عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

مقــالات حديثة

تسويق المكتبات المدرسية: خيارات وحلول

نُـشر بواسطة هيام حايك on 13/03/2016 02:16:36 م

waspada-ternyata-gadget-sanggup-lemahkan-otak-manusia-2.jpg

تشبه Debra Lucas مؤلفة كتاب " تسويق مكتبات القرن الحادي والعشرين" العلاقة ما بين أمين المكتبة والمكتبة بالزواج الأبدي الذي لا فكاك منه. لكن قد يكون الفراق محتوما عند غياب نهج واضح ومخطط استباقي لحماية المؤسسة التي تدير المعرفة. المكتبات ومهنة أمناء المكتبات على مفترق طرق! أليس هذا ما نسمعه؟ بالطبع هناك الكثير ممن يرفض هذا القول ويستمر في عمله! ولكن اذا استمر الحال على هذا النحو و إذا لم تستجب مهنتنا لهذه التصريحات، وأبقينا على هذه الشائعة؛ تري من سيفعل ذلك؟ 

العاملون في المكتبات العلامة التجارية(Brand) للمكتبة
 أمين المكتبة هو الذي يدرب قادة المستقبل، من أهل الاختصاص في الرعاية الصحية، والاتصالات والهندسة، والسياسة، والتعليم، وغيرها. أمناء المكتبات هم من يمهدون الطريق لجميع أركان المجتمع للحصول على المعلومات التي تؤدي إلى المعرفة، نحن نتحدث هنا عن بقاء ووجود فاعل للعاملين في المكتبات ومزودي المعرفة للطلاب. وإذا كانت المهنة على المحك، فلابد من العمل وبذل الجهود لإنقاذ مهنتنا، والتسويق لها ولدورها الحقيقي.

الجانب الإيجابي في التسويق للمكتبات هو أن المكتبات لا تزال مكانا يحتاج إلى البشر، سواء كانت المكتبة فعلية أو افتراضية، فكلاهما يُدار من قبل الناس الحقيقيين الذين نبني معهم خبراتنا الشخصية. يمكنك أن تطلب من الإنترنت سؤالا، ولكن كيف سيكون الرد؟ هل تتوقع إجابة شافية ومحددة للسؤال؟ وكيف ستختار الإجابة الصحيحة في وجود الكم الهائل من المعلومات على الإنترنت. ومع ذلك، الحمل الكبير من البيانات لا يخلق عداوة للمكتبة اتجاه الإنترنت؛ فالعلاقة بينهم تكاملية لا تنافسية. أخصائي المعلومات العاملون في المكتبات هم من يقدمون قوارب النجاة للباحث عن المعلومات عبر الإنترنت ويساعدونه على تجنب الإحباط والغرق وسط كم لا محدود من الأجوبة تظهرها نتيجة البحث على الإنترنت والتي قد يكون البعض منها صحيح والبعض الآخر لا. قد يري البعض أن العلامة التجارية للمكتبة هي الكتب، ولكنى أرى أن العلامة التجارية الحقيقية للمكتبة هي أمين المكتبة.

التسويق في بيئة المكتبات: تعرف الجمعية الأمريكية للمكتبات  American Library Associationالتسويق في بيئة المكتبات والمعلومات بأنه مجموعة من الأنشطة الهادفة إلى تعزيز التبادل والبناء السريع والاستجابة لهذه الخدمات . وتعنى هذه الأنشطة بإنتاج هذه الخدمات وتكلفتها وطرق توصيلها وطرق تحسينها. وعليه يدرك المسئولون عن المكتبة أن التسويق هو أداة متطورة لإدارة خدماتها ومصادرها وضمان جودتها. وتتضمن خدمات المكتبات في مفهومها الواسع كافة الإمكانات والتسهيلات والإجراءات والأنشطة التي تقدمها لروادها بهدف تحقيق الاستفادة القصوى من مصادر المعلومات وإيجاد الظروف المناسبة لإشباع رغبات المستفيدين والاستجابة لحاجياتهم المعلوماتية، حيث لا يتعين على المكتبة العمل على تقديم خدمات للمستفيدين فحسب، إنما تطوير أساليب ووسائل الاتصال لتضمن التفاعل المتواصل بينها وبين مستفيديها في ظل التحدي الذي تواجهه المكتبة لإرضاء المستفيدين.

