عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

مقــالات حديثة

تصميم تجربة المستخدم وعصر جديد من التعلم الرقمي

نُـشر بواسطة هيام حايك on 09/07/2018 08:48:17 ص

How-To-Fix-User-Experience-UX-Issues-Before-They-Cost-You-Customers

مؤسسات كثيرة لا تدرك كيف يمكن لتصميم تجربة المستخدم تغيير تجارب الطلاب بشكل إيجابي... تجربة المستخدم هي الأداة الأقوى التي تستخدمها مؤسسات التعليم العالي للانتقال بالتعلم وفق استراتيجيات يتطلبها العصر الرقمي - ولكن تصميم تجربة المستخدم في الغالب تجربة جديدة على التعليم العالي. وعلى الرغم من الاستخدام غير المنتظم، فإن تصميم تجربة المستخدم في الواقع جزء هام من مستقبل التعليم العالي، وفقا لما ذكره ريتشارد كولاتا Richard Culatta، الرئيس التنفيذي للجمعية الدولية للتقنية في التعليم ISTE.

يقول كولاتا: "إذا نظرنا إلى الكيفية التي يمكننا بها بناء احتياجات الطلاب، فسوف نغير حياتنا وأدوارنا وقيمنا كمؤسسات بشكل مطلق." إن فهم ثلاثة أمور أساسية - المستخدم وما يتوقعه من تجارب وكيفية تفاعله مع النظام - يمكن أن يساعد المؤسسات على الاستفادة من تجربة المستخدم لصالح جميع المعنيين. حيث أن جزءاً من ضرورة تسخير تصميم تجربة المستخدم سوف يساعد المؤسسات على التحسن والمضي قدماً بدلاً من الركود والبقاء بلا حراك.

  • كيف ستؤثر تجربة المستخدم على مستقبل التعليم العالي؟

نحن نستخدم التقنية بطرق تكرر الممارسة التقليدية؛ الكثير بالفعل لا يستخدم التقنية لإحداث تحول نوعي في التعليم، على سبيل المثال استخدام التقنية في التحويل الرقمي، مثل تحويل الكتب المدرسية الورقية إلى كتب رقمية. إذا لم نكن حذرين، فسوف ننتهي بنسخة رقمية مليئة بالتحديات التي نواجهها حالياً في نظامنا التعليمي.

لخص كولاتا عدداً من النقاط الساخنة التي تشير إلى مشكلة في استخدام خبرة التعليم العالي في الولايات المتحدة والتي بلا شك تتواجد في العديد من الدول الأخرى، مشيراً إلى أن المؤسسات يمكن أن تحسن الخدمات المقدمة للطلاب بشكل أفضل في حال استفادت من التجربة حيث أن:

 أكثر من 40 % من الطلاب الذين يبدأون في الدراسة لمدة أربع سنوات لا ينهي الدراسة إلا بعد 6 سنوات.

  • منذ أكثر من 20 عامًا، بدأ 31 مليون أمريكي الدراسة الجامعية لكنهم لم ينتهوا بعد.
  • ﻓﻲ اﻟﺳﻧوات اﻟﻌﺷر الماضية، ارﺗﻔﻊ ﻣﺗوﺳط اﻟرﺳوم م ﻓﻲ اﻟﮐﻟﯾﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﺗﻲ ﺗﺻل إﻟﯽ أرﺑﻊ ﺳﻧوات ﺑﻧﺳﺑﺔ 51 %.
  • 66% من الطلاب يقترضون المال للتعليم الجامعي.
  • يحتاج أكثر من 60 %من الطلاب الجدد إلى التعليم العلاجي؛ فقط 1 من كل 4 من هؤلاء الطلاب سوف يحصلون على شهادة جامعية في المجتمع.
  • 46% من خريجي الجامعات يقولون إنهم يعانون من البطالة الجزئية أو في وظائف لا تتطلب شهادات جامعية.
  • خريجي الجامعات الجدد يقولون إنهم بحاجة إلى مزيد من التعليم أو التدريب لتأمين الوظائف التي يريدونها.

وأضاف كولاتا "إذا كنا ندعي أن هذه المشاكل غير موجودة، فسيصعب علينا التصدي لهذه التحديات". "إن نموذجنا الحالي لا يخدم الطلاب كما يجب أن يكون."

 حلول من منظور تصميم تجربة المستخدم:

إن النظر إلى هذه التحديات من منظور تصميم تجربة المستخدم يؤدي إلى حلول على سبيل المثال:

  1. ابدأ مع المستخدمين: أكثر من نصف طلاب الجامعات اليوم لا يتلاءم مع الصورة النمطية للطلاب بدوام كامل لأول مرة. يجب على قادة التعليم أن يضعوا ذلك في اعتبارهم عند قيامهم ببناء الحلول وصياغة السياسة. من المهم التعرف على الطلاب ولابد من وجود قادة مؤسسيين يرافقون الطلاب لمدة يوم ليتفهموا كيف يؤثر تصميم وسياسات المؤسسة على ذلك الطالب.
  2. تحديد مواطن الاختلال: من المهم التفريق بين توقعات الطلاب وتوقعات الأشخاص الذين يقومون بإنشاء حلول وأدوات للمؤسسة. وإثارة التساؤلات: هل يشعر الطلاب أن قيمة تعليمهم لا تتناسب مع ما يدفعونه مقابل ذلك؟ هل يشعر الطلاب أنهم غير مجهزين جيداً للحصول على وظيفة عند إكمال الشهادة.
  3. تحديد كيفية تفاعل المستخدمين مع النظام ما هو التعلُّم في الصفوف الدراسية الرقمية ومدى سهولة الاشتراك في الفصول الدراسية؟ هل يمكن للطلاب الوصول بسهولة إلى بياناتهم الخاصة؟ على سبيل المثال: إن معظم الجامعات تدرج الدورات المتاحة أبجدياً. لكن بعض المؤسسات تتحول إلى صيغة مختلفة توصي بدورات وأوقات ضمن ضوابط مختلفة حددها الطلاب، مثل التزامات العمل أو الأسرة. كما أن هناك من المستخدمين (الطلاب) من لا يمكنهم عادةً التفاعل مع بيانات التعلُّم الخاصة بهم، وفي المحصلة يتخلفوا في الدراسة بالفعل. ولكن عندما يرى الطلاب بياناتهم بصريًا في الوقت الفعلي، يكون لديهم الوقت لتغيير سلوكهم أو أدائهم قبل فوات الأوان.
  • كيف ستبدو تجربة التعليم العالي الرقمية بعد 5 سنوات من الآن:

مثل العديد من الصناعات الأخرى، فإن الكثير من التغيير الذي يحدث في الكليات والجامعات مدفوعاً بارتفاع الأجهزة المحمولة، واستهلاك تقنية المعلومات، وتوقعات العملاء. ومع وجود العديد من الخيارات التعليمية داخل الحرم الجامعي وعبر الإنترنت، كان على المؤسسات أن تتقبل التغيير من أجل تلبية الرغبات الرقمية لجيل جديد من الطلاب والمنافسة على نطاق عالمي. ولكن كيف ستبدو الجهود الرقمية الاستراتيجية العليا في المستقبل؟ دعونا نستكشف ذلك خلال الجزء التالي:

 الحفاظ  على مواكبة التطور: 

جنبا إلى جنب مع التباطؤ الاقتصادي في أواخر 2000 والتي تسببت في تساؤل الطلاب، والآباء، وحتى أرباب العمل حول جدوى الدرجة الجامعية وقيمتها، فضلا عن استبدال الأنظمة الإدارية القائمة بأخرى أكثر حداثة، دفعت إلى انتقال الحرم الجامعي تجاه الرقمنة لسد احتياجات جزء كبير من مطالب جيل من مستخدمي الذكاء التقني التي أثيرت مع جهاز ذكي في متناول اليد يُمكِّن من الوصول إلى المعلومات في أي وقت وفي أي مكان. لا تقوم وكالات الاعتماد اليوم بالنظر إلى كفاءة الطلاب وعروض الدورات الدراسية عند تقييم الأداء وحسب - فهم يبحثون كذلك عن استطلاعات رضى الطلاب ونتائج الطلاب. كما أن الطلاب يتوقعون الآن الكثير من برامج محو الأمية الرقمية على المواقع الإلكترونية وأدواتها، والبرامج والتطبيقات المقدمة من خلال مؤسساتهم الأكاديمية كما يفعلون في حياتهم الشخصية -ولا يخشون قول ذلك. في الواقع، وجد استطلاع للرأي أجري عام 2016 أن 7 من كل 10 طلاب يوصون بأن تقوم جامعتهم بتغيير استراتيجياتهم الرقمية.

  • تصميمات تأخذ في الاعتبار قدرات الطلاب المتطورة:

كما أن الرغبة في إنشاء حرم جامعي رقمي أكثر توافقا جنبًا إلى جنب مع ظهور الطلاب غير التقليديين، والذي يتميز بشكل عام بحضور غير متفرغ، أو عدم الدوام الكامل للطلاب، أو العمل بشكل كامل أو جزئي، وأخذ فصول إما جزئيا أو كليا عبر الإنترنت. تؤدي برامج التعلم عبر الإنترنت إلى تغيير تجربة المحاضرات والفصول الدراسية للسماح للطلاب بالاتصال بالجامعة من خلال وسيلة مألوفة -أجهزة الجوال الخاصة بهم.

التحول الرقمي لا يتعلق بالتغييرات التي تطرأ على المناهج فقط. تتبنى العديد من الكليات استراتيجيات رقمية لتحديث جانبها الإداري أيضًا، مثل العمليات الخاصة بالمساعدات المالية، والتسجيل في المساقات الدراسية، والتسجيل في الحرم الجامعي وغيرها من الجهات التي كانت تعمل في السابق بشكل مستقل. يمكن أن يؤدي التكامل الرقمي بين الأقسام إلى تبسيط المهام وإتاحة الوصول إليها عبر الإنترنت للتكيف مع احتياجات الطلاب البعيدين، مما يعني أن الجامعات يمكن أن تضع الطالب أولاً ويمكنها تبسيط العمليات لمتابعة رحلة الطالب.

واليوم، تسمح المئات من الكليات في جميع أنحاء العالم للطلاب بالتسجيل في الدورات التدريبية من خلال تطبيقات الهاتف المحمول التي توجههم، مما يساعد على تبسيط العملية التي تستغرق وقتًا طويلاً وتستغرق وقتًا طويلاً. بالإضافة إلى ذلك، تقدم العديد من الكليات لوحات المعلومات حيث يمكن للطلاب استكشاف المتطلبات المعلقة لإكمال تخصصاتهم، والوصول إلى الدرجات والنصوص، وإدارة أحمال الدورة التدريبية.

ومع ذلك، لا تقتصر إمكانية التحويل على الطلاب فقط - فالمستخدمون الإداريون المسئولون عن تخطيط موارد المؤسسات وأنظمة معلومات الطلاب (SIS) student information systems يرغبون في التنقل أيضًا. إنهم يرغبون في تجربة على مستوى المستهلك، تمامًا كما يحتاج الطلاب والمستخدمون الإداريون في الحرم الجامعي إلى إمكانية الوصول عبر الجوّال لأداء العمل أثناء التنقل.

  • طفرة في الذكاء الاصطناعي خلال الخمس سنوات القادمة:

إننا نقترب من نقطة تحول في اعتماد الاستراتيجيات الرقمية على نطاق واسع، سواء في الجوانب التعليمية أو الإدارية. ولسوء الحظ، لا تزال غالبية الجامعات تستخدم نظم إدارة الطلاب التي يبلغ متوسط عمرها 13 عامًا أو أكثر. لقد نجحت بعض التحديثات والتطويرات الجزئية لبعض الوقت في الحفاظ على تشغيل هذه التقنيات خلال العقد الماضي، لكن حدوث انفجار في التطورات التقنية الجديدة سوف يجعل هذه التقنيات بالية في وقت قريب، إذا لم يكن هذا الحال بالفعل. إن التحليلات التنبئية، والتعلم الآلي، والدردشة والواقع المعزز لديها القدرة على إدخالنا في عصر جديد تمامًا من التعلم الرقمي. من أجل أن تحتضن المؤسسات العليا هذه الاحتمالات حقًا، يجب أن تشمل التحسينات كل من تعلم الطالب والوظائف الإدارية للطلاب.

يمكن أن تساعدنا البيانات الضخمة والتحليلات التنبؤية على فهم مدى جودة تعلم الطلاب وأدائهم، وعندما يتم تنفيذها بشكل صحيح، يمكن استخدامها لتعديل ومواءمة المناهج الدراسية لتلبية الاحتياجات الفريدة لكل طالب على حدة. كما ستمكننا من حث الطلاب على الالتقاء بمستشارين، والمساعدة في التنقل في عملية المساعدات المالية المعقدة وتحديد وتقديم المنح أو المساعدات المالية ذات الصلة.

 يحتاج مصممو تجربة المستخدم إلى فهم المستخدمين وتوقعاتهم وكيفية تفاعلهم مع المؤسسة الأكاديمية: "إن القيام بذلك هو أقوى الطرق التي يمكننا من خلالها إعادة تصميم التعليم للمستقبل - للطلاب الذين لدينا اليوم".