عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

مقــالات حديثة

تقنيات استحواذ المحتوي الرقمي وأثره على العاملين في المكتبات الأكاديمية

نُـشر بواسطة هيام حايك on 09/07/2017 11:06:15 ص

000_7B21R.jpg

خلال السنوات والعقود المؤدية إلى الثورة الرقمية، كثيرا ما تساءل أمناء المكتبات الأكاديميون عن مقدار المحتوى الذي حصلوا عليه من المواد المطبوعة. هل تم استخدام الكتب التي اشتروها بما فيه الكفاية لتبرير تكلفة الشراء التي تتحملها المكتبة؟ وهل كانت تلك الكتب هي حقا ما يحتاجه المستفيدون من المكتبة في المقام الأول؟ وبين عشية أو ضحاها، انفجر كون جديد من المحتوى الرقمي المتاح على الإنترنت – البعض منها للشراء، والبعض يتم الوصول إليه عن طريق الاشتراكات، والبعض مجانا (على سبيل المثال، مشروع غوتنبرغ). وظهرت طرق جديدة لبناء محتويات مجموعات المكتبات – من شأنها أن تسمح لأمناء المكتبات بالحصول على معلومات قيمة عن أنشطة المستفيدين والإجابة على السؤال الذي يرجع إلى عقود في قلب تطوير المجموعات: هل يتم التزويد في المكتبات وفق ما يحتاجه المستفيدون؟

بالرجوع إلى حقبة الستينات من القرن الماضي بدأت Richard Abel & Company في اعتماد خطة لتقديم خدمات تعمل كنهج منظم لمساعدة المكتبات على إدارة حجم الكتب الجديدة المنشورة. وقد اعتمدت المكتبات على خدمات البائعين (أي الشركات التي تقدم خدمات للمكتبات) لاكتشاف واكتساب الكثير من المحتوى العلمي. ومنذ التسعينيات، اعتمدت المكتبات أيضا على البائعين لتوفير خدمات جاهزة للكتب المطبوعة، والفهرسة المخصصة، وإدارة المعاملات المالية إلكترونيا، والحفاظ على واجهات على الإنترنت لدعم عمليات جمع المقتنيات وعمليات الاستحواذ. الكتب الإلكترونية أوجدت مرحلة جديدة من العمل لتسيير العمل في المكتبة.

الكتب الإلكترونية تقتحم المشهد العام للمكتبات الأكاديمية

وفي غضون عقد من مولدها، دخلت مجمعات الكتب الإلكترونية في جميع المكتبات الرئيسية. في البداية، ظهر الكتاب الإليكتروني كشكل أو مظهر آخر للكتاب المطبوع؛ ومن الطبيعي أن يتوسع اختيار المكتبة إلى ما وراء الورق أو القماش ليشمل إصدارات إلكترونية (في كثير من الحالات ملفات PDF). تغيرت التقنية، مما جعل نماذج الكتاب الإليكتروني تخل بالتوازن في جمع المكتبة التقليدية ومواصلة تحدي التفاهم التقليدي ليس فقط على مستوى تطوير المجموعات، ولكن في دور المكتبة الأكاديمية

نماذج جديدة من العاملين على تجميع الكتب الإلكترونية والذين اتخذوا مسمى مُجمِّعي الكتب أو جامعي الكتب book aggregator ظهرت خارج نطاق الكتب المطبوعة. عمل المجمعون هو بيع الكتب الإلكترونية، وليس الكتب المطبوعة. كما تم تصميم منصات تجميع الكتب الإلكترونية لهذا الغرض. كل منها يختلف عن غيرها في التصميم (التقنية وكذلك الاستراتيجية):

  • نماذج واجهة الاستخدام وتجربة المستخدم
  • نماذج اكتساب المكتبة
  • مراقبة المكتبة لوصول المستفيد

تحكم الناشر في نماذج تزويد المكتبة. وشروط الترخيص لكل نموذج وفي عمليات الشراء والاستحواذ القائم على الطلب Patron-Driven Acquisitions – DDA والاستحواذ المستند على الأدلة، والإعارة قصيرة المدى Short-Term Loan – STL "المعايير" في هذه الصناعة كانت موجودة فقط بالدرجة اللازمة لشركة واحدة للتنافس مع شركة أخرى وقد تم تقسيم التركيز على ثلاثة مناحي:

المنافسة لكسب حصة السوق

  • التنمية المستدامة للسوق
  • بدائل "النماذج غير المستدامة"

وإلى حد كبير، فإن مستقبل المكتبات والناشرين كان على هامش هذه الاعتبارات، فالمكتبات والناشرين يكافحون من أجل الحصول على رؤية كاملة لبعض القوى التي تعمل تحت سطح المشهد المتطور بسرعة.

وقد كان يتم التعامل مع المحتوى المطبوع والرقمي ككيانات بديلة حتى وقت قريب في جميع أجزاء النظام الإيكولوجي، سواء من قبل الناشرين أو المكتبات أو البائعون. وهناك عاملان جعلا هذا النهج غير مستدام وهما:

  • المكتبات الأكاديمية لا تكرر مشتريات العنوان – كقاعدة، يتم الحصول عل نسخة واحدة فقط من العنوان، لذا فإن الرؤية الشاملة للعناوين المكتسبة، بغض النظر عن النسق، أمر ضروري
  • التزويد الرقمي ونماذج الوصول تتخطى قيود الكتب المطبوعة بطرق متعددة

 كيف تؤثر نماذج الاستحواذ على بعضها البعض؟

غني عن القول إن كل ناشر يريد كل عنوان للوصول إلى جمهور كبير من المهتمين. كيف يمكن للناشر الموائمة بين مشاركتهم وضبط نماذج الكتاب الإليكتروني لضمان أفضل النتائج؟ في عام 2014، بدأت طلبات الكتاب الإلكتروني في الانخفاض على الرغم من الإنتاج المطرد للعناوين الجديدة. Patron-Driven Acquisitions – DDA لم تكن تعوض عن خسارة الإيرادات الإجمالية، بما في ذلك انخفاض حاد في مبيعات الطباعة. الاستعارة قصيرة الأمد Short-Term Loan – STL كانت هي الفئة الأسرع نموا في الاستخدام، غير أن قيمة ذلك الاستخدام غير كافية. مما دعي إلى تعديل شروط المشاركة في نماذج توزيع الكتب الإلكترونية.

وقد كان يتعين على الناشرين والمكتبات أن يولوا اهتماما دقيقا لمجموعة أدوات التوزيع المتاحة وأن يفهموا تأثير نموذج واحد على نموذج آخر في إدارة عمليات صنع القرار بدءا من نقطة اكتشاف عنوان جديد من خلال الاستحواذ والوصول إلى المستفيدين. وقد أثار ذلك كم كبير من التساؤلات مثل:

  • ما النماذج التي تلبي المتطلبات المؤسسية وتحت أي شروط؟
  • كيف يمكننا أن ندرك أن شركاء سلسلة التوريد قد يستخدمون تحويلات لدعم استراتيجيتهم الخاصة التي لا تضع المصالح طويلة الأجل للمكتبة أو الناشرين في الصدارة؟
  • كيف يتم اكتشاف المحتوى من قبل المكتبات (وليس المستفيدين)؟
  • كيف يتقاطع اكتشاف المستفيد للمحتوى مع نماذج اكتساب الكتب الإلكترونية الجديدة؟
  • كيف يمكن لطرق الاستحواذ المختلفة أن تتناسب معا؟
  • كيف تقرر المكتبات والناشرون استخدام أشكال ونماذج مختلفة؟
  • ما الدور الذي يلعبه كل قطاع في إدارة توزيع المحتوى والوصول إليه؟
  • كيف تؤثر التغييرات في المشاركة في النماذج في قطاع ما على القرارات في قطاع آخر؟

في وجود الكتب الإلكترونية، وفي وجود هذا الكم من الأسئلة دعونا ننظر لبعض القضايا التالية:

اكتشاف المحتوى من قبل المكتبات

ولا تزال خطة الشراء رهن الموافقة The Approval Plan هي أكثر الأدوات شيوعا التي تستخدمها المكتبات الأكاديمية لاكتشاف عناوين الكتب الجديدة والشروع في اتخاذ قرارات الاستحواذ. والوظيفة الحالية لخطة الشراء رهن الموافقة يساء فهمها على نطاق واسع - أحيانا عن عمد. في الستينيات، قامت خطط الموافقة بتسليم الكتب المطبوعة إلى المكتبات تلقائيا. ويمكن للمكتبة أن "توافق" أو تعيد العناوين إلى البائع

كيف تعمل خطة الشراء رهن الموافقة في عام 2016؟

 خطة الشراء رهن الموافقة هي أداة الاكتشاف الأساسية التي تستخدمها المكتبات الأكاديمية لبدء تزويد عناوين الكتب الجديدة. تكتب المكتبة خطة الموافقة مع مزود الخدمة، وهو في الأساس عبارة عن مصفوفة من البيانات الوصفية القياسية والمخصصة التي تحدد اهتمامات محتوى المكتبة وتسلسل هرمي لقرارات المكتبة الآلية للعناوين الجديدة. ويضع البائع طلبات خطة الموافقة بشكل منتظم مع قائمة من ناشري جميع العناوين الجديدة، قبل النشر. عند هذه النقطة، تظهر العناوين في نظام المورد، ومع ذلك، لا شيء يجعلها قابلة للاكتشاف.

وبعد ثلاثة إلى ستة أشهر، عندما تصبح العناوين متاحة، يتم فهرستها وتشخيصها. التشخيص أو التنميط Profiling هو العملية التي يقوم بها البائع بإنشاء بيانات وصفية محددة للغاية وغالبا ما تكون فريدة من نوعها؛ وهو قلب خطة الموافقة. تتم مطابقة البيانات الوصفية للعنوان الجديد مع خطة الموافقة. خطة الموافقة تدفع بالتقنية التي تجعل الكتاب قابلا للاكتشاف في المكتبة بشكل فعال، أي أنها ليست البيانات الوصفية نفسها، ولكن العملية التي تتيحها البيانات الوصفية (من المهم عدم الخلط بين اكتشاف المستفيد للمحتوى واكتشاف المكتبة للمحتوى هنا).

لماذا تتغير نماذج الأعمال التي تقوم عليها النماذج التي يحركها المستفيدون؟

لقد كتب الكثير عن patron discovery، ولكن كيف يتقاطع الاكتشاف مع نماذج اكتساب الكتب الإلكترونية الجديدة؟ عندما يتم توجيه المستفيد إلى موارد المكتبة من خلال البحث، من المهم أن يجد المعلومات ذات الصلة مباشرة قدر الإمكان. في حالة التزويد القائم على المستفيدين إذا كانت عمليات الشراء والإعارة مرتفعة، قد يصل المستخدم للكتاب ويستطلعه ويغلقه بسرعة، وقد يكون بسبب البحث "الأمثل"، أو أن البيانات الوصفية ممتازة وكانت على نحو فعال، ذلك قد يؤدي إلى فقدان بيع للناشر على الرغم من أن الكتاب قدم بالضبط ما طلبه المستخدم. في هذه الحالة ستقدم بيانات الاستخدام تقريرا عن ذلك كـ "تصفح".

لم تتغير آليات التزويد القائم على الطلب والاستعارة قصيرة الأمد منذ ظهور هذه النماذج منذ أكثر من عقد من الزمان. الاكتشاف Discovery في حد ذاته ليس نموذج عمل على الرغم من أنه غالبا ما يتم الخلط بينهما. يجب أن يفي ديسكفري أيضا بمتطلبات العمل. إلا إذا كنا نريد أن نعتقد أن هذه النماذج ولدت غاية في الكمال، لا بد من أن ندرك أن هذه النماذج تستمر في التطور حتى تصل إلى نقطة مستدامة وعادلة لجميع الأطراف.

كيف تتناسب طرق الاستحواذ المختلفة معا؟

وتبدأ خطة الموافقة بأخذ القرار حول محتوى للمكتبة -والتي قد تتضمن حظر المحتوى إذا كانت المكتبة قد اشتريت المحتوى في مكان آخر. إذا كان النموذج المفضل للمكتبة للحصول على عنوان متاح، فإن مخرجات خطة الموافقة سوف تتبع هذا المسار في شجرة القرار. لا يوجد تتبع للخلف back-tracking (التتبع للخلف أو الرجوع في الطريق هي خوارزمية عامة لإيجاد كل (أو بعض) حلول لبعض المسائل الحاسوبية، لا سيما في المسائل التي تحقق الشروط، أن البناء التدريجي للحلول المرشحة،). إذا لم يكن المسار المفضل متاحا، يتم اتباع مسار ثان محدد، وهكذا حتى تستنفذ عملية اتخاذ القرار المتتالية جميع الخيارات الممكنة. هذا هي آلية أتمتة المكتبات التي صممت لتوفير محتوى الكتاب ذات الصلة إلى مؤسستهم قدر الإمكان. ينشط الناشرون بشكل نشط مع شركاء المجمع والبائعين لضمان تدفق محتوياتهم إلى جميع قنوات اتخاذ القرارات المناسبة.

. كيف تقرر المكتبات استخدام أشكال ونماذج مختلفة؟

purchasing-ebooks-for-your-library-5-638.jpg

مهمة المكتبة هي ضمان الوصول إلى المحتوى العلمي ذي الصلة لمجتمعاتهم. وتتيح التقنية الجديدة ومُجمِّعات الكتب aggregators  والباعة للمكتبات الوسائل الكفيلة بالوفاء بمهمتها في ظل القيود الاقتصادية. وقد ساعد الاقتصاد والتكنولوجيا على تحويل مهمة العديد من المكتبات من مبنى للمخزون إلى أماكن توفر الوصول إلى المحتوى ذي الصلة. في حين أن التقنية الكتاب الإلكتروني يسمح نماذج الوصول غير مكلفة للكتب، وهناك دائما المزيد من النماذج التي تظهر بفضل التكنولوجيا.

ما الدور الذي يلعبه كل قطاع في إدارة توزيع المحتوى والوصول إليه؟

جميع أجزاء النظام الإيكولوجي لها دور نشط تؤديه؛ تعمل المكتبات عن كثب مع الباعة والمجمعات (وأكثر مباشرة مع الناشرين) لتحديد الأدوات التي يجب توظيفها من أجل تحقيق أقصى قدر من المنافع بأقل تكلفة. توفر وحدات التجميع (وبعض الناشرين) للمكتبات مستويات مختلفة من التحكم في النماذج التي يمكن أن يستخدمها المستفيدون. ويوقع الناشرون والمجمعات اتفاقيات الترخيص. ونظرا لتعقيد النماذج المجمعة والمصالح الاستراتيجية، فإن الناشرين يجتهدون للنظر بشكل كامل في تفاصيل المصطلحات وكيفية تأثير المشاركة في نماذج مختلفة على استدامتهم الشاملة - بما في ذلك المطبوعات التي لا تزال تمثل نحو 75٪ من المبيعات في العلوم الإنسانية والاجتماعية وقرابة 50٪ من مبيعات كتب ستيم STEM book.

 

 وبعد هذا ،،،

ألا تشاركوني الرأي أن إنشاء المزيد من المحتوى الإلكتروني سيؤدى إلى تبنى تقنيات جديدة في مجال التزويد وغيرها من العمليات التي تؤديها المكتبات، الأمر الذي يثير تساؤلات خطيرة حول مستقبل المكتبة الأكاديمية، وفيما إذا كانت هذه التقنيات ستغير من أدوارنا وستقلص من فرص البقاء في العمل جنبا إلى جنب معها.