library management & Higher Education blog Naseej Academy Naseej Academy Send Mail

عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك 
 
 

مقــالات حديثة

المواطنة الرقمية: حلول وأولويات للخروج من الأزمة

نُـشر بواسطة هيام حايك on 22/12/2020 11:16:25 ص

D4xqb9G2EU

 

المواطنة الرقمية ليست مفهوما جديدا. ومع ذلك، فإن الأزمة العالمية الأخيرة، التي طالبت بالتباعد الاجتماعي وإعطاء الأولوية للتعليم والعمل من المنزل، أعادت موضوع المواطنة الرقمية إلى المقعد الأمامي؛ ويرجع ذلك إلى زيادة الأشخاص الذين يعملون ويتعلمون من المنزل. هذا الواقع جعل البيئات الافتراضية المكان الأول الذي يتفاعل فيه الطلاب والمعلمين والمجتمع كافة.  قدرة المعلم هي جزء مهم من هذا الواقع الجديد. فعلى الرغم من أن البنية التحتية التقنية والمحتوى لدى الكثير من البلدان يدعمالانتقال الأولي إلى التعلم عبر الإنترنت، إلا أن هذا الانتقال لن يكون له أدنى فائدة دون الاهتمام بمساعدة المعلمين على الاستفادة من هذا الوصول - أثناء الإغلاق وعند إعادة فتح المدارس - لبناء المهارات التي سيحتاجها الطلاب في المدرسة والكلية وما بعدها.

إحدى المهارات الأساسية التي عادت الي محور التركيز في هذه المرحلة هي المواطنة الرقمية. يعتبر التحدي المتمثل في تعزيز المواطنة الرقمية الفعالة أمرًا بالغ الأهمية بشكل خاص حيث تدفع جائحة COVID- ملايين الطلاب للتفاعل بشكل افتراضي. وبالرغم من أن هذا النوع من التعلم يستغرق وقتًا، إلا أن هذا لا يعني أن المدارس يجب أن تنتظر مكتوفة الأيدي حتى يدرك الطلاب ما يعنيه أن تكون مواطنًا رقميًا جديرًا بالثقة. 

ما هي المواطنة الرقمية؟

يتزايد النقاش الدائر حول المواطنة الرقمية، بحيث لا يمكن للجميع الاتفاق على تعريفها. يراها البعض على أنها الأمان عبر الإنترنت، ويعتقد البعض الآخر أنها طريقة لمعالجة التنمر عبر الإنترنت. حتى أن البعض يعرّفها على أنها المعرفة في العصر الرقمي.  في الواقع إنها كل هذه الأشياء، والكثير غيرها، والتي قد تتضح خلال بعض التعريفات الشائعة التي نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:

- وفقًا لليونسكو، "المواطنة الرقمية تعني أن يتمتع المواطن بمجموعة من المهارات تمكنه من الوصول إلى المعلومات والوسائط واسترجاعها وفهمها وتقييمها واستخدامها وإنشائها  ومشاركتها بجميع الأشكال، باستخدام أدوات مختلفة، بشكل نقدي وأخلاقي وفعال. للمشاركة والانخراط في الأنشطة الشخصية والمهنية والاجتماعية ".

- المواطنة الرقمية مفهوم يساعد المعلمين وقادة التكنولوجيا وأولياء الأمور على فهم ما يجب أن يعرفه الطلاب / الأطفال / مستخدمو التكنولوجيا، حول كيفية استخدام التكنولوجيا بشكل مناسب.

- المواطنة الرقمية هي أكثر من مجرد أداة تعليمية. إنها طريقة لإعداد الطلاب / مستخدمي التكنولوجيا لمجتمع مليء بالتكنولوجيا.

بالنظر الي التعريفات السابقة يمكننا أن نخلص إلى أنه عندما نقوم بتدريس المواطنة الرقمية في المدارس، فإننا نعلم الطلاب أن يكونوا مسئولين وأن يستخدموا التكنولوجيا بمسؤولية،  وأن المواطنة الرقمية  لا تتعلق باستبدال ما نحن عليه في العالم الحقيقي ، بل تتعلق بتوسيع إمكانياتنا عندما نعرف ونفهم كيفية تسخير قوة أدواتنا الرقمية، وأن نثق بحقيقة أن :  "المواطنة الرقمية لا تتعلق بتدريس المناهج الدراسية - إنها تتعلق بخلق ثقافة".   

