library management & Higher Education blog

عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

مقــالات حديثة

كيف يمكن لتجربة المستخدم أن تحول مكتبتك إلى مكان يحب الأخرون استخدامه

نُـشر بواسطة هيام حايك on 23/10/2018 09:01:37 ص

headerimage

كيف تجعل مكتبتك مكانا يحب الأخرون استخدامه؟ سؤال في غاية الأهمية، ومن المؤكد أنك فكرت فيه مرارا وتكراراً. هل أجهدك التفكير؟ سأخبرك الإجابة في كلمات بسيطة.

 اجعل الزائر يحب مكتبتك بكل تفاصيلها واجعله يحب التردد عليها، فمن عاداتنا نحن البشر إذا ما أحبننا مكانا وارتحنا لوجودنا فيه، فسوف نعتمده وسيكون جهة مقصودة لدينا، وفعليا هذا ما يعرف بتجربة المستخدم UX في أبسط معانيها ... تجربة المستخدم هي جوهر ما نقوم به، فمن خلال تصميم مكتبتك، ومن خلال وضع انطباع المستخدم في الاعتبار، تكون لديك القدرة على تعميق الاتصال الذي تمتلكه مكتبتك مع مجتمعها وجعل مكتبتك مكانًا يحب الأشخاص استخدامه.

تجربة المستخدم UX في بيئة المكتبات ..

عندما يُشار إلى تجربة المستخدمUX  يكاد ينحصر التفكير في مواقع الإنترنت وغيرها من الأشياء التقنية، ولكن الحقيقة ليست كذلك على الإطلاق! يمكن تطبيق تجربة المستخدم على كل مجال ويمكننا رؤية ذلك بوضوخ لو فكرنا قليلا في هذا المفهوم، وما يمنعنا من ذلك، هو أن لدى UX جذورا في التفاعل بين الإنسان والحاسوب.

غالباً ما يُنسب إلى دون نورمان Don Norman، وهو الاستشاري النفساني والخبير في قابلية الاستخدام الذي عمل مع شركة Apple و HP و Nielsen Norman Group كأبٍ لـ UX. يوضح في كتابه "تصميم الأشياء اليومية" أهمية تصميم جميع أنواع المنتجات والخدمات - من حجوزات السفر إلى منظمات الحرارة إلى الحنفيات إلى مقابض الأبواب.

في هذا الإطار، تلعب تجربة المستخدم دورًا في كل تفاعل يمكن تصوره بين المستخدم ومكتبتك، من منشور حول البرامج إلى تطبيق هاتفك الذكي إلى دورات المياه. والقائمة كبيرة وقد تشتمل على: موقع إلكتروني، الفهارس، البريد الإلكتروني والمراسلة الفورية، المساعدة المرجعية على الإنترنت، الهاتف والبريد الصوتي، ساحة انتظار السيارات، لافتات المبنى، أثاث ورفوف، غرف الحاسوب والمعدات، مكاتب الخدمة (التداول والمراجع)، والكثير الكثير من تفاصيل الأماكن والخدمات وطرق تقديمها للجمهور.

تجربة المستخدم طريقة للحياة

تجربة المستخدم UX  هي طريقة تفكير وليست عملية محدودة. وعندما تقوم بتبنيها، تقوم بتدريب عقلك على التفكير بشكل مختلف. العملية مستمرة وتطورية وتتمحور حول تفكير تصميمي قادر على تقديم تجربة ممتعة للأخرين، وتشير إلى ذلك شركة IDEO للتفكير التصميمي وتعرف التفكير التصميمي بأنه منهجية Approach و إطار عمل Methodology، Framework. يتمحور حول الإنسان Human-centric، وينظر إلى التعاطف مع العميل كأحد أهم ركائزه. ويولي أهمية كبرى للإبداع Innovation، مما يعنى فكر خلّاق، مليء بالأفكار غير التقليدية للوصول إلى حلول إبداعية.

التفكير التصميمي في المكتبات Design Thinking for Libraries

كلنا نتفهم وندرك أن التحديات التي تواجه أمناء المكتبات حقيقية ومعقدة ومتنوعة. ووجودها على هذا النحو، يتطلب وجهات نظر جديدة، وأدوات جديدة ونهجا جديدا. يتيح لنا التصميم الذي يركز على الإنسان والعمل معًا لاكتشاف ما تريده مجتمعاتنا، ويمكننا تجربة إنشاء خدمات وبرامج وعمليات لتلبية احتياجاتهم المتغيرة.

