عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل الاطياف المهتمة بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث المدونـات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

مارك زوكربيرج يتحدى نفسـه ويعلن ٢٠١٥ : عام الكتب

نُـشر بواسطة هيام حايك on 20/01/2015 09:42:00 ص

 

عام-الكتب-2015-1

القراءة فعل إبداعي بامتياز، ودائماً ما يُمثل الكتاب الذي يقرأه الإنسان مُفْتَتَحا لقراءات تتأتَّى مع الخبرة والتطور المعرفي، وهذا العام قرر مؤسس الفيس بوك "مارك زوكربيرج" Mark Zuckerberg أن يكون قارئا!

كعادته، فى الأسبوع الأخير من كل عام، يقوم مؤسس موقع فيس بوك، باختيار بعض التحديات التي سيقوم بها خلال العام المقبل، وخلال الأيام الأخيرة من العام الماضي طلب "مارك" عبر حسابه على فيس بوك من متابعيه إعطاءه اقتراحات لتحديات جديدة. أعلن مارك عن التحدي الذي استقر عليه ليقوم به في عام 2015 الجاري، وهو أن يكون مثقفا، وقال "زوكربيرج" إنه سوف يقوم بقراءة كتاب واحد كل أسبوعين لمدة سنة كاملة، وأنه سوف ينشر اسم كتاب يقرأه ليتابع معه الجمهور التحدي. وقد كانت قد نشرت "أوبرا وينفري" المذيعة الامريكية الأكثر شهرة إعلان مارك "زوكربيرج" عام 2015 "سنة الكتب"، ودعت مستخدمي الفيسبوك للانضمام إليه. كما أعلن "زوكربيرج" أنه سيركز خلال اختياراته على التعلم عن الثقافات المختلفة، والمعتقدات، والتاريخ والتقنيات المختلفة، وأنه سيسعى لجعل متابعيه يقرأون معه للاستفادة من القراءة عن طريق عمل مناقشات حول كل كتاب يتم اختياره على الإنترنت.

تحدى الذات كوسيلة للوصول إلى الهدف:

وبصرف النظر عن أنه مؤسس أكبر شبكة اجتماعية في العالم، من المعروف الرئيس التنفيذي للفيس بوك "مارك زوكربيرج" متمسك بالتحديات التي يضعها لنفسه في كل سنة جديدة. في السنوات القليلة الماضية وضع لنفسه العديد من التحديات والتي قال أنها علمته الكثير، على سبيل تعلم: كيفية التحدث بلغة الماندارين الصينية، الالتقاء يوميا بشخص جديد لا يعمل في الفيس بوك، كتابة ملاحظة شكر يوميا، أن يكون نباتي (باستثناء الحيوانات التي يلتقطها بنفسه)، ارتداء ربطة عنق كل يوم.

 في آخر جلسة عمل في عام 2014 سأل شخص من الحضور "زوكربيرج" ماذا سيكون تحديه لعام 2015؟ فأعرب "مارك" عن رغبته في تبنى فكرة يتم حشد الجماهير لها خلال هذ السنة الجديدة. اقترحت "سينثيا غريكو"، مدير تطوير الجمهور على "زوكربيرج" أن يقرأ كتابا جديدا كل شهر يختاره له شخص آخر. أحب "زوكربيرج" هذه الفكرة، لكنه قرر قراءة كتاب جديد كل أسبوعين. يقول "زوكربيرج": "أنا متحمس لتحدى القراءة لقد وجدت قراءة الكتب مرضى فكربا للغاية، فالكتب تسمح لك باستكشاف الموضوع بطريقة أعمق من معظم وسائل الإعلام التي نشهدها اليوم. أنا أتطلع لتحويل جزء من النظام الذي أخصصه لوسائل الإعلام نحو قراءة الكتب"all-about-reading-interactive-kit-banner2

 

