عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

مقــالات حديثة

معمارية المعلومات وعناصر التصفح: هندسة المعلومات الجديدة

نُـشر بواسطة هيام حايك on 23/02/2015 02:03:52 م

prog-banner-masters-architectural-studies

قد يعرفها البعض بمعمارية المعلومات وقد تعرف ببنائية المعلومات أو هندسة المعلومات... وإن تكن هذه أو تلك فهي في النهاية مسميات لمصطلح واحد وهو ما يعرف بالإنجليزية باسم information architecture والتي تقوم بخلق مخططات عناصر التصفح البديهية للبرمجيات. يتم تطبيق معمارية المعلومات بوجه عام في مواقع الإنترنت، ومع ذلك يمكن أن تنطبق أيضا على تطبيقات الويب والتطبيقات النقالة، وبرمجيات وسائل الإعلام الاجتماعية.

من الناحية المثالية، مخططات عناصر التصفح للمواقع أو التطبيقات تجعل من السهل على المستخدمين العثور على المعلومات المطلوبة. بالنسبة للمواقع على الإنترنت، يمكن لهندسة المعلومات أيضا إضافة السياق المهم للصفحة الحالية.

ما هي معمارية المعلومات؟

تخيل أنك في تجمع ما، وعندما سُئلت عن عملك أخبرتهم أنك "مهندس معلومات '!!! على الأرجح سيرمقونك بنظرات متسائلة عما يعنى ذلك...

الجواب الأمثل هو ما أفاد به معهد هندسة المعلومات، حيث عرف هندسة المعلومات أو معمارية المعلومات بأنها: "علم وفن تنظيم وتوصيف المواقع الإلكترونية وشبكه الإنترنت والبرمجيات والمجتمعات الرقمية بهدف دعم القدرة على استخدامها.

وقد يسألك أخر: " هذا يعنى أنك تقوم برسم صناديق، أليس كذلك؟".

هندسة المعلومات ليست مجرد صناديق رسم. ومع ذلك، رسم الإطار الشبكي wireframes ومخططات التصميم الرقمي جزء كبير من هندسة المعلومات. معمارية المعلومات قد ينتج عنها صورة عامة للتصنيف الذي سيكون عليه المحتوى والمنتجات على الموقع. هندسة المعلومات تنخرط في تحديد الطريقة التي يتم فيها وضع المواد والبيانات الوصفية في نظام إدارة المحتوى. هندسة المعلومات عنصر واحد فقط في مجال التقنية الناشئة والمعروفة باسم تصميم تجربة المستخدم. ومن هنا قد ندرك أن الخدمة الرقمية الجيدة لا تقتصر على الجوانب الوظيفة فقط، ولكنها تذهب إلى شعور الناس عندما تستخدم الخدمات الرقمية.

هندسة المعلومات والهندسة المعمارية

تتشابه مهمة هندسة المعلومات والهندسة المعمارية، ففي كلتا الحالتين لابد من تحقيق التوازن بين العناصر الجمالية والعناصر الوظيفية. المهندس المعماري يراعى مطالب علم الجمال عند إنشاء المخططات للمبنى، وفي نفس الوقت يراعى السلامة الهيكلية والتدفئة والإضاءة، وإمدادات المياه والصرف ...إلخ. وبالمثل، معمارية المعلومات تتطلب مراعاة الشكل الجمالي عند وضع مخططات الملاحة للبرمجيات وفي ذات الوقت مراعاة الجوانب الوظيفية والتركيز على الفعالية والمسلك وأولوية المحتوى. كلا النوعين من العمارة يسعى إلى خلق مساحات آمنة وممتعة وملهمة للبشر وقابلة للاستخدام بسلاسة.

services-banner

نصائح وأفكار لخلق أنظمة لعناصر التصفح قابلة للاستخدام:

عناصر التصفح لابد أن تكون:

  • سهلة بحيث يمكن تعلم الموقع.

  • متسقة في جميع أنحاء الموقع.

  • داعمة للوصول إلى الوجهة المقبلة باستخدام الحد الأدنى من عدد النقرات.

  • ذات علامات واضحة وبديهية، مستندة إلى وجهة نظر المستخدم والمصطلحات.

  • داعمة لمهام المستخدم.

  • ذات روابط متمايزة.

  • في وحدات منطقية.

  • داعمة للوصول إلى وصلات مهمة مع تجنب التمرير.

كما ينبغي أن:

  • أن يعرض شريط التصفح الجانبي للزوار الصفحات الأخرى المتاحة والتي تجاور الصفحة التي

 يستعرضونها.

  • تتيح قائمة التصفح المبوبة العلوية للزوار وصولاً سريعًا إلى الأقسام الرئيسية بموقعك الإلكتروني،

 لذا أولها اهتمامك.

  • تجعل علامات التتبع متاحة، فهي تمكن المستخدم من العودة إلى الصفحة الرئيسية بسهولة وهو في

 أي صفحة بالموقع الإلكتروني.

  • تحرص على عدم تعطيل زر الرجوع في المتصفح.

خطوات لتطوير المعمارية المعلوماتية للموقع:

1. معرفة المهمة أو الغرض من الموقع، حاول الاجابة على السؤال: لماذا سوف يأتي الناس إلى موقع الويب الخاص بك؟

2. تحديد الأهداف المباشرة والبعيدة المدى للموقع: هل هي مختلفة؟

3. حدد بدقة الجمهور المستهدف، وقم بإجراء تحليل الاحتياجات لكل مجموعة.