دليل مجموعة أدوات "تصميم التفكير من أجل المكتبات" يقدم طرق للعمل تساعدكم على فهم احتياجات عملاءكم وإشراك مجتمعاتكم بشكل لم يسبق له مثيل. مجموعة الأدوات هي نتيجة لمشروع تم تمويله من قبل برنامج المكتبات العالمية Global Libraries program في مؤسسة بيل ومليندا غيتس Bill & Melinda Gates Foundation، لقد تمت ترجمة مجموعة الأدوات إلى عشرة اللغات (في اللغات الصينية والتشيكية والدنماركية والإنجليزية والفرنسية والإيطالية واليابانية والبولندية والبرتغالية والتايلاندية) وذلك بجهود مجموعة كبيرة من المكتبات أو بجهود فردية من أولئك العاملين في المكتبات. يمكنك تنزيل إصداراتها المترجمة من هذا الموقع، إذا ما كنت لك معرفة بهذه اللغات، اما بالنسبة للنسخة العربية فسوف يتم العمل علي ترجمة الملف إلى العربية في القريب...

 DesignLibraries1

ابحث عن الإلهام في كل مكان:

يرى فلاسفة اليونان أن الإلهام أو الحكمة تُمنح للإنسان ولا تصدر منه، أي أنها تأتي من الخارج ولا تنبع من الداخل. ففي حالات كثيرة يشعر المرء بأنه قادر الآن وفي لحظة ما على القيام بعمل إبداعي، دون أن يعرف سببا لذلك. بالطبع قد يتفق الكثير منا في هذا، ولكن هل يمكن للتدخلات المقصودة أن تهيء الفرصة لزيادة محفزات الإلهام؟؟

 يتمثل الإلهام بالنسبة لتجربة المستخدم في المكتبة، في وضع إطار لتحدي التصميم واكتشاف وجهات نظر جديدة بشأن الفرص، جرب هذا:

  • تجول في مكتبتك واسأل نفسك لماذا تعمل الأشياء بهذه الطريقة؟ . لماذا يعمل مكتب الإعارة والارجاع بهذا الشكل؟ لماذا تكون المجموعة المرجعية في هذا المكان؟ أراهنك على أن الإجابة على معظم الأسئلة التي تطرحها على نفسك ستكون "لأن هذه هي الطريقة التي ,وجدت عليها".
  • انظر بعيون جديدة. تظاهر أنك أحد زوار المكتبة وأنك تمشي في المكتبة أو تزور الموقع لأول مرة. وحاول أن تسأل نفسك كيف تساعد البيئة أو تعوقك في الوصول إلى المكان الذي تريد الذهاب إليه؟
  • كن على استعداد لاتخاذ قرارات التصميم المتعمدة في مكتبتك، بدلاً من مجرد القيام بالأشياء بالطريقة التي "تتم بها دائمًا"؟ عظيم! ابدأ بتحديد هدف (أو إذا كنت تفضل "تحدي تصميم".) قد يكون هذا شيئًا كبيرًا مثل تجديد المبنى أو صغيرًا مثل تحسين طريقة عرض وصل حديثا.
  • ابحث عن الإلهام ـ ابحث عن فكرة رائعة، عن خدمة أو مساحة جديدة، استمع لمقترحات شخص ما يشتكي من مستويات الضوضاء أو آخر لا يمكنه العثور على شيء ما على موقع الويب.، اقرأ عن الأشياء التي تفعلها المكتبات الأخرى أو لربما عما تفعله Books-A-Million، أو Barnes & Noble.. كن اسفنجة احتضن أفكارًا جديدة، بل مجنونة لإيجاد الطرق لخدمة مجتمعك.

هناك حركة ناشئة لإعادة صياغة "علم المكتبات" على أنها "تصميم مكتبة". ويحمل الفنانون والكتاب وغيرهم من "الأنواع الإبداعية" كراسات الرسم حولهم لالتقاط لحظات مفاجئة من الإلهام. لماذا لا يقوم أمناء المكتبات بالمثل؟

التفاكُّر Ideation : عملية توليد الأفكار وجعلها ملموسة.