كما أنشأ "زوكربيرج" صفحة على الفيس بوك سماها عام الكتب " A Year Of Books " بحيث يمكن متابعة تحديه وقراءة الكتب ذاتها، كما طلب من المستخدمين الذين قرأوا الكتب التي يتم طرحها المشاركة في المناقشات. المشروع ليس بسيطا كما يبدو، فوفقا لمسح 2012 الذي أجرته المؤسسة الوطنية للفنون، 54.6٪ فقط من البالغين في الولايات المتحدة قاموا بقراءة كتاب واحد "خارج العمل أو المدرسة". كان منهم 62٪ قرأوا الكتب الخيالية وغير الخيالية على حد سواء و 21٪ منهم قرأوا الكتب غير الخيالية فقط.

الكتاب الأول في تحدى القراءة:

والخيار الأول هو كتاب نهاية السلطة : (End of Power) للكاتب "مويزس نعيم" Moises Naim، الذي يستكشف الطبيعة المتغيرة للقوة من خلال نظريته التي تشير إلي أن السلطة بجميع أشكالها أصبحت مُشتتة ومُبعثرة ومُتراجعة. مويزس نعيم، الذي شغل سابقا منصب وزير التجارة والصناعة في فنزويلا ومنصب المدير التنفيذي للبنك الدولي رحب بالفكرة وقال "إن ذلك من دواعي سروري وهذا شيء عظيم للمؤلف"

وعلى صفحته العامة على الفيس بوك كتب "زوكربيرج" أنه اختار كتاب نهاية السلطة لأنه ينسجم مع رؤيته لتمكين الأفراد. وأضاف "إنه الكتاب الذي يستكشف كيف يمكن للعالم أن يتحول من خلال إعطاء الناس والأفراد مزيدا من السلطة التي كانت لمدة عقود طويلة حكر على الحكومات الكبيرة، والجيوش والمنظمات الأخرى"،

حتى هذه اللحظة أكثر من 258,345  من مستخدمي الفيس بوك معجبون بصفحة A Year Of Books ". التعليقات على موضوع الكتاب شحيحة، الأمر الذي يجعل من الصعب توسيع المناقشة. وهناك أيضا مسألة الوقت. فبعض المتابعين يرون أن أسبوعين ليست وقتا كافيا لإتمام أي كتاب، ناهيك عن أن النص يقع في 320 صفحة يتخلله التحليل الاقتصادي.PBG-banner-EndPower

 

بعض نوادي الكتب العالمية والتي أظهرت نجاحاً ملموساً، قررت متابعة هذا التحدي منها “نادى كتاب أوبرا” ويُتوقع أن يُسهم ذلك بشكل كبير في رفع مبيعات الكتب التي سيتم اختيارها. الطبعة الورقية لنهاية السلطة نفذت مؤقتا من على موقع الأمازون، 61% من المبيعات لهذا الكتاب تمت بعد إعلان "زوكربيرج". الكتاب الآن في قائمة الــ 20 كتاب الأفضل مبيعا في الأمازون.

عشاق الكتب يحتفلون بإعلان عام 2015 عام الكتب

الكتب، وفقا للمؤلف والنائب السابق لويز مينش Louise Mensch "ما كنا نفعله قبل الإنترنت." والآن، على ما يبدو أن هذه القطع الأثرية القديمة ستعود من جديد. مع اعلان "مارك زوكربيرج"، مؤسس الفيس بوك، عام 2015 "عام الكتب" ودعوته لمستخدمي الموقع للانضمام إليه في تحدِ القراءة والذي اتخذه تحدى العام 2015. هذا الحدث اعتبره البعض إحياء للمدرسة القديمة من عشاق الكتب والمراجع الأدبية التي تستقر بسهولة إلى الذهن وتعلق في الوجدان. هذا بالإضافة إلى إحياءه لمشاعر عشاق الكتب الذين لا يكفُّون عن حملها معهم أينما ذهبوا، يتحدثون مع ذويهم وأقرانهم عنها، عمَّا بين صفحاتها من فكر وإبداع وعوالم الماضي والحاضر والمستقبل، عوالم الأسئلة والآراء، المعارف والحوارات والحكي والفن.

