عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

التعاون والشراكات من أجل بناء مكتبات المستقبل الرقمية

نُـشر بواسطة هيام حايك on 07/06/2017 10:12:54 ص

digital--libraries.jpg

سواء جلسنا لنكتب موضوع تعبيري، أو قمنا بالبحث عن تاريخ عائلتنا أو جمع معلومات حول مرض معين، أو كنت ببساطة تبحث عن كتاب جيد أو فيلم جديد، فنحن هنا تجمعنا الرغبات المشتركة في البحث عن المعلومات: إننا نريد المعلومات، ونريدها الآن.في السنوات الأخيرة، شهدنا عملية إعادة تطوير وإعادة تجهيز مؤسسات التراث الثقافي والتي تسعى إلى حفظ وتوفير فرص الوصول إلى تراثنا والمعرفة التي تم جمعها. شهد التطور الكبير في هذه العملية إعادة تشكيل نطاق واسع من المبادرات التعاونية بين المكتبات على وجه الخصوص، وبين المتاحف وغيرها من مؤسسات التراث الثقافي. هناك بعض المبادرات تسعى إلى تجميع كميات كبيرة من مجموعات المواد الرقمية إما لأغراض الحفظ أو الوصول أو كليهما. تعتبر الأوربيانا  Europeanaوالمكتبة الرقمية HathiTrust، والمكتبة العامة الرقمية الأمريكية Digital Public Library of America من أكثر الأمثلة البارزة على ذلك. تتناول هذه التدوينة عمل المبادرات الرقمية وتستكشف اتجاهاتها على مدى السنوات القليلة القادمة من حيث: البيانات الأساسية التي تسعى مختلف المبادرات للحفاظ عليها وتسهيل الوصول إليها، وأنواع التعاون القائم والخدمات المتاحة للمستخدمين النهائيين.

أولاً: البيانات الأساسية التي تسعى مختلف المبادرات للحفاظ عليها

البيانات كالمطاط الذي يضرب الطريق. البيانات الخاصة بحياتنا كانت في الماضي قابعة في ذكرياتنا، وكان من الممكن نقلها إلى الأخرين من خلال موجات صوتية. مع مرور الوقت، تم نقشها على جدران الكهوف، وألواح الآجر، وسعف النباتات. وبعد ذلك تم حفظها في الكتب المطبوعة، ومن ثم على الأشرطة الممغنطة، وعبر الوسائط المتعددة الأخرى. أما الآن، فهي رقمية وتمر في أسرع حقبة من التاريخ البشري، فالبيانات تحيط بنا بشكل لا يمكن تخيله، ولكن المطمئن أن شيئا ما من هذه البيانات يتم معالجته بواسطة الحواس البشرية والدماغ البشري. فنحن البشر أساس المعالجات، ونحن من نقوم بترجمة البيانات إلى معلومات ذات مغزى، ونحن من نضعها في شكل رقمي. بالنسبة لمعظمنا، يجب أن تكون البيانات قد خضعت لمعالجة مسبقة من أجل أن تكون واضحة وفي شكل يمكننا استخدامه بسهولة. هناك فوائد كبيرة لهذا المعالجة بما في ذلك صغر حجم البيانات الرقمية بالمقارنة مع التناظرية، وسهولة انتقالها ضمن نطاق واسع من متصفحات الويب إلى منتجات أدوبي إلى تصميم ثلاثي الأبعاد والتي يمكن استخدامها لتقديم المعلومات إلى مجموعة واسعة من الجماهير.

نقاط القوة هذه يمكنها أيضا أن تكون نقاط الضعف، ومع ذلك، كما نعلم - خاصة فيما يتعلق بقضايا الأصالة والموثوقية والمحافظة. فإن المعلومات الرقمية التي تستخدمها وسائل الإعلام غالبا ما تكون هشة، وتتعرض بسهولة للتلف والتحلل، وهي كذلك عرضة للتغيير أو العبث المتعمد. من هنا يعتبر تأمين البيانات هو الأولوية الأولى والشرط المسبق لأي نوع من البيانات الموثوق بها أو المستخدمة على المدى الطويل. وقد أتم إحراز تقدم كبير، بشأن المسائل المتعلقة بالحفاظ على المواد الرقمية، ابتداء من التسعينات مما أدى إلى إنشاء مبادئ توجيهية قوية لصيانة مستودعات للبيانات الرقمية جديرة بالثقة. وقد تم اعتماد أربعة مستودعات في أمريكا الشمالية من قبل مركز مكتبات البحوث (CRL)، والتي وصفتها بأنها "مستودعات رقمية جديرة بالثقة" هذه المستودعات هي Portico، HathiTrust، Chronopolis، وScholars Portal.

لكل من هذه المستودعات تركيز مختلف ونموذج من الخدمات الخاص بها: بورتيكو Portico يحافظ على رخص الكتاب الإلكتروني ومحتوى المجلة الإلكترونية؛ HathiTrust يحافظ على ويوفر الوصول إلى الكتاب ومحتوى المجلة الرقمية من المكتبات الشريكة؛ Chronopolis تقدم خدمات الحفظ لمجموعة واسعة من البيانات؛ فيما تقدم Scholars Portal مجموعة واسعة من المحتوى. هذه المستودعات تتبادل المهام الأساسية للحفاظ على المحتوى الرقمي لمجتمعاتهم، وبطبيعة الحال، هناك العديد من الجهود لتقديم مستوى محافظة أكثر من تلك التي تم اعتمادها، وهناك المزيد من الأطر المستخدمة لتقييم المستودعات التي يستخدمها مركز مكتبات البحوث. عدد كبير من المؤسسات الأكاديمية والبحثية. في السنوات القليلة القادمة، أعتقد أننا سوف نرى توسيعا لأطر التعاون فيما بين الناشرين والمنظمات غير الربحية، ومؤسسات التراث الثقافي لزيادة كمية البيانات "الموثوقة" التي سوف تتدفق، أو على الأقل لديها إمكانية التدفق. بيد أن هناك عددا من المجالات المثيرة للقلق والتي لا تغطيها المبادرات الحالية. هذه المخاوف التي تتعلق بمجموعة المشاركين في مبادرات الحفظ الرقمي ونطاق البيانات التي يتم الاحتفاظ بها على وجه الخصوص.

إلا أنه من الملاحظ أنه في الوقت الذي يتزايد فيه عدد الناشرين والأكاديميين الرئيسيين والمؤسسات التي تؤمِّن المزيد والمزيد من مجموعاتها، لايزال هناك عدد كبير من الكليات والجامعات، والمكتبات العامة، والمتاحف، والتي إما ليست على خريطة الرقمنة، أو تقوم بالرقمنة ولكن مع عدم وجود خطة للحفظ. علاوة على ذلك، فإن العديد من المؤسسات بدأت في التصدي لتحديات الحفاظ على مجموعات الصوت والفيديو القديمة المعرضة للضياع بسبب التقادم أو الاضمحلال. مبادرات الحفاظ على الإنتاج الرقمي ستواجه بعض التحديات الرئيسية وبأشكال جديدة في السنوات القادمة، لذا فهي بحاجة لجلب المزيد من المنظمات والمؤسسات والشركات والأفراد إلى نطاق المشاريع التعاونية، ووضع استراتيجيات لتحديد الموارد التي يراد الاحتفاظ بها، والتي لها قيمة على المدى الطويل.

أنواع التعاون القائم بين المؤسسات الثقافية والأكاديمية

هناك عاملان رئيسيان يدفعان مؤسسات التراث الثقافي إلى التعاون مع الجامعات والكليات في مجال الحفظ ومبادرات الوصول، الأول هو عمق الالتزام بالأدوار التقليدية التي اضطلعت بها هذه المؤسسات من حيث كونها كيانات تقوم بنشر المعرفة التي تم جمعها. قد تكون الشركات والكيانات الربحية شركاء حاسمين، ولكن هناك احتمالات كبيرة ألا تتماشى مصالحها مع مصالح المجتمعات العلمية والتعليمية.

وفي الوقت نفسه، لا قيمة للمؤسسات الأكاديمية ومؤسسات التراث بدون وجود المستفيدين النهائيين منهم، فإذا لم تلبي المكتبات في الجامعات، على سبيل المثال، احتياجات الطلاب، وأعضاء هيئة التدريس، والموظفين، فإنها عرضة لخطر فقدان الدعم الإداري وتهميشها كمصادر معلومات ... نفس الشيء يمكن أن يقال عن أي من المكتبات العامة أو المتاحف أو غيرها من المؤسسات المماثلة وهذا بحد ذاته يدفع للتعاون فيما بينها. والعامل الرئيس الثاني، هو أن المعرفة التي نريدها لا يوجد لها حجم كما أننا لن نستطيع ماديا الحصول عليها إذا لم نجمع بين جهودنا ونعزز التعاون بفعالية في المجالات التي يمكن فيها التعاون.

توسيع نطاق التعاون، والاستفادة من الموارد بشكل إجمالي، وتعزيز تطوير التعاون مع الأدوار والمسؤوليات التكميلية هي الاتجاهات التي ستستمر في العامين المقبلين. وسنستعرض هنا بعض القضايا الهامة لاستمرار التطور الإيجابي في هذه المجالات:

نماذج الحوكمة الشاملة والممثلة على نحو كاف من الأعضاء، وفي الوقت نفسه هي نماذج ذكية وفعالة. وسيكون هناك قضايا خاصة في هذا المجال فيما يتعلق بالتعاون عبر الحدود الحكومية والنظم القانونية.

استمرار مواءمة أهداف المؤسسات التعاونية مع أهداف أعضائها المشاركين.

"تحديد مصادر العمل التعاوني وتوسيع نطاقه". قياس وتوسيع نطاق المصادر هي من المفاهيم التي كتبها لوركان ديمبسي Lorcan Dempsey  والتي تشتمل على تحديد المستويات المناسبة لدعم مبادرات تجنيد المصادر وتحديد مستويات التعاون. التعاون ليس مناسبا لجميع الأنشطة؛ ونحن نعلم أن مستوى التعاون نفسه ليس فعالا لجميع المشاريع. يعتبر إيجاد سبل للمصادر والمبادرات على نطاق واسع من أجل تحقيق التوازن الأمثل في الكفاءة والأثر والقيمة أحد التحديات التي نواجهها.

ثالثاً: الخدمات المتاحة للمستخدمين النهائيين

من الصعب أن نتصور خدمة يمكن أن تكون أفضل من أن أحداً من الممكن أن يسأل أي سؤال يريده، والحصول على الجواب الفوري. أليس كذلك؟ قد يكون من الجيد الإجابة على الأسئلة العارضة التي تواجهنا كعاملين في المكتبات. لكن بالتأكيد نحن نريد أن ندعم البحث عن النص الكامل عبر مجموعاتنا حيثما كان ذلك ممكنا. بالتأكيد، نريد من المستخدمين أن يكونوا قادرين على العثور على مجموعاتنا حيثما كان ذلك مناسبا، بغض النظر عن المكان الذي يبحثون فيه. وعلى اليقين، ونحن نريد استخدام الأنظمة بأكبر قدر ممكن، والتغلب على كل ما يصاحب ذلك من تناقضات وتحديات تواجه تجربة المستخدم. وعلى الرغم من أن لدينا رغبات مشتركة في البحث عن المعلومات، يمكن أن يكون لدينا بشكل كبير ومجموعات المهارات المختلفة، والاحتياجات، عندما يتعلق الأمر بعملية البحث وباستخدام المعلومات التي نجدها. بعضنا يسعى للحصول على معلومات عن طريق الاستعلام عن الموارد مباشرة من خلال عمليات البحث عن الكلمات الرئيسة أو أدوات التصفح. والبعض يفضل البحث عبر الشبكات الاجتماعية أو عن طريق فحص الاستشهاديات في الكتب والمقالات ذات الصلة. وفيما يلي بعض الاتجاهات التي نشهدها اليوم في خدمات المستفيد والتي نتوقع أن نرى المزيد منها في المستقبل.

  • إتاحة البيانات: واحدة من الاتجاهات الرئيسة التي تأخذ مكانا في المستودعات الرقمية والموارد الرقمية بشكل عام اليوم هي المحركات التي توفر الوصول إلى البيانات الأساسية، سواء من خلال البيانات المرتبطة أو واجهات برمجة التطبيقات أو تغذية البيانات أو أي من الطرق التي يمكنها إتاحة البيانات للاستخدام من قبل الباحثين. كما يسمح للمسؤولين بتخصيص الواجهات لمجتمعات المستخدمين الخاص بهم لاختبار وبناء وظائف جديدة،
  • الاستخدام والفهم: الاتجاه الرئيس الثاني هو الاستدعاء من مصادر متعددة للتحول مما دعا إيريك ليس مورغان Eric Lease Morgan للعثور على الخدمات والحصول عليها، حيث يضع المستخدم المعلومات في مربع البحث ويختار من النتائج إلى "استخدام وفهم" الخدمات، حيث يمكن للمستخدمين تجاوز واسترجاع النتائج إلى "فعل" الأشياء مع تلك النتائج. مورغان يؤكد هنا القدرة على التحليل والتعلم والاستشهاد والمقارنة والتباين، والمناقشة والتقييم، والتصور البياني وتلخيص المعلومات المكتشفة. في نهاية المطاف، مثل هذه المعالجة والوظائف المضافة تعتمد على توافر البيانات الأساسية، والتي تمكن الباحثين من التطبيق والبناء.
  • التخصيص والتوصيات: اثنين من الاتجاهات الأخرى النشطة اليوم هي زيادة في التخصيص والتوصية لخدمات معينة. المزيد والمزيد في المكتبة وغيرها من موارد المعلومات، لديهم القدرة على تخصيص نماذج عملهم، وحفظ المجموعات الشخصية، وتعيين تفضيلات الموارد. الواجهات والخدمات تستجيب للأجهزة المستخدمة، والمواقع التي نقوم بالوصول إليها، والمعلومات التي تدوم، وقد قد تشير الأنظمة أيضا إلى بدائل الموارد استنادا إلى مصطلحات البحث أو سجل التصفح أو الموارد. ويجري تصميم الخدمات ليس فقط للسماح لنا والعثور على المعلومات والقيام أشياء مثيرة للاهتمام معها، ولكن أيضا للرد إلى سلوكياتنا وتفضيلاتنا، وأحيانا حتى الحركات الفيزيائية التي نقوم بها.

 ماذا تعني هذه الاتجاهات بالنسبة للتعاون بين المؤسسات الأكاديمية في المستقبل؟

بالتأكيد سيكون هناك توافر أكبر للبيانات، بما في ذلك البيانات الجديدة التي تم إنشاؤها أو المشتقة من البيانات الأولية. كما أن العاملين في المكتبات سوف يقدمون بالتأكيد المزيد من الأدوات والفرص للمستخدمين للقيام باستخدامات مثيرة للبيانات.

وقد يكون من المثير أن نفكر معا في فيما يمكن القيام به لمقابلة هذه الاتجاهات. ننتظر مشاركاتكم ...