الحياة العصرية و المتقدمة ليست سوى لحظات من الإبداع الإنساني سبقت أي تطور متقدم، بل يمكن القول أنّ هذا العصر هو عصر الأفكار أو التفاكر (Ideation)، بالنسبة لك، التفكر من أجل تصميم جديد فذلك يعني القيام بـ :

  • استدع كل الأفكار المجنونة من رأسك وضعها على الورق.
  • احمل دفتر ملاحظات. اعقد جلسة للعصف الذهني مع الكثير والكثير من اوراق الملاحظات اللاصقة post-its ..
  • اعمل كفريق لتصميم تجربة مخصصة ومرتبطة بسرعة كبيرة.
  • جرِّب إنشاء أشخاص ( personas) استنادًا إلى معرفتك بمن يستخدم (أو لا يستخدم) خدماتك. فكر في ما قد يريدونه من المكتبة وضعه في شكل ملاحظات، فالتصميم فن قبل كل شيء، و إبداع ناتج عن تدفق أفكار تم اكتسابها من خلال الملاحظة

جرّب شيئًا جديدًا، استنادًا إلى الملاحظات

لنفترض أنك تحاول زيادة المعاملات المرجعية. استنادًا إلى دراسة استقصائية تم اجراءها، أو بعض المقابلات المرتجلة، والتي أوضحت أن الأشخاص يريدون طرح أسئلة على وسائل التواصل الاجتماعي. .. جرب تكثيف العمل على تويتر أو فيسبوك، أو في أي مكان آخر قد يكون جمهورك متعلقون به هذه الأيام !

أو لربما كنت ترغب في زيادة عدد الحضور في برنامج ما، بناء على تعليقات المستفيدون بعدم ملاحظة المواد الترويجية الخاصة ببرامج المكتبة على لوحات النشرات الاجتماعية. يمكنك أن تجرب العمل على تجديد تصميم النشرات الخاصة بك، أو جرب الحصول على الكلمة او التعبير الذي تبحث عنه للترويج من خلال القنوات التي قال لك رعاتك أنهم يشاهدونها.

 

قم بالاختبار لمعرفة ما إذا كان الحل يعمل أو لا

  • بالنسبة إلى إعادة تصميم موقع الويب، يمكن أن يراقب هذا الأمر من خلال مشاهدات الصفحة أو قم بتتبع ما إذا كان حضور البرنامج يرتفع بعد تحديث معلومات البرنامج على صفحتك الرئيسية.
  • بالنسبة لللافتات أو ترتيب أثاث جديد، يمكن أن يعيدك ذلك إلى مرحلة المراقبة. كيف يتفاعل الناس مع التغييرات؟ هل تبدو أكثر راحة؟ هل انخفضت حالات السؤال والبحث عن أماكن الردهات؟
  • إذا كنت تحاول جعل مكتب خدمات المعلومات أكثر جاذبية واكثر استقبالا لعملائك، فاحرص على متابعة أعضاء الطاقم عدد المرات التي يبدأ فيها التفاعل بالتردد أو الاعتذار (مثل "لست متأكدًا مما إذا، ولكن .. . ").
  • لا تنس أن تسأل عن ملاحظات المستفيدين متى أمكن ذلك، سواء كان ذلك على شكل محادثة أو من خلال مربع تعليق في استبيان. إن الذهاب إلى كلا الاتجاهين هو الأفضل -فقد تجد الناس أكثر استعداداً عندما يكون لديهم فرصة لوضع أفكارهم في الكتابة.

"الاختبار هو فرصتك لتتعلم أكثر عن جدوى حلولك وعن المستخدمين."

جرب نماذج الاختبار على المستخدمين المحتملين للحصول على تغذية عكسية Feedback عن مدى نجاعة أو ملائمة الحل لهم، بعد ذلك قم مع فريقك ق بعمل التعديلات اللازمة لتحسين وتطوير الحل. ومن ثم أعد الكرة، بدءا من عملية التقييم العمل على الحلول واختبارها واخذ الملاحظات، واكمل الدائرة وأيضا أعدها !!!

 من الواضح أنه إذا ما بدأت بالفعل فإن العملية أنها ستكون عملية مستمرة ومتطورة! نظرا لاعتمادها على القياس، ثم التحسين. ثم إجراء تعديلات على المحتوى للحصول على نتائج أفضل.

 ومن الواضح كذلك أنه لا يتم تصميم تجربة المستخدم بشكل حقيقي وفعلي -خاصة للمكتبات، حيث تتغير أولويات المستفيد واحتياجات الخدمة دائمًا. إذا كنت ترغب في الاستمرار في استخدام تجربة المستخدم على المدى الطويل، فكن مستعدًا لمراقبة التفاعلات باستمرار ودعوة التعليقات إلى مواصلة التحسينات كلما كان ذلك ضروريًا.

الفشل أمر ضروري. من أجل الحصول على أفضل النتائج، يجب عليك تجاوز الحدود. وكن على ثقة أن تقبل الفشل والتعلم والمحاولة مرة أخرى يؤدي إلى شيء مذهل.