يرى عشاق الكتب أن هؤلاء المواليد الرقمين يجب أن لا يكتفوا بتحصيلهم الفكري الخالي من الدسم والذي يلتقطونه سريعا من على الإنترنت والأقل احتمالا لتحقيق التنوير الحقيقي إلى القراءة بطريقة سليمة من قبل خبير حقيقي. فلا يمكن أن يكون الإنترنت بديلا حقيقيا للورقي وخاصة أن ما ينشر في الشبكة غير موثق في الغالب، ولا نعرف مدى صحته. ومعظم الذين يكتبون على الشبكة لغتهم ركيكة وأفكارهم هامشية ولا يبذلون جهدا لتطوير قدراتهم ولغتهم.

 قراءة الكتب ما بين الواجب والمتعة:

 تحدي القراءة بالنسبة لمارك وكما يقول هو وسيلة لتوسيع آفاقه. وعلاوة على ذلك، هو مهتم أيضا بتعلم شيء عن العالم ورؤية ما وراء عمله في الفيس بوك.

ولكن يبدو أن اكتشاف الإمكانيات التي تتيحها قراءة الكتب لم يكتشفها زوكربيرج لوحده، أشار مقال نشر مؤخرا في صحيفة وول ستريت جورنال حول حملة جديدة بعنوان "القراءة الهادئة"، أعضاؤها يجتمعون مرة كل أسبوع في مقهى، ويقومون بإيقاف هواتفهم لمدة ساعة كاملة والقراءة في صمت، أن هذه القراءة الهادئة، يمكن أن تفيد الدماغ.

ولكن السؤال الذي يتم طرحه الآن هل يمكن أن نذهب إلى استخدام الكتب كوسيلة بحتة لتحسين الذات؟ وكيف تكون القراءة عند افتقارها إلي عناصر مكافئة الذات وفقدانها لمتعة القراءة؟

في العام الماضي، تمكن "نيك هورنبي" Nick Hornby من إثارة الجدل حول ضرورة أن يقرأ الناس الكتب التي تشعرهم بالمتعة والابتعاد عن تكرار التقاط الكتب التي تشعرهم في كل مرة يقرؤونها بالواجب. وأوضح "نحن نعزز الفكرة القائلة بأن القراءة شيء يجب عليك القيام به، ولكنها لابد أن تكون مصحوبة بالمتعة وأن تكون ذاتك متهيئة لقراءة الكتاب الذي تقوم باختياره، وبحيث لا تشعر أن قراءة هذا الكتاب عقاب لك.

والأهم من ذلك هو فكرة أن الكتب التي تقرأها يجب أن تكون ذات صلة بحياتك. وباعتراف الجميع، إذا كنت تقوم بتشغيل شركة ضخمة على الإنترنت، قد يكون من دواعي السرور أن تقرأ عن تأثير الإنترنت على السياسة، لا سيما إذا كان هذا التأثير الذي يناسبك بشكل جيد. كما أن من الأسباب المركزية للقراءة بالتأكيد تجربة كيف يعيش الآخر البعيد عنك والذي ترى فيه ذاتك، وربما نجد هذا أكثر وضوحا في الروايات وخصوصا الرواية ذات الصلة بحياتنا، وقد يهاجم البعض الكتب الأدبية بحجة أن "كل الأدب هروب من الواقع ". وفي هذا يرى "نيك هورنبي" أن هذا الهروب هو ما يسبب المتعة والتي هي من حق الفرد ويتساءل ما هو الأهم، إن لم يكن الذات البشرية؟

تحدى القراءة على الصعيد العربي

لا تقتصر فكرة تحدِ القراءة على مؤسس الفيس بوك فهذا العام على ما يبدو هو عام تحدِ القراءة في العديد من الدول العربية، وهي حملات يقودها في الغالب فئة الشباب من خلال وسائل التواصل الاجتماعي ومن الأمثلة على ذلك:

