عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

مقــالات حديثة

معايير الاعتماد الأكاديمي: لماذا يجب أن تختار مؤسسة أكاديمية معتمدة؟ الجزء الثاني

نُـشر بواسطة هيام حايك on 26/03/2017 11:36:52 ص

acadmic.jpg

 

لا خلاف على أن الجمعيات المهنية هي الممثل الرسمي للعاملين في مجال ما، والمعبر عن أفكارهم وطموحاتهم، والمدافع عن مصالحهم، وكما أوضحنا في الجزء الأول من هذه التدوينة فقد قامت المكتبات الأمريكية في عام 2014 بدعوة كل المتخصصين والمهتمين بالمجال للمشاركة بالتعليق وإبداء الرأي وتقديم المقترحات من أجل تنقيح مسودة معايير اعتماد برامج الماجستير لأقسام المكتبات والمعلومات، من أجل تقديم طبعة جديدة من المعايير لمجلس جمعية المكتبات الأمريكية ، وفيما يلى نستعرض النسخة النهائية التي صدرت عام 2015 لمعايير برنامج الدراسات العليا في الأقسام التي تمنح درجة الماجستير في دراسات المكتبات والمعلومات والذي خلصت إليها المراجعة التي تمت من قبل جمعية المكتبات الأمريكية.

 المعيار الأول: التخطيط المنهجي

1.1 متابعة رسالة البرنامج وأهدافه وغاياته، سواء الإدارية منها أو التعليمية، من خلال العمل على منهجية منظمة ومخططة على نطاق واسع تشتمل على:

 أهداف وغايات تنسجم مع قيم المؤسسة الأم وثقافتها وتعزز جودة التعليم.

  • رسالة واستراتيجية مكتوبة وخطة طويلة المدى موثقة، وتقدم رؤية وتوجهات مستقبلية.
  • مراجعة مستمرة للرؤية والرسالة والأهداف والغايات، ومخرجات التعلم.
  • خطة واضحة لتقييم مدى تحقق أهداف البرنامج، ونتائج تعلم الطلاب.
  • تحسينات على البرنامج بناء على تحليل بيانات التقييم؛
    • تحديد مخرجات التعلم بوضوح جزء هام من أهداف البرنامج؛ فلابد للنتائج أن تصف التوقعات بشأن الأمور التي يستطيع الطلاب القيام بها بحلول موعد التخرج، ذلك يمكن أعضاء هيئة التدريس من التوصل إلى فهم مشترك لما يتوقعونه من الطلاب، كما يحقق الانسجام في المناهج الدراسية. مخرجات التعلم هي مجمل تجربة التعلم التي تعرض لها الطلاب. وهي تتطرق إلى:
      • السمات الأساسية للدراسات في مجال المكتبات والمعلومات؛
      • فلسفة ومبادئ وأخلاقيات العمل في مجال المكتبات والمعلومات؛
      • مبادئ مناسبة للتخصصات المحددة في بيانات السياسة المعمول بها، ووثائق المنظمات المهنية ذات الصلة؛
      • أهمية البحث في تقدم قاعدة المعرفة في مجال المكتبات والمعلومات؛
      • العلاقة التكاملية لدراسة المكتبات والمعلومات مع غيرها من المجالات؛
      • دور المكتبات وخدمات المعلومات في مجتمع عالمي متنوع، بما في ذلك دورها في خدمة احتياجات الفئات المحرومة؛
      • دور خدمات المكتبات والمعلومات في المجتمع التكنولوجي سريع التغير؛ و
      • احتياجات الفئات المستهدفة التي يسعى البرنامج إلى خدمتها.

 1.3 أهداف وغايات البرنامج تتضمن قيمة التعليم والخدمة في مجال المكتبات والمعلومات.

1.4 في سياق هذه المعايير يتم الحكم على كل برنامج بناء على مدى الأهداف التي حققها. وفقا لملائمة هذه المهمة مع البرنامج، ووضوح معالمها، ومراجعة أهداف البرنامج وغايته بانتظام وضمن إطار مرجعي أساسي للتقييم الداخلي والخارجي. تقييم أهداف البرنامج يؤكد على أن الأهداف تخدم: الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والموظفين والخريجين، والفئات المستهدفة الأخرى. 

1.5 البرنامج يعتمد على أدلة موثقة وواضحة لعمليات صنع القرار الجارية ويمتلك البيانات التي تقيم نجاح البرامج في تحقيق رسالته وأهدافه وغاياته.

