library management & Higher Education blog

عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

مقــالات حديثة

الكورسات التعليمية MOOCs مابين فارمفيل Farmville والماكدونالدية

نُـشر بواسطة هيام حايك on 01/07/2013 11:36:11 ص

8397808475_d7554a5c62في هذا الوقت والذي تزداد فيه مخاوف النموذج التقليدي للتعليم العالي يوما بعد يوم, يطالعنا تقرير موديز Moody’s بالخطوط العريضة لتغييرات تطرأ على تيارات الإيرادات التقليدية للكليات والجامعات والتي ستواجه نوعا من الضغط على جميع مصادر الدخل كنتيجة للتحولات الكلية للرؤى الاقتصادية والتكنولوجية والعامة. يشير التقرير إلى أن هذه التغييرات هي إلى حد كبير خارجة عن سيطرة المؤسسات. كما يحذر محللون وكالة موديز من أن الإيرادات لن تتدفق بنفس القوة كما كانت قبل عام 2008. سيتطلب هذا التغيير تحولا جوهريا في كيفية عمل الكليات والجامعات تعمل، مما يتطلب المزيد من التفكير الاستراتيجي. والاتجاه إلى خفض هياكل التكلفة لتحقيق الاستدامة المالية طويلة الأجل وتمويل المبادرات في المستقبل.

ولمن لايعرف موديز فهي شركة قابضة، أسسها جون مودي في عام 1909، و التي تقوم بالأبحاث الاقتصادية و التحليلات المالية و تقييم مؤسسات خاصة و حكومية من حيث القوة المالية و الائتمانية. و تسيطر مؤسسة موديز على ما يقارب 40% من سوق تقييم القدرة الائتمانية في العالم.

الكورسات التعليمية MOOC

هذه التحديات تستوجب تغييرا جذريا وآنيا ، من خلال اعتماد تكنولوجيات تعلم هائلة عبر الإنترنت مثل MOOCs والتي تري فيها موديز قدرة على تعطيل نماذج التعليم العالي التقليدية، ولا سيما من خلال

إضفاء شرعية التعليم عبر الإنترنت والابتكارات التكنولوجية الأخرى. إن التطور السريع واعتماد الدورات على الانترنت مفتوحة واسعة النطاق (MOOCs) يشير إلى تحول جوهري في إستراتيجية من قبل قادة الصناعة لتقبل التغيرات التكنولوجية التي تهدد بزعزعة استقرار الكليات التقليدية ونموذج أعمال الجامعة على المدى الطويل.

ورغم أن هذه المخاوف حقيقية ألا أن البعض مثل Timothy M. Chester نائب رئيس تقنية المعلومات في جامعة جورجيا والمسئول عن التوجيه الاستراتيجي وإدارة موارد تكنولوجيا المعلومات في الجامعة والخدمات والمدون في مركز EDUCAUSE للبحوث التطبيقية غير مقتنع حتى الآن أن MOOCs في طريقها لقيادة الطلاب إلى نبذ تجربة التعليم العالي التقليدية في أي وقت قريب. وهو يشرح بمقاله كيف أن MOOCs شبيهة بلعبــة المزرعة اللإفتراضية فارم فيــل Farmville لعبة إدارة المزرعة الافتراضية و التي يمكن لعبها عن طريق موقع الفيسبوك العالمي. تمكن اللعبة مستخدمي الفيسبوك من إدارة المزرعة الخاصة بهم عن طريق زرع الخضروات و الفواكة الإفتراضية, بالإضافة الى تربية الحيوانات. للوصول الي مراحل معينة في هذه اللعبة لابد من دفع نقود افتراضية، هي حقيقة في الواقع.

يتساءل البعض وخاصة أولئك الذين يعيشون في الأمكنة التي تتواجد فيها مزارع حقيقية في كل مكان ، لماذا يحتاج شخص الي الافتراضي في وجود الحقيقي وماهي الصفقة الحقيقية وراء ذلك؟. باستخدام الأموال الافتراضية، يمكنك شراء المزيد من الحيوانات والمحاصيل. نوع المحاصيل يحدد كم من الوقت سيستغرق قبل أن تتمكن من حصاد ذلك. البعض تستغرق ساعتين والبعض الآخر يأخذ أربعة أيام. لديك فقط وقتا محدداً لجني هذا المحصول قبل أن تموت، لذلك لا يمكنك فقط أخذ قسط من الراحة لمدة اسبوع من لعب اللعبة، أو لن يكون هناك ما يتبقي في المزارع الخاصة بك. إنها مجرد لعبة ونأمل فقط أن لا تتحول إلى واحدة من تلك الأشياء التي يظن الناس أنها قادرة على تشغيل مزرعة حقيقية بعد الانتهاء من لعبها.

