library management & Higher Education blog Naseej Academy Naseej Academy Send Mail

عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

مقــالات حديثة

التخطيط لمشروع تصميم مواقع الويب في مؤسسات التعليم العالي

نُـشر بواسطة هيام حايك on 11/02/2019 12:01:58 م

51406877_23843414915280149_4606777248765181952_n

إن قرار تصميم موقع إلكتروني تعليمي جديد ليس مجرد أن تختار قالبا وتصميما جميلا وحسب. إنشاء الصفحات الأساسية وصفحات المعلومات حول الدورات والمرافق والبرامج التعليمية المختلفة يعتبر أكثر صعوبة من غيرها من المواقع وذلك لاستمرارية تجدد المعلومات بها، الأمر الذي يتطلب تخطيطًا مكثفًا وجهدًا سواء للمؤسسة التعليمية أو محترفي التصميم والمحتوى ومحترفي تطوير الويب الذين سوف يعملون عليه.

أخذ الملاحظات التالية في الاعتبار، يمكن أن يساعد جامعتك في الحفاظ على المسار الصحيح لهذا المشروع الهام.

 تقييم الموقع الحالي قبل أن تبدأ

إذا كانت تفكر في تصميم موقع ويب جديد لجامعتك، فمن المحتمل أن تكون قد حددت بالفعل عددًا من الأشياء حول موقعك الحالي والتي أنت غير راضٍ عنها. قد تشعر أن التصميم يبدو غير عصري قليلاً، أو أن التصفح يتم بطريقة عشوائية، أو أنه من الصعب العثور على معلومات معينة. مهما كانت أسبابك، من المهم في هذه المرحلة أن تقوم أنت وفريقك بوضع ما تريده على الورق. إن أخذت الوقت الكافي في توضيح ما ترغب في تحسينه سيساعد على بلورة رؤيتك للموقع الذي تريده، ومع ذلك، من المهم أن تتذكر أن التقييم المطلوب اجراؤه لا يركز على سلبيات موقعك الحالي فقط. إذا كانت هناك عناصر ترغب فيها وتعمل بشكل جيد، فتأكد من تضمينها في تقييمك. سيضمن ذلك أنك لا ترمي الجيد بالسيئ. والأكثر من ذلك، أن النظر إلى النقاط القوية في تصميمك الحالي قد يوفر نقطة انطلاق قوية لمشروعك الجديد، مما يتيح لك إبراز هذه الإيجابيات والبناء عليها.

بعد تقييم الموقع على مستوى أعم، يجب إجراء تدقيق أعمق يركز على أدائه في عدد من المجالات الرئيسية، مثل:

تجربة المستخدم User Experience (UX)، انظر إلى موقعك الحالي من حيث مدى سهولة انتقال مستخدمي الويب. هل يمكنهم العثور على المعلومات التي يحتاجونها بسهولة؟ هل يحتوي موقعك على قائمة تسلسل هرمي منطقي واضح؟ هل تصميم الموقع ونصه وصوره مرئيًا ومفهومًا؟ انظر إلى موقع الويب الخاص بجامعة إيلينوي - أوربانا - Illinois Urbana-Champaign فهو مثال جيد على التصميم المرئي البسيط والبسيط للمستخدمين.

 اختبار موقعك عبر متصفحات وأجهزة مختلفة

في مرحلة تقييم الموقع الحالي بتوجب عليك أيضًا اختبار موقعك عبر متصفحات وأجهزة مختلفة، لمعرفة ما إذا كان تصميمه متوافقًا، استخدام Google Page Speed Insights لمعرفة سرعة تحميل صفحات موقعك مقارنةً بمتوسط موقع الويب. وبالإضافة إلى هذا، اهتم باختبار ما يلي:

المحتوى Content -يجب عليك إلقاء نظرة فاحصة على محتوى موقعك، بما في ذلك النصوص والصور ومقاطع الفيديو، ومن ثم التفكير فيما إذا كان ينقل ما تحتاج إليه. يجب كذلك عليك تقييم مدى اختصار المحتوى وجاذبيته، وما إذ كان يقدم المعلومات التي يريدها جمهورك، وما إذ كان سيدفع الطلاب المحتملين بشكل فاعل إلى مسارات التسجيل.