 المواطنة الرقمية من أجل طلاب آمنين، أذكياء، ودودين

المواطنة الرقمية تتجاوز مجرد الحفاظ على أمان الطلاب عبر الإنترنت. إنها تنطوي على توضيح كيف يمكنهم استخدام الأدوات الرقمية بفعالية من أجلهم ومن أجل الصالح العام دون المساس بحرية الآخرين وإنسانيتهم. وفي هذا السياق، ينصح الكثير من الخبراء في المجال بالتالي:

كن آمنا: أمن المعلومات هو عنصر أساسي في المواطنة الرقمية. يحتاج الطلاب إلى معرفة ما هو مقبول وما هو غير مقبول لمشاركته عبر الإنترنت. الشعور بالأمان يعنى أن تكون على دراية بالتطبيقات ذات الأنظمة المتضمنة مثل خدمات المواقع، والتي قد تشارك معلومات الطلاب دون علمهم. معرفة كيفية استخدام الإنترنت بأمان أمر بالغ الأهمية للمواطنة الرقمية الجيدة. يجب أن يفهم الطلاب، قدر استطاعتهم، كيفية تجنب مواقع الويب الخطرة التي قد تحتوي على جميع أنواع التهديدات، من المعلومات المضللة إلى البرامج الضارة المخفية.

كن ذكيًا: كل ما ينشره الطلاب في ملفاتهم الشخصية يتم إخراجه في الأثير الرقمي ويمكن لأي شخص رؤيته في أي وقت. يجب أن يكون الطلاب على دراية بما يقولونه ويفعلونه عبر الإنترنت، حيث من المرجح أن يقوم مسئولو القبول بالجامعات - وحتى أرباب العمل في المستقبل - بالاطلاع على حساباتهم على وسائل التواصل الاجتماعي. هناك الكثير من التكتيكات التي يمكن للطلاب استخدامها لإنشاء ملفات تعريف رقمية متميزة ستساعدهم في التنافس على عرض عمل أو خطاب قبول.

كن لطيفًا: كما  هو الحال في الحياة الواقعية، نريد أن يتعلم الطلاب أن يكونوا مواطنين رقميين مسؤولين، وذلك يعني معاملة الآخرين بلطف واحترام. يعتبر التنمر عبر الإنترنت مشكلة خطيرة، ويجب أن يكون لدى الطلاب فهم عميق لها. وهذا يشمل فهم ماهية التنمر عبر الإنترنت، ولماذا يحدث، والتداعيات القانونية والعاطفية وكيفية إيقافه..

من خلال التعاون الوثيق، يمكن للمدرسين والمسؤولين العمل مع الطلاب لمنحهم الأدوات التي يحتاجونها ليصبحوا مواطنين رقميين مسؤولين.

هل يحولنا COVID-19 إلى مواطنين رقميين؟

أن تكون مواطنًا رقميًا يعني الوصول إلى الإنترنت وامتلاك اتصال واسع النطاق، والمعدات اللازمة للاتصال، وقبل كل شيء، المهارات اللازمة للتنقل. في حالة المعلمين، على الرغم من أن الكثيرين تمكنوا من تكييف فصولهم الدراسية وجهًا لوجه مع البيئة الرقمية، فإن هذا لا يجعلهم بالضرورة مواطنين رقميين. لم يكن لدى العديد من المدارس والجامعات الوقت أو الموارد للتحضير للتعليم عبر الإنترنت، كما أنها لا تمتلك قاعدة بيانات حول عدد الموظفين أو الطلاب الذين يمتلكون أو لا يمتلكون الأدوات اللازمة لمواصلة الدورة المدرسية تقريبًا.