المعيار الثاني: المناهج الدراسية

2.1 المناهج تستند على الأهداف والغايات، وتطورها هو استجابة لعملية التخطيط المنهجية المستمرة، وهو يعتمد على مجموعة متنوعة من الخبرات التعليمية والدراسات والمبادي النظرية، إضافة إلى القضايا القانونية والأخلاقية والقيم اللازمة لتعزيز ودعم العاملين في المكتبات ووكلاء المعلومات وفي سياقات أخرى؛ مما يتطلب تنقيح المناهج الدراسية بشكل منتظم للحفاظ على حداثتها.

 2.2 المنهج يهتم بمصادر المعلومات والخدمات والتقنيات لتسهيل إدارتها واستخدامها. وفي إطار هذا المفهوم الشامل، تشتمل المناهج الدراسية في مجال المكتبات على البحث عن المعلومات وخلق المعرفة والاتصالات وتحديد المعلومات واختيارها واقتناءها وتنظيمها ووصفها وتخزينها واسترجاعها والحفاظ عليها وخلقها وتحليلها وتفسيرها، وتقييمها وتوليفها ونشرها واستخدامها. المناهج الدراسية لابد لها من العمل على:

 تعزيز تنمية العاملين في مجال المكتبات والمعلومات أو الذين سوف يتولوا أدوار ريادية في تقديم الخدمات والمجموعات المناسبة للمجتمعات التي يخدمونها؛

 العمل على تطوير كيان معرفي يعكس نتائج البحوث الأساسية والتطبيقية في المجالات ذات الصلة؛ 

  • تكامل التقنية والنظريات التي تدعم تصميم المناهج والتطبيق والاستخدام؛ 
  • الاستجابة لاحتياجات مجتمع عالمي متنوع بما في ذلك احتياجات الفئات المحرومة؛ 
  • رصد اتجاهات التنمية المستقبلية للمجالات سريعة التغير؛ و 
  • تعزيز الالتزام بالتطوير المهني المستمر والتعلم مدى الحياة، بما في ذلك المهارات والكفاءات اللازمة للممارس في المستقبل.

 2.3 يوفر المنهج الفرصة لبناء برامج دراسية متماسكة تشبع الاحتياجات الفردية والأهداف والتطلعات الواجب توافرها في سياق متطلبات البرامج التي تم وضعها من قبل الكلية والتي من شأنها تحقيق درجة معقولة من المشاركة والتعاون من خلال مساقات دراسية متعددة التخصصاتـ تعزز البحوث والفرص التجريبية.

 2.4 تصميم المناهج العامة والمتخصصة تأخذ بعين الاعتبار البيانات المعرفية والكفاءات التي وضعتها المؤسسات المهنية ذات الصلة.

 2.5 . يتم تقييم المناهج الدراسية باستمرار مع إسهام ليس فقط أعضاء هيئة التدريس، ولكنه كذلك ممثلين عن جهات متعددة بما في ذلك الطلاب وأرباب العمل والخريجين، وغيرهم من المستفيدين. يستخدم تقييم المناهج الدراسية للتقييم المستمر وإدخال تحسينات، كما يشمل تقييم إنجازات الطلاب.

 2.6 البرنامج لديه أدلة موثقة واضحة بشأن عمليات صنع القرار الجارية ويمتلك البيانات التي تثبت تقييم المناهج الدراسية.

 2.7 يوضح البرنامج كيف يتم استخدام نتائج تقييم المناهج الدراسية بشكل منتظم لتحسين البرنامج والتخطيط للمستقبل.

 المعيار الثالث: الكلية وأعضاء هيئة التدريس

 3.1 البرنامج يحتوي على أعضاء هيئة تدريس قادرة على تحقيق أهداف البرنامج، وهم مؤهلون للتدريس ويعمل عدد كبير منهم بدوام كامل وهم ذوو تخصصات متنوعة تؤهلهم للأخذ على عاتقهم الجزء الأكبر من التدريس وقيادة عمليات البحث، وتقديم الأنشطة والخدمات المطلوبة للبرنامج، أينما كانت وكيفما يتم تنفيذها. وهناك أعضاء هيئة التدريس يعملون بدوام جزئي لتحقيق التوازن واستكمال مهام المتخصصين بدوام كامل. أعضاء هيئة التدريس جزء لا يتجزأ من البرنامج. الموظفون بدوام جزئي يسهمون في إثراء النوعية وتعزيز تنوع البرنامج.

3.2 يوضح البرنامج الأولوية العليا التي يوليها للتدريس والبحوث والخدمات من خلال التعيينات والترقيات. وتشجيع التميز في التعليم والبحث وذلك من خلال توفير الكلية تعليم تحفيزي وبيئة بحثية.