تحسين محركات البحث SEO -بعد تقييم المحتوى الخاص بك، انظر في كيفية دمج أفضل الممارسات لتحسين محركات البحث. على سبيل المثال قم بمراجعة الأوسمة ورؤوس الصفحات، وعناوين الصفحات والنص الأساسي، واهتم كذلك باختبار التكامل الفاعل للكلمات الرئيسية والروابط الداخلية وهندسة الصفحات.

قد يكون هذا مفيدًا بشكل خاص إذا كان لديك عدد من الصفحات على موقعك والتي تم إنشاؤها منذ فترة طويلة. لقد تطورت SEO كثيرًا على مر السنين، إلا أنه من غير المرجح أن يتم تحسين المحتوى الذي تم إنشاؤه منذ عقد من الزمن بشكل كامل وفقًا لمعايير اليوم.

النتائج Results -وأخيرا، واحدة من أكثر الأشياء التي يجب مراعاتها عند تقييم تصميم موقع التعليم هي النتائج التي تحصل عليها. تعمّق في بيانات Google Analytics وتقارير CRM والمصادر الأخرى للأداء الأساسي للموقع، فهذا سيوفر لك فكرة جيدة عما إذا كان موقعك يعمل بشكل جيد، وبما يكفي لجذب الطلاب المحتملين، في حين أن مقاييس التفاعل مثل مشاهدات الصفحة وعدد الزيارة ومعدلات الارتداد ستزودك بمعلومات حول كيفية استيعابهم لموقع الويب الخاص بك واذا ما كان سهل الاستخدام. وقد تكون فكرة عمل استبيان لفحص تجربة الطلاب الحاليين وأعضاء هيئة التدريس والآباء والخريجين، مع موقع الويب الخاص بك والتحسينات التي يرغبون في رؤيتها، هي فكرة صائبة للحصول على معلومان حول موقعك.

من المفترض أن تمنحك هذه العملية فكرة واضحة عما يجب عليك فعله لرفع تواجدك الحالي عبر الإنترنت، وانشاء منصة مثالية للمضي قدمًا في تصميمك الجديد

 تحديد أهداف واضحة لمشروع تصميم الويب الخاص بجامعتك

يجب أن يكون الهدف من مشروع تصميم الويب الخاص بك أكثر بكثير من مجرد "بناء موقع إلكتروني أفضل". وهذا يتطلب أن تضع قائمة بالأهداف الواضحة والعوائد الملموسة على الاستثمار الذي ترغب جامعتك في رؤيته. بالإضافة إلى تحديد مجالات التحسين، والمناطق التي سوف تغطيها والتي تعتمد إلى حد كبير على أولويات جمهورك، من المفترض أن يكون الطلاب المحتملين هم في قائمة أولوياتك. في مثل هذه الحالة قد يكون من المفيد وضع زيادة مستهدفة على عدد الاستفسارات أو التحويلات التي ترغب في الحصول عليها بعد إطلاق موقعك الجديد. إن الحفاظ على هذا الهدف سيبقيك مركزا على هذه النتيجة أثناء التصميم، وتأكد دائما من اتخاذ الخطوات اللازمة لتحسين تجربة المستخدم وبما يتناسب والشخصيات المستهدفة من الطلاب.

في المقابل، إذا كنت تشعر أن هناك مجموعات أخرى مثل الطلاب الحاليين وأولياء الأمور والخريجين بحاجة إلى تلبية احتياجاتهم بشكل أفضل، فقد يكون تطبيقات المشاركة لهذه الجماهير خيارا فاعلا. قد ترغب جامعتك أيضًا في زيادة المشاركة أو الوعي ببعض أنشطتها الأخرى، مثل الأحداث أو المؤتمرات، وقد يكون استهداف التسجيلات المتزايدة طريقةً لتضمين ذلك في نتائج مشروعك، ونرى أمثلة على ذلك في العديد من الجامعات الكبيرة مثل جامعة كونكورديا Concordia والتي تقيم بانتظام فعاليات ومؤتمرات، هنا قد تكون الأولوية ضمان توفير عدد صحيح من الحجوزات عبر الإنترنت. تعمل Concordia على زيادة فرصها في القيام بذلك عن طريق تسهيل عملية البحث عن الأحداث الخاصة بها والتنقل خلالها.

