عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل الاطياف المهتمة بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث المدونـات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

الرعاية وتقديم الدعم المالي للمكتبات: مؤسسة بيل ومليندا جيتس (Bill & Melinda Gates)

نُـشر بواسطة هيام حايك on 30/08/2015 01:12:00 م


" مع تسارع تقدم التقنية، واعتماد المجتمعات بشكل متزايد على المعلومات الرقمية للبحث عن فرص لتحسين حياتهم. لابد من التأكيد على أن المكتبات العامة هي نقاط تجمع تقنية حيوي قادر على مواكبة هذا التغير ولابد من العمل على دعمها بما يمكنها من تعزيز فرص وصول المواطنين إلى الموارد والمعلومات التي يحتاجونها، نحن نأمل أن تساعد هذه السلسلة من الأبحاث قادة المجتمع المحلي وموظفي المكتبة على تطوير خدمات المكتبة بما يتلاءم والمشهد الرقمي الحالي"

ذلك ما صرح به جيل نيشي Jill Nishi نائب مدير المكتبات الأمريكية والمبادرات الخاصة في مؤسسة بيل وميليندا جيتس عند إعلان مركز بيو للأبحاث إطلاق المشروع البحثي عام 2011 والذي يهدف إلى دراسة كيفية تغير دور المكتبات في العصر الرقمي لتلبية احتياجات المستفيدين والذي يتم تمويله عن طريق مؤسسة بيل ومليندا جيتس (Bill & Melinda Gates) لمدة 3 سنوات مع منحة قدرها 1.4 مليون دولار أمريكي.

يقول دان كوهن (Dan Cohen) المدير التنفيذي للمكتبة الرقمية العامة بأمريكا بعد أن تلقت المكتبة مبلغ 990.195 دولار منحة من مؤسسة بيل ومليندا جيس (Bill & Melinda Gates) لتقوم بتوفير متخصصين ومنظمات على شبكة المكتبة ليقوموا بعمل نظام تدريبي على النطاق الوطني للمكتبات العامة،

" المكتبة الرقمية العامة بأمريكا قد شاركت منذ إنشائها مع المكتبات عبر أمريكا للمساعدة في جلب الثروات للبلاد وللعالم كله، وبوجود هذه المنحة السخية يمكن توسيع نطاق هذه الشراكة لمساعدة المكتبات المحلية وأمناء المكتبات للاستفادة الكاملة مما تعرضه المكتبات الرقمية".

أما Chrystie Hill مدير العلاقات المجتمعية فيقول: "في الوقت الذي تشتد فيه الحاجة إلي تحدى المشاكل المالية المتعلقة بالتعليم المستمر والتنمية المهنية فإننا وبدعم من شركائنا في مؤسسة جيتس سنعمل على ضمان أن الموظفين في المكتبات والمتاحف مجهزين لقيادة مبادرات التعلم في مجتمعاتهم المحلية في جميع أنحاء الولايات المتحدة."

حيث أنه في يناير 2015 تلقى مركز المكتبة الرقمية على الإنترنت (OCLC) منحة قدرها 266,000 دولار أمريكي من مؤسسة بيل ومليندا جيتس (Bill & Melinda Gates)، لدعم التنمية المهنية والتعليم المستمر للعاملين في مجال المعلومات في جميع أنحاء الولايات المتحدة. تهدف المنحة إلى دعم استمرار عمل "تحالف تحسين التعليم في مجال المحفوظات والمكتبات والمتاحف" Coalition to Advance Learning in Archives, Libraries, and Museums لإنتاج استراتيجيات لبرامج تعلم فعالة للموظفين الموظفين فعالة، وسوف تحدد فرص جديدة للتعاون متبادل المنفعة بين المحفوظات والمكتبات والمنظمات المتحف.

عند النظر إلى الحالات الثلاث السابقة سنجد أن هناك قواسم مشتركة بينهم من حيث الأهداف وطبيعة العمل؛ ولكن القاسم المشترك الأهم هنا هو تلقي الدعم المالي من نفس المؤسسة، وهي مؤسسة بيل ومليندا جيتس (Bill & Melinda Gates) . مع الأخذ بعين الاعتبار أن هذه الأمثلة الثلاث غيض من فيض، فمنح هذه المؤسسة من الكثرة بحيث من الصعب الإلمام بها هنا.

انطلاقا من هذا أرى أنه من المهم الكتابة حول هذه المؤسسة، بما يسمح للقارئ التعرف على أصحاب هذه المؤسسة والأهداف والدوافع وراء إنشاءها بالإضافة إلى استيضاح طبيعة المشاريع والمبادرات التي تدعمها

مؤسسة بيل وميليندا جيتس Bill & Melinda Gates Foundation

مؤسسة بيل وميليندا جيتس وحسب تعريف الموسوعة الحرة هي: " مؤسسة خيرية، أسسها بيل ومليندا جيتس في عام 1997 في الولايات المتحدة، وفى عام 2000 تم التوسع فى برامج المنظمة لتشمل الدول النامية، وتهدف إلى:

1. تعزيز الرعاية الصحية.

2. الحد من الفقر المدقع.

3. توسيع فرص التعليم.

4. الوصول إلى تكنولوجيا المعلومات.

وتضاعف حجمها بمجيء وارن بافت في 2006. تتخذ المؤسسة من مدينة سياتل الأمريكية مقراً لها. تمول المؤسسة البرامج التي تهدف إلى الارتقاء بالتعلم والرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم وبخاصة في الدول النامية. فعلى سبيل المثال، تمول المؤسسة المنح الدراسية لطلاب الأقليات العرقية، كما تقدم وسائل التقنية للأطفال المحرومين، وتعمل على تزويد المكتبات في المجتمعات الفقيرة بالحواسيب وخدمات الإنترنت. وهذا ما سنتحدث عنه هنا من خلال التطرق إلى مبادرة المكتبات العالمية Global Libraries Initiative بمؤسسة بيل وميلندا جيتس.

الرؤية العامة لمبادرة المكتبات العالمية:

تحسين حياة بليون من البشر الذين يفتقرون إلى المعلومات بحلول عام 2030 من خلال التركيز على تموضع 320.000 من المكتبات العامة في العالم كأصول مجتمعية قادرة على استخدام التقنية لتمكين المجتمع من الوصول إلى المعلومات.

تحديات مبادرة المكتبات العالمية:

من المهم أن نعي أننا نعيش في عصر أصبحت الفرص الاقتصادية والتعليمية والصحية والاجتماعية تعتمد بشكل متزايد على الوصول إلى الإنترنت، مما يعنى أن عدم الوصول يعني انعدام الفرص. وهنا يكون التحدي عندما نعرف أن 35٪ فقط من سكان العالم يستطيعون الوصول إلى شبكة الإنترنت كما أن الناس في المجتمعات الريفية والفقيرة هي الأقل احتمالا للوصول إلى الإنترنت وامتلاك المهارات اللازمة للتنقل في العالم الرقمي.

الفرص المتاحة على الإنترنت أصبحت مهمة جدا من أجل التنمية الفردية والمجتمعية وقد أكد تقرير مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في عام 2011 و الخاص بحرية التعبير على أهمية الوصول إلى الإنترنت كما أن العديد من الدول قد اعترفت رسميا بالوصول إلى الإنترنت كحق من حقوق الإنسان والذي يسمح للمواطنين بالبقاء على علم ومعرفة (informed) ويساعدهم على استخدام المعلومات والخدمات اللازمة عبر الإنترنت وبما تتطلب الحياة في القرن ال21.

معظم البلدان لديها مكتبات عامة. هناك أكثر من 320.000 مكتبة في جميع أنحاء العالم، 73 في المئة منها في البلدان النامية. كما أنه في العديد من المجتمعات، تعتبر المكتبات العامة هي المكان الوحيد حيث يمكن لأي شخص، بغض النظر عن التعليم أو مستوى المهارة الوصول إلى المعلومات والإنترنت مجانا. وعلاوة على ذلك، فموظفي المكتبة في كثير من الأحيان هم من يقومون بتوفير التدريب والدعم لمن ليس لهم معرفة باستخدام الإنترنت. ولكي تستمر هذه المكتبات في تقديم الخدمات لمجتمعاتها، فهي دائما في حاجة إلى الدعم المالي للمضي قدما في العصر الرقمي. وتلبية الاحتياجات المتزايدة للأفراد والمجتمعات من خلال استخدام التقنية، وهذه ليست مهمة سهلة، حيث أن التقنية تتغير بسرعة وهنا تصبح هناك حاجة ملحة إلى الموارد والتقنية الجديدة اللازمة لمواكبة احتياجات المجتمع المتغيرة باستمرار.

استراتيجيات العمل في برنامج المكتبات العالمية:

أول منحة قامت بها مؤسسة بيل وميليندا جيتس كانت في عام 1997، حيث مولت حرية الوصول إلى الإنترنت في المكتبات العامة في الولايات المتحدة. توسع عمل المؤسسة على الصعيد العالمي، من خلال مبادرة المكتبة العالمية Global Libraries Initiative والذي يدعم تحول المكتبات كمحركات للتنمية والعمل بالشراكة مع الحكومات وممولين آخرين للعمل على وصول التقنية إلى المزيد من المكتبات العامة، بالإضافة إلى تعزيز الابتكار في المكتبات وتدريب قادة وموظفي المكتبات والدعوة إلى تغيير السياسات بما يلائم المكتبات العامة

يركز برنامج المكتبات العالمية في مؤسسة جيتس الجهود في أربعة مجالات ترتأي المؤسسة أنه سيكون لها الأثر الأكبر وهي:

البحوث والابتكار: من خلال تمويل المشاريع والبحوث التي تمكن وصول الجمهور إلى المعلومات والإنترنت، ودعم الاتجاهات التي تؤثر على كيفية تقديم الخدمة وتعزز وسبل الابتكار في المكتبات. هذه الجهود تساعد قادة المكتبات العامة والموظفين على فهم ودمج الأفكار المبتكرة والاستجابة بسرعة للاحتياجات المتغيرة لمجتمعاتهم.

التدريب والقيادة: من خلال تعزيز الجهود الرامية إلى تحديد قادة المكتبات وإعدادهم لإنشاء مكتبات عالية التأثير. وتمكينهم من تعلم طرق تساعد على تعزيز ثقافة الابتكار والمبادرة والتعاون مع الآخرين في مجال المكتبات، وإنشاء واختبار نماذج جديدة للخدمات، وإشراك أفراد المجتمع والجهات المعنية الأخرى في تصميم وتقديم خدمات المكتبة.

التسليم: من خلال دعم الجهود الرامية إلى إنشاء برامج وخدمات المكتبات التي يمكن تكرارها على نطاق واسع وتتناسب مع بيئات مختلفة.

التأثير والتأييد والسياسات: من خلال العمل على ضمان ما يكفي من الموارد ودعم السياسات العامة للمكتبات، ومساعدتها على قياس أثر وصول الخدمات لجمهور المكتبات وتعزيز المهارات في مجال الحشد والتأييد للمكتبات من خلال بتطوير المناهج التدريبية للمساعدة في بناء مهارات المناصرة والثقة في موظفي المكتبة العامة حتى يتمكنوا من تأمين التمويل والموارد الكافية.

مبادرة المكتبات العالمية Global Libraries Initiative بمؤسسة بيل وميلندا جيتس على المستوى العربي:

الشبكة الدولية لقادة المكتبات المبدعين الناشئين – الشرق الأوسط وشمال افريقيا نشأت فكرة الشبكة الدولية لقادة المكتبات المبدعين الناشئين International Network of Emerging Library innovators (INELI) عام 2011 لمواجهة التحديات غير المسبوقة التى تواجه المكتبات العامة وقادتها في مختلف أنحاء العام. ترعى الشبكة وتدعمها مبادرة المكتبات العالمية (GL) Global Libraries Initiative بمؤسسة بيل وميلندا جيتس (BMGF).

تؤمن مبادرة المكتبات العالمية (GL) بأن السبيل الأفضل لضمان قدرة قادة المكتبات على مواجهة التحديات بأسلوب منطقي هو توفير الفرص لهم للتواصل مع بعضهم البعض لاكتشاف التجارب، والأفكار الجديدة.

وانطلاقا من أهمية البرنامج قرر الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات أن يأخذ على عاتقه تنفيذ البرنامج على المستوى الإقليمي، يعقد برنامج الشبكة الدولية لقادة المكتبات المبدعين الناشئين – الشرق الأوسط وشمال افريقيا International Network of Emerging Library Innovators- Middle East & North Africa, INELI-MENA على مدار عامين، يتبنى البرنامج المبادرة التى أطلقتها المكتبات العالمية Global Libraries Initiative بمؤسسة بيل وميلندا جيتس عام 2011 وهي الشبكة الدولية لقادة المكتبات المبدعين الناشئين ((INELI – ولكن باللغة العربية ويطمح البرنامج إلى تعزيز المهارات القيادية والإبداعية والابتكارية لعدد 32 أخصائي مكتبات ومعلومات بالإدارة المتوسطة بالمكتبات العامة من خلال عدد من الوحدات التعليمية تشمل: بناء فريق عمل ناجح، الإبداع، إدارة المخاطر، حل النزاعات؛ إدارة التغيير؛ التأييد أو الدعوة للمكتبات؛ المكتبات والتنمية؛ مشروعات الفرق.

أهداف الشبكة

- دعم قادة المستقبل لتطوير المكتبات العامة في جميع أنحاء العالم.

- معالجة بعض قضايا المكتبات مما يساعد على اتساع وتحسين الخدمات بالمكتبات العامة.

- تعزيز المهارات القيادية للمتخصصين لإعادة تعريف ما تعنيه المكتبات العامة، لتلبية الاحتياجات الفريدة للشعوب في بلدانهم.

شركاء مشروع الشبكة الدولية لقادة المكتبات

يتعدد شركاء مشروع الشبكة ويأتي على رأس القائمة: شركة نسيج والتي تعمل منذ أكثر من 25 عاماً في خدمة المؤسسات التعليمية، والمكتبات العامة والوطنية والأكاديمية، والمراكز الثقافية والمعلوماتية والبحثية، والأرشفة الإلكترونية والتي تضم مجموعة من ذوي الخبرة المهنية في مجال المكتبات وعلم المعلومات، وجمعية المكتبات المصرية والتي تسعى إلى تطوير وتنمية المهنيين هذا بالإضافة إلى جمعية المكتبات الأردنية وجمعية المكتبات اللبنانية والجمعية السودانية للمكتبات والمعلومات والجامعة الوطنية لجمعيات جمعية أحباء الكتاب والمكتبة في تونس وجمعية مصر للثقافة وتنمية المجتمع.

اختيار قادة المكتبات المبدعين الناشئين

وقد أعلن الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات (اعلم) في وقت سابق عن بدء تلقى استمارات الترشح لشبكة الدولية لقادة المكتبات المبدعين الناشئين INELI-MENA وسيجري اختيار المشاركين/ المشاركات بالاتفاق مع الجهات المانحة. كما تم تحديد نهاية شهر أغسطس الحالي كموعد نهائي لتقديم استمارة المشاركة ومن ثم تتم إجراء مقابلات خلال شهر سبتمبر عبر برنامج Skype للمشاركين ممن ترى اللجنة صلاحيتهم للقبول بالبرنامج، وسيتم إخطار المشاركين بالبرنامج عن طريق البريد الإلكتروني خلال شهر أكتوبر 2015.

وعلى الأرجح سنكون نحن جميعا في انتظار الانتهاء من هذه الاجراءات ورؤية هذا التدريب على ارض الواقع والذي ربما يكون نقطة التحول.

في عالم نقطة التحوُّل التغيير الجذري شيئٌ أكثر من محتمل، بل إنَّه أمرٌ حتمي، على عكس معظم الاحتمالات. نقطة التحول هي اللحظة السحرية التي تجتاز فيها فكرةٌ أو تيَّار أو سلوك اجتماعي عتبةً معينة وتتحوَّل وتنتشر مثل النارٍ في الهشيم" ــــــــــــ مالكوم غلادويل Malcolm Gladwell, مؤلف كتاب "نقطة التحوُّل"