library management & Higher Education blog

عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

مقــالات حديثة

الكفاية الثقافية في المكتبات الأكاديمية: الإنصاف والتنوع والشمول

نُـشر بواسطة هيام حايك on 05/08/2019 08:38:14 ص

5d474343e2c87

تعددت تعريفات الثقافة لدى العلماء والمفكرين، ولكن ما يهمنا هنا هو أن نعرف أن كل فرد لدية خصوصية وثقافة معينة داخل المجموعة، فالثقافة هي الطريقة التي نرى بها العالم ونرى أنفسنا والأخرين. فيما تُعرف الكفاية الثقافية بأنها: "مجموعة من السلوكيات والمواقف والسياسات التي تمكن الشخص أو المجموعة من العمل بفاعلية في المواقف التي تحدث بين الأشخاص من جميع الثقافات واللغات والطبقات والخلفيات العرقية والديانات وعوامل التنوع الأخرى بطريقة تعترف وتؤكد وتقدر قيمة الأفراد والأسر والمجتمعات."

ومن الملاحظ أنه وخلال تواجدنا في المدارس والجامعات وبيئة العمل وغيرها من الأماكن العامة، نجد أنفسنا أكثر احتمالا للتفاعل مع الناس الذين يختلفون عن ثقافتنا بكثير، إن القدرة على تمييز الاختلافات التي تحدث فرقا هي المفتاح الرئيس للعمل على موضوع الدمج والتنوع الثقافي.

التنوع والدمج في المكتبات الأكاديمية

تقر جمعية المكتبات الأمريكية ALA بالحاجة الماسة إلى الوصول إلى موارد المكتبات والمعلومات والخدمات والتقنيات من قبل جميع الأشخاص، وخاصة أولئك الذين قد يواجهون حواجز تتعلق باللغة أو محو الأمية ؛ أو المحن الاقتصادية أو العزلة الثقافية أو الاجتماعية ؛ لدى ALA والمؤسسات التابعة لها عددًا من المبادرات التي تدعم المكتبات في توفير وتطوير البرامج التي تعزز التنوع. وفي هذا السياق تلتزم جمعية مكتبات الكليات والمكتبات البحثية ACRL بالتنوع على مستوي الأفراد والأشخاص والخدمات، هذا وتدرك ACRL أنه في حال أرادت المكتبات الأكاديمية الاستمرار في أن تكون منظمات لا غنى عنها في مجتمعات الحرم الجامعي، فيجب عليها أن تعكس المجتمعات التي تخدمها وتقدم إلى جمهورها الخدمات الجيدة والمتنوعة بشكل متزايد. لتحقيق التنوع في المضمون وكذلك في الشكل، يتعين على المكتبات أن تفتح أذرعها أمام جميع وجهات النظر والخبرات. وهذا يتطلب الكفاية في مسائل التعددية الثقافية.

قد تكون المعايير الأتية، والتي تم تطويرها من قبل لجنة التنوع العنصري والعرقي التابعة لـ ACRL، بمثابة نقطة انطلاق يمكن للمكتبات من خلالها تطوير مناهج وأهداف محلية، تخدم التنوع في سياق طبيعة ومهمة مؤسساتهم.

المعيار رقم 1: الوعي الثقافي بالذات والآخرين

يجب على أمناء المكتبات وموظفي المكتبة تطوير فهمهم لقيمهم ومعتقداتهم الشخصية والثقافية كخطوة أولى في تقدير أهمية الهويات متعددة الثقافات في حياة الأشخاص الذين يعملون معهم، وذلك لزيادة الوعي بالافتراضات والقيم والتحيزات الشخصية. هذا الوعي بالقيم الشخصية، والمعتقدات، والتحيزات يؤثر على تطوير المجموعات، وتنفيذ البرامج، وتقييم المكتبة؛ ويؤثر على العلاقات مع المستفيدين وزملاء العمل. يجب أن يكون العاملون في المكتبة قادرين على الانتقال من الوعي الثقافي بتراثهم إلى الوعي الثقافي بتراث الآخرين. ويمكن أيضاً أن يقدروا ويحتفوا بالاختلافات الموجودة لدى الآخرين بدلاً من الحفاظ على موقف عرقي ويمكنهم إظهار الراحة مع الاختلافات بينهم وبين الآخرين. يساعد الوعي الذاتي أيضًا في فهم عملية تكوين الهوية الثقافية ويساعد على منع القوالب النمطية. عندما يطور المرء التنوع داخل المجموعة الخاصة، يمكن للمرء أن يكون أكثر انفتاحًا على التنوع داخل المجموعات الأخرى.