قد يكون لفريقك أيضًا أهداف داخلية يريد تحقيقها. على سبيل المثال، قد ترغب في تقديم إجابات على استفسارات الطلاب أو السماح لهم بمشاهدة جداول زمنية وموارد أخرى عبر الإنترنت من أجل توفير تجربة أفضل، بالإضافة إلى تقليل العبء وتكاليف هذه الأنشطة والطلبات اليومية التي يمكن وضعها على موظفي الدعم. وفي هذا السياق نشير إلى جامعة نيوكاسل التي تسمح للمجتمعات الطلابية بحجز الغرف باستخدام نظام طلب عبر الإنترنت. إن أتمتة مثل هذه العمليات عبر موقع الويب الخاص بك يمكن أن يوفر من وقتك الدراسي وأموالك، ومن خلال تضمين هذه الأنواع من الأهداف، سوف تتأكد من أن فريق التصميم الخاص بك يعمل على وضع هذه الأهداف في الاعتبار، وهو لا يقوم بإنشاء موقع جيدًا فقط، ولكنه يقدم أيضًا فوائد شاملة ملموسة لمؤسستك.

 

إضفاء الطابع الرسمي على العلامة التجارية للجامعة الخاصة بك

 يمكن للعلامة التجارية المحددة جيدا أن تفعل المعجزات لجامعتك. استراتيجية العلامة التجارية الفاعلة، تعطي لمؤسستك هوية يمكن التعرف عليها، وتخبر الطلاب المحتملين بالضبط بما هي قيمك وما يمكن أن تتوقعه من متابعة التعليم معك. من هذا المنطلق، من الضروري التأكد من أن تصميمك الجديد على الويب قد تم وضعه في الاعتبار مع وضع استراتيجية العلامة التجارية في جميع الأوقات، سواء على المستوى الجمالي أو من حيث جوهر الرسالة التي ينقلها الموقع.

فيما يتعلق بالتصميم، يعني ذلك تطوير دليل شامل، يحدد المبادئ التوجيهية لكيفية وضع عناصر مهمة مثل شعارك، ونظام الألوان، والخطوط، والعناصر الأخرى بحيث تكون متسقة ويمكن التعرف عليها على الفور وأن هذا يتبع جامعتك .و يعد موقع كلية الفنون الحرة Unity College والتي توفر مجموعة من الدورات الدراسية التي تركز على البيئة، مثالاً رائعًا لاستراتيجية العلامة التجارية المدروسة جيدًا أثناء العمل. شعار الكلية ومخطط الألوان واستخدامها مرتبط تمامًا بهويتها الفريدة.

استراتيجية العلامة التجارية، لا بد أن تخبر جمهورك بشخصية جامعتك. على سبيل المثال، قد ترغب إحدى كليات الأعمال التي تستهدف المهنيين في اختيار نهج أكثر تقليدية في تصميمها من مدرسة تتطلع إلى جذب انتباه الطلاب الأصغر سنًا، الذين قد يكونون متقبلين لتخطيط أكثر غرابة أو تصميمات لافتة للنظر.

علي سبيل المثال، موقع Parsons School of Design  للتصميم في نيويورك لافت للنظر وفريد من الناحية البصرية. على الرغم من أنه مختلف تمامًا عن العديد من مواقع التعليم، إلا أنه ينصب بشكل مثالي على جمهور الطلاب المحتملين من المبتكرين والمبدعين.

 مجمل القول، أنه مهما كان أسلوبك، فإن التركيز على العلامة التجارية الخاصة بك عند إنشاء موقع جديد يمكن أن يكون فرصة ممتازة لتحسين هذا الجانب، والذي هو جزء من عمليات التسويق الخاصة بك.

فإذا كنت تشعر أن رسالة العلامة التجارية الحالي لجامعتك غير واضح، أو أنه يمكنك الاستفادة من علامة تجارية جديدة أو استراتيجية جديدة، فقد يكون هذا هو الوقت المثالي للقيام بذلك.