3.3 البرنامج لديه سياسات لتوظيف واستبقاء أعضاء هيئة التدريس من مختلف الخلفيات. سياسات وإجراءات شؤون الموظفين وأعضاء هيئة التدريس واضحة ومنصفة، وهي منشورة ويمكن الوصول إليها.

3.4 مؤهلات كل عضو في هيئة التدريس تتضمن الكفاءة في مجالات تدريس معينة بالإضافة إلى المهارات التقنية والمعرفة حسب الاقتضاء، والفعالية في مجال التدريس، والمشاركة الفعالة في المؤسسات ذات الصلة.

3.5 كل عضو من أعضاء هيئة التدريس الذين يعملون بدوام كامل يمتلك سجلا يتم تحديثه باستمرار ويضم إنجازه في مجال البحوث والمنح الدراسية التي حصل عليها والأنشطة الإبداعية والمهنية والتي ساهمت في بناء الأساس المعرفي في التخصص وساعدت في تطورهم المهني.

3.6 الكلية لديها درجات علمية متقدمة من مجموعة متنوعة من المؤسسات الأكاديمية. ولديها القدرة على إجراء البحوث والمعرفة المتخصصة بما يمكنها من تغطية محتوى البرنامج. بالإضافة إلى ذلك، فإنها تظهر مهارة في التخطيط الأكاديمي والتقييم، ولديها خبرة في التفاعل مع أعضاء هيئة التدريس في التخصصات الأخرى، وهي قادرة على الحفاظ على اتصالات وثيقة ومستمرة مع الأطراف ذي الصلة. الكلية تغذي بيئة فكرية تعزز تحقيق أهداف البرنامج.

3.7 مهام الكلية تتجاوب بشكل كبير مع احتياجات أعضاء هيئة والكفاءات الفردية لأعضاء هيئة التدريس. هذه المهام تؤكد أن جودة التعليم متواصلة على مدار العام، وتأخذ بعين الاعتبار الوقت اللازم للتعليم والإرشاد الطلابي، والبحوث، والتطور المهني والخدمات المؤسسية والمهنية.

3.8 إجراءات التقييم يتم وضعها بشكل منتظم للكلية ككل مع الأخذ بعين الاعتبار تقييم الإنجاز والابتكار في مجالات التدريس والبحث والخدمة والسياسات المؤسسية المعمول بها، ويشارك أعضاء هيئة التدريس والطلاب وغيرهم في عملية التقييم.

3.9 يوضح البرنامج كيف أن نتائج تقييم الكلية تستخدم بشكل منتظم لتحسين البرنامج والتخطيط للمستقبل.

المعيار الرابع: الطلاب

 4.1 البرنامج يصوغ سياسات التعيين والقبول والاحتفاظ والمساعدات المالية، والخدمات المهنية، والسياسات الأكاديمية والإدارية الخاصة بالطلاب التي تنسجم مع أهداف وغايات البرنامج. وتشمل هذه السياسات احتياجات وقيم الدوائر التي يخدمها البرنامج.

4.2 يوفر البرنامج معلومات محدثة ودقيقة، ومعلومات حول البرنامج يمكن الوصول إليها بسهولة وهي متاحة للطلاب وعامة الجمهور. تشمل هذه المعلومات توثيقا لسير البرنامج نحو تحقيق أهدافه والغايات التي تم وضعها. كما تشمل وصفا للمناهج، ومعلومات عن هيئة التدريس وشروط القبول، والمساعدات المالية المتاحة، ومعايير تقييم أداء الطلاب، وغيرها من السياسات والإجراءات.

4.3 يتم عرض معايير القبول باستمرار. الطلبة المقبولون في البرنامج لابد أن يكونوا قد حصلوا على درجة البكالوريوس من مؤسسة معترف بها. كما يتم الإشارة إلى سياسات وإجراءات التنازل عن أي معيار من معايير القبول أو الشروط الأكاديمية بوضوح. في إطار السياسات والبرامج المؤسسية، سياسات القبول لبرنامج الماجستير تضمن أن يمتلك المتقدمون ما يكفي من الدوافع والكفاءة، والمؤهلات التي تمكنهم من إنهاء هذا البرنامج بنجاح والمساهمة لاحقا في سوق العمل.

4.4 يوفر البرنامج بيئة تعزز مشاركة الطلاب في توضيح وتحديد خبرات التعلم الشاملة. وحيث يتم تزويد الطلاب بفرص:

  • المشاركة في صياغة وتعديل، وتنفيذ السياسات التي تؤثر على الشؤون الأكاديمية والطلابية؛
  • المشاركة في البحوث؛
  • تلقى النصائح والاستشارات الأكاديمية والمهنية؛
  • تلقى خدمات الدعم حسب الحاجة؛
  • تشكيل المنظمات الطلابية؛ و
  • المشاركة في المنظمات المهنية.