  • أطلق رواد شبكات التواصل الاجتماعي في الجزائر فكرة "تحدي القراءة" بهدف التشجيع على المطالعة والقضاء على الكسل المعرفي، ومن خلال هذه الفكرة يستعرض هؤلاء النشطاء أهم عشرة كتب أثرت في حياتهم. وفي الجزائر لاقت فكرة "تحدي القراءة" تجاوبا كبيرا عبر صفحات التواصل الاجتماعي، وانخرط فيها إعلاميون ومثقفون وكتاب، والهدف هو تغيير الصورة النمطية لشبكات التواصل الاجتماعي وخاصة فيس بوك الذي ينظر إليه البعض على أنه مضيعة للوقت، وذلك بتحويله إلى وسيلة لتنمية فعل القراءة.

  • أما في القطيف بالسعودية فظاهرة التحدي منتشرة فهناك تحدي الأسود والأبيض المعني بالصور الفوتوغرافية، تحدي الطبخ المعني بتصوير الأطعمة وأخيرا تحدي القراءة على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك والذي يعني بقراءة كتاب في يوم. حيث يشير أصحاب هذه الفكرة إلى أن تحدِ القراءة حملة للحث على ممارسة عادة القراءة ومدى أهميتها

  • في المغرب ترتكز "حملة" تحدي القراءة على أنّ ينشر المُشارك في التحدي عشرة عناوين لكُتب قرأها وأثّرت في حياته، ثم يدخل عشرة أشخاص آخرين في التحدي، ليعلنوا بدورهم عن لائحة الكُتب 10 المؤثرة في حياتهم، وهكذا دواليك.

حسب تقرير التنمية البشرية يقرأ المواطن في الدول العربية حوالي 10 دقائق في كتاب بالسنة مقابل 12 ألف دقيقة للمواطن الأوروبي. مبادرة "تحدي 10 كتب المؤثرة" تسعى إلى تغيير هذا الواقع.articles-reading-book-banner

  

القراءة ضرورية من أجل حياة أفضل

بغض النظر عما تقرأ، فعل القراءة كل يوم يساعد على تحسين نوعية الحياة. عندما تصبح القراءة ممارسة حياتية لك بالتأكيد ستلاحظ الآتي:

تعزيز أوجه الذكاء المتعددة:

أسقط "جاردنر" الاعتقاد السائد الذي يقول بأن الذكاء قيمة محددة تستمر مع الإنسان مدى الحياة وأن الفرد الذي يمتلك قدرات ذكائية أفضل من غيره تبقى ثابتة لديه وغير قابلة للتعديل أو التغيير، حيث أوضح في كتابه (أطر العقل ( Frames of Mind,1983أنه لا يمكن وصف الذكاء على أنه كمية ثابتة يمكن قياسها وغير قابلة للزيادة أو التنمية بالتدريب و التعليم. اتضح أن القراءة تساعد تقريبا في كل مجال من مجالات الذكاء. بغض النظر عما كنت ترغب في القيام به، أو أن تصبح، لا يمكنك أن تفعل ذلك بدون مزيد من المعرفة. القراءة وسيلة ممتازة لتصل إلى حيث ترغب في الذهاب.

القراءة تقلل من الإجهاد وتزيد من الهدوء

أظهرت دراسة أجرتها جامعة ساسكس في إنجلترا، أن القراءة هي أفضل وسيلة للاسترخاء. ووجد الباحثون أن ست دقائق فقط من القراءة يمكن أن تكون كافية لتهدئتنا والحد من الإجهاد لدينا بنسبة ٪70.

عندما تقرأ كتابا، تهدأ التروس التي تدور في ذهنك جراء الأعمال المجهدة التي تمارسها، كتب الخيال رائعة لهذا الغرض. قراءة الكتب الخيالية مجدية قبل النوم. احرص على أن تختار وضعية مريحة أثناء القراءة.

تحسين التفكير التحليلي

وجدت الدراسات أن التفكير التحليلي يزداد بفضل القراءة. القