library management & Higher Education blog

عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

مقــالات حديثة

10 مبادئ للتصميم الشامل: تعزيز تجربة التعلم

نُـشر بواسطة هيام حايك on 11‏/09‏/2019 2:44:47 م

5d78e77b0f3a3

التصميم عنصر مهم جدا في كافة مجالات الحياة، فهو الذي يعطي الحياة بهجتها وألوانها. ولكن هل سألت نفسك يوما “ما هو التصميم الجيد؟".  التصميم الجيد، كما تراه Cat Oxley الكاتبة في مدونة خاصة بشركة Saba ، لا يتعلق فقط بمظهر شيء ما والشعور به، بل يتعلق أيضًا بمدى ملائمته للهدف. وهذا صحيح سواء كان الشيء المعني شيئا وظيفيا مثل مقشرة البطاطس، أو شيئا مبتكرا مثل تجربة الواقع الافتراضي. وتظل النظرية نفسها صحيحة عندما يتعلق الأمر بتصميم محتوى تعليمي جيد، والذي يحتاج أيضًا إلى التوافق مع احتياجات التطوير ونتائج الأداء.

قد يعتقد البعض أن التصميم عملية فنية بحتة، إلا أنه في الواقع، لا يحتل الفن (الجمال) كُلَّ العملية، بل هو وسيلة جذب وإبهار، وتعبير عن التوجهات والأفكار، أما الوظيفة فهي الأهم وهي الغاية، وأعظم قدرات التصميم هي القدرة على صنع الحلول المناسبة والمرغوبة -نفسياً وبصرياً-للمستخدمين من خلال المنتجات، والخدمات والاستراتيجيات. ولكي لنصل لمثل هذه النتائج العظيمة نحتاج إلى تخطي مرحلة التفكير في التصميم على أنه الجماليات فقط ونتحلى بالعقلية الصحيحة تجاه التصميم.


المبادئ العشرة للتصميم الجيد والشامل

منذ ما يقرب من 50 عامًا، سأل الرائد ديتر رامس  Dieter Rams ، المصمم الصناعي الألماني المسؤول عن منتجات براون الاستهلاكية ، “هل تصميمي جيد؟" .  ورداً على سؤاله، ابتكر 10 مبادئ للتصميم الجيد (تُعرف أحيانًا باسم "الوصايا العشر"). هذه المبادئ تنطبق على التصميم الرقمي مثله مثل التصميم الصناعي. ونضع  هنا المبادئ العشرة للتصميم الجيد والشامل التي صاغها ديتر رامس في سياق المحتوى الرقمي:

  1. التصميم الجيد مبتكر: ستبقى العلاقة ما بين التصميم والتقنية متشابكة إلى الأبد. التطور التقني يقدم دائماً فرصاً جديدة لتصميم المحتوي بشكل مبتكر. وبالتالي يتطور المحتوى دائما جنبا إلى جنب مع التقنية المبتكرة.

  2. التصميم الجيد يجعل المحتوى مفيدًا: يؤكد التصميم الجيد للمحتوى على فائدته مع حذف أي شيء يمكن أن يصرف انتباه المستخدمين عن غرضه. وهو يحقق رغبات معينة للمستخدمين، ليست فقط الوظيفية، ولكن أيضا النفسية والجمالية.

  3. التصميم الجيد جميل: فقط الأشياء جيدة التنفيذ يمكن أن تكون جميلة. مستوى جمالية المحتوى جزء لا يتجزأ من فائدته لأن المنتجات التي نستخدمها كل يوم تؤثر فينا وفي رفاهيتنا.

  4. التصميم الجيد يجعل المحتوى مفهوما: يوضح بنية المحتوى، ويجعله لا يحتاج إلى تفسير.

  5. التصميم الجيد غير مزعج: لذلك ينبغي أن يكون تصميم المحتوى محايدا وضابطاً للنفس على حد سواء، ليترك مجالا للتعبير عن ذات المستخدم.

  6. التصميم الجيد صادق: لا يتظاهر بأنه شيء ليس كما هو عليه في الواقع؛ إنه يحافظ على وعوده للمستهلك.

  7. التصميم الجيد طويل الأمد: يتجنب مجاراة الموضة، وبالتالي هذا يعنى أن المحتوى سيكون له صدى طويل بعد تاريخ انتهاء الاتجاه الجديد لموسم ما.

  8. التصميم الجيد شامل لأدق التفاصيل: التصميم الجيد للمحتوى يعرف الأشياء الصغيرة، لا يوجد مجال للعشوائية أو للصدفة، الاهتمام والدقة في عملية التصميم تظهر الاحترام تجاه المستخدم.

  9. التصميم الجيد صديق للبيئة: تصميم يساهم مساهمة فاعلة في الحفاظ على البيئة، ويعمل على تقليل التلوث طوال دورة حياة المنتج.

  10. التصميم الجيد بسيط قدر الإمكان: أقل، ولكن أفضل، لأنه يركز على الجوانب الأساسية، ولا يثقل المنتجات في أمور غير ضرورية.

 بيئة تعليمية شاملة تتبنى نهج مقاس واحد لا يناسب الجميع

على الرغم من أن المنتجات الاستهلاكية والتقنية والتعلم في مكان العمل قد تغيرت بشكل كبير على مدى السنوات الخمسين الماضية، إلا أن مبادئ رامس لا تزال حتى اليوم توفر إرشادات قيمة عند تصميم واجهات رقمية. ومن المثير للاهتمام أيضًا ملاحظة أنه على الرغم من أن التركيز على الشمول وإمكانية الوصول لتصميم الكائنات والواجهات اليومية يعد تطوراً حديثًا، إلا أن رامس أرسى مضمونه في مبادئ تصميمه عندما نشرها مرة أخرى في الستينيات.

 ديتر رامز ليس هو الشخص الوحيد الذي يدعم الرأي القائل بأن التصميم الجيد يجب أن يكون شاملاً.  فقد عرف دليل مجلس التصميم البريطاني، التصميم الجيد بأنه: " تصميم شامل.  بحيث يجب الحكم دائمًا على التصميم من خلال ما إذا كان يحقق بيئة شاملة أم لا. التصميم الذي لا يفعل ذلك ليس جيدًا بما يكفي. كما يجب أن يعكس التصميم الجيد تنوع الأشخاص الذين يستخدمونه مع مراعاة عدم فرض أي عوائق أمام أي شخص."

لا يفترض التصميم الشامل "مقاس واحد يناسب الجميع"، إنه تصميم يأخذ في الاعتبار النطاق الكامل للتنوع البشري فيما يتعلق بالجنس والعمر واللغة والقدرة. لا يتعلق الأمر أيضًا بإنشاء نوع تصميم جديد أو تخصص منفصل، بل يتعلق أيضًا بنهج عام للتصميم الجيد وتصميم المنتجات والخدمات وأنشطة التعلم التي تلبي احتياجات أكبر جمهور ممكن.

تحديد التصميم الشامل لبيئة التعلم

يتم تعريف التصميم الشامل وفقًا للمعهد البريطاني للمعايير، على أنه: "تصميم المنتجات و / أو الخدمات السائدة التي يمكن الوصول إليها، والتي يمكن استخدامها من قبل أكبر عدد ممكن من الناس دون الحاجة إلى تكييف خاص أو تصميم متخصص ".

لا يوحي التصميم الشامل، وخاصة في بيئة التعلم، أنه من الممكن دائمًا (أو المناسب) تصميم منتج واحد لتلبية احتياجات مجتمع المتعلم بأكمله. بدلاً من ذلك، يعكس التصميم الشامل استجابة مناسبة للتصميم  في مجتمع المتعلم من خلال:

  • تطوير مجموعة من المنتجات والمشتقات وأنشطة التعليم والدورات التدريبية لتوفير أفضل تغطية ممكنة للمتعلمين
  • التأكد من أن كل منتج على حدة لديه مستخدمون مستهدفون بشكل واضح ومميز
  • العمل على تقليل مستوى القدرة اللازمة لاستخدام كل منتج، من أجل تحسين تجربة المستخدم لمجموعة واسعة من العملاء، في مجموعة متنوعة من الحالات.

هذه الاعتبارات أساسية إذا كان هدفك هو تحويل ثقافة التعلم الخاصة بك إلى تجربة شاملة، تهدف إلى الشخصنة مع التركيز على تطوير الموظفين المرتبط بنتائج الأداء.

 الفرق بين إمكانية الوصول والتصميم الشامل

تقليديا، "إمكانية الوصول" تعني وضع اعتبارات خاصة للأشخاص ذوي الإعاقة. تشير إمكانية الوصول عادةً إلى تصميم المنتجات أو الأجهزة أو الخدمات أو البيئات للأشخاص الذين يعانون من إعاقات. هذا يعني أنه يمكن لأي شخص الوصول إلى و / أو استخدام المنتج أو الجهاز أو الخدمة أو البيئة دون مساعدة وهو متوافق مع التقنية المساعدة للشخص (مثل قارئات شاشة الكمبيوتر). بينما أساس التصميم الشامل هو أننا منذ البداية نفكر في إنشاء شيء يمكن الوصول إليه بسهولة ومفيد وممتع لأكبر عدد ممكن من الناس. لا يستهدف التصميم الشامل بشكل خاص الأشخاص المعاقين (على عكس الأجهزة المساعدة).

خذ على سبيل المثال، شركة الساعات Eone التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، والتي تصمم الساعات للمعاقين بصرياً. إليك كيفية وصف الشركة لالتزامها بالتصميم الشامل وتنفيذه وتوضيحها للفروقات ما بين التصميم الشامل والتقنية المساعدة:

  • يهدف التصميم الشامل إلى تطوير منتجات تتجاوز تعريفاتها التقليدية، وتغيير معاييرنا للمنتجات، فيما تهدف الأجهزة المساعدة إلى إزالة حاجز للأشخاص ذوي الإعاقة.
  • يسعى التصميم الشامل إلى إعادة التصميم بشكل أساسي المنتج بحيث لا يوجد حاجز في المقام الأول.
  • التقنية المساعدة هي رد الفعل. التصميم الشامل هو استباقي.

 

من خلال دعم تجربة التعلم باستخدام التصميم الشامل، يمكن للمؤسسات التعليمية أن تخدم جميع متعلميها بشكل أفضل في نفس الوقت، وبالتالي من المهم وضع التنوع والتضمين في صميم بيئة التعلم على جميع المستويات وتصميم تجربة تعلم تأخذ في الاعتبار أن التصميم الجيد الشامل للمحتوي الذي يقدم لطلابنا، هو مصدر قوة لنا ولهم وأن التصميم الجيد الشامل يمنح تجربة تعليمية جميلة.

 

!