4. اجمع محتوى الموقع وقم بتطوير المحتوى المخزون.

5. قم بتحديد الهيكل التنظيمي للموقع، والذي يمكن أن يشمل الأشكال التالية:

• الهرمية

• الضيقة والعميقة

• الواسعة والضحلة

• المتتابعة

• المستندة إلى علامات

6. إنشاء مخطط للموقع، والذي يمكن أن يشمل:

• محتوى المستودعات: وهو عبارة عن رؤية هرمية لمحتوى الموقع، وعادة ما يكون في شكل جدول يصف بإيجاز الصورة التي يظهر فيها المحتوى في كل صفحة ويشير إلى حيث تنتمي الصفحات من حيث عناصر التصفح العالمية والمحلية.

• خرائط الموقع: الرسوم البيانية البصرية التي تعكس التنقل في مناطق المحتوى الرئيسية في الموقع. وعادة ما يتم بناءها لتبدو وكأنها خرائط توضح الطريقة التي سوف يتمكن من خلالها المستخدمون التنقل من مقطع إلى آخر. وقد تشير أشكال أخرى منها أيضا إلى العلاقات بين الصفحات على الموقع.

7. إنشاء مخطط بصري للموقع، والذي يمكن أن يشمل:

MORE_Hintergrund_Informationsarchitektur_en

• الإطار الشبكي للموقع: وهو ما يعرف أيضا بمخطط الصفحة أو مخطط الشاشة وهو دليل مرئي يمثل الإطار الهيكلي لأي موقع ويب، ويحدد هذا الإطار تصميم الصفحة أو طريقة تنظيم محتوى الموقع بما في ذلك عناصر الواجهة وأنظمة التصفح وكيفية التكامل بينها. يقوم الإطار الشبكي بالربط بين البنية المفاهيمية الأساسية أو عمارة المعلومات بواجهة الموقع أو التصميم المرئي للموقع، ويساعد الإطار الشبكي في تحديد أداء مختلف قوالب الشاشات في الموقع والعلاقات بينها. يحتوي الإطار الشبكي للموقع على الرسوم التوضيحية الأولية للصفحات وهيكليتها، والذي قد يشير أيضا إلى الكيفية التي سيسلكها المستخدمين للتفاعل مع الموقع. وجود هذه المخططات البصرية في متناول مصمم الموقع سيساعده على تخطيط الصفحة والتصميم المرئي لها. الإطار الشبكي للموقع يوضح أولويات التصميم في الحالات التي تظهر فيها أنواع مختلفة من المعلومات التي هي في موضع المنافسة. وبعيدا عن المواقع تستخدم الأطر الشبكية في عمل نماذج أولية لمواقع أجهزة المحمول أو تطبيقات الحاسب أو غيرها من المنتجات التي تعتمد على الشاشات والتي تتضمن التفاعل بين الإنسان والحاسب.

8. تحديد أنظمة الملاحة والتصفح:

يوفر نظام التصفح مجموعة من العناصر في الشاشة والتي تسمح للمستخدم بالانتقال من صفحة إلى أخرى داخل الموقع الإلكتروني، ويجب على تصميم التصفح أن يوضح العلاقة بين الوصلات التي يحتوي عليها بحيث يفهم المستخدم الخيارات المتاحة أمامه من أجل تصفح الموقع، وكثيرا ما تحتوي المواقع الإلكترونية على أنظمة تصفح متعددة مثل التصفح العام global navigation والتصفح المحلى local navigation.

• التصفح العام global navigation: التصفح العام هو الوسيلة الأساسية للملاحة من خلال موقع على شبكة الإنترنت. تتواجد ارتباطات التنقل العالمية على كل صفحة من صفحات الموقع، وتظهر عادة كقائمة تقع في الجزء العلوي أو على جانب كل صفحة على شبكة الإنترنت.

• التصفح المحلي local navigation: قد تظهر وصلات محلية خاصة بالنص داخل محتوى الصفحة أو في قائمة فرعية لقسم من الموقع. تبدو الملاحة المحلية عموما في الهامش الأيسر من صفحة الويب ويتم وضعها في بعض الأحيان بصورة أقل من الملاحة العامة.

• الروابط المساعدة Utility links: تظهر الروابط المساعدة في رأس أوفي تذييل كل صفحة. ويمكن أن تشمل هذه على الروابط القليلة الاستخدام مثل: الاتصال بنا، من نحن، دعم العملاء، ملاحظات، سياسة الخصوصية، شروط الاستخدام، خريطة الموقع، النشرات الصحفية، وما إلى ذلك. في كثير من الأحيان تظهر مربعات البحث في رأس الموقع، لذلك ميزة البحث متاحة في كل صفحة من صفحات الموقع.

9. قم بإجراء اختبار سلوك البحث للمستخدم:

بمجرد الانتهاء من مسودة مخطط عناصر التصفح، قم بإجراء البحوث حول قابلية البحث لجمع ردود الفعل من الجمهور المستهدف. ويمكن أن تستخدم العديد من الطرق: بطاقة الفرز، تحليلات العمل السياقية، واختبار قابلية الاستخدام.

معمارية المعلومات موضوع حديث نسبيا، مما يشجع على الكتابة في مجالات متعددة ذات علاقة بهذا الموضوع. في تدوينة قادمة سيتم مناقشة دور معمارية المعلومات في تهيئة الموقع لمحركات البحث.