عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

مقــالات حديثة

8 طرق لتعزيز النمو بالبرامج الغير تقليدية

نُـشر بواسطة وليد جميل on 16/08/2015 10:38:00 ص

blog-growth-with-nontraditional-programs1
إذا سألتك عن أكبر سوق للتعليم العالي، وكانت إجابتك هي: الطلاب بين 18-22 سنة؛ فاعلم أن أسلوبك في التفكير لا زال عتيقا وبعيدا عن التطور الحديث. هناك دراسات حديثة تؤكد أن الدارسين الغير تقليديين – أولئك خارج المفهوم التقليدي الذي درجنا عليه بشأن طلاب الجامعة – يشكلون السواد الأعظم للملتحقين بالدراسات الجامعية أو الدراسات العليا.
عند أخذ هذه الحقيقة في الاعتبار، دعني أسألك: هل لا زالت مؤسستك الأكاديمية تكرس جهودها فقط للطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية؟  إذا كانت الإجابة نعم، يجدر بك أن ترجع خطوة إلى الخلف وتعيد تقويم ما لديك من أولويات؛ حيث أن الطلاب والبرامج الغير تقليدية يوفرا دافعا وحافزا للنمو الكبير في المؤسسة الأكاديمية.
فيما يلي نسرد عليكم ثمان طرق لإطلاق هذا النمو:
  • زيادة الأرباح من خلال مستوى رصد وتتبع أفضل
إلى أي مدى تقوم برصد ومتابعة برامج التعلم الغير تقليدية التي تقدمها مؤسستك؟ هل لديك قائمة بسجلات الالتحاق بالبرامج الدراسية، ومصروفات الدراسة، ومستوى رضا الطلاب عنها، إلى غير ذلك من المؤشرات والمقاييس التي تصب وتغذي أنظمة تخطيط موارد المؤسسة لديك؟
  • طور علاقة ودية مع المستهلكين
الطلاب البالغون يتعاملون مع التعليم على أنه بضاعة وأنهم مستهلكون. من هنا، هل يمكنهم الوصول إلى البرامج الدراسية؟ هل هي متاحة لهم؟ هل تناسب هذه البرامج جداول مواعيد الطلاب؟ هل إجراءات التسجيل سهلة؟ من الأهمية بمكان أن يتم تصميم كل خطوة على طريق رحلة التعلم الأكاديمي في ضوء اهتمامات ومخاوف الدارسين اليافعين.
  • تعاون مع المؤسسات
أكثر الدارسين اليافعين يعملون لدى مؤسسات خاصة داخل المجتمع الذي تخدمه، مما يمنحك فرصا للتنسيق والتعاون مع تلك المؤسسات لتحسين تجربة وخبرات الطلاب، وتصفية المرشحين المحتملين داخل الفصول الدراسية لديك.
  • بناء علاقات طويلة المدى
يتطلب الأمر نظاما قويا لتيسير ذلك النوع من الرصد والتتبع والرؤية النافذة التي تغرس وتعزز بناء علاقات دويلة الأمد مع الطلاب الغير تقليديين. يتطلب ذلك توظيف تفضيلات وقرارات كل فصل لتكرار وتحسين خبرة الطلاب وتجاربهم، وصقل جهود التفاعل والمشاركة بعد التخرج.
  • إتاحة المرونة الطلابية
لن يحتفظ الطلاب بنفس الصفة – سواء طالب تقليدي أو غير تقليدي – حتى التخرج. فالطالب التقليدي لن يتخرج وقد حضر كافة الدروس بدوام كامل في الجامعة أو الكلية. على الجانب الآخر، لن ينهي الطالب الغير تقليدي دراسته كخريج غير تقليدي. كلما طبقت مؤسستك إجراءات أكثر مرونة لتحويل ساعات الاعتماد، زاد عد الطلاب الراغبين في الالتحاق بالبرامج الدراسية التي تقدمها.
  • تعزيز المرونة على مستوى المؤسسة
طبعا البرامج الغير تقليدية تتطلب إجراءات تسجيل وقبول غير تقليدية، وقد تأخذ شكل دفع إجراءات صناعة القرار لديك على طول الخط حتى تضمن أن تعكس الطاقة التدريسية احتياجات الطلاب بدقة. كما قد يتطلب ذلك توظيف التحليلات لحذف البرامج الدراسية الرديئة حتى قبل بدايتها.
  • الاتجاه إلى خدمات الاستضافة السحابية في البرمجيات
من شأن الدمج العشوائي للبرامج التي تدعم الطلاب الغير تقليديين أن تؤثر سلبا على حياة الطلاب والكوادر الإدارية. لذا، ينبغي على المؤسسات الأكاديمية أن تتوجه إلى حلول الاستضافة السحابية في البرمجيات software-as-service والتي تتيح إمكانيات دمج وتكامل أيسر مع أنظمة إدارة الموارد المؤسسية، وتتطلب قدرا ضئيلا من أعمال الصيانة؛ مما يمنح إدارة تقنية المعلومات في الجامعة وقتا ثمينا للعناية بالبرامج الأخرى التي تتطلب عناية مباشرة.
  • فكر في نظام Ellucian Elevate
حتى تبقى في مضمار المنافسة، لا بد لك من نظام إدارة فاعل يدعم التكامل السلس مع الأنظمة الأخرى بالإضافة إلى أنه لا يتطلب أعمال صيانة ومتابعة مرهقة مع توفير كافة التقارير التي تحتاج إليها. في الواقع، هناك عدد قليل جدا من الأنظمة التي تم تطويرها مع الأخذ في الاعتبار ظروف واحتياجات الطلاب الغير تقليديين، إلى جانب برامج التعلم المستمر، ومن أهمها نظام Ellucian Elevate.
مترجم عن Marcia Daniel  لـ ellucian