library management & Higher Education blog Naseej Academy Naseej Academy Send Mail

عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

مقــالات حديثة

دليل تمكين وتعزيز مشاركة الموارد الرقمية في المكتبات الأكاديمية

نُـشر بواسطة هيام حايك on 21‏/10‏/2019 10:08:15 ص

5dad4ba611579

توفر المكتبات ومراكز الموارد التعليمية الخدمات الأساسية لدعم التعلم والتعليم والبحث. إنها تدير الموارد والمساحات الرقمية والفيزيائية. والأهم من هذا أن المؤسسات التي تستثمر في خدماتها المكتبية تحرص على ضمان استخدام تلك الموارد بشكل جيد. ذلك يعني ضرورة أن يكون المتعلمون قادرين على الوصول بسهولة إلى الموارد الرقمية عند الحاجة، سواء في الحرم الجامعي أو في مكان العمل أو أثناء التنقل. بالإضافة إلى ضرورة قدرة موارد التعليم الرقمي على جذب انتباه المتعلمين والموظفين المشغولين. لذا من المستبعد أن تكون الاتصالات التي تتم من جانب واحد من المكتبة كافية لتضمين الموارد في الممارسة العملية.  حيث أن التعاون بين أمناء المكتبات وغيرهم من المدرسين وكبار المديرين والطلاب أمر أساسي لتقليل العوائق التي تحول دون استخدام الموارد الرقمية، علاوة على أنها تدعم الجهود الرامية إلى تحسين الخدمات المقدمة إلى ذوي الاحتياجات الخاصة والإسهام في توسيع نطاق جدول أعمال الوصول.

مع تحرك الكليات والجامعات نحو منهج رقمي أكثر، يصبح من الضروري مراجعة الطرق التي تنتهجها المكتبات لزيادة مشاركة الموارد الرقمية، وبما يتلاءم مع خدمات المكتبات. نقدم هنا مجموعة مختارة من النصائح والروابط المفيدة، والتي وردت في مجموعة من الكتب الإلكترونية التي أطلقتها لجنة أنظمة المعلومات المشتركة التابعة للتعليم العالي في المملكة المتحدة (JISC) وتستهدف هذه الكتب ما يسمي بالتعليم الرديف Further Education وهو عادة ما يُختصر إلى FE وهو التعليم الذي يغطي أنواع التعليم التي يحصل عليها الطالب بعد الانتهاء من مرحلة التعليم الإلزامي. هذه النصائح لا تستهدف أمناء المكتبات ومديري الموارد التعليمية وحدهم، ولكن أولئك المهتمين من المدراء والأساتذة والأكاديميين وغيرهم كذلك.

أولاً: فهم ومواءمة الاحتياجات المتغيرة:

  1. اعمل على فهم الحواجز التي يواجهها المتدربون والموظفون في تبني الموارد الرقمية. لفهم ذلك ابحث عن اجوبه لهذه الأسئلة:
  • كيف ينبغي أن تستجيب المؤسسات لتوقعات الطلاب المتغيرة في بيئتهم الرقمية؟

  • ما هي الخبرات التي تمتلكها الجامعة والتي يمكنها أن تسهم في رفع استعدادية الطلاب للازدهار في عالم رقمي؟

  • ما الذي تفعله المؤسسات لإشراك الطلاب في الحوار حول بيئة التعلم الخاصة بهم، وكيف يتم جمع المعلومات، ذات العلاقة باحتياجاتهم المتغيرة؟ قد يساعدك مشروع الطلاب الرقميين Jisc Digital Student، في الإجابة عن هذه الأسئلة.

  1. حاول استخدام الموارد الخاصة بمشروع الطلاب الرقميين في مناقشاتك الخاصة مع الطلاب / الموظفين.

  2. احرص على مراعاة احتياجات الوصول من البداية لضمان أن تكون الموارد قابلة للاستخدام.

  3. كن على استعداد لتحدي التصورات المسبقة، على سبيل المثال. بعض المتعلمين الكبار السن، قد يكون لديهم توقعات قديمة حول خدمات المكتبة، وربما لا يدركون أنه يمكنهم الوصول إلى الموارد والخدمات الرقمية خارج الحرم الجامعي.

  4. انظر فيما إذا كانت أية مجموعات ستحتاج إلى ساعات عمل معدلة لتمكين استخدام مواردك (على سبيل المثال، طلابك في مؤسسات التعليم العالي أو غيرهم ممن ليس لديهم وصول سهل إلى الويب خارج الحرم الجامعي).

  5. اعمل على محاذاة خططك مع استراتيجياتك التنظيمية للتعلم والتعليم، والتطوير الرقمي.