 المعيار الخامس: الإدارة والتمويل والموارد

 5.1 البرنامج وحدة أكاديمية متكاملة مميزة داخل المؤسسة. على هذا النحو، فإن البرنامج لديه البنية التحتية الإدارية، والدعم المالي، والموارد اللازمة لضمان تحقيق أهدافه وغاياته، وهو لديه استقلالية كافية لوضع المحتوى الفكري للبرنامج، كما تقدم المؤسسة الأم الدعم الإداري والموارد اللازمة لتحقيق أهداف البرنامج.

5.2 هيئة التدريس والموظفون والطلاب لديهم نفس الفرص للتمثيل في الهيئات الاستشارية أو صنع سياسة المؤسسة مثل أي وحدة في المؤسسة الأم. العلاقات الإدارية مع الوحدات الأكاديمية الأخرى تعزز البيئة الفكرية وتدعم التفاعل بين التخصصات. يتم اتخاذ القرارات بشأن التمويل وتخصيص الموارد للبرنامج بنفس الطريقة في الوحدات الأكاديمية المماثلة داخل المؤسسة.

5.3 الرئيس الإداري للبرنامج لديه اللقب، والراتب، والوضع، وسلطة مماثلة لرؤساء الوحدات في المؤسسة الأم. بالإضافة إلى المؤهلات الأكاديمية المماثلة لتلك المطلوبة من أعضاء هيئة التدريس، الرئيس الإداري لديه مهارات القيادة والقدرة الإدارية، والخبرة، وفهم التطورات في البيئة الأكاديمية وبما يؤهله لأداء مسؤوليات هذا المنصب.

5.4 الموظفون الإداريون يدعمون الرئيس الإداري وأعضاء هيئة التدريس في أداء مسؤولياتهم. الموظفون يسهمون في تحقيق رسالة وأهداف البرنامج ضمن إطار مؤسساتي يحدد عمليات صنع القرار من خلال الرئيس الإداري وأعضاء هيئة التدريس.

  5.5توفر المؤسسة الأم الدعم المالي لتطوير وصيانة وتعزيز دراسة المكتبات والمعلومات وفقا للمبادئ العامة المنصوص عليها في هذه المعايير. مستوى الدعم يوفر توقعات معقولة من الجدوى المالية وهو مرتبط بعدد أعضاء هيئة التدريس والموظفين الإداريين والموارد التعليمية والتسهيلات اللازمة لتنفيذ برنامج التدريس والبحث.

5.6 توافر نظام عادل للمرتبات يكون منصفا لأعضاء هيئة التدريس وغيرهم من الموظفين وفقا لتعليمهم، والخبرة، والمسؤوليات، والإنجازات ويكفي لجذب ودعم واستبقاء الموظفين اللازمين لتحقيق أهداف البرنامج.

 5.7 البرنامج لديه إمكانية الوصول إلى الموارد المادية والتقنية التي تتيح له تحقيق أهدافه في مجالات التدريس والبحث والخدمة. ويوفر البرنامج خدمات الدعم للتعليم والتعلم بغض النظر عن طريقة تسليم التعليم.

5.8 توافر المرافق المادية والبيئة التعليمية والوظيفية للطلاب وأعضاء هيئة التدريس والتي تعزز فرص الدراسة والبحث.

5.9 المرافق والخدمات التعليمية والبحثية تلبي احتياجات الطلاب وأعضاء هيئة التدريس بما في ذلك الوصول إلى مصادر المعلومات والخدمات، والكمبيوتر وغيرها من تقنيات المعلومات، ومرافق الإنتاج الإعلامي.

  5.10 الخدمات المقدمة للبرنامج من قبل المكتبات ومراكز الإعلام، وحدة تقنية المعلومات، فضلا عن مرافق الدعم الأخرى، تكون مناسبة لمستوى الاستخدام المطلوب ومتخصصة لتفي بالحاجة. ويتم تقديم الخدمات إلى الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة بسهولة ويسر.

 5.11 تشمل عملية التخطيط والتقييم المنتظم للبرنامج مراجعة سياساتها الإدارية والسياسات المالية وسياسات الدعم، ويستعرض البرنامج بانتظام فرص الحصول على الموارد والمرافق المادية والتي من شأنها المساعدة في إيصال التعليمات وجها لوجه والوصول إلى تقنيات وخدمات الدعم لتوفير التعليم عبر الإنترنت.

5.12 البرنامج يظهر كيفية استخدام نتائج تقييم الإدارة، والموارد المالية بشكل منتظم لتحسين البرنامج والتخطيط للمستقبل.