الكورسات التعليمية MOOC

وفي خضم زحمة كل هذه االأصوات التي تمجد بفضائل MOOCs، وتري فيها الخلاص من كل المشاكل التي يعاني منها النموذج التقليدي للتعليم العالي نجد من يشكك ما إذا كان هذا نوع معين من التعلم عبر الإنترنت هو نموذج لتعلم مستدام على المدى الطويل.

فحتى وقتنا الحالي لا يوجد نماذج مالية مستدامة للدورات على الانترنت مفتوحة ضخمة بالإضافة إلي القضايا الأخرى المتشابكة مع MOOCs وعدم وجود فرصة لتطوير رأس المال الاجتماعي ومهارات العمل الجماعي، وتركيز أقل على تحقيق الاستثنائية والتميز الفردي من قبل الطلاب، ليحل مفهوم تعليم عالي يرافقه تدريب أثناء العمل.

في وقت الوصول إلي ذروة التوقعات التي من الممكن أن تقدمها MOOCs والتي وصلت حد المبالغة، أتوقع أن التشكك من إمكاناتهم سوف يصبح أكثر انتشارا وأكثر قبولاً. عندما أفكر في MOOCs، وأفكر في الابتكارات الجديدة الأخرى، مثل فارمفيل Farmville ، التي فشلت في الارتقاء إلى مستوى الضجيج الذي صاحبها في وقت مبكر ومن ثم تلاشى بسبب النوعية الرديئة وعدم وجود الدعم المالي، رأيناها تنحدر إلي الحوض الصغير من خيبة الأمل. وعندما يحدث ذلك، يصبح الإبداع الحقيقي منفصلاً عن الضجيج، وما يتبقى ربما يكون أشد تأثيرا وديمومة مما كان متوقعا في البداية. هذا ما يشير إليه غارتنر Gartne بانحدار التنوير في التقرير السنوي Hype Cycles والذي يمثل تقييم سنوي لأكثر من 1،900 من التقنيات والاتجاهات في مجال أمن المعلومات وتقنية المعلومات كما أن التقرير يفسر الضجيج والوعود الجريئة المصاحبة للتكنولوجيا الجديدة, وكيفية تمييز هذه الضجة؟ وماهي التكنولوجيا المجدية تجاريا؟ ومتى يمكن أن تؤتي ثمارها؟.

الكورسات التعليمية MOOC

يوفر غارتنر رسم توضيحي للمراحل التي تمر بها التكنولوجيا ، وإمكانيات نجاعتها في حل مشاكل العمل الحقيقية واستغلال الفرص الجديدة. منهجية غارتنر توفر عرض لكيفية تتطور التكنولوجيا أو التطبيق مع مرور الوقت.

تركز هذه الضجة الحالية المثارة حول MOOCs على إمكانية زيادة فرص الوصول وانخفاض التكاليف المرتبطة بالتدرجية الرأسية - ولكن هذا يفترض من المعلم (أو منشئ المحتوى) لعب دور حارس

البوابة.

ما يحدث ليس مختلفا تماماً عن محاضرة الفصول الدراسية التقليدية، فقط التكنولوجيا تحل محل الفصول الدراسية المادية وسيطا بين المعلمين والطلاب. هذه ليست تغيرات ثورية أو حتى ليس هذا هو التغير التطوري، ولكن شيئا أكثر شبها بما أطلق عليه عالم الاجتماع جورج ريتزر George Ritzer بمكدونالية المجتمع منذ نحو عشرين عاما. حيث يشرح كيف أن هذه الحالة تحدث عندما يكون للثقافة صفات تشبه مطاعم الوجبات السريعة. الماكدونالدية وهي إعادة صياغة لمفهوم العقلانية، أو الانتقال من الأساليب التقليدية إلى الأساليب العقلانية في التفكير والإدارة العلمية. العديد من الشركات بذلت مجهوداً لرفض تبرير الماكدونالدية. وهذه الجهود تتعلق بالتركيز على الجودة بدلاً من الكمية، والتمتع بعدم قابلية الخدمة أو المنتج للتوقع بالإضافة إلى توظيف عاملين أكثر مهارة وبدون أي سيطرة خارجية. العديد من المظاهرات كذلك خرجت في العديد من المدن الكبرى لرفض عملية الماكدونالدية حفاظاً على القيم والعادات المحلية.

الكورسات التعليمية MOOC

لا تمثل McDonaldization الإمكانيات الحقيقية للتغيير الذي أصبح ممكنا بفضل الانتشار الواسع للإنترنت واعتمادها الهائل من أجهزة الكمبيوتر والأجهزة النقالة. ما قد تغير حقا هو طبيعة التعاون نفسه، وهو ما يفهم على أنه التحولات من العلاقات القائمة على أساس واحد الي الكثيرين إلى علاقات قائمة على العديد إلى العديد.