أحد الأشياء التي نأمل أن نراها كنتيجة لـ COVID-19 هو تجديد النشاط بين القادة للتفكير في أفضل السبل التي يمكنهم من خلالها تسهيل التعلم الرقمي الفعال. عندما يتعلق الأمر بالمواطنة الرقمية على وجه التحديد، يجب على القادة التركيز أولاً على بناء رؤية مشتركة جنبًا إلى جنب مع المعلمين وبرامج إعداد المعلمين والشركات وصانعي السياسات.  سيوفر هذا النوع من إشراك أصحاب المصلحة مسارًا للشراكة مع قطاع عريض من المنظمات التي يمكنها المساعدة في بناء القدرات. فقد كشف COVID-19 عن عدد من المشكلات الهامة القائمة - خاصة في عالم التعليم -. حيث أدت التباينات في الوصول إلى موارد التعلم المهمة - خاصة الموارد الرقمية ، مثل الأجهزة وشبكة Wi-Fi وما إلى ذلك - إلى مشكلات خطيرة في التعلم الإلكتروني في معظم دول العالم ، جميعنا ندرك أن  هذه القضايا  والمشكلات كانت موجودة دائمًا ؛ لقد أوضح COVID-19 ببساطة مدى أهمية معالجتنا لها. لا يمكننا أن ندع هذه اللحظة تبتعد عنا - يجب أن نتخذ إجراء.

من "المهاجرين الرقميين" إلى "المواطنين الرقميين"

قام خبير التقنية الأمريكي مارك برينسكي بصياغة مصطلحات "مواطن رقمي" و "مهاجر رقمي". الأول يشير إلى أولئك الذين ولدوا في العصر الرقمي ويتحدثون لغته وأمضوا حياتهم منغمسين في التكنولوجيا. المهاجرون هم الأشخاص الذين هم الذين تبنوا العديد من الجوانب التكنولوجية، ولكنهم يواجهون صعوبة في التكيف مع العالم الرقمي.  حتى قبل الوباء، شعر العديد من "المهاجرين الرقميين" بأنهم ملزمون بالرقمنة لأنهم بحاجة إلى استخدام وسائل التواصل الاجتماعي أو الهواتف الذكية أو الخدمات المصرفية الإلكترونية أو التكنولوجيا في بيئات عملهم. يمكن أن يكون التكيف مشابهًا لتعلم لغة جديدة، وهو ما يفسر سبب معاناة العديد من المعلمين للتكيف مع منصات التعلم عبر الإنترنت. ومع ذلك، فإن ما يسمى فجوة الأجيال تتجاوز العمر. يمكن أن تكون الفجوة الرقمية ناجمة أيضًا عن نقص الموارد أو الوصول إلى الإنترنت.

أمن المعلومات والمواطنة الرقمية

 يتضمن الوصول إلى الإنترنت قضايا مثل الأمان والشفافية والشرعية والإدماج وغيرها من الأمور الأخرى. وبهذا المعنى، فإن السلامة والشرعية أمران أساسيان لأن أحد أهم المخاطر التي تتحدى المواطنين الرقميين والمهاجرين على حد سواء هو انهيار الأمن السيبراني. نظرًا لأن المستخدم العادي يقوم بتحميل وتخزين معلومات حساسة على الإنترنت، فإن حماية البيانات ضرورية. بدون ذلك، يكون المستخدمون في حالات ضعف وعرضة للقرصنة أو الابتزاز من قبل مجرمي الإنترنت.

 

أفكار أخيرة...

توفر أزمة COVID-19 الفرصة للتفكير بعمق فيما يعنيه أن تكون "مواطنًا رقميًا صالحًا" ...

الآن من خلال المشاركة في الحياة المدنية والسياسية والأكاديمية، من المهم أن نكون مستعدين لواقع نكون فيه متأكدين من قدرتنا على مواجهة أزمات إضافية في المستقبل القريب.  ففي نهاية المطاف، يجب أن يهدف عملنا خلال رحلة المواطنة الرقمية إلى معالجة الأسئلة التي ستستمر في المستقبل الذي يستحيل التنبؤ به. من المهم عند "الاختيار بين البدائل، أن نسأل أنفسنا ليس فقط عن كيفية التغلب على التهديد المباشر، ولكن أيضًا عن نوع العالم الذي سنعيش فيه بمجرد مرور العاصفة". يلعب المواطنون - وليس الحكومات فقط - دورًا حاسمًا في أي نوع من العالم وأنواع المدارس التي نعيش فيها الآن وما بعد الجائحة. يجب أن يكون اختصاصيو التوعية مستعدين للعب دور مركزي في المساعدة على رعاية المواطنين الرقميين الذين يمكنهم المشاركة بشكل أخلاقي من أجل (إعادة) إنشاء عالم أكثر إنصافًا.

Topics: أمن المعلومات, إدارة الأزمات, كورونا, كوفيد- 19, المواطنة الرقمية, الأمن السيبراني, التنمر