المعيار رقم 2: المعرفة بالاختلافات الثقافية

يجب على أمناء المكتبات والعاملين بالمكتبة أن يواصلوا تطوير المعرفة والفهم حول التاريخ والتقاليد والقيم وأشكال التعبير الفني للزملاء والمستفيدين من خدمات المكتبة. فالكفاية الثقافية ليست ثابتة، وتتطلب إعادة التعلم بشكل متكرر والكشف عن التنوع. يحتاج موظفو المكتبة إلى اغتنام كل فرصة لتوسيع معارفهم وخبراتهم الثقافية من خلال توسيع فهمهم للمجالات التالية: تأثير الثقافة على السلوك والمواقف والقيم؛ سلوكيات البحث عن المساعدة من مختلف الزملاء؛ دور اللغة وأنماط الكلام وأنماط الاتصال الخاصة بالعملاء وزملاء العمل ومختلف الكيانات في المجتمعات التي تخدمها؛ الموارد (الوكالات، والأفراد، وشبكات المساعدة غير الرسمية، والأبحاث). من المهم ألا تفترض أن مجموعة معينة لديها نفس مجموعة القيم أو المعتقدات الخاصة بمجموعة معينة.

المعيار رقم 3: القيم التنظيمية والمهنية

يجب على أمناء المكتبات وموظفي المكتبة تطوير ودعم القيم التنظيمية والمهنية المكرسة للممارسة المختصة ثقافيًا. فالقيم التنظيمية والمهنية هي القواعد والإرشادات التي تحدد توقعات السلوك المقبولة وتوفر معايير لكل من الإجراءات الفردية والجماعية. يعد إنشاء القيم التنظيمية والمهنية التي تعكس الكفاية الثقافية خطوة أساسية في جعل هذه القيم موضع التنفيذ.

لا يمكن الكفايات الثقافية أن تزدهر داخل المنظمة إلا إذا تم وضع إطار توجيهي لتطويرها بشكل كامل. نظرًا لأن الكفاية الثقافية هي عنصر حاسم في الخدمة التي تركز على المستخدم بشكل خاص، فمن الضروري أن تكون أهميتها داخل المهنة واضحة عبر جميع المستويات التنظيمية للمكتبة. وبالتالي يجب إدراج معايير الكفاية الثقافية في كل مجال من مجالات البنية التحتية للمكتبة، من الخدمة العامة إلى صنع السياسات والإدارة والممارسة الإدارية.

المعيار رقم 4: تطوير المجموعات والبرامج والخدمات

يجب على أمناء المكتبات والعاملين بالمكتبة تطوير مجموعات المكتبة، وتقديم البرامج والخدمات التي تشمل احتياجات جميع الأشخاص في المجتمع الذي تخدمه المكتبة. إن التغييرات الواسعة النطاق في النسيج اللغوي والثقافي لسكان المكتبات، إلى جانب التطور المتزايد في تقنية المعلومات، يتطلب مناهج جديدة لتطوير مجموعات المكتبات وتوفير خدمات شاملة للمجتمع ككل. وهذا يتطلب التمسك بالكفاية الثقافية لضمان الوصول المنصف إلى المجموعات وخدمات المكتبة والسعي إلى خلق فرص لخدمة الجهات المستهدفة، وتعزيز السياسات والإجراءات التي تساعد على ضمان الوصول إلى المجموعات التي تعكس المعتقدات الثقافية المختلفة.

