library management & Higher Education blog

عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

مقــالات حديثة

تزايد اعتماد التقنية في المكتبات الأكاديمية والبحثية

نُـشر بواسطة هيام حايك on 27/05/2018 01:52:10 م

 circle1-31

إن تزايد الاعتماد على التقنية في المكتبات الأكاديمية والبحثية أمر مفروغ منه، فالتقنية تتغلغل في هذا القطاع الحيوي، نظرا للعديد من المزايا التي تتيحها التقنية للمتعلمين والباحثين وهيئة التدريس على حد سواء. ولكن السؤال المطروح هنا هو: ما العوامل والاتجاهات التي تؤثر على عملية تسريع اعتماد التقنية؟

بالطبع المتابع لمدونة نسيج أصبح الآن لديه فكرة عن تقرير الائتلاف الوطني للإعلام الذي يصدره اتحاد الإعلام الجديد New Media Consortium وبالشراكة مع (EDUCASE) والذي يتضمن الاتجاهات الرئيسة والتحديات الهامة المحتملة في السنوات القادمة في قطاع التعليم والمكتبات. يرى الخبراء والباحثون القائمون على هذا المشروع أن هناك ستة اتجاهات من المرجح أن تقود تخطيط التقنية وصنع القرار في المكتبات الأكاديمية والبحثية على مدار السنوات الخمس المقبلة، يتم تصنيفها إلى ثلاث فئات تبعا لسرعة الانتشار وقوة التأثير، فهناك الاتجاهات التي تستمر على المدي الطويل، ومثل هذه الاتجاهات عادة ما تؤثر بالفعل على اتخاذ القرار وتستمر محتفظة بأهميتها لأكثر من خمس سنوات؛ اتجاهات المدى المتوسط التي من المحتمل أن تظل عاملاً في صنع القرار للسنوات الثلاث إلى الخمس المقبلة؛ والاتجاهات قصيرة الأجل التي تقود تبني التقنية الآن، ولكن من المرجح أن تظل هامة لمدة عام إلى عامين فقط، وقد تصبح شائعة أو قد تتلاشى في ذلك الوقت و يزول تأثيرها...

ولكن اللافت للنظر أنه وأثناء اعتماد هذه الاتجاهات، كانت الاتجاهات طويلة الأمد بالفعل موضوع العديد من مناقشات قادة المكتبات الأكاديمية والبحثية واتخذت جلسات واسعة النطاق، في حين أن الاتجاهات قصيرة الأجل لم تكن تحتوي في الغالب على الكثير من الأدلة الملموسة التي تشير إلى فعاليتها واتجاهاتها المستقبلية.

استمد مشروع NMC Horizon Project ثلاثة نماذج استُخدمت لتركيز مناقشات كل اتجاه وتحدي، وهي السياسة والقيادة والممارسة. تشير السياسة في هذا السياق إلى القوانين واللوائح والقواعد والإرشادات الرسمية التي تحكم المكتبات. أما القيادة فهي نتاج رؤى الخبراء لمستقبل المكتبات والتي يتم بناءها على أساس البحث العميق؛ في حين الممارسة تكون حيث تتخذ الأفكار والخدمات الجديدة إجراءات عملية في المكتبات والبيئات ذات الصلة. فيما يلي ملخصات للاتجاهات الستة الرئيسة التي سيتم استكشافها بعمق أكثر في هذا القسم.

لاتجاهات طويلة الأجل: اعتماد تكنولوجيا القيادة في المكتبات الأكاديمية والبحثية لمدة خمس سنوات أو أكثر

أولاً: الاتجاهات طويلة المدى

  1. التعاون عبر المؤسسات.

يتنامى العمل الجماعي بين المؤسسات من أجل مستقبل المكتبات الأكاديمية والبحثية. فالبيئة العالمية الحالية تسمح للمكتبات الأكاديمية والبحثية بالتوحد عبر الحدود الدولية والعمل نحو أهداف مشتركة فيما يتعلق بالتقنية والبحوث والقيم المشتركة. في ظل المناخ الحالي وتقليص الميزانيات وزيادة التركيز على المجموعات الرقمية، تسهم عمليات التعاون في تمكين المكتبات من تحسين الوصول إلى المواد العلمية والانخراط في مشاريع تعاونية تعتمد على المهام. فهناك المزيد من المكتبات التي تنضم إلى اتحادات لتجمع الموارد أو لمواءمة نفسها بشكل استراتيجي مع الابتكار في التعليم العالي. يعزز التعلم المدعم بالتقنية الاتجاه نحو المجتمعات المفتوحة والاتحادات التجارية مع قادة المكتبات والمعلمين والتقنيين الذين يجتمعون لتطوير منصات وبرامج تساعد المؤسسات على تجميع البيانات وتخزينها، وضمان الوصول والحفظ المستدام.

