library management & Higher Education blog Naseej Academy Naseej Academy Send Mail

عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك 
 
 

مقــالات حديثة

جودة البيانات والتحول إلى الصحة الرقمية- الجزء الثاني

نُـشر بواسطة هيام حايك on 03/11/2020 09:09:07 ص

voYpbY4bKZ

في المستشفيات الحديثة، يعتمد تبنى حلول الرعاية الصحية الرقمية على الكفاءة من حيث التكلفة والأداء عالي الجودة، وبالتالي القدرة على إنقاذ المزيد من الأرواح. أصبحت غرف العمليات ذكية بسبب المعدات المتصلة بالأجهزة وآلات الجراحة الروبوتية. في الجزء الأول من هذه التدوينة عرجنا بشكل مفصل إلى أهمية جودة البيانات من أجل الحد من تدهور الظروف الصحية للمرضى وتسريع عملية الشفاء، وبالتالي تعزيز جودة العلاج بشكل كبير. في هذا الجزء من التدوينة سنطرح عدد من التقنيات الجديدة في المجال الطبي والتي تعتمد البيانات الضخمة لتغيير مشهد الصناعة الرقمية في بيئة الرعاية الصحية.

 

إنترنت الأشياء والأجهزة القابلة للارتداء

JYw6oIEYwL

يحل إنترنت الأشياء محل زيارات المريض التقليدية إلى عيادة الطبيب. اليوم يمكن لأجهزة ومستشعرات إنترنت الأشياء مراقبة أمراض القلب والأمراض المزمنة والخرف ومرض الزهايمر، والمزيد على مستوى التنبؤ بنوبات الصرع وتذكير المرضى بتناول أدويتهم. يمكن للأجهزة الذكية أن تنبه الأطباء بشأن النوبات القلبية والسكتات الدماغية أو التغيرات الحرجة الأخرى، ونتيجة لذلك، يتمتع المرضى بفرص أكبر للبقاء على قيد الحياة. يوفر إنترنت الأشياء أيضًا للأشخاص الذين يعيشون في أماكن نائية إمكانية تلقي الاستشارات المتخصصة. تشمل التكنولوجيا القابلة للارتداء مجموعة واسعة من الأجهزة، التي تخدم أغراضًا مختلفة، وتتشابه في المفهوم التشغيلي والذي قد يكون احد الوظائف التالية :

  • جمع البيانات الشخصية في الوقت الفعلي

  • تنبيه الطاقم الطبي حول الحالات غير الطبيعية

  • تذكير المريض بتناول الأدوية

  • تشجيع أسلوب حياة أكثر صحة

  • تحليل البيانات وتقديم تنبؤات

بفضل الأجهزة القابلة للارتداء، أصبح نموذج الرعاية الطبية أكثر تخصيصًا، وحيث يمكن للناس أن يعيشوا حياة أكثر صحة. حتى أن بعض الشركات تقدم أجهزة قابلة للارتداء لمراقبة صحة الموظفين ومستويات التوتر. إنهم يعتقدون أن القيام بذلك يمكن أن يساعد في زيادة الإنتاجية.

الجراحة بمساعدة الروبوت

4RVp8DXIqR

تم استخدام الروبوتات في الطب منذ الثمانينيات. في ذلك الوقت، كانت مجرد ذراع آلية أو جهاز بسيط لمساعدة الجراح أثناء إجراء العملية. اليوم، يتم استخدام أنواع مختلفة من المعدات الآلية كمساعدات جراحية أثناء العمليات، مما يتيح نتائج جراحية أكثر دقة بأقل قدر من التدخل الجراحي. يمكن للأدوات المستقلة إجراء شقوق أنظف مع تلف أقل في الأنسجة مقارنة بتلك التي يتم إجراؤها بواسطة اليد البشرية. أهم فائدة لهذه الإجراءات هي تقليل وقت الاسترداد بشكل كبير. ميزة أخرى لاستخدام المعدات الجراحية المحوسبة هي إمكانية الجراحة عن بعد. يمكن للجراح إدارة الروبوتات وإجراء العمليات دون التواجد فعليًا في غرفة العمليات. من الناحية النظرية، يمكن أن يكون الجراح في أي مكان في العالم، حيث تفتح الروبوتات الباب للجراحة عن بُعد.

 

الطباعة ثلاثية الأبعاد 3D Bioprinting

gCWAR0p3NS

تتمتع تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد بإمكانيات كبيرة في إنتاج الأجهزة الطبية والأطراف الصناعية وحتى عمليات الزرع. تشمل حالات استخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد الأكثر شيوعًا أجهزة السمع وزراعة الأسنان. علاوة على ذلك، أنشأ العلماء بالفعل صمامات القلب والأوعية الدموية والغضاريف.

في عام 2016، نجح الباحثون في زرع العظام والأنسجة والعضلات المطبوعة في الحيوانات. يأمل العلماء الآن في تكوين أعضاء صلبة، مثل القلب أو الكلية. إذا نجحوا، فلن يضطر آلاف الأشخاص إلى انتظار تطابق مثالي مع المانحين، والحصول على فرصة لأعضاء مصنوعة حسب الطلب. سيؤدي ذلك إلى جعل إجراءات الزرع أكثر شيوعًا وبأسعار معقولة في المستقبل القريب، وتحسين نوعية الحياة للأشخاص ذوي القدرات المحدودة.

 

الواقع الافتراضي والواقع المعزز

B3SVey3eWi

على الرغم من أن الواقع الافتراضي (VR) والواقع المعزز (AR) والواقع المختلط (MR)، تم إنشاؤها في الأصل للترفيه، فإن لهما حاليًا العديد من التطبيقات في المجال الطبي. توفر هذه التقنيات فرصًا فريدة لتدريب المتخصصين، وتخطيط السيناريوهات، وعلاج اضطرابات التوتر، وقضايا الصحة العقلية، وما إلى ذلك.

تمنح أنظمة الواقع المعزز (AR) والواقع الافتراضي (VR) في مجال التدريب الطبي خبرة عملية للطلاب والممارسين لتعلم علم التشريح وإتقان مهاراتهم الجراحية. يتوقع الخبراء أن يكون قطاع الرعاية الصحية هو الحصة السوقية الثانية للواقع المعزز والواقع الافتراضي بحلول عام 2022، ومن المتوقع أن تتجاوز قيمته 5 مليارات دولار بحلول عام 2025. يمكن أن يصبح الواقع الافتراضي أداة ثورية في التعليم الطبي والتدريب السريري. تعتبر الصور المجسمة فعالة بشكل خاص في تعليم الطلاب الجراحة والتشريح.

هناك حقيقة مثيرة للاهتمام هي أن الواقع الافتراضي يمكن أن يكون مسكنًا فعالًا للألم يمكن مقارنته بالعقاقير. يمكن أن تؤدي ممارسة ألعاب الواقع الافتراضي إلى خفض مستويات الألم، والتحكم في قلق المريض قبل الجراحة وبعدها، والمساعدة في التغلب على اضطراب ما بعد الصدمة.

 

مزايا ومنجزات حققتها التقنيات الجديدة في المجال الطبي

التقليل من حجم الأخطاء

الحياة لا تقدر بثمن والأخطاء في المواقف الحرجة يمكن أن تكون ضارة. لسوء الحظ، تحدث أحيانًا بسبب العامل البشري. أجهزة الكمبيوتر والتقنيات الطبية المتطورة قادرة على القضاء على الأخطاء البشرية في العديد من مجالات النظام الطبي. الكثير من هذه التقنيات تقوم بإجراء تحليلات البيانات ومراقبة الحالة الصحية وتنبيه الحالات غير الطبيعية وإدارة الأجهزة الافتراضية، بالإضافة إلى تعزيز الدقة وضمان الالتزام الإجرائي على جميع المستويات.

زيادة كفاءة البيانات

تصبح الاجتماعات الروتينية مع الأطباء أكثر إفادة إذا كانوا مسلحين ببيانات حول المرضى تم جمعها من أدوات مختلفة: الأجهزة القابلة للارتداء، والهواتف المحمولة، وأجهزة الاستشعار المنزلية الذكية، والسجلات الصحية الإلكترونية. تساعد هذه البيانات الطبيب في معرفة المشكلات الصحية السابقة للمريض ونمط حياته وعاداته وتغيرات الجسم المقلقة. يمكن للطبيب بعد ذلك تكوين صورة كاملة عن حالة المريض. في هذه الحالة، سيكون العلاج المخصص أكثر كفاءة ووقتًا مثاليًا. إلى جانب ذلك، يتم الآن تحويل العديد من عمليات الرعاية الطبية اليدوية والأعمال الورقية أو إكمالها بواسطة أجهزة الكمبيوتر، مما يسمح للموظفين الطبيين بأداء واجباتهم المباشرة بشكل أكثر كفاءة وزيادة جودة العلاج.

تكاليف مخفضة

اليوم، تحاول مؤسسات الرعاية الصحية تحقيق التوازن بين تقديم أعلى مستويات الجودة من الرعاية للمرضى، مع الحفاظ على التكاليف عند الحد الأدنى. في حين أنه قد يبدو أن هذين الهدفين سيكونان دائمًا متعارضين، إلا أن أتمتة النظام الطبي تؤدى إلى خفض كبير في تكلفة إدارة المعدات وصيانتها. كما أنه يوفر الوقت، حيث يتم تقليل المشاركة البشرية والعمل اليدوي.

إمكانيات تواصل أفضل

تعتمد صحتنا وحياتنا إلى حد كبير على البنية التحتية والأشخاص من حولنا. هذا هو السبب في أن المجتمع يتأثر أيضًا بالاتجاهات التكنولوجية في مجال الرعاية الصحية. توفر أدوات الاتصال اللاسلكي ومؤتمرات الفيديو عبر الإنترنت فرصًا هائلة للاستشارات في الوقت المناسب أو مشاركة الخبرات أو المساعدة في الإجراءات المتقدمة. وهذا يعني ظروف عمل أقل إرهاقًا وعلاقات أفضل ومستوى ثقة أعلى بين الطاقم الطبي والمرضى. من ناحية أخرى يكتسب المستجيبون لسلسلة التوريد والطوارئ القدرة على التنقل بفضل برامج الاتصال، وكذلك تعمل أكشاك المعلومات في المؤسسات الصحية على تحسين جودة الرعاية ، وتعزيز خصوصية المريض واستيعاب مجموعات متنوعة من المرضى مع قدرات متعددة اللغات

المساعدة في اتخاذ القرارات السريرية

كل يوم، في جميع أنحاء العالم، يضطر المتخصصون في الرعاية الصحية إلى اتخاذ قرارات سريرية في أجزاء من الثانية بكمية محدودة للغاية من المعلومات. تؤثر هذه القرارات بشكل مباشر على صحة ورفاهية المرضى، فضلاً عن تكلفة الرعاية. تتمتع التطبيقات الصحية الرقمية، التي يغذيها الكم الهائل من البيانات، بالقدرة على اتخاذ هذه القرارات بطريقة أكثر استنارة. ولكن فقط إذا تمكن مقدمو الخدمة من إيجاد طرق للوصول بنجاح إلى هذه البيانات ومعالجتها وتحليلها وتطبيقها لصالح الرعاية الصحية.

المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030

يصبو الهدف الثالث من أهداف التنمية المستدامة إلى ضمان تمتع الجميع بأنماط معيشة صحية و الرفاهية في جميع الأعمار. واتفقت البلدان على تحديد غاية بشأن الحد من الوفيات المبكرة الناجمة عن السرطان وغيره من الأمراض غير السارية بمقدار الثلث بحلول عام 2030، كما اتفقت على تحقيق التغطية الصحية الشاملة، بما في ذلك الحماية من المخاطر المالية وإمكانية الحصول على خدمات الرعاية الصحية الأساسية الجيدة وإمكانية حصول الجميع على الأدوية واللقاحات الأساسية المأمونة الجيدة الفعالة الميسورة التكلفة. ويمكن أيضا في الوقت نفسه تخفيف عبء السرطان بفضل الجهود المبذولة لبلوغ سائر أهداف التنمية المستدامة، مثل تحسين الصحة البيئية وتقليل الفوارق الاجتماعية.

تحديات صناعة الصحة الرقمية

يتم دمج التقنيات الناشئة في السوق الطبية بوتيرة سريعة، مما يؤدى إلى ظهور العديد من التحديات أمام المطورين وموظفي الرعاية الصحية. القضية الحاسمة التي يتعين على مطوري البرامج الطبية التعامل معها هي الأمن السيبراني. يجب تخزين أطنان من المعلومات الشخصية وبيانات البحث بأمان وحمايتها من المهاجمين. نقطة رئيسية أخرى هي المتطلبات التنظيمية. تفقد الوثائق والتوجيهات والقواعد المتعلقة بالصناعة أهميتها بسبب الاتجاهات الحديثة. يجب إنشاء معايير ولوائح جديدة وتنفيذها في النظام البيئي الطبي الجديد حتى يتمكن من الاستمرار في العمل بسلاسة. ابتكارات الرعاية الصحية هي عوامل تسهيل حقيقية وقوة دافعة وراء الثورة الرقمية في الصناعة. إنها تفتح الباب لفرص جديدة وتسعى جاهدة لإنشاء نظام طبي مثالي (إلى أقصى حد) من أجل الوقاية من الأمراض والحفاظ على صحة الناس وتحسين جودة الرعاية وتمكين الباحثين والممارسين من تحقيق المزيد من الاكتشافات المهمة.

 

هل نتجه إلى الصحة الرقمية؟

الرعاية الصحية هي المجال الذي يمكن أن تنتج فيه الرقمنة التأثير الأكثر أهمية والأكثر ملاحظة. نحن بالتأكيد في طريقنا إلى المستشفيات الذكية حيث تعمل الروبوتات جنبًا إلى جنب مع الأطباء، وإلى السكان حيث يراقب الناس صحتهم عبر الأجهزة الذكية والحلول البرمجية. وفي هذا السياق يكون الأهم من ذلك بكثير هو التقارب بين الأدوية والتكنولوجيا الحيوية والتأمين والمستشفيات والأطباء والصيادلة.. والذين يعملون معًا لجعل الحياة أفضل.

Topics: التكنولوجيا القابلة للارتداء, السجل الصحي الإلكتروني, الصحة الرقمية, healthcare, Healthcare Solutions, health Data, health records