عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

حتمية الاعتماد على المعايير في المكتبات الجامعية

نُـشر بواسطة د.عبد الله حسين متولي on 08/02/2015 09:11:00 ص

معايير-المكتبات-الجامعية

إن تحقيق جودة الأداء على جميع المستويات وفي مختلف الأنشطة والخدمات التي تتوفر على تقديمها المكتبات الجامعية، لم يعد خياراً يمكن أن تأخذ به أو تتركه هذه الفئة المميزة والمتميزة من المكتبات الأكاديمية؛ بل أصبح ضرورة حتمية فرضها سعيها للحصول على الاعتماد الأكاديمي الذي يمنحها مكانة متقدمة بين نظيراتها وقدرة على المنافسة، وضمان تشارك المعرفة، وتوحيد الجهود، وتوفير الوقت والمال إضافة إلى الاستثمار الأمثل للموارد المتاحة، ولا يتأتى ذلك إلا من خلال تحري المعايير المعتمدة وتطبيق قياسات الأداء الكمية المناسبة على مختلف الأنشطة والبرامج والخدمات التي تقدم بتلك المكتبات.

المعايير Standards كمفهوم

تُعرَّف المعايير اصطلاحاً بأنها "مجموعة محددة مسبقاً من القواعد، والشروط أو المتطلبات المتعلقة بتعريف المصطلحات، تصنيف المكونات، وتحديد المواد، الأداء أو الإجراءات، تخطيط العمليات، القياسات الكمية أو الجودة لتوصيف المواد، المنتجات، الأنظمة، الخدمات أو الممارسة". وفي مجال المكتبات والمعلومات على وجه التحديد يشير قاموس ODLIS إلى أن المعايير " هي مجموعة من القواعد والاشتراطات الموضوعة سواء من قبل الجمعيات المهنية أو هيئات الاعتماد أو الجهات الحكومية من أجل قياس وتقويم خدمات المكتبات ومجموعاتها والأنشطة والبرامج التي تتوفر على تقديمها”، في حين يعرف دليل السياسات الصادر عن جمعية المكتبات الأمريكية ALA، المعايير بأنها " تلك السياسات التي تصف القيم والأسس المتعلقة بأداء المكتبة، والتي تكون ذات طابع شمولي يغطي نطاق واسع من الأنشطة والبرامج والخدمات التي تقدم في المكتبة، وتحدد المؤشرات الكمية والكيفية لكل منها، وكذلك تمكن من صوغ الغايات والأهداف التي يطمح إلى تحقيقها على مستوى المهنة والتخصص". 

فئات المعايير في المكتبات الجامعية

هناك عدة محكات يمكن في ضوئها تقسيم المعايير المعتمدة في المكتبات الجامعية، إلا أن أبسط وأنجع تلك المحكات هو ما تم تبنيه من قبل اللجنة التي أنيط بها وضع المعيار العربي الموحد للمكتبات الجامعية تحت مظلة الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات عام 2013م، والذي يقسم تلك المعايير إلى فئتين عريضتين:
معايير موحدة شاملة: تغطي معظم جوانب العمل في المكتبات الجامعية، كالإدارة، وتنمية المجموعات، والخدمات، والمباني، والعاملون...وغير ذلك من الجوانب.
معايير موحدة جزئية: وهي في غالبيتها عبارة عن الخطوط الإرشادية Guidelines، والممارسات الفضلى Best Practices ، التي تركز إما على برنامج محدد أو خدمة بعينها.

ضمانات فعالية تطبيق المعايير في المكتبات الجامعية

هناك مجموعة من العناصر التي تعد بمثابة ضمانات لنجاح تطبيق المعايير في المكتبات الجامعية وتحقيقها للعائد المرجو من وراء هذا التطبيق بكفاية وفعالية، لعل من أبرزها على سبيل المثال لا الحصر:

  • توفير كافة المتطلبات والإجراءات التي تضمن الالتزام بهذه المعايير بشكل فعلي.
  • تحديد واختيار مؤشرات قياس وتقويم الأداء KPIs التي تتلاءم مع رؤية ورسالة وأهداف الجامعة التي تتبعها المكتبة من جهة، وضوابط تطبيق هذه المعايير من جهة أخرى.
  • تطبيق مؤشرات تقويم أداء سواء إضافية أو أكثر تفصيلاً تناسب الطبيعة الخاصة لمنظومة مكتبات الجامعة والمرحلة التي تمر بها هذه المنظومة ضمن دورة حياتها وتطورها.
  • الخروج بنواتج Outcomes بناء على تلك المؤشرات تكون قابلة للقياس الكمي إلى جانب القياس الكيفي، وتتمحور حول تلبية احتياجات مجتمع المستفيدين، مثل: تطبيق منهجية النظرة الشاملة Conspectus لتحليل مجموعات المكتبة، تطبيق أداة قياس مدى رضاء المستفيدين عن الخدمات المقدمة LibQUAL+®.
  • تجميع وتحليل ثم مقارنة واستقراء وتأويل البيانات والإحصائيات الخاصة بمختلف الأنشطة والبرامج والخدمات التي تقدمها منظومة المكتبات الجامعية وذلك بشكل دوري منتظم، مما يضمن التحسين المستمر لدولاب العمل بها ومواكبتها للتطورات التقنية والمهنية الحادثة في المجال.

خاتمة

ختاماً تجدر الإشارة إلى أن من أبرز وأهم أدلة المعايير التي يوصى دائماً بأن تعتمد عليها المكتبات الجامعية في مختلف جوانب العمل التي تجرى بها، دليل معايير المكتبات ومؤسسات التعليم العالي Standards for Libraries in Higher Education الصادر عن جمعية مكتبات الكليات والمكتبات البحثية Association of College and Research Libraries (ACRL)، والذي ترجع بذرة فكرة إصداره إلى إرهاصات الدراسات والبحوث التي تناولت قضايا ملحة وحيوية مثل: أنشطة وتوجهات المكتبات، وخطط التعليم العالي، والممارسات الفضلى Best Practices المعتمدة. وتتميز إصدارة عام 2011 م آخر الإصدارات المتاحة حالياً من الدليل بتركيزها الكبير على الإسهام الفاعل للمكتبات الجامعية في تنمية المجتمع الأكاديمي، كما تتفرد في بنيتها الهيكلية بتقديمها إطار شامل مبني على نواتج تحليل توجهات المكتبات الجامعية في مختلف أنحاء العالم وكذا طبيعة الاحتياجات الفعلية للمستفيدين أفراداً ومجموعات، إلى جانب السمات ذات الدلالة التي تختص بها كل مكتبة وتعكس بالأساس رؤية ورسالة وقم والأهداف الاستراتيجية لكل من الجامعة ومنظومة المكتبات بها. إن هذا الدليل يمثل في مجمله جُمَّاع وتحديث لطبعات سابقة من مجموعة أدلة أو بمعنى أدق معايير موجهة إلى فئات مختلفة من المكتبات الأكاديمية وليس فقط الجامعية. وحيث أن المجال والطبيعة الخاصة لهذه المدونة يحولان دون تقديم تناول معمق لهذا الدليل سواء من حيث بنيته أو إصداراته المختلفة أو محتواه المعرفي، فسوف يحرص كاتب المقال على تقديم هذا التناول في إحدى قنوات النشر قريباً بإذن الله.

إعــداد:

دكتور عبد الله حسين متولي - استشاري حلول المعرفية - قطاع إدارة الأصول المعرفية - نسيج

المــراجع:

شريف كامل شاهين، أسامة السيد محمود، يسرية عبد الحليم زايد. المعيار العربي الموحد للمكتبات الجامعية. جدة: الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات، 2013.- 132ص
Association of College & Research Libraries-ACRL (2011) Standards for Libraries in Higher Education. Chicago, Illinios.30 p
Reitz, Joan M.(2015) Online Dictionary for Library and Information Science. http://www.abc-clio.com/ODLIS/odlis_s.aspx