library management & Higher Education blog

عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

مقــالات حديثة

ثلاث خطوات لتصبح المعلم الذكي رقميا من خلال منهجية الآجايل Agile

نُـشر بواسطة هيام حايك on 27/05/2019 08:34:56 ص

5ce1a9fad75a7-1

يجب على النظام التعليمي في القرن الواحد والعشرين تثقيف جميع الطلاب حول الاستخدام الفاعل والأصيل للتقنيات التي تسود المجتمع لإعدادهم للمستقبل. كجزء من هذا المستقبل، يحتاج المتعلمون إلى فرص تمكنهم ليس فقط لقراءة ما ينشر على الويب، ولكنهم أيضًا بحاجة إلى الكتابة على الويب والمساهمة في وجود الإنتاج الفكري لهم. وعلى الرغم من الإمكانيات المتزايدة المرتبطة بإدراج الإنترنت وتقنيات الاتصال الأخرى (ICT) في التعليم إلا أنه لا يُعرف إلا القليل عن الاستخدام المنتظم لهذه التقنيات في حياتنا اليومية. بالنسبة للمعلمين على وجه الخصوص، فإن قدرتهم على امتلاك أفضل السبل للاستفادة من هذه المعرفة الرقمية المتواجدة على الويب في عملهم هو أمر أساسي لمستقبلنا الجماعي.

معيقات الاستفادة مما هو متاح على الإنترنت

تتمثل إحدى المشكلات في أن الباحثين والمعلمين ليس لديهم سوى القليل لفهم كيفية الاستفادة مما هو متاح لهم، كذلك، لا يوجد دليل على كيفية تضمين هؤلاء موضوعات القراءة والكتابة الرقمية في عملية عملهم ومنتجاتهم.

الغرض من هذا التدوينة هو تحديد ثلاث خطوات لمساعدتك على البدء في أن تصبح معلماً ذكيا، مرناً، واعياً رقمياً أو ما يوصف بالشخص الأجايل "Agile”. وكلمة Agile هي كلمة انبثقت من تطوير البرمجيات والتقنيات المعلوماتية. أن تكون آجيل ببساطة يعني أن تقوم باستخدام أساليب أكثر مرونة، مع الالتزام بإنجاز الأعمال باستمرارية وتدرج ووفق أولويات دون السعي للكمال من أول يوم مع توافر المرونة الكافية لأحداث التغيير مهما كان جذريا وذلك في اي وقت ودون خوف ومع التركيز فقط على إرضاء وتلبية حاجة العميل في المقام الأول سعيا لتحقيق النجاح. الحقيقي. ولتحقيق هذا كمعلم يسعي لأن يكون آجايل، نقدم لك الخطوات الثلاث التالية:

 أولا: إنشاء وتنظيم هويتك الرقمية

تتمثل إحدى الخطوات الأولى في هذه العملية في الحاجة إلى إنشاء هويتك الرقمية وتنظيمها. يقضي المعلمون الكثير من الوقت في التحضير لتدريس الطلاب والتفاعل مع الطلاب والزملاء في "العالم الواقعي". نحن نحرص على التأكد دائماً من أننا مهندمون وننظر باحترافية عندما نعرض دروسًا وجهاً لوجه. كثيرون منا يفخرون بأننا منظمون ونقدم أنفسنا بشكل إيجابي. .جزء كبير من هذا الاحتراف والتنظيم لا يتم نقله إلى هويتنا الرقمية. قد يكون لدينا صفحة على موقع الجامعة أو المنظمة التي تشارك معلوماتنا. وعلى الأغلب لدينا شبكات اجتماعية مثل: Facebook وTwitter  و LinkedINو Google+التي نحافظ عليها، إلا أنه عادة ما يكون هناك القليل من عدم الاتساق في التصميم أو الهوية عبر هذه المساحات. والنتيجة عدم توافق الهوية المقدمة عبر هذه الأماكن عادةً مع الهوية التي نقدمها وجهاً لوجه. وفي العادة، فإنها لا تتماشى مع الهوية التي نختار استخدامها في تحديد أنفسنا.

