عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

أنظمة إدارة التعلم الموسع تفتح فضاءات جديدة للتعليم الممتد

نُـشر بواسطة هيام حايك on 27/05/2015 11:41:49 ص

slideshow-monitor

هل تقوم مؤسستك بتقديم التدريب الموسع أو التدريب الممتد؟ إذا لم يكن الأمر كذلك، فأنت في خلف الركب. المؤسسات على مستوى العالم – بغض النظر عن تخصصها – تستخدم التدريب الموسع كأداة استراتيجية للنمو وتحسين الأعمال وزيادة الربحية. التعلم الموسع في المؤسسة هو أي تدريب أو معرفة أو شهادة يتم تقديمها لغير الموظفين التابعين لك مثل الشركاء وقنوات التوزيع والبائعين والتجار والعملاء والمستخدمين النهائيين للمنتجات والخدمات الخاصة بك.

تطور الحوسبة السحابية والأجهزة النقالة وانتشار وسائل الإعلام الاجتماعية غيرت من التعليم وطورت الأسواق بدرجة لم يكن أحد يستطيع التكهن بها من قبل. ففي الوقت الذي يعكف فيه خبراء التنمية على تسخير هذه التقنيات الجديدة للمتدربين من موظفيهم، نجد أن المستفيد الأكبر هي المؤسسات التي تمتد بتدريبها إلى الشركات والأفراد المستهدفين لتسويق أعمالها وخدماتها. نظم إدارة التعلم (LMS)  تسهل مشروع التعلم الموسع وتقوي العلاقات المتبادلة بين المؤسسة والعملاء والمستخدم النهائي.

لأكثر من عشرين سنة تستخدم المنظمات والشركات أنظمة إدارة التعلم والتعليم الإلكتروني لتوفير التدريب الإلزامي والخدمة الذاتية لموظفيهم، اليوم أنظمة إدارة التعلم تكسر قوالب التدريب التقليدي وتذهب به خارج نطاق موظفي المؤسسة لتصل إلى شرائح متعددة تربطها بهم علاقات ومصالح.

ما هو التدريب الموسع للمؤسسة؟

 التدريب الموسع للمؤسسة هو أي عمليات تدريبية تستهدف الأفراد والموظفين الذين لا يعملون في مؤسستك، وأغراض قياس التغير في سلوكهم. معظم المؤسسات على مستوى العالم تستخدم شكلا من أشكال التعلم الموسع. المستهدفون من التدريب الموسع للمؤسسة ينخرطون في التدريب بطريقة طوعية ولا إلزام أو سلطة لك عليهم، وبالتالي هم يحتاجون إلى أن يُعاملوا بطريقة مختلفة. جميع المؤسسات والأفراد الذين تربطهم علاقات بمؤسستك يمثلون مشروع تعليم موسع طوعي تستهدفهم مؤسستك ولكن بدرجات متفاوتة. التحدي الأكبر في مثل هذا التعليم هو الاحتفاظ بالمتدربين الذين سجلوا طواعية في الدورات التي تقدمها والالتزام بالحضور والاستفادة من المحتوي. على سبيل المثال، الطلاب الذين يسجلون لدورة MOOC في كلية ما، ومن ثم يترتب عليهم الدفع للحصول على الشهادة يحتاجون إلى جهود تقوم بها الكلية لإقناع هؤلاء المسجلين بأهمية الحصول على هذه الشهادة وعدم الوقوف عند استهلاك المحتوي وحسب. ذلك يعنى أن التعليم الموسع للمؤسسة يحتاج إلى خبراء مهرة في التسويق للمحتوي الذي تقدمه.