في العلاقات القائمة على أساس العديد إلى العديد ، يختلف دور المتحكمين التقليدين - سواء كنا نتحدث عن شركات التسجيلات، ناشري الكتب، والصحف، أو المعلمين - والذي يقل ويحل بدلا منه تمكين كل فرد على حد سواء ليصبح بموجبها منشئ المحتوى والمشتركين في نفس الوقت، مع أدوات الشبكات الاجتماعية مثل الفيسبوك Facebook وتويتر Twitter التي تعمل على تمكين التعاون على نطاق واسع.

المشهد الحالي للتعليم العالي

يري تيموثي تشيستر Timothy M. Chester أن التدريس أصبح أقل تركيزا على عملية نقل المعلومات ومستضيفاً لمجموعة من الخبرات وعمليات التعاون، والتي أصبحت الوسيلة التي يحدث فيها التعليم العالي. بعض النماذج التي تتفق مع هذا التحول تشتمل ما يلي:

  • التعليم التشاركي: ذلك يسهل تعلم أفضل من خلال مجموعة من الخبرات المشتركة بين المشاركين. أنواع من الخبرات تشمل مشاريع المجموعة، والانخراط في المهام المشتركة، والأحاديث وجها لوجه، فضلا عن تلك التي تنعقد بوساطة التكنولوجيا (بما في ذلك الشبكات الاجتماعية، ومنتديات المناقشة، وغيرها). بما يضمن التقاسم العادل للفرص بين جميع المشاركين.
  • خدمة التعلم: ويركز هذا النموذج على إكساب الطالب مجموعة من التجارب التطبيقية التي تكمل وتوسع استهلاك المعلومات التي تم الحصول عليها من خلال الدراسة المنتظمة أو للدراسة الذاتية. كشكل من أشكال التعليم التجريبي، وهذا النموذج يفترض أن التعلم يتطلب هذا المحتوى، سواء المنتج أو المستهلك، والذي يعزز من خلال الخبرة المباشرة
  • برامج البحوث الجامعية: من خلال إشراك الطلاب في عملية البحث، التعلم يصبح أكثر تركيزاً حول عمليات الاكتشاف والابتكار وأقل حول سيادة المحتوى. من خلال تعليم الطلاب العمليات التي يتم من خلالها إنشاء المعرفة، يقدم الطلاب مجموعة من الخبرات التي تثير الإبداع والتفكير النقدي، والتي تعد الطلاب للتعلم مدى الحياة.

إن مجرد قراءة هذه القائمة، قد يدعو إلي التساؤل ما إذا كانت هذه أحدث أشكال التعلم تمثل التغييرات التي تحققت بفضل الإنترنت. ولكن وراء التكنولوجيا، ما يجب أن نتفهمه هو أن التغيير هو في نهاية المطاف تجربة اجتماعية، تؤثر على طبيعة التعاون والعلاقات الاجتماعية بين الأفراد على الانترنت . كما ان التعليم العالي يحتضن هذه الاحتمالات، ويؤكد على أهمية العلاقة بين أعضاء هيئة التدريس والطلاب. هذه النماذج الجديدة للتعلم تركز على التعاون، والخبرة، وإنتاج المعرفة. وقد كانت هذه العمليات وينبغي تظل متمركزة في كل ما هو مرتبط بماهية التعليم العالي.

الكورسات التعليمية MOOC

حلول مقترحة:

في سياق العديد إلى العديد، إمكانات MOOCs وقدرتها على تأثير دائم على التعليم العالي يصبح شيئا مختلفا تماما عما يتوقع العديد الآن. فوفقا لتوقعات Timothy M. Chesterممكن أن يكون التالي:

  • انخفاض التركيز على المحاضرات في الفصول الدراسية التقليدية. بغض النظر عن ما إذا كان التدريس يحدث في الفصول الدراسية المادية أو يتم على شبكة الإنترنت، وسوف يكون هناك تحولات في التعليم العالي من نموذج يقوم على المعلم كمنشئ المحتوى والطالب متلقي للمحتوي، إلى نموذج يركز على التعاون حيث كل من المعلمين والطلاب مبدعين ومشتركين في وقت واحد. في هذا العالم الجديد، التعلم يصبح أقل تركيزاً على نشر المعرفة وأكثر تركيزاً على العملية التي من خلالها يتم إنشاء المعرفة والابتكار.
  • المعلمين لن يكونوا هم محور وأصحاب السلطة في العملية التعليمية. هذا ما يشير إليه منظرين الشبكات الاجتماعية أمثال Valdis Krebbs والذين يؤكدون أنه في عالم تتسم فيه العلاقات من العديد إلى العديد ، تتقاسم السلطة بالتساوي بين جميع المشاركين - وتتضاءل سلطة المتحكمين التقليدية إلى حد كبير. في هذا العالم الجديد، وسوف يصبح المعلمين والميسرين للتعلم، واحدة من بين العديد ممن يتساوون في عملية التعاون.
  • سيظهر مفهوم جديد للانجاز لا يعتمد على ساعات معتمدة. فإذا كان هناك أي شيء يساعد على ترسيخ النموذج الحالي للتعليم العالي، فهو مفهوم الساعات المعتمدة. كيف لنا أن نتأكد من دقة التزام الطالب بالمحاضرة ؟ فالطلاب يجتمعون لمدة ثلاث ساعات في الأسبوع، وينجزوا ثلاث ساعات من الواجبات المنزلية من خلال اجتماعات ، وتكرر هذه الدورة 15 مرة، و ويحصلون على تقييم من معلمهم. في عالم العلاقات من العديد إلى العديد ، ومراجعة الأقران،. وسوف يستند الإنجاز الفردي والتميز على سمعة الفرد كما هو محدد من قبل الشبكة الاجتماعية التي يشاركون فيها.

فى حال تمكن MOOCs من المساهمة في تحقيق هذه الأمور الثلاثة، من الأكيد انه سيتم تجاوز هذا الضجيج وسيكون له أثاره الدائمة والكثيرة على التعليم العالي . الا أن هذا لا يقدم إلا حلا لواحدة من التحديات التي يواجهها التعليم العالي والتي تتمثل في تمكين التكنولوجيا من تعميق عملية التعلم.

هذه الابتكارات في حد ذاتها، لا يوجد لديها حلول المشاكل الأخرى. من الممكن معالجة هذه المشكلة، وبدون تبني المبادئ التي حددها جورج ريتزر صاحب نظرية الماكدونالدية عبر ما يسميه "لاعقلانية العقلانية" فأنظمة البيع والاستهلاك في مطاعم ماكدونالد الحديثة تدعي أنها تقدم نظاما متقدما ذا ميزات متفوقة تتماشى مع التقدم والرقي أو العقلانية. فيدعي ماكدونالد أنه ينفذ أسلوبا فاعلا يختصر الوقت، يقدم خدمة وسلعة مضمونة الجودة، وحسابات مالية متوازنة ومدروسة، ويسخر الآلة لخدمة الإنسان. لكن ما يحدث فعلا هو العكس، فالطوابير الطويلة للناس أمام حواجز المطعم للحصول على الوجبات ودفع أثمانها، وللسيارات المتجهة للحصول على وجبة من شباك المطعم دليل عدم فاعلية. كما ان المعايير والمواصفات فيقال أن هناك حالات عديدة لبيع الوهم، فقد طرحت متاجر بأسماء مشتقة من الزبدة مثل "ماك الزبدة" مستفيدة من اسم ماكدونالد، وأخرى طرحت منتجات أسمتها كعكة الزبدة ولكن الزبدة لا تدخل في المكونات. بالإضافة إلى أن مثل هذه المتاجر والمطاعم تدمرا لعلاقات الإنسانية، فهناك أولا العمال الذين يعملون بدوام جزئي وبنظام يجزئ العمل لمهام منفصلة تجعل كل شخص يعمل لوحده، والعمل لفترات متقطعة لا يوفر لهم فرصة للتعارف فيما بينهم. ثم إن نظام الخدمة الذاتية وتغير العمال لا يسمح بتكوين صداقات بين العاملين والزبائن.

يؤكد تيموثي تشيستر على انه من الممكن معالجة مشاكل التعلم عن طريق تشمير سواعدنا والتفكير والعمل بشكل مختلف. ذلك يتطلب من المسئولين عقلنة المصروفات والتكاليف من خلال تحديد الأولويات، وفصل ما يجب أن نملك وماذا نريد وماهو الذي سيكون حسناً لو ملكناه وبناء ثقافة تُحسن عملنا ليس من خلال بناء أشياء جديدة مستهلكة المزيد من الموارد، ولكن من خلال كيف نكون ناجحين من خلال ما لدينا. اذا كنا نستطيع معرفة كيفية القيام بكل تلك الأشياء فسوف نقوم بتغيير حقا التعليم العالي للأفضل.

اعداد: هيام حايك

Topics: إدارة المعرفة والتكنولوجيا, Farmville, ماكدونالد, التفكير الاستراتيجي, التعليم العالي الجيد, Hype Cycles, والماكدونالدية, MOOCS, الكورسات التعليمية, فارمفيل