من خلال ملاحظة  المعلمين من مرحلة ما قبل التعليم حتى مرحلة التعليم العالي، سوف نجد أن أحد الأسباب التي تدفع الأفراد إلى عدم الحفاظ على الهوية الرقمية هو أنهم يفضلون الحفاظ على الخصوصية ، وبالتالي لا تجد لهم  حضور عبر الإنترنت. في عصر ما بعد سنودن Snowden، هناك مخاوف جدية حول الخصوصية والأمن عبر الإنترنت. تكمن المشكلة في هذا التفكير في أنه من خلال عدم إنشاء وتطوير علامتك التجارية عبر الإنترنت، فإنك تسمح للآخرين بالقيام بذلك نيابةً عنك.  ولا يقف الأمر عند هذا الحد، ولكن عندما يبحث شخص ما عنك عبر الإنترنت، فسيجد فقط معلومات قالها الآخرون عنك. يجب أن تكون الشخص الذي يقوم بإنشاء هذه المعلومات وتنظيمها.

فكر بعمق في الهوية التي تريد استخدامها لتمثيل نفسك. ما هي الألوان والصور والنص الذي ستستخدمه في بناء هذه الهوية؟ ستحتاج أيضًا إلى التفكير في الألوان والأنماط التي ستستخدمها عبر مساحاتك للحفاظ على ثباتها. أخيرًا، ما المعلومات التي ستشاركها عن نفسك وما هي المعلومات التي ستبقى خاصة. يمكنك الاحتفاظ بكل ذلك مكتوبًا والإشارة إليه عند إنشاء الهوية الخاصة بك وتنقيحها، انتقل إلى كل حساب من حساباتك لمختلف الشبكات الاجتماعية والأماكن التي تظهر عليها عبر الإنترنت وعدّل المعلومات التي لديك عنك، واجعلها متناسقة. وتأكد من أنك بالفعل تقوم بإنشاء الهوية الرقمية التي تريدها.

 

 

ثانياً: رقمنة سير العمل الخاص بك

الخطوة الثانية في عملية أن تصبح المربي الرقمي الأجايل هو تعديل سير عملك. على سبيل المثال، عندما أقوم بأعمالي الخاصة، نادراً ما أستخدم Microsoft Office. كل ما أقوم بإنشائه ومشاركته يكون عادة في Google Drive. أستخدم مستندات Google للكتابة والتخطيط. أستخدم عروض Google التقديمية لجميع عروضي التقديمية. أستخدم نماذج Google وجداول البيانات للتقييمات في الفصول الدراسية وأثناء البحث. نادرًا ما استخدم Word أو PowerPoint أو Excel لأي من أعمالي.  وهذه هي عادة الأدوات التي نستخدمها لإنشاء ومشاركة مواد التعليم والتعلم والبحث. يرجى ملاحظة أنه مع Office 365 ، يمكنك الحصول على بعض الوظائف نفسها التي تحصل عليها من Google Drive.

الأمر المثير للانتباه، أنه غالباُ ما يتم تلقيننا بأننا بحاجة دائمة إلى "كمبيوترنا" ونستخدم Microsoft Office لإنشاء الملفات ومعالجتها وحفظها على أجهزتنا. تكمن المشكلة في أننا عندما نعمل من مواقع متعددة، أو عندما يتعطل الكمبيوتر، فغالبًا ما يكون العمل عالقًا على جهاز الكمبيوتر هذا.  لذا من الأجدى لك أن تعمل عبر مواقع متعددة واستخدام أدوات متعددة. من المهم التأكد من أن هناك دائمًا نسخة احتياطية وأن لا شيء يمنعك من التدريس أو العرض أو البحث. أولئك الذين تعرضوا لحادث كمبيوتر في منتصف الدرس أو الكلام سيعرفون ما أتحدث عنه. الخلل في التقنية هو أمر يحدث وكلنا معرضون لمثل هذه المواقف. ولهذه الأسباب، ومن أجل ضمان سير العمل، قم بتبني مبدأ حيادية الجهاز، فهذا يوفر لك إمكانية الوصول إلى المواد الخاصة بك في أي وقت ومن كل مكان.

حيادية الجهاز يعني أنه يمكنني استخدام أي أداة أو نظام أساسي موجود لدي. فقد تقوم بكتابات كثيرة على جهاز MacBook الخاص بك، أو تقوم بالتدريس باستخدام الكمبيوتر في الفصل، أو تراجع المستندات وتقرأها على هاتف Android أو iPad.  وتحمل جهاز Chromebook على الطريق لاستخدامه في وورشات العمل. أنت تحتاج إلى القدرة على استخدام أي جهاز بسرعة وعدم وجود مخاوف بشأن ألا تعمل المواد الخاصة بك على هذا الجهاز المحدد.

