library management & Higher Education blog

عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

مقــالات حديثة

كيف تكتب ورقة بحثية قابلة للنشر؟

نُـشر بواسطة هيام حايك on 08/04/2018 08:31:44 ص

13064118_10154265472927868_965714143_o 

ما هي الورقة البحثية؟ الورقة البحثية هي جزء من الكتابة الأكاديمية استنادا إلى أبحاث المؤلف الأصلي حول موضوع معين، وتحليل وتفسير نتائج البحث. وقد تكون ورقة طويلة مثل أطروحة الماجستير أو أطروحة الدكتوراه. نسرد خلال هذه التدوينة الخطوات المنطقية لكتابة ورقة بحثية جيدة.

لتحقيق أعلى مستوى من التميز أو الكمال في أي شيء تفعله، تحتاج إلى أكثر من مجرد المعرفةـ؛ حيث لا بد أن يكون لديك موقف إيجابي والاعتقاد بأن لديك القدرة على تحقيق ذلك. هذه هي البداية الحقيقية لكتابة ورقة البحث.   وسوف تساعدك الخطوات أدناه والتي تتميز بالبساطة من البدء والمتابعة.

حدد جمهورك:

فكر في نوع المقالة التي تريد كتابتها والجمهور الذي تريد الوصول إليه قبل أن تبدأ عملية كتابة ورقتك، هذا سيوفر تركيزا لعملية الكتابة بأكملها ويساعد في نهاية المطاف على اختيار المجلة المناسبة.

  هل عملك يستهدف مشاركين أساسيين في مجال معين، أو هل لديك اهتمام أوسع بالمجتمعات المحلية التي تتقاطع ما بين تخصصك غيرها من التخصصات؟

مارس النقد الذاتي: هل مقالك حقا رائد من نوعه؟ هل من الأفضل حقا أن تقدم مقالك إلى مجلة تستحوذ أعلى تصنيف، أم تلك المجلة الأكثر شعبية في مجال الموضوع؟ ما الخيارات الأخرى؟

قم بطرح الأسئلة: يمكنك تحديد المجلات والجمهور المستهدف المحتمل من خلال التفكير فيما يلي:

  • أين تقرأ الأوراق المتعلقة ببحثك؟
  • ما المجلات التي استشهدت بها أو تنوي ذكرها في ورقتك؟
  • ماذا يقترح زملائك؟
  • أين يفضل المشرف على ورقتك أن تنشر؟!

عند التفكير في جمهورك المستهدف وبعد أن قمت بسؤال نفسك بعض الأسئلة البسيطة سوف تكون قد حددت حفنة من المجلات التي قد تكون مناسبة لعملك. الخطوة التالية هي تقييم المجلات المستهدفة لتشكيل خطة التقديم. النقاط التالية مفيدة للبحث عن:

  - الجداول الزمنية للمراجعة والنشر: قد تكون هذه المعلومات متاحة على صفحة المجلة الرئيسة أو عن طريق الاتصال بمكتب التحرير.

- الجودة: النظر في الأوراق المنشورة في المجلة، هل هي على مستوى عال من الجودة؟

- احتمال القبول: هل هي مجلة رائدة في هذا المجال؟ اسأل الزملاء عن مدى احتمال قبولك.

- هل هناك أي تكاليف: هل هناك تكاليف أو رسوم لتقديم و / أو نشر؟

الأهم من ذلك كله، من المفيد أن ننظر وراء عامل الأثر! قراءة الأهداف والنطاق لكل مجلة بعناية لترى أين تكون مقالتك مناسبة!

إعداد الورقة البحثية

المقالة البحثية القياسية تتبع بنية أساسية. كل قسم هو لبنة بناء ضمن هذا الهيكل العام ومن المهم أن تكون على بينة من الغرض الذي يخدمه كل قسم. إن الالتزام بهذا الهيكل سيساعدك على بدء عملية الكتابة وجعل مقالك أسهل في المراجعة.

الهيكل النموذجي للمقالة البحثية والمتطلبات الأساسية لكل قسم:

العنوان: اختر عنوانا يصف عملك بشكل أفضل، واجعله مختصرا وخاليا من المصطلحات اللغوية. ضع في اعتبارك عامل تحسين الظهور في محركات البحث (Search engine optimization SEO) باستخدام الكلمات الرئيسة الأكثر ملاءمة. تذكر أنه ينبغي أن تغري القارئ!

الملخص: يعتبر الملخص هو موجز للمادة بأكملها. هذا هو الجزء الأول، وغالبا ما يكون الجزء الوحيد من المقالة التي تقرأ، لذلك من المهم أن يأخذ هذا الجزء حقه من الاهتمام والتركيز.

المقدمة: في هذا الجزء لابد من أن توضح للقارئ لماذا قمت بهذا البحث والدوافع التي شجعتك على العمل عليه؟ كما أن وجهة نظر الخبراء السابقة حول موضوع البحث والأعمال التي تمت في هذا المجال، هي جزء ضمن بنية المقدمة ما يتم طرحها عن طريق مراجعة الأدب، إضافة إلى أنه في هذا الجزء من البحث، عليك إظهار أهمية ومكانة البحث الخاص بك بين الأدب الحالي.

منهجية البحث: فكر في منهجية العمل التي ستتبناها للقيام ببحثك ومن ثم قم بتوضيحها. والهدف هنا هو تمكين القارئ من إعادة البحث مع نفس النتيجة.  وهذا يتطلب تضمين المنهجية التي سلكتها خلال البحث، وذكر المواد والأدوات والتقنيات التي استخدمتها.

النتائج والمناقشة: ما النتيجة؟ ماذا تعني؟ لماذا تحدث فرقا؟ أين تؤدي؟ هل تفتح مجالات أخرى للتحقيق؟ يجب الحرص على عدم تلخيص المادة بأكملها هنا، لأن ذلك مكانه ضمن المستخلص.

 الخاتمة: ما الرسالة التي تريد توصيلها؟ الخاتمة هي بيت القصيد في ورقتك البحثية.

والملخص واحد من أهم عناصر مقالك. لماذا؟ أولا، المحررون والحكام ليس لديهم الوقت لقراءة المخطوطة بأكملها عند إجراء التقييمات الأولى. إذا كنت تستطيع 'بيع' لهم أهمية البحوث الخاصة بك بصورة مجردة، فهي قادرة على اتخاذ قرار بشأن ما إذا كانت المادة هي مقبولة لنطاق من مجلة بسرعة وسهولة. ثانيا، نظرا لوجود وكالات تلخيص المقالات والأوراق العلمية والبحوث والتقارير، مثل Web of Science، Scifinder PubMed وغيرهم، المزيد من الناس يذهبون لقراءة المستخلص فقط من الورقة الخاص بك. إذا كنت تستطيع توضيح سبب أهمية مقالتك، فمن المرجح أن يتم البحث عنها وقراءتها.

الكتابة من حيث تنتهي Write backwards ابدأ بالبيانات وانتهي مع الملخص:

جهز الإحصائيات والأرقام التي جمعتها وعملت عليها ومن ثم ابدأ بإعداد الجداول

  • جهز النتائج التي خلصت إليها، وقم بكتابة الخطوات والمنهجية التي أوصلتك لهذه النتائج ولا تنسى تجهيز فقرة المناقشة ومن ثم الاستنتاجات
  • ضع المقدمة، فالآن معظم البيانات الخاصة ببحثك جاهزة وتحتاج إلى مقدمة تبرزها
  • الملخص والعنوان، الآن وصلت إلى المحطة الأصعب وهي الخلاصة والتي هي الجزء الحاسم والمفتاح للقبول أو الرفض والاستمرار في القراءة أو عدمها، اجتهد في وصغ الملخص الذي يمكنه سحب القارئ ليستكمل القراءة. قد تكون قد وضعت في تخيلك عنوان مقالتك منذ البداية ولكن بعد إتمام العمل لا تستغرب أن غيرت رأيك واخترت عنوانا آخر، فالصورة أصبحت واضحة لديك الآن.

فكر في مقالتك كقصة جيدة التنظيم. فقط قم بتضمين المعلومات التي تحبِك القصة. الجداول وصناديق المعلومات غالبا ما تكون طرقا رائعة لتنظيم التفاصيل الهامة دون تفكيك السرد الرئيسي لكتابتك.

الأخطاء البسيطة أمر شائع جدا، وإن كانت صغيرة، يمكن أن تبطئ التقدم المحرز. نعرض أدناه بعض النقاط الرئيسة التي يجب تذكرها.

التأليف: (فردي أم مشاركة)

قائمة المؤلفين مهمة جدا. إذا كان لديك اسم شائع، فقد تحتاج إلى إضافة بداية أولية للمساعدة في تمييز نفسك عن الآخرين. يجب عليك الاشتراك في ORCID ID الهوية المفتوحة للباحثين والمساهمين وتعالج هذه الهوية الإشكال الناتج من الخلط بين الباحثين بسبب تطابق أسمائهم التي تظهر على الأوراق العلمية.  من الضروري التأكد من سرد جميع المؤلفين والمساهمين في إنجاز الورقة إن كان هناك أكثر من مؤلف. يجب على المحرر والحكام معرفة من ساهم قبل قبول ورقة. إذا كنت ترغب في إجراء تغييرات بعد القبول قد لا يسمح.

المراجع

توجد الأخطاء في المراجع أكثر من أي جزء آخر من المخطوطة. أحيانا يتم تكرار خطأ صدر في ورقة سابقة في أوراق لاحقة لأن المؤلفين ببساطة نسخوا الخطأ في قائمة المراجع الخاصة بهم.
  • تأكد من ذكر جميع الأوراق التي يستند إليها عملك.
  • تأكد من أن الاستشهاديات ذات صلة. يمكن أن تكون مجموعة من الأوراق غير ذات الصلة عائقا أمام المحرر ولا تعمل لصالحك.
  • إذا كنت قد نشرت الكثير من الأوراق من قبل، حاول تجنب الاستشهادات الذاتية المفرطة.
  • تجنب الإفراط في الاستشهاد بالمنشورات من منطقة واحدة.

العمل الفني واللغة

 عند إعداد الصور، حاول إبقائها بسيطة قدر الإمكان واستخدام خط واحد. وتذكر أنه قد يتم طباعتها في نهاية المطاف، لذا تجنب آثار التظليل التي لا داعي لها مما سيجعلها تبدو ضبابية. تحقق من سياسة لون المجلة. بعض المجلات تطلب رسوما للطباعة الملونة. هذا ومن الهام أيضا الحفاظ على لغة واضحة وبسيطة قدر الإمكان، وإذا لم تكن اللغة الإنجليزية هي لغتك الأولى، فهناك خدمات لتعديل نص ورقتك أو ترجمته تماما.