المعيار رقم 5: تقديم الخدمات

يجب أن يكون موظفو المكتبة على دراية ومهارة في استخدام وتوفير خدمات المعلومات المتاحة في مجتمع الجامعة والمجتمع الأوسع، وقادرين على إجراء الإحالات المناسبة لمكوناتهم المتنوعة. تحتاج المكتبات إلى تعزيز الكفاية الثقافية من خلال دعم تقييم نماذج تقديم الخدمات ذات الكفاية الثقافية، ووضع معايير الكفاية الثقافية في هذه الإعدادات. وكذلك يحتاج أمناء المكتبات وموظفو المكتبات المؤهلون ثقافياً إلى أن يكونوا على دراية بالديناميات الناتجة عن الاختلافات الثقافية. ويشمل ذلك مراقبة الكفاية الثقافية بين موظفي المكتبة من خلال وسائل مثل الإشراف والتدريب أثناء الخدمة وتقييم الأداء والتعليقات.

المعيار رقم 6: تنوع اللغة

يجب على أمناء المكتبات وموظفي المكتبات دعم الحفاظ على التنوع اللغوي وتعزيزه، والعمل على تهيئة مناخ من الشمول يهدف إلى القضاء على التمييز والاضطهاد على أساس التنوع اللغوي أو غيره من الاختلافات. فقد تغيرت التركيبة السكانية في العديد من الدول، و بشكل كبير في السنوات العشر الماضية، وسوف تستمر في تغيير المجتمع. ولقد أثر هذا التغيير على تفاعلنا مع بعضنا البعض، وفرض كذلك تحديات على أمناء المكتبات وموظفي المكتبة ومسؤولي المكتبة.

تشمل اللغة كوسيلة للاتصال جميع اللغات التي الخاصة بالمستفيدين وموظفو المكتبة والدوائر المكونة لها، وتشمل أيضًا احتياجات المعاقين (لغة الإشارة) وتلك الفئات التي تعاني من صعوبات في النطق و / أو السمع.

يجب على أمناء المكتبات توفير المعلومات والمراجع والإحالات والمجموعات والخدمات الأخرى، ذات العلاقة باللغة والمناسبة لجمهورهم، بما في ذلك استخدام المترجمين الفوريين. كذلك ينبغي أن يكون مديرو المجموعات متيقظين لتمثيل الاحتياجات اللغوية لمكونات المكتبة، والتأكد من توفر موارد المكتبة بتنسيقات مطبوعة أو إلكترونية، لا سيما لدعم المناهج الأكاديمية التي تعكس جميع مشكلات التنوع، بما في ذلك تلك الخاصة بالمعاقين بصريًا. هذا ويجب استخدام اللافتات الواضحة، ربما بأكثر من لغة واحدة وبشكل بارز. إلى جانب أنه ينبغي النظر في ترجمة أدلة المكتبة والوثائق الهامة الأخرى.

المعيار رقم 7: تنوع القوى العاملة

التنوع في مكان العمل يضفي قيمة وفائدة لمكونات المكتبة وللمجتمع. فمن خلال القوى العاملة المتنوعة بالمكتبة، يمكن لمستخدمي المكتبة العثور على شخص ما يستطيعون التواصل معه والحصول على خدمات حساسة لاحتياجاتهم وتفضيلاتهم. التنوع يحسن أيضا أداء الموظفين ويضمن النجاح الشامل للمكتبة. ويسهم التنوع في خلق مستوى أعمق من الفهم والكفاية في عملنا اليومي. بالإضافة إلى ذلك، يساهم تنوع القوى العاملة في كليات المكتبات والمعلومات، في التحسين من جودة التعلم حيث يستكشف الطلاب وجهات نظر مختلفة ويقلل من التحيز، ويعزز التفكير الأعمق.