الاستثمار  في التعليم والتدريب الموسع

تقوم المؤسسات التي تهتم بتنمية الموارد البشرية التابعة لها بتشجيع العديد من الموظفين مثل المحاسبين والمهندسين المعماريين والأطباء والممرضين والمعلمين بأخذ كمية معينة من التدريب كل عام بهدف المحافظة على مهارة الموظفين في المؤسسة وتحديث معارفهم والتأكد من ملائمتها والتطورات المستجدة في مجال العمل. عادة ما يتم التعبير عن مقدار التدريب من خلال ساعات معتمدة تختلف حسب طبيعة المهنة وحسب الموقع الجغرافي، إلا أن ما مقداره 20 إلى 50 ساعة سنويا هو الأمر الشائع. في المقابل العديد من المؤسسات المتنوعة تتنافس لتوفير المحتوى للتعليم المستمر وتمنح لشهادات لهؤلاء المهنيين بما في ذلك مؤسسات التدريب المتخصصة والجامعات. القدرة على جذب المهنيين، وبيع المحتوى، استثمار مهم لهذه الجهات، ومعاودة الالتحاق ببرامج أخرى في العام المقبل، والاعتماد كجهة تدريبية موثوق بها أمر حيوي للنجاح والاستقرار والاستمرارية في أي منظمة تقدم التدريب. التدريب والتعليم الموسع صناعة ضخمة. على سبيل المثال، في عام 2013، قدم قطاع التعليم الطبي المستمر (CME) للأطباء أو غيرهم من أخصائي الرعاية الصحية أكثر من مليون ساعة من التعليم والتدريب. كما يقوم بتقديم مجموعة متنوعة من البرامج التعليمية عبر الإنترنت للتعليم الطبي المستمر، ويسوق لما يقدمه من محتوي.

accounting-finance-banner

ما الذي تحتاجه للبدء في التعليم الموسع للمؤسسة؟

من السهولة أن تبدأ المؤسسة في تنفيذ التعليم الموسع، إلا أن الاستثمارات الأولية عادة ما تكون متواضعة. وذلك يرجع لأنه يتم استهداف كل الجهود الرامية إلى إظهار نتائج الأعمال القابلة للقياس، لذا من الأمور التي يُنصح بها، أن تبدأ المؤسسة بشكل بسيط يُمكنها من إثبات قيمة البرنامج ومن ثم القيام بتحسين العمل وتوسيعه. وهناك ثلاثة عناصر أساسية تحتاجها المؤسسة لكي تبدأ:

  1. حالة عملية قابلة للقياس - من أجل الحصول على تمويل للمحتوي ونظام إدارة التعلم LMS، أنت تحتاج إلى حالة عملية قابلة للقياس، فهي الوسيلة الوحيدة لتأمين الميزانية اللازمة لإطلاق برنامج التعليم الموسع للمؤسسة فهذه هي لغة التفاهم مع المديرين التنفيذيين الذين يتحملون تخصيص الميزانية. كما أنه في حال كنت تستطيع تأطير حجة تقنع المؤسسة بالحاجة إلى الاستثمار في التعليم الموسع ولديك دلائل مبنية على النتائج الماضية والنتائج المستقبلية، فأنت لديك فرصة جيدة للحصول على الميزانية الأولية الخاصة ببناء برنامج التعليم الموسع.
  2. يمكن أن يتم تسليم المحتوى في أي شكل من الأشكال الرسمية والغير رسمية بما في ذلك التعلم الذاتي والفصول الدراسية الافتراضية والتدريب المباشر والبرامج التعليمية وأشرطة الفيديو والتعلم الاجتماعي والتعلم المحمول. أفضل محتوى هو المحتوي الذي تم تجربة تسويقه داخليا، فهو منتج تم ضمان نجاحه ويمكن بسهولة استخدامه لأغراض أخرى للجمهور الخارجي وعادةً ما يكون له تأثير كبير على قنوات المبيعات الخارجية.
  3. أنظمة إدارة التعلم LMS هي العمود الفقاري لبرامج التعليم الموسع للمؤسسة، وهي عادة ما تستند إلى البرمجيات السحابية التي توفر الواجهة أو المدخل الذي يضم فهرس المحتوي الخاص بك بالإضافة إلى توفير وسائل الاتصال والمتابعة بين المؤسسة والمستخدمين. مع وجود LMS يمكنك تتبع الأنشطة التدريبية ومدى استكمالها، مما يجعل من الممكن قياس نجاحك.

أهم ميزات مبادرات نظم إدارة التعلم LMS الموسعة

 كثير من الناس يعتبرون مشاريع نظم إدارة التعلم LMS الموسعة واحدة من جوانب التجارة الإلكترونية، لكنها أكثر بكثير من ذلك. فالتعليم الموسع للمؤسسة يهتم بجذب المتعلمين، والحصول على المتعلمين ممن يرغبون في الشراء والمشاركة في المجتمعات التعليمية وإغراءهم بالعودة ثانية. التعليم الموسع للمؤسسات باستخدام نظم إدارة التعلم LMS يشتمل على العديد من الميزات والتي من أهمها ما يلي:

  1. نظام إدارة التعلم القائم على سحابة (LMS) أمر إلزامي في التعلم الموسع للمؤسسة: السحابة تجعل الخدمات أسرع وأسهل، وأرخص وأكثر موثوقية وتوفر لك الوصول إلى نتائج قابلة للقياس بشكل أسرع.
  2. واجهة المستخدم: انظر في واجهة أنظمة إدارة التعلم LMS الموسعة مثل واجهة موقع Amazon و eBay أو BestBuy وفكر في مدى سهولة استخدامها. عملية البحث، وتكرار البحث عن المنتجات والمعلومات للتعلم يجب أن تكون سهلة ولا تتجاوز ثواني لمعرفة كيفية القيام بذلك. إذا كانت الصفحة الرئيسية لنظام إدارة التعلم LMS الخاص بك تبدو مثل جداول البيانات في إكسل أو تحتاج لإعادة تحميل مع معايير البحث الجديدة، فأنت لا تستخدم نظام إدارة تعلم الموسع.
  3. إدارة علاقات العملاء :(CRM) جمهور المتتبعين للتعلم الموسع للمؤسسة يأتي طواعية، إحرص على أن يكون لديك الوقت الكافي لبناء علاقات معهم. تعتبر أنظمة إدارة علاقة العملاء (Customer Relationship Management) العصب الرئيس لعمل الشركات الكبرى، ومن مسؤوليات هذا النظام، تطوير قاعدة البيانات التي تحفظ معلومات عملاء الشركة بحيث تكون جميع العمليات التي تخصهم موثقة في هذا النظام. أنظمة إدارة التعلم الجيدة توفر إمكانية إدارة علاقة العملاء CRM الخاصة بهم، كما تدعم برمجيات إدارة علاقات العملاء القائمة على السحابة مثل SalesForce.com.
  4. إدارة المجال: تحتاج مبادرات الشركة الموسعة لدعم العديد من المجموعات المتنوعة مع الجمهور والبوابات الخاصة. وفي كثير من الأحيان العملاء الكبار أو الشركاء يطلبون نظام إدارة التعلم LMS المزود بصفحة تسجيل الدخول الخاصة بهم والخاصة بالمحتوى التابع لهم وبعملائهم وبلغة معينة. نظم إدارة التعلم LMS الموسعة تدير هذه العلاقات المتبادلة بين كل هذه المجموعات وتدير تقاسمها بسهولة.
  5. دينامية المجموعات: في أنظمة إدارة التعلم الداخلية، يتم السماح للمجموعات المشاركة باستخدام مجموعة معينة من الوظائف مثل الحصول على التقارير. نظام إدارة التعلم الموسع يمنح المستخدمين العديد من الصلاحيات بما يضمن دينامية المجموعة وزيادة تفاعلها. يمكن لمستخدمي نظام إدارة التعلم الموسع تكوين المجموعات الخاصة بهم، كما يمكِّنهم من إرسال حملات التسويق المستهدفة عبر البريد الإلكتروني والترويج لبيع المحتوى وعمل التقارير التحليلية المفصلة وتقديم التوصيات الخاصة بالمحتوى مما يعمل على التحسن المستمر للنظام.
  6. إدارة التعليم المستمر: أن تكون قادرا على إدارة التعليم المستمر مفتاح النجاح لنظم إدارة التعلم الموسعة؛ حيث أن الحصول على الاعتمادات واستكمال برامج الدراسة والحصول على شهادة، وإعادة التأهيل والاعتماد وإدارة العملية برمتها مجموعة معقدة وعميقة من الوظائف. بالإضافة إلى ذلك فقواعد العمل وإصدار الشهادات والقيم الائتمانية ومعايير إعادة التأهيل تختلف من دولة لأخري، وهي بحاجة إلى أن تدار في وقت واحد وبسهولة.
  7. التجارة الإلكترونية: بيع التدريب للأفراد أو للمجموعات هو المطلب الرئيسي في العديد من مبادرات LMS الموسعة. الواجهات وعربات التسوق والتكامل مع البوابة يسهل من إجراءات الأعمال التجارية للمتعلم. أوامر الشراء والشيكات الإلكترونية، والأكواد وحسابات الائتمان، والحسابات المدينة كلها طرق تتبع التجارة المنظمة. كما أن توافر الحزم والاشتراكات وتوصيات المحتوى والمحتوى ذي الصلة، هي أدوات لمساعدتك على تقديم العروض الترويجية والتي تدعم العملات المتعددة.