  1. الطبيعة المتطورة للسجلات العلمية.

وبعد ان كانت تقتصر المجلات على المجلات المستندة إلى الطباعة والسلاسل الإحصائية، فإن السجلات العلمية موجودة الآن في بيئات شبكية تمكن المستفيدين من الوصول إليها من خلال مجموعة كبيرة من منصات النشر. تعمل شبكة الإنترنت على التقليل من جدوى النظام التقليدي للمنح الدراسية، والذي تم تأسيسه على عمليات الطباعة والتوزيع المادية، فالآن يمكن نشر السجلات العلمية بمجرد أن يتم إجراء مراجعة الأقران، مما يسمح بالاتصال بشكل أكثر تكراراً وعلناً. هذا بالإضافة إلى أنه لم يعد يقتصر العمل على المنتجات القائمة على النصوص، الآن يمكن أن يشمل العمل البحثي على مجموعات البيانات البحثية، والبرامج التفاعلية، والمرئيات المعقدة، وغيرها من المخرجات غير النهائية، وكذلك التبادلات على شبكة الإنترنت عبر وسائل التواصل الاجتماعي. ذلك يؤثر بشكل عميق على المكتبات، خاصة تلك التي تبحث عن طرق بديلة لأماكن النشر باهظة الثمن. ونظرًا لأن هناك أنواعًا مختلفة من التواصل العلمي أصبحت أكثر انتشارًا على الويب، فمن المتوقع أن يميز أمناء المكتبات شرعية هذه الأساليب المبتكرة وتأثيرها في مجتمع الأبحاث الأكبر من خلال أدوات القياس التحليلي الناشئة.

ثانياً: الاتجاهات متوسطة المدى

وهذه الاتجاهات خاصة باعتماد التقنية الرائدة في المكتبات الأكاديمية والبحثية خلال السنوات الثلاث إلى الخمس المقبلة

  1. المستفيدون يتحولون إلى مبدعين.

يحدث تحول في تركيز الممارسات التربوية في الجامعات في جميع أنحاء العالم، حيث يتعلم الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والباحثون في مختلف التخصصات عن طريق صنع المحتوى الإبداعي بدلاً من مجرد استهلاك المحتوى. يتضح هذا من خلال تزايد نمو مقاطع الفيديو التي ينشئها المستخدم، ومجتمعات التصنيع، والمشاريع التي تمولها منصات التمويل الاجتماعي في السنوات القليلة الماضية، وهذه المشاريع تثبت - على نحو متزايد نفسها - كوسيلة للتعلم العملي والتفاعلي.

يتطلع الناس الآن إلى المكتبات لمساعدتهم من خلال توفير أدوات لبناء المهارات وصنعها. تعد المكتبات بيئة مثالية للعمل كمراكز إنتاج في الحرم الجامعي. تعد هذه الوظيفة بالنسبة للمكتبات امتدادًا طبيعيًا لدورها التقليدي كمساعد في توليد المعرفة، كما أنها توفر مساحات تمكن العلماء والباحثين من التواصل وتحفيز الإبداع.

تتبنى العديد من جهات التصنيع في المكتبات تقنيات ناشئة مثل الطابعات ثلاثية الأبعاد، والشاشات المرنة، وأدوات إنتاج الوسائط، وواجهات المستخدم الطبيعية. ومع تسارع هذا الاتجاه، أصبحت المكتبات مسؤولة بشكل متزايد عن إدارة حجم وتنوع الإبداعات التي تتحقق.

 

  1. إعادة النظر في فضاء المكتبات.

في وقت يمكن أن يحدث فيه الاكتشاف في أي مكان، يعتمد الطلاب على المكتبات بشكل أقل كمصدر وحيد للوصول إلى المعلومات وبشكل أكثر للعثور على مكان يكونوا فيه أفراد منتجين. ووفقًا لمسح أجرته EBSCO حول كيفية إجراء طلاب الكلية للأبحاث، فإن 68٪ منهم بدأوا عملية البحث باستخدام Google وWikipedia. ونتيجة لذلك، بدأ القادة المؤسسون في التفكير في كيفية تحسين تصميم مساحات المكتبة بشكل أفضل لإتاحة التفاعلات المباشرة التي تحدث بشكل شائع هناك. وبهذه الطريقة، يقوم الموظفون بفحص سلوكيات المستفيد لتوظيفها في قرارات الخطط الاستراتيجية واعتبارات الميزانية. هذا وتفسح العديد من المكتبات المجال للفصول الدراسية للتعلم النشط، واستوديوهات الإنتاج الإعلامي، ومناطق الإنتاج، والمجالات الأخرى التي تساعد على العمل التعاوني والعمل اليدوي.

تعكس هذه التغييرات تحولا تربويا أعمق في التعليم العالي لتعزيز خبرات التعلم التي تؤدي إلى تطوير مهارات واقعية وتطبيقات ملموسة للطلاب.

ثالثاً: الاتجاهات قصيرة المدى

وهذه الاتجاهات خاصة باعتماد التقنية الرائدة في المكتبات الأكاديمية والبحثية خلال العام أو العامين القادمين

  1. إدارة البيانات البحثية.

إن إتاحة التقارير البحثية المتزايدة من خلال قواعد بيانات المكتبة عبر الإنترنت تجعل من السهل على الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والباحثين الوصول إلى الأفكار والعمل والبناء عليها. كما أصبح حفظ الملاحظات التي تؤدي إلى أفكار جديدة جزءًا هامًا من نشر التقارير.

 وقد ساعدت التنسيقات المحسّنة وسير العمل في مجال النشر الإلكتروني على تمكين تمثيل التجارب والاختبارات وبيانات المحاكاة بواسطة الصوت والفيديو والوسائط الأخرى والمرئيات. هذا وقد أدى ظهور هذه التنسيقات إلى قيام المكتبات بإعادة التفكير في عمليات إدارة البيانات طوال دورة حياة البحث، من التجميع إلى التحليل، والتصور، والحفظ.

ومن اللافت للنظر أن التطورات في إدارة البيانات الرقمية تؤدي إلى نتائج بحث واستشارات أكثر دقة، وخاصة في ظل تمكين المكتبات من تنظيم الاتجاهات الرئيسية بشكل أكثر فعالية وعرض الموارد ذات الصلة للمستفيدين. واستمرار المكتبات في تحديث المستودعات بأشكال جديدة، كل هذه التطورات تفرض على المكتبات أن تتطلع إلى التطورات المستقبلية في إطار التعليم العالي للتحضير للطرق الناشئة لتدفق البيانات لتتضمن أحدث التقنيات.

  1. تعظيم تجربة المستخدم.

 تشير تجربة المستخدم (UX) إلى جودة تفاعلات الشخص مع الخدمات والمنتجات. يستخدم هذا المصطلح بشكل شائع لتقييم التبادلات مع المواقع الإلكترونية، والأجهزة المحمولة، وأنظمة التشغيل، لكن المكتبات تطبق أيضًا نفس مبادئ الاستخدام في المساحات المادية. أما في المجال الرقمي، فيتم أخذ تضمين الملاحة السهلة بعين الاعتبار، وكذلك المحتويات القابلة للاستيعاب، والميزات العملية التي يتطلبها تصميمات مواقع الويب وقاعدة البيانات الفعالة. علاوة على ذلك، تحدد شركات مثل Amazon وGoogle أنماطًا لسلوك المستخدمين على الإنترنت لتحسين نتائج البحث على المستوى الفردي بشكل أفضل. كما تستخدم بعض الشركات ردود الفعل المباشرة من المستخدمين في شكل تقييمات على مواقع الويب بما في ذلك شركات Netflix وTripAdvisor. ذلك يساعدها على تخصيص المحتوى وتعديل تصميم واجهة المستخدم. والنتيجة هي تجربة أكثر كفاءة وشخصية للمستخدمين. هذا ويفضل أمناء المكتبات الآن اتباع نهج أكثر تركزًا على المستخدم، والاستفادة من البيانات الخاصة بنقاط الاتصال للمستفيدين لتحديد الاحتياجات وتطوير تجارب تفاعلية عالية الجودة. بالإضافة إلى أنه يمكن أن تستفيد خدمات نشر المكتبات أيضًا من فهم كيفية تأثير واجهة المستخدم وقرارات التصميم على المؤلفين والقراء.