المعيار رقم 8: الديناميات التنظيمية

يشارك أمناء المكتبات وموظفو المكتبة في تسهيل تطوير الديناميات التنظيمية التي تُمكن الأفراد والجماعات والمنظمات من تطوير وممارسة الكفاية الثقافية بشكل مستمر، وعلى المستويين الفردي والتنظيمي. يصف مصطلح الديناميات التنظيمية كلاً من مكونات المنظمة -مثل هيكلها وثقافتها واستراتيجياتها وتغييرها وغيرها من العمليات والسياسات والممارسات -ونمط نشاط المنظمة وتغييرها ونموها. يشكل الأفراد، والمجموعات التأثيرات التنظيمية ويؤثرون عليها. الديناميات التنظيمية يمكن أن تعرقل أو تعزز السلوكيات والمواقف ذات الكفاية الثقافية. فلكل مكتبة أكاديمية ثقافة راسخة لتحقيق الأهداف التنظيمية وتوقعات الأداء وطرق الاتصال. ضمن تلك الثقافة، توجد قواعد تفاعل رسمية وغير رسمية، يشار إليها كثيرًا باسم "القيم والقواعد". يجب على المكتبات وموظفيها أن يحافظوا على الديناميات التنظيمية التي تعزز السلوكيات والمواقف ذات الكفاية الثقافية. هذا يعني الالتزام بممارسة الكفاية الثقافية بشكل مستمر في العمليات اليومية وعلى جميع مستويات المنظمة.

المعيار رقم 9: القيادة عبر الثقافات

يجب على قادة المكتبات دعم وتشجيع إنشاء عمليات استباقية تزيد من مهارات التنوع؛ وتعمل على تمكين زملاء العمل من خلفيات متنوعة؛ وتساعد على تبادل المعلومات حول مختلف المجموعات السكانية. فالقادة الناجحون يساعدون في تعزيز مهارات التنوع بين الزملاء والقادة وأعضاء هيئة التدريس والموظفين من خلال دعم التدريب على مهارات التنوع -بما في ذلك استكشاف العدالة الاجتماعية والامتياز والاضطهاد والخوف والغضب من قضايا التنوع الثقافي - في بيئة آمنة تسمح للمناقشة والتفكير. بالإضافة إلى توفير فرص القيادة لأعضاء هيئة التدريس والموظفين في المكتبة من مجموعة متنوعة من الخلفيات الثقافية ودعمهم في تطوير مهارات القيادة وتعزيز مناخ العمل والثقافة التنظيمية المفتوحة لمجموعة متنوعة من أساليب القيادة

المعيار رقم 10: التعليم المهني والتعلم المستمر

يجب على أمناء المكتبات والعاملين بالمكتبة الدعوة للمشاركة في البرامج التعليمية والتدريبية التي تساعد على تعزيز الكفاية الثقافية داخل المهنة. فالكفاية الثقافية هي حلقة حيوية بين قاعدة المعرفة النظرية والعملية. يجب على أمين المكتبة الممارس مواكبة الاتجاهات التعليمية الحالية وأساليب التدريب اللازمة للبقاء على علم بالتغييرات في الممارسة المهنية، والتي تشمل الاحتياجات المتطورة لمختلف السكان. يجب معالجة التنوع في مناهج تعليم المكتبات ويجب النظر إليه على أنه أساسي لتعيينات أعضاء هيئة التدريس والموظفين وجداول أعمال البحث.

المعيار رقم 11: البحث

يجب أن يكون البحث شاملاً ويحترم الفكر والمعارف التقليدية التي تعكس قيمة المعرفة الثقافية. فالكفاية الثقافية تتطلب التعرف على ميول الآخرين وانحيازهم العرقي. وتعزيز الانفتاح ودعم وتشجيع الفرص البحثية لاستكشاف الفجوات في المعرفة النقدية في المهنة. وتوفير التمويل عندما يكون ذلك ممكنا.

 

وبعد التعرف على هذه المعايير التي تعزز التنوع والكفاية الثقافية، لا بد من أن ندرك أن الدمج أو الشمول يحدث عندما يتم الاعتراف بجميع أفراد المجتمع واحترامهم والترحيب بهم، فضلاً عن تمكينهم من المشاركة بحرية في أنشطة المجتمع. يتمثل أحد الجوانب المهمة للدمج في إدراك التأثير الذي يمكن أن تحدثه الاختلافات والتنوع، فالتنوع في فرق العمل يحفز الابتكار ويخلق أساليب جديدة لحل المشاكل، وفي ذات الوقت هو بحاجة إلى ثقافة شمولية وقيادة فذة للمساعدة في القيام بالمهام على أكمل وجه.