إن الوصول إلى موادك في كل مكان يعني أن منتجاتك تعتمد على السحاب، وعادة ما يتم حفظها رقميًا. يتيح لك استخدام Google Drive (والأدوات الأخرى) إنشاء نظام يجعل موادك التعليمية متاحة تلقائيًا في أي مكان. بدأ الانتقال إلى جهاز Chromebook قبل عدة سنوات هذه العملية. أحد التحديات التي تواجه هذا النظام هو أنه عليك دائمًا الوصول إلى الإنترنت. يمكنك إنشاء موادك ومراجعتها في وضع عدم الاتصال، ولكن سيتعين عليك التخطيط مسبقًا لبعض الحالات. حيادية الجهاز ستمكنك دائمًا من الوصول إلى موادك. إذا تعطل جهاز الكمبيوتر الخاص بك، يمكنك بسهولة تسجيل الدخول إلى آخر والوصول إلى المحتوى الخاص بك، هذا ويمكنك مشاركة المستند أو الشرائح مع جمهورك وجعلهم يتابعونك. إن وجود نظام قائم على السحابة لتخزين وحفظ كل المحتوى الخاص بك سوف يسمح لك بالعمل بشكل أكثر سهولة بشكل فردي وتعاوني مع الزملاء والمتعلمين.

 

ثالثاً: بناء مركز التعلم عبر الإنترنت

تتمثل إحدى الخطوات النهائية في هذه العملية في الحاجة إلى إنشاء مركز تعليمي عبر الإنترنت. عند إنشاء العلامة التجارية لك كمعلم عبر الإنترنت وتنظيمها ، سيتم نشر هويتك عبر مساحات متعددة عبر الإنترنت

إذا قمت بإنشاء مساحة واحدة على الإنترنت وصيانتها، فيمكنك أرشفة و / أو مشاركة المواد باستخدام موقع الويب الخاص بك. يتيح ذلك للزملاء والأصدقاء فرصة الاطلاع مرة أخرى على مسارات التنقل الرقمية التي تركتها عبر الإنترنت للحصول على صورة أكثر اكتمالًا عنك.

لبناء مركزك التعليمي على الإنترنت والحفاظ عليه، لديك العديد من الخيارات. يمكنك استخدام Wix أو Weebly أو WikiSpaces أو مواقع Google أو WordPress لإنشاء موقع ويب لأرشفة المحتوى ومشاركته. أعتقد أن أيًا من الخيارات المذكورة أعلاه هي نقطة بداية جيدة لإنشاء نطاق خاص بك. يتمثل التحدي في أن خياراتك وعنوان URL الخاص بك (العنوان) لموقعك الإلكتروني محدودان نوعًا ما. ويتمثل التحدي في أنه قد يتم حذف موقعك على الويب أيضًا إذا قررت الشركة ترك هذا النشاط التجاري تمامًا.

ولهذه الأسباب، أنصح بالدفع لشركة استضافة (أوصي بشدة بالقيام بشراء استضافة) عند إنشاء مواقع الويب الخاصة بك. أدفع مقابل عنوان URL ، وهذا يعني أنه يمكنك  الدفع مقابل عنوان ويب محدد سيتم استخدامه لموقع الويب الخاص بك  أدفع أيضًا لاستضافة إصدار المصدر المفتوح من WordPress الذي يدير جميع مواقع الويب الخاصة بك. هناك بعض الأعمال الإضافية المطلوبة، ولكنها ليست مستحيلة. من خلال الحفاظ على المساحة الخاصة بك، يمكنك اختيار ما تريد مشاركته وما يجب وضعه في الخلفية.

 لكي تكون معلما رقميًا ذكيا، سوف تستغرق منك الخطوات المذكورة أعلاه وقتًا، ولكنها ستوصلك إلى نقطة مرضية أثناء تفاعلك عبر الإنترنت.  أضف إلى ذلك أن العمل بخطوات مفصلة ليست أيضا عملية مستحيلة، المهم أن تهيئ عقليتك للمضي قدما من خلال وتيرة من الخطوات المدروسة.