لماذا نسوق لمكتباتنا؟

"إذا كنا، نحن والذين نُعتبر ممثلين للمكتبة لا نحرك ساكنا لإظهار أهميتنا وقيمة وجودنا كمورد لتدفق المعلومات لعموم المجتمع، فلن يكون لوجودنا أي صدى! لكي نحافظ على وجودنا وكياننا كمسئولين عن تدفق المعلومات للمجتمع الذي نخدمه، لابد من جهد مستمر لتشجيع الإلهام وتطوير مهارات التعلم مدى الحياة. وجود المكتبة يعتمد على خلق وتأمين ولاء ورضى العملاء. الكثير من المكتبات غالبا ما تقوم بأنشطة التخطيط التسويقية لضمان الالتزام التنظيمي الذي يعمل على تمويل خدمات وموارد المكتبة الحالية وتطوير المشاريع. ومن المهم هنا النظر إلى الصورة الأكبر، فالتسويق ليس هو الترويج فقط، إنه يضم أيضا ما تحت السطح ... فهو يشتمل على المكونات الاستراتيجية الهامة مثل تقييم احتياجات العملاء والتخطيط لمختلف عناصر المزيج التسويقي من أجل الإجابة عن تلك الاحتياجات. وتقييم النتائج بصورة دورية.

الحاجة إلى خطة السوق ذات شقين: نحن بحاجة إلى زيادة الوعي بالخدمات والموارد، كما أننا بحاجة إلى فهم أفضل لاحتياجات مجموعات المستخدمين وتوقعاتهم؛ فكل مجموعة لديها الاحتياجات والتفضيلات الخاصة بها والفريدة من نوعها. المكتبة بحاجة دائما للمحافظة على المستخدمين الحاليين وجذب مستخدمين وعملاء جدد للمكتبة. حيث لم يعد أعضاء المكتبات المدرسية والأكاديمية الجماهير الأسيرة لدينا، فيمكنهم الحصول على المعلومات غالبا بسهولة وبسرعة عن طريق الإنترنت. فإذا تمكن أمناء المكتبات من مساعدة الطلاب على فهم كيفية الحد من عمليات البحث وتقييم الموارد، سوف تنمو قاعدة كبيرة من المستفيدين لديهم وبالتالي سيكون هناك تقدير متزايد لقيمة المكتبات.

الخطة التسويقية للمكتبة المدرسية:

خطة التسويق وثيقة حية من شأنها أن تخضع للتغيير والتطوير كل عام، وانطلاقا من أن المؤسسة تتعلم من الأنشطة التسويقية الماضية، كما أن احتياجات ورغبات المستخدمين تتغير، والخدمات والبرامج وموارد المكتبة تتطور لتلبية تلك الاحتياجات المتغيرة. تختلف خطط التسويق في الحجم والمضمون تبعا لاحتياجات وتفضيلات المكتبة التي تعد الخطة. وكل خطة لديها عدد من الأقسام التي توفر خارطة الطريق. الخطة التسويقية الفاعلة ترسم الخطوط العريضة لكل خطوة، ابتداء من الوضع الحالي للمكتبة إلى حيث تريد أن تكون، مع توجيهات مفصلة على طول الطريق. خطة التسويق أكثر من مجرد النشرات والملصقات والإعلانات على شبكة الإنترنت والمواقع المفضلة. التسويق جزء من خطة استراتيجية يجب أن تتضمن الرسالة والرؤية وبيانات المكتبة. خطط التسويق لابد لها من الإجابة عن العديد من الأسئلة، مثل:

  • من الفئة المستهدفة التي نحن بحاجة للوصول إليها؟

  • ما الأفضل الذي من الممكن القيام به، وما هي الفرص التي لدينا للتحسين؟

  • من هم موظفو المكتبة الذين سوف يكونون مسئولين عن وضع وتنفيذ خطة التسويق؟

  • ما هي الموارد والخدمات التي سوف يتم عرضها وما الخدمات الجديدة التي سيتم إضافتها وماهي الخدمات التي سيتم حذفها؟

  • ما الأدوات الترويجية التي سيتم إدراجها في خطة التسويق؟

  • ما أساليب التقييم التي سيتم استخدامها؟

  • استراتيجية تسويق برامج المكتبات المدرسية
    التسويق هو "خلق الحاجة لهذا البرنامج"، الخطة التسويقية الفعالة لبرنامج المكتبة المدرسية هي التي تدرس الاحتياجات وتقدم الخدمات لتلبية تلك الاحتياجات، وتضمن أن الطلاب والموظفين يدركون جودة الخدمات المقدمة والقيمة التي تحققها. ويعتمد تسويق برنامج المكتبات المدرسية على:

  • تحديد العلامة التجارية لمكتبتك) الرؤية والرسالة(

  • تحديد حاجة الطلاب وحاجة الموظفين من برنامج المكتبة المدرسية (التحليل)

  • تطوير خطة تجيب عن السؤال: ماذا يحتاج الطلبة و الموظفين) وضع استراتيجية(

  • تحديد كيفية توفير برنامج مكتبة المدرسة للخدمات التي يحتاجها الطلاب الموظفون (التخطيط)

  • توفير الخدمات التي يحتاجها الطلاب و الموظفين (التنفيذ(

ماذا تسوق مكتبة المدرسة؟

  • الخدمات ذات الأولوية، والأكثر طلبا من قبل الطلاب والموظفين

  • الخدمات التي ينبغي توفيرها، ولكنه لا يتم طلبها دائما نتيجة لقلة الوعي

  • خدمات جديدة وموارد تربوية جديدة

  • معدات جديدة إضافة إلى المجموعات الخاصة

  • خدمات دعم المناهج الدراسية

  • خدمات محو الأمية إضافة إلى البرامج التي تعزز القراءة

 المخاطر العامة التي تهدد خطط تسويق المكتبة المدرسة

  • إغلاق المكتبة للحصول على مخزن

  • ردود فعل سلبية عندما يسأل الطلاب والموظفون للحصول على المساعدة

  • الانشغال الكامل بتواريخ الاستحقاق والغرامات المتأخرة

  • المواقف المركزية تجاه المكتبة ") مكتبتي" في مقابل "مكتبتنا")

  • الإصرار على تقديم الخدمات التي لم يعد الطلاب والموظفون بحاجة إليها

تسويق المكتبة المدرسية يجب أن يبدأ وينتهي بالتأثير. يجب أن يكون حول ما نقوم به لأطفالنا والمعلمين ومجتمعاتنا ولماذا هو مهم. يجب يكون تكون رسالتنا "نحن جميعا في هذا معا" أو بعبارة أخرى، أن نهتم كثيرا بنجاح الطلاب مثل أي معلم آخر في المبنى. هذه الأيام التسويق لا يقتصر فقط على التسويق ولكنه بات عملية حشد وتأييد ومناصرة وموالاة advocacy حملة مناصرة موجه للطلاب تحت شعار: كيف يمكن لبرامج المكتبة ذات الجودة العالية تغيير حياتهم.
ولكن المشكلة هي أن معظم أدوات التسويق تركز على: شعار، كتيب، النشرة الإخبارية، وINFOGRAPHIC، ويكي، وغيرها، كل هذه الأدوات يمكن أن تكون وسائل فاعلة في عملية التسويق، ولكن الرسالة نفسها هي التي تهمنا حقا، وقبل أن نبدأ حتى بالتفكير في تسويق برامجنا وأثرها على تعلم الطلبة، لابد أن يكون لدينا عمل يؤثر على تعلم الطلاب.