  8. التعلم الاجتماعي: الهدف النهائي لمبادرة إدارة التعلم الموسعة هو خلق مجتمع نشط من الشركاء والعملاء والأعضاء والمتعلمين. وبالرغم من أن التفاعل مع المتعلمين الجدد لا يكلف شيئا، إلا أنه له تأثير تدريجي. الميزات الاجتماعية لأنظمة إدارة التعلم تضم العديد من المزايا المحسنة والتي تسمح بإنشاء حساب وتسجيل الدخول من خلال ملفك الشخصي المرتبط بالشبكات الاجتماعية الخاصة بك، كما تمكنك من الحصول على ميزة ” News Feed ” والدعم الآني من قبل الخبراء.
  9. الألعاب التعليمية Gamification: تتواجد الألعاب التعليمية في نظم إدارة التعلم على شكل محتوى أو على شكل ألعاب المسابقات وألعاب الوصول إلى مستويات. يتم منح النقاط بناء على مستوي الوصول. تسهل الألعاب التعليمية Gamification تدريب عملاء المؤسسة من خلال تسهيل انخراطهم في التعليم والحد من الإجهاد والملل المرتبط بالتعلم، حيث يصبح التعلم متعة.
  10. تمكين الخدمات النقالة: المستخدمون الخارجيون لا يجلسون على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم في العمل. فهم ليسوا موظفيك، ومعظمهم لديهم أعمالهم الخاصة، لذا فهم يشاركون في التدريب باختيارهم وحسب أوقاتهم وهم يفضلون في العادة التدريب في ساعات الليل أو في عطلات نهاية الأسبوع وربما سوف يستهلكون محتوى التدريب الموسع عبر الأجهزة النقالة. لذا، التعليم الموسع للمؤسسة لابد أن يتلاءم والأجهزة النقالة. أنظمة إدارة التعلم وعرض المحتوي تحتاج إلى تصميم يتكيف تلقائيا مع شاشات الأجهزة النقالة بغض النظر عن نوعها.
  11. موصلات API: نظام إدارة التعلم الموسع يندمج مع النظام البيئي الكامل الذي يعرض المحتوي ويقوم بمشاركته مع العديد من الأنظمة الأساسية الأخرى. أنظمة إدارة التعلم الموسع الذكية توفر موصلات API وكل ما عليك القيام به هو تفعيلها. هذا يسمح لك بالاندماج في أي من البرنامج القائمة على الحوسبة السحابية مثل CRM ووسائل الإعلام الاجتماعية ومحتوي تطبيقات الفصول الافتراضية.
  12. الفصول الافتراضية: أحد عقبات بدء العمل عبر قنوات التعلم الوقت وتكلفة إنشاء محتوى جيد. أسهل طريقة هي استخدام أدوات الفصول الدراسية الافتراضية لتوفير التدريب الافتراضي الحي في وقت منتظم كل أسبوع. كما أن العروض الحية يمكن تسجيلها وبمرور الوقت يمكنك بناء مكتبة التشغيل الذاتي الخاصة بك وهي غير مكلفة. العثور على نظام إدارة التعلم LMS المتكامل مع الفصول الافتراضية يبسط عملية التكامل والتعاقد والصيانة ويعزز تجربة المستخدم النهائي.
  13. التقارير والتحليلات: بدون التقارير والتحليلات، لا يمكن الحصول على التمويل. حلول مبادرات نظم إدارة التعلم LMS فرضت بقاءها، لأنها تمتلك وسائل سهلة لقياس الأثر في الأعمال التجارية والتي تثبت قيمة العائد على الاستثمار. التقارير تحتاج أن تكون حديثة وسهلة وآمنة وآنية بما في ذلك الحقول المخصصة والقابلة للتعديل.

وأخيراً اعلم أن ...

  • تقييم الأداء المستمر ميزة تنافسية مستدامة. فأنت يمكنك البدء بتشغيل برنامج صغير هادف، وكلما أضفت محتوي جديد يمكنك أن تنمو بأثر تراكمي.
  • التدريب يصبح أكثر متعة عندما يحدث تأثيرا ملموسا. وجود دليل على أن المستخدمين لتدريب المؤسسة الموسع يستهلكون المحتوى هو الأساس الذي تحتاجه لإثبات أن المحتوى يعمل على تحسين العمل والخبرة.
  • في حال قدرتك على قياس الأثر فسوف تكون قادرا على النمو وإحداث تأثير حقيقي أكبر وأكبر على الأعمال الخاصة بالمؤسسة.