عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل الاطياف المهتمة بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث المدونـات

إنضم لنسـيج على الفيس بوك

تقرير جمعية المكتبات الأمريكية: واقع المكتبات الأمريكية 2016 - الجزء الأول

نُـشر بواسطة هيام حايك on 12/02/2017 11:30:54 ص

 535040747-56a794cc3df78cf7729757fe.jpg

جمعية المكتبات الأمريكية (The American Library Association (ALA، هي صوت المكتبات الأمريكية، هي أقدم وأكبر وأكثر جمعية المكتبات في العالم تأثيرا. وهي تضم ما يقارب 58.000 عضوا، هم في المقام الأول أمناء المكتبات، بالإضافة أيضا إلى مجلس أمناء والناشرين والداعمين للمكتبات. تمثل الجمعية كافة أنواع المكتبات، وتتمثل مهمتها في تعزيز المكتبات وخدمات المعلومات ذات الجودة العالية ودعم وصول الجمهور إلى المعلومات. 

تقرير جمعية المكتبات الأمريكية 2016

خلال أسبوع المكتبة الوطنية، أبريل 10-16، 2016، تم الإعلان عن انطلاق تقرير جمعية المكتبات الأميركية والذي يناقش وضع المكتبات الأمريكية بمختلف أنواعها، المدرسية والجامعية والعامة. التقرير غاية في الأهمية لأنه يحتوي على العديد من الروابط التي تفتح أمامك الكثير من الموضوعات ذات العلاقة والتي توضح ما يجري داخل السياق.

 في الجزء الأول من التدوينة سوف نلخص أهم ما جاء في التقرير من خلال المقدمة ومن ثم سنتطرق إلى المكتبات الأكاديمية، أما المكتبات المدرسية والعامة فستكون في الجزء الثاني من التقرير الذي سيتم ترجمته بالكامل ونشره لاحقاً.

مقدمة التقرير

اليوم المكتبات تتبنى نهج " الأقل بشأن ما لدينا للناس ولكن المزيد بشأن ما نفعله مع الناس". متخصصو المكتبات يعززون الفرص للأفراد والتقدم للمجتمعات. المكتبات بجميع أنواعها إضافة قيمة في خمسة مجالات رئيسية: التعليم، والعمل، وروح المبادرة، والتمكين، والمشاركة. إنها تنهض بالقراءة وتعمل على تطوير مجتمع رقمي بشكل شمولي.

 أطلقت جمعية المكتبات الأميركية في عام 2015حملة توعية عامة جديدة، أطلقت عليها عنوان " التحول في المكتبات-“Libraries Transform,” ". وتسعي حملة تحويل المكتبات إلى تحول العقلية والتفكير القائم على أن: "المكتبات عفا عليها الزمن أو من الجيد أن يكون لدينا مكتبة " إلى "مكتبات ضرورية"، وتغيير التصور القائم على أن "المكتبات فقط أماكن هادئة لإجراء البحوث، والعثور على الكتاب، والقراءة" إلى "المكتبات مراكز المجتمعات وأماكن التعلم، والابتكار، والإبداع والمشاركة".

تم تصميم حملة تحويل المكتبات بهدف زيادة الوعي العام بقيمة المكتبة، والأثر، والخدمات المقدمة من قبل متخصصي المكتبات بأنواعها المختلفة. تعرض الحملة الطرق التي من خلالها تستطيع المكتبات الانتقال بالمجتمعات والأفراد على حد سواء، كيف تواجه المكتبات التغير السريع الذي ينعكس على الأفراد والمجتمعات في القرن الـ 21، وكيف يمكن للمهنيين إحداث التحول الذي يستطيع تلبية الاحتياجات المتغيرة للمجتمعات التي يعملون فيها.

تركز الحملة على استخدام عبارة استفزازية مثيرة "بسبب-Because " لتحفيز الأفراد على إعادة التفكير فيما يعرفونه عن المكتبات. وقد سجلت أكثر من 1500 مكتبة للمشاركة في الحملة وهي تستخدم مواد الحملة في مجتمعاتها. يحتوي موقع الحملة على خلفية حولها، بالإضافة إلى روابط تتعلق بعبارة "بسبب" وخريطة المكتبات المشاركة وملفات الفيديو والمواد الترويجية.