خطوات عملية التسويق
الخطوة الأولي: صياغة الرسالة والرؤية للخطة التسويقية:
عبارات الرؤية والرسالة الخاصة بالمكتبة في غاية الأهمية للخطة التسويقية حيث أنها تخبر القراء حول طبيعة المكتبة وحيث تخطط للذهاب (الحاضر في مواجهة المستقبل). الرسالة والرؤية هي المبادئ التوجيهية للمكتبة وهي تنص على سبب وجود المكتبة، وتفاصيل أنشطتها الرئيسية ووظائفها.  وهي تخبر القراء بموارد المكتبة والخدمات، والقيمة الإجمالية التي تقدمها للمجتمع. الأهم من ذلك، أن الرسالة تخلق دعما للمكتبة من جمهورها والموظفين والمتطوعين، والجهات المانحة، والأمناء، والموظفين الإداريين. الرسالة تمكن الموظفين من التركيز على سبب وجودهم هناك. وعلى الرغم من أن إعداد رسالة المكتبة ليس بالعملية السهلة، إلا أن النقاط التالية قد تكون مفيدة:

•  استخدم عبارات واضحة موجزة ومحددة تصف بإيجاز الغرض من المكتبة.
•  إدراج بعض الخدمات والموارد الأكثر أهمية في المكتبة.
•  تعميم بيان مهمة لجميع موظفي المكتبة ودعوة الموظفين للانخراط والمشاركة وطرح الأفكار.
•  الحصول على الموافقة النهائية من كبار المسؤولين.
•  تعميم بيان الرسالة النهائي لجميع الموظفين في المكتبة.

الخطوة الثانية : وضع أهداف الخطة التسويقية:

وهنا نؤكد أن هذا وحده لا يكفي: التسويق لا معنى له ما لم يكن لديك منتج يستحق التسويق له. النشرة الإخبارية الأكثر إبداعا والمصممة بشكل جميل هي في النهاية غير فاعلة ما لم يركز مضمونها على جهود محددة للتأثير على تعلم الطلاب أو المساعدة في دعم أعضاء هيئة التدريس أو مجتمع المدرسة ككل. هذا يعني أن الأهداف التي وضعناها لعملنا متنوعة مثل المجتمعات التي نخدمها، ولكن لابد لهذه الأهداف أن تكون متجذرة في الاحتياجات الحقيقية التي تم تحديدها. يمكننا أن نذهب إلى معايير المناهج ونطلع على أهداف هذه المناهج إلا أن ذلك سيكون أكثر فاعلية عندما نقوم بإجراء محادثات مع بعض المعلمين حول الأهداف التي يجد طلابهم صعوبة في تحقيقها ومن ثم معالجتها في عملنا؟ وبالمثل، إذا علمنا (كمثال) أن هناك طلاب في المدرسة ينتمون لعائلات مختلفة البيئة، من الممكن أن تقوم مبادرة القراءة بالتركيز على أثر البيئات المختلفة على عادات الأطفال القرائية فذلك سوف يلعب دورا هاما في حياة الطلاب الذين نعمل معهم وسيكون أكثر فعالية بكثير من البرنامج التي تتصف بالعمومية. على سبيل المثال الأطفال النازحون من بيئات تعاني من الصراع تختلف عاداتهم القرائية عن الأطفال الذين يعيشون في البيئات المستقرة. كما أن الأطفال الذين لديهم عائلات يتمتع الآباء فيها بمستويات عالية من التعليم تختلف مستوياتهم القرائية عن الأطفال الذين هم ضمن عائلة يتدنى فيها تعليم الآباء أو ينعدم. من المهم أن ندرك هنا أنه بدون وجود للبيانات (سواء النوعية أو الكمية) ممارساتنا الإعلامية هي في الحقيقة مجرد إطلاق النار في الظلام.

الخطوة الثالثة: السعي إلى المواءمة.

على الرغم من أن المعايير المهنية لأمناء المكتبات المدرسية لا يتم تنفيذها في جميع المكتبات على حد سواء، إلا أننا في النهاية نفترض أنها تركز أكثر على تعلم الطلبة وخلق المواءمة بين هذه المعايير والأهداف التعليمية، هذه الموائمة تساعد أيضا على زيادة التركيز على نتائج الطلاب. هناك بعض المدارس تطلب من المتقدمين للعمل كأمناء للمكتبات المدرسية الحصول أيضا علي شهادة معتمدة في مجال التعليم. أمناء المكتبات الذين يحملون شهادة في مجال التعليم هم الأقدر على إنشاء برامج للمكتبة تستحق التسويق. هذا هو الجزء الصعب في الخطة التسويقية لأنه بمجرد تحديد أهدافك فمن المؤكد أنك ستقوم بعملية التسويق بشكل جيد وخلاف ذلك لن تجد أي شيء تقوم بتسويقه!

الخطوة الرابعة: اختيار أدوات التسويق

وهذا هو الجزء الممتع في عملية التسويق وهنا يمكنك اختيار بعض الأدوات التي تساعدك على نشر رسالتك التسويقية؛ وهناك مجموعة كبيرة من الأدوات يمكنك الاختيار من بينها، لذا من المهم التركيز على ما يلي:

  • حدد عدة طرق لتسويق كل مبادرة: أي حملة تسويقية ناجحة في أحسن الأحوال تصل إلى حوالي 10٪ من الجمهور المستهدف. لذلك ... لذلك أنت تحتاج إلى إرسال الرسالة التسويقية في مجموعة متنوعة من الأشكال.

  • استهدف الجمهور الخاص بك وهذا يتطلب قضاء بعض الوقت في التفكير في الناس الذين بالفعل يهمك أن يعرفوا عن البرامج التي تقدمها في مكتبتك ومن ثم خلق المواد التسويقية التي تستهدف هؤلاء الأفراد. على سبيل المثال المواد التسويقية لأعضاء مجلس إدارة المدرسة يجب أن تحمل لهجة مختلفة عن تلك الموجهة إلى الطلاب، لذلك، يجب أن نتحرك بعيداً عن نموذج المقاس الواحد للجميع.

  • التوازن بين ما يتم ابتكاره وقابليته للتحقيق. عندما تفكر في الأدوات التي ستستخدمها للترويج لبرنامج المكتبة المدرسية وتعزيز كيفية تأثير مكتبتك على الطلاب من المهم أن تفكر خارج الصندوق ولكن الأكثر أهمية أن تجعل أهدافك التسويقية واقعية. لذا، من المهم اختيار أدوات التسويق السهلة لتتمكن من استخدامها ...

 الخطوة الخامسة: إنشاء جدول زمني.

تحديد المواعيد النهائية يساعدك على الاستمرار في التركيز على الطريق الصحيح. تذكر، أن التسويق ليس رمية تسددها ومن ثم تنسى أمرها، ولكن نحن هنا نهدف إلى بناء البرامج التي تغير حياة الطلاب. وهذا العمل مهم جدا.

عندما نضع خطة التسويق نحن لا نحتاج لإعادة اختراع العجلة في كل عام، بالرغم من أن أهدافك ستتغير لأن كل سنة، لديك الطلاب الجدد والموظفون الجدد الذين يأتون إليكم مع جميع الاحتياجات الجديدة. محاولة تحديد بعض مقاييس النجاح سوف تساعدك على الحكم على نجاعة خطتك، دراسة خطط تسويق البرامج السابقة نقطة انطلاق جيدة، كما أن دراسة ردود الفعل من طلابك، والموظفين مهم أيضا، حيث ليس من المنطقي الدخول سنويا في خطة تسويق من دون أخذ الوقت لتقييم هذا العمل في نهاية المطاف.