ثانياً: التعاون مع المعلمين:

يعتبر المعلمون جزء حيويا في عملية الاستيعاب الجيد للموارد الرقمية والتوصيات الشفوية بشكل خاص. لذا قد يكون من المهم تأمل النصائح التالية:

  • اذهب إلى حيز الموظفين: اعمل على التواجد في اجتماعات الموظفين، والفصول الدراسية، ومناطق القهوة. استعن بالموارد والأجهزة اللوحية في حال تطلب الأمر، وركز على توضيح كيفية الاستفادة من الموارد الرقمية في موضوعات الدراسة، وكيف ستوفر الوقت / الجهد.

  • قم بالعمل مع المدرسين لتحديد الموارد / العناوين ذات الصلة المباشرة بالدورات التدريبية وحدد المواد الرقمية المرتبطة بها المتوفرة في قوائم القراءة عبر الإنترنت ومواد التعلم الافتراضية VLE وكتيبات الدورات التدريبية وما إلى ذلك.

  • قم بالاتصال بالمعلمين عند التخطيط لدورة جديدة لتسليط الضوء على الموارد ذات الصلة بالمناهج الدراسية.

  • قم بإجراء اتصالات مبكرة مع الموظفين الجدد والمساعدة في ضمان أن تصبح الموارد الرقمية جزءاً من رويتنهم.

  • اعمل على إشراك المعلمين في المناقشات والتجديدات وإلغاء القرارات حيثما أمكن ذلك.

  • احرص على إدارة توقعات المعلمين.

  • اعمل وبقدر الإمكان على تحديد ومكافأة المناصرين أو المدافعين (بما في ذلك المتعلمين حيثما أمكن).

  • حاول الاستفادة من أي ردود فعل وردت من المفتشين أو المتحققين.

  • كن على دراية ووعي بأنه يمكن لقوائم القراءة الانتقائية التي تتم إدارتها بشكل جيد أن تكون الطريق الرئيسي لمشاركة للعديد من مجموعات الطلاب.

ثالثاً: تبسيط اكتشاف الموارد والوصول إليها:

  • احرص على امتلاك روابط إلى الموارد الرئيسية في نقاط وصول متعددة، لضمان وصولها إلى المتعلمين. وتأكد من أن لديك سجلًا بالمكان الذي يتم فيه ترويج الموارد حتى يمكنك تحديثها عند الضرورة.

  • قم بالعمل مع موظفي تقنية المعلومات لتقليل عدد النقرات اللازمة للوصول إلى مواردك من الصفحة الرئيسية.

  • اعمل على ضمان استيراد سجلات الموارد الإلكترونية الخاصة بك إلى فهرس المكتبة الخاصة بك ولكن يجب أن تكون على استعداد لحقيقة أن العديد من المستخدمين لن يستخدموها كطريقهم الرئيسي للاكتشاف.

  • عند كتابة أوصاف الموارد الرقمية، اجعلها تركز على المستخدم (على سبيل المثال، ما الذي يمكن للموارد القيام به، بدلاً من قائمة بالإحصائيات حول ما يحتويه الموقع من موارد).

  • تقوم العديد من المكتبات، لا سيما في التعليم العالي، بتقديم تسهيلات البحث بطريقة تشيه آلية البحث في Google ، والتي توفر تجربة أكثر من كتالوج المكتبة التقليدي. يجب تقييم أدوات البحث هذه بعناية لضمان أنها تغطي الموارد المناسبة وتوفر نتائج البحث التي سيتمكن المستخدمون من تفسيرها لتلبية احتياجاتهم.

  • اعمل على زيادة توافر واي فاي wifi في الحرم الجامعي، حيث أنه فرصة كبيرة لتعزيز الوصول إلى الموارد.

  • اعمل على دعم الوصول خارج الحرم الجامعي عن طريق إدارة الوصول الموحد.

  • تأكد من أنك تقدم خيارات ملائمة للجوّال قدر الإمكان.

  • في حالة تقديم الأجهزة اللوحية على سبيل الإعارة، اغتنم الفرصة للترويج للموارد الرقمية في نفس الوقت.

رابعاً: تمكين محو الأمية الرقمية للمتعلمين والموظفين:

  • كثيراً ما توفر المكتبات ومراكز الموارد التعليمية دورات دراسية حول كيفية العثور على الموارد وتقييمها ومراجعتها، بما في ذلك الموارد المتاحة على الإنترنت. ويطلق على هذا أحيانًا محو الأمية الرقمية، بمكانك الإشارة إليها أيضًا على أنها مهارات الدراسة والمهارات البحثية وما إلى ذلك. هذه المهارات جزء حيوي من محو الأمية الرقمية.

  • لا تقم بتحميل الكثير من معلومات الموارد الرقمية في وقت برنامج توجيه وارشاد الموظفين والمتدربين الجدد. قدم ترحيبًا وديًا للخدمة خلال برنامج التعريف والإرشاد، واجعل الهدف منه هو تحديد موعد جلسات حول الموارد الرقمية في بعض الأحيان خلال العام الذي سيكون فيه المتعلمون أكثر قدرة على الاستفادة من الخدمات في مهامهم.

  • لا تتوقع من المتعلمين تناول مجموعة واسعة من الموارد في البداية. اعمل على بناء عادات جيدة حول التعامل مع النصوص الأساسية، وقم بالبناء على هذا.

  • استخدم مجموعة متنوعة من استراتيجيات التدريس عند تعزيز الموارد الرقمية.

  • انظر إلى طرق تقديم المواد التعليمية عبر الإنترنت كمواد تحديث / مراجعة، على سبيل المثال، التسجيلات القصيرة أو مقاطع الفيديو القصيرة.

  • تأكد من أن موظفي الخطوط الأمامية لديك يطورون الثقة والمهارات للتعامل مع طلبات الدعم الأساسية وتبادل الحماس لمواردك الرقمية.

خامساً: استخدم مجموعة واسعة من التقنيات الترويجية:

  1. استخدم رسائل واضحة وموجزة بلغة بسيطة وتجنب لغة المكتبة.

  2. اجعل الموارد عبر الإنترنت مرئية في المساحات المادية، على سبيل المثال ضع رموز QR على الرفوف.

  3. ابحث عن الشعارات الممتعة والحقائق المذهلة لإضافة الإثارة حول الموارد الرقمية. تستخدم العديد من المكتبات الأكاديمية شعارات وثيمات العلامة التجارية للمساعدة في توصيل رسالتهم.

  4. استخدم صور الغلاف عند توفرها لترويج الكتب الإلكترونية في الكتالوج الخاص بك أو موارد التعلم الإلكترونية هذه قد تكون متاحة من خلال الموردين. استخدمت بعض المكتبات أغلفة من مكتبة Library Thing لتحسين كتالوجها.

  5. إذا كان المتعلمون والمعلمون ينجذبون لمجال موضوعي محدد يمثل موردا واحدا، استخدم ذلك كنقطة انطلاق لإثارة اهتمامهم بشيء جديد على مبدأ "إذا كنت تحب ".

  6. قم بتكوين عرض مصور حول خدمتك يمكنك استخدامها لتوضيح قصص الأخبار الجيدة على موقع ويب المكتبة أو مدونتك، لزيادة الوعي بمصادرك الرقمية.

  7. اكتشف أي قنوات وسائل التواصل الاجتماعي التي من المرجح أن يتفاعل معها الموظفون والطلاب.

  8. استخدم جلسات التعريف للتوعية بخدمتك ولكن لا تتوقع من الطلاب الاحتفاظ بالمعلومات التفصيلية في هذه المرحلة. وحيثما أمكن، قم بدمج تدريس الموارد الرقمية في أنشطة / مهام مجدية في مرحلة لاحقة من الدورة التدريبية.

  9. امنح مكتبتك الرقمية حضوراً فعلياً، فكّر في استضافة جمهورك في لقاءات مفتوحة في المركز / مكتبة الموارد التعليمية مع القهوة للإعلان عن الموارد الجديدة.

  10. احرص على الاستفادة من الحملات التي تقام على نطاق الحرم الجامعي أو الأحداث على مستوى البلاد حول مواضيع رفيعة المستوى لجذب الأشخاص إلى مواردك وإظهارها؟ تستخدم العديد من الكليات أحداثًا مثل "تحدي القراءة" أو "يوماً أكثر أماناً للإنترنت" كمنصة للترويج لخدمات مكتبتها.

  11. احرص على الاستفادة من أي عروض من البائعين لتقديم عروض توضيحية أو مواد ترويجية.

سادساً: الاستفادة الفاعلة من البيانات:

  1. اعمل على جمع وتحليل البيانات ذات الصلة، مثل الحصول على البيانات من الموردين، وجداول البيانات المشتركة أو استخدام بوابة إحصائيات الاستخدام اليومية.

  2. اعمل على الجمع بين بيانات الاستخدام والأشكال التوضيحية لنشر قصص النجاح لأصحاب المصلحة وإبلاغ صانعي القرارات وقسم تخطيط الموارد.

  3. ​​اسمح بالوقت الكافي لتخطيط المشاركة وقياس استخدام أحد الموارد، قد يستغرق الأمر أكثر من عام واحد لمعرفة التأثير الحقيقي حيث يقوم الموظفون ببناء الموارد في مناهجهم الدراسية.

  4. لا تخف من مراجعة الموارد الرقمية التي تقدمها من وقت لآخر، قد تجد مصفوفة بوسطن أداة مفيدة لموازنة إيجابيات وسلبيات مواردك.

سابعاً: التشبيك والتعاون:

ابق على اتصال مع أقرانك الذين يقومون بعمل مماثل في منظمات أخرى. حتى إذا لم تتمكن من حضور الاجتماعات شخصياً، فهناك فرص للاستفادة من الشبكات الاحترافية والندوات مجانية على الويب.

 تأكد من تحديث جميع الموارد المتاحة لك،  واحرص على أن يساعدك مدراء الموارد والمزودين على ضمان تحقيق أقصى استفادة من المنتجات والخدمات المتعلقة بالموارد الرقمية