ بها المؤسسات القرارات وتضع بها الرؤى المستقبلية. 

التحليلات المعززة ستكون اتجاه نشط في التحول الرقمي في عام 2019. فنحن في مرحلة يكاد يكون من المستحيل بالنسبة لعلماء البيانات معالجة كل تلك البيانات واستكشاف جميع الاحتمالات. هنا يأتي دور علماء بيانات المواطنين. ويتمثل دورها في تحليل وإنشاء نماذج بيانات وأنشطة تجارية للشركات بمساعدة أدوات وتقنيات البيانات الضخمة. حيث يستخدمون خوارزميات آلية لاستكشاف مزيد من الفرضيات، وتحديد مجموعات البيانات والبحث عن الأنماط في البيانات، مما ينتج المزيد من الفرص للشركات لاستخلاص استنتاجات من بياناتهم.

وفقا لتقرير غارتنر، من المتوقع أن يتفوق علماء بيانات المواطنين على علماء البيانات من حيث كمية التحليلات المتطورة المقدمة بحلول عام 2020، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى قيامهم بأتمتة كافة المهام الخاصة بعلم البيانات. لذلك سوف تتطلع الشركات إلى علماء بيانات المواطنين لمساعدتها على توسيع قدرات علم البيانات. بفضل التحليلات المعززة والزيادة الكبيرة في عدد علماء بيانات المواطنين، ستصبح الرؤى المستخلصة من البيانات متاحًة على نطاق أوسع في النشاطات التجارية وبين المحللين وصناع القرار في مختلف المجالات.

  1. تبسيط سلسلة الكتل Blockchain

سلسلة الكتل Blockchain تبلغ من العمر عشر سنوات، لكنها ما تزال مفهوما معقدًا للغاية من الصعب على الناس العاديون فهمه واستخدامه، مما يقلل من حصول عدد كافٍ من الناس على فوائد من الفرص المتاحة أمامهم.

سلسلة الكتل هي تقنية السجل الموزعة التي تغذّي وتنتج العملة الإلكترونية بيتكوين “bitcoin”، ولكن يتم وصفها على أنها ثورة محتملة في الدفع والتعاقد الإلكتروني

في عام 2019، سيبدأ هذا التغيير ببطء. سوف يبذل الكثير من المطورين والباحثين جهداً لتحقيق إمكانات blockchain وزيادة الاعتماد الجماعي للتقنية. عمالقة مثل آي بي إم تستخدم بالفعل إمكانات blockchain للتطبيقات التي تتعدى كونها عملة مشفرة.

شركة “Gartner ” تتنبأ بحلول عام 2022 أنّ الأعمال المعتمدة على سلسلة الكتل ستكون قيمتها 10 بلايين دولار. بالفعل بدأنا نرى تحركًا واستثمارًا في مشاريع سلسلة الكتل من البنوك الكبرى. ما يجب أن يبدأ في الازدهار في عام 2019 هي تطبيقات سلسلة الكتل التي ترتكز على تقنية أجهزة إنترنت الأشياء. تلك السجلات الآلية والذكية مثاليّة لتتبع وتسجيل أنشطة الشبكات المكوّنة من مئات، آلاف أو ملايين الأجهزة المتصلة والعمليات الافتراضية.

  1. التوائم الرقمية Digital Twins

التوائم الرقمية هي تمثيلات رقمية لأجسام العالم الحقيقي. وهي مبنية على مفهوم أن نماذج الأصول الافتراضية تتعايش وترتبط بأصول حقيقية. بعض الشركات تستخدم بالفعل التوائم الرقمية. فهي تساعد على التحقق من أصول العالم الحقيقي والتنبؤ بالنتائج المختلفة بناءً على البيانات المتغيرة، مما يؤدي إلى تحقيق وفورات في الصيانة.

في عام 2019، يجب على المزيد من الشركات إظهار الاهتمام والاستثمار في هذه التقنية. تقرير Gartner "أعلى 10 اتجاهات التقنية الاستراتيجية لعام 2019" يتنبأ: "بحلول عام 2020، نتوقع أنه سيكون هناك أكثر من 20 مليار جهاز استشعار ونقطة نهاية متصلة، وستتوفر التوائم الرقمية للملايين من الأشياء المحتملة. وستشمل الفوائد تحسين الأصول، والتمايز التنافسي وتحسين تجربة المستخدم في جميع الصناعات تقريبًا. بحلول عام 2021، الكثير من الشركات الصناعية الكبيرة ستستخدم التوائم الرقمية، مما سيؤدي إلى حصول تلك المنظمات على تحسن بنسبة 10٪ في الفاعلية. "

لذا .. التوأم الرقمي “Digital twin” عبارة نتوقع بأن نسمعها كثيرًا في عام 2019. إنّ هذا التفكير بشكل أساسي بسبب زيادة القدرة الحاسوبيّة والسعر المناسب ودقة المستشعرات، أغلب الأشياء يمكن محاكاتها هذه الأيام على حاسوب بدقة عالية.

  1. الوقت المناسب للمديرين التنفيذيين لتولي زمام القيادة

وجدت دراسة حديثة أجرتها مؤسسة راندستاد Randstad study  أن 95٪ من الشركات "تعتقد أن هناك حاجة لأنواع جديدة ومختلفة من القيادة للتعامل بفاعلية مع التغييرات في الهياكل التنظيمية والنماذج التشغيلية بسبب التحويل الرقمي". في السنوات الماضية، كان التحول الرقمي غالبًا ما يتم إلحاقه بإدارات تقنية المعلومات أو الموارد البشرية أو التسويق، في حين كان ينبغي أن يكون مبادرة من أعلى مستويات الشركة. سيكون عام 2019 هو الوقت المناسب للمديرين التنفيذيين لجعل أيديهم تعمل بجدية -سيبدؤون في تحمل مسؤولية التحول الرقمي في شركاتهم.

في الختام...

يمكننا القول أن بعض اتجاهات التحول الرقمي ستبدأ في عام 2019. والبعض الآخر قد بدأ بالفعل، وسوف يتطور أكثر في السنة القادمة. وإجمالا، وبالتالي ستستمر هذه التطورات في تغيير طريقة عملنا على مستوى معظم الصناعات والمؤسسات. إذا كنت ترغب في متابعة التغييرات، فاطلع على المزيد من المقالات في مدونتنا وأرسل إلينا رسالة. سنساعدك على بدء التحول الرقمي بما يتماشى مع الاتجاهات في شركتك.