 نحن نعي أن المكتبات لها قيمة وتستحق دعم المجتمع والحكومة، وفي نفس الوقت نحن ندرك أن التحديات الاقتصادية تفرض على المكتبات وعلى نحو متزايد إظهار قيمتها وأحقيتها في تلقي الدعم من خلال قياس الأداء. على مدار سنوات طويلة اعتادت المكتبات قياس الأداء من خلال عدد الزيارات وعدد الأعضاء المشتركين وعدد الإعارات. اليوم هناك تحول فيما يُتوقع من المكتبات، فالقياس لن يكون أعدادً فقط، ولكن مخرجات ونتائج كذلك. النتائج التي تقيس التغيرات في سلوك المستفيدين.

 واحدة من أكبر التحديات التي تواجه المكتبات اليوم هي إظهار كيف تغير المكتبات من حياة الناس من خلال موارد المكتبة والبرامج والخدمات. معهد خدمات المتاحف والمكتبات (IMLS) يُعرف النتائج بأنها "إنجازات أو تغييرات في المهارات والمواقف والسلوك، أو وضع الحياة للمشاركين في البرنامج ". وهناك العديد من نماذج ومشاريع التقييم القائم على النتائج. في هذه الوثيقة، تظهر قيمة المكتبات الأكاديمية من خلال نتائج التعلم والنجاح ويتضح ذلك في برنامج Assessment in Action program التابع لجمعية الكليات ومكتبات البحث (ACRL) والممول من منحة IMLS.

في القسم الخاص بالمكتبات العامة سوف يجد القارئ معلومات حول مشروع Project Outcome ، وهي مبادرة بتمويل من مؤسسة بيل وميليندا غيتس. وسوف تستفيد المكتبات المدرسية من منحة Causality: School Libraries and Student Success II الممولة من IMLS في هذا المشروع يتم جمع الباحثين في موضوع المكتبة المدرسية معا من أجل وضع خطة بحثية تقيس آثار المكتبات المدرسية ودور أمناء المكتبات في عملية تعلم الطلاب.

المكتبات الأكاديمية

توفر المكتبات الأكاديمية الموارد والخدمات لدعم التعلم والتعليم، والاحتياجات البحثية للطلاب وأعضاء هيئة التدريس، والموظفين. حيث تظهر استطلاعات الرأي أن الطلاب يستطيعون أن يدركوا أهمية المكتبات الأكاديمية لنجاحها في تعزيز تقنيات البحث، وإكساب الطلاب مهارة محو الأمية المعلوماتية، وإدارة حجوزات الدورات. المكتبات الأكاديمية دائمة البحث عن طرق مبتكرة لتشجيع نجاح الطالب من خلال توفير المساحات لممارسة التقنية ومراكز الدراسة الرقمية.

تأكيد قيمة المكتبات الأكاديمية

ما يقرب من نصف كبار الموظفين الأكاديميين في الكليات والجامعات في الولايات المتحدة يرون أن مؤسساتهم

لم تتعافى بعد من الانكماش الاقتصادي الذي حدث في عام 2008، كما أن الضغوط على التعليم العالي لإثبات قيمته ظلت قضية رئيسية تواجه المكتبات الأكاديمية. يبرز برنامج Assessment in Action program والتابع لجمعية مكتبات الكليات والبحوث (ACRL)، والممول من منحة خدمات المكتبات والمتاحف مجموعة متزايدة من الأدلة التي تشير إلى الإسهامات الإيجابية للمكتبات الأكاديمية في عملية تعليم الطلاب والنجاح في خمسة مجالات رئيسية هي: 

  • تحسين كفاءات محو الأمية المعلوماتية لطلاب السنة الأولى
  • زيادة نجاح الطالب في استخدام المكتبة
  • حفاظ الطلاب على تعليمات المكتبة
  • إظهار مساهمات المكتبة كشريك في تقديم الدعم الأكاديمي للطلاب
  • تعزيز تعلم الطلاب من خلال الخدمات الاستشارية وخاصة ما يتعلق بالبحوث المكتبية

 57% من عمداء الكليات الأكاديمية وصفوا موارد المكتبة الأكاديمية والخدمات التي تقدمها بأنها "فاعلة جدا" – وهي أكثر فاعلية من التعليم والتدريس والدورات والبرامج على الإنترنت، فالمكتبات الأكاديمية تدعم البحوث والمنح الدراسية، والمعلومات الإدارية ونظم العمليات وتحليل البيانات.

 يشير المسح الذي أجرته مجلة المكتبات الأمريكية إلى أن المكتبات الأكاديمية هي الأكثر أثرا في تطور تعليم الطلاب المعتمد على الاتصال بين اثنين (أمين المكتبة – الطالب) والذي يتم من خلال المساعدة في إجراء البحوث، وتعليم الطلاب مهارات محو الأمية المعلوماتية، و مساعدتهم على إدارة الدورات والمحاضرات . وبالرغم من أن حوالي ٪ 44.8 من طلاب السنة الأولى لديهم تجربة سابقة حول تقييم جودة أو موثوقية المعلومات، كما أن هناك حوالي (29.3٪) لديهم معرفة عامة بالمقالات والبحوث العلمية والموارد، يمكن لأمناء المكتبات الأكاديمية أن يروا تأثيرهم على تعلم الطلاب، والذي انعكس في نتائج المسح الوطني 2015 الخاص بانخراط الطلاب في التعليم حيث أظهر الاستطلاع أن 34٪ من طلاب السنة الأولى الذين شاركوا في الاستطلاع أن تجاربهم مع المكتبات الأكاديمية أسهمت "كثيرا" في إثراء معارفهم ومهاراتهم وطورت من شخصيتهم وقدرتهم على استخدام المعلومات بفاعلية. كما أن أكثر 47٪ من المشرفين أجمعوا على نتائج الاستطلاع.

 تعزيز فضاءات التعلم وتقديم الدعم القائم على الابتكار والإبداع

يجري تصميم مساقات التعلم لتوفير مناهج وبرامج شمولية متكاملة تعزز نجاح الطالب. حيث أن توفير مساحة لتعاون الطلاب يمثل أولوية عالية بالنسبة لأكثر من 90٪ من المؤسسات الأكاديمية. كما يجري تصميم المساحات مع الأخذ بعين الاعتبار السماح للمستخدمين بالتعامل مع مجموعة من التقنيات. العديد من المكتبات تقدم الوسائط المتعددة ومرافق الإنتاج وأدوات التقنية التي تدعم إنشاء المحتوى الغنى. تم إنشاء مراكز للمنح الدراسية الرقمية التي توفر المعدات والخبرات والخدمات على نحو متزايد في جميع أنواع المؤسسات الأكاديمية.

أفضل 10 مكتبات أكاديمية لعام 2016هي مكتبات الجامعات التالية: جامعة، جامعة شيكاغو University of Chicago ، أكاديمية الولايات المتحدة العسكرية ، كلية فاسار Vassar College، جامعة كولومبيا Columbia University، كلية ميدلبري Middlebury College ، جامعة ستانفورد Stanford University ، كلية دارتموث ، جامعة برينستون Princeton University ، وجامعة كولجيت Colgate University.

 التوظيف والرواتب

أشار المسح الذي أجرته جمعية مكتبات الكليات والبحوث (ACRL) في عام 2014 إلى أن المؤسسات التي تعمل في مجال أبحاث الدكتوراه توظف في المتوسط ما يعادل 49.58 من أمناء المكتبات المتخصصين المؤهلين بشكل احترافي؛ أما في المؤسسات الشاملة في المتوسط ما يعادل 10.8 من أمناء المكتبات، فيما توظف مدارس البكالوريا في المتوسط ما يعادل 6 من الموظفين الفنيين. أما المؤسسات المانحة للشهادة جامعية فتوظف حوالي 5.24 من أمناء المكتبة الفنيين. كما أشار البحث إلى أن حوالي 26.7٪ من جميع الوظائف كانت لخريجي المكتبات الجدد في عام 2015، لتسجل بذلك ارتفاعا قدره 26.3٪ عن عام 2013. أما بالنسبة للرواتب فقد كان متوسط الراتب الأمناء المكتبات الأكاديمية الجدد 42،000 $. وتشمل مسؤوليات الوظيفة الجديدة إدارة البيانات وتحليلات البيانات والمحفوظات الرقمية، وأمن المعلومات، والمعلومات الجغرافية المكانية. في الوقت ذاته تشكل النفقات والرواتب والأجور للعاملين في المكتبات حوالي 57.3٪ من إجمالي نفقات المكتبة.

كان هذا مجمل ما ورد حول المكتبات الأكاديمية في تقرير جمعية المكتبات الأمريكية 2016، في الجزء الثاني سنكمل عرض واقع المكتبات المدرسية والعامة في عام 2016 كما ورد في تقرير جمعية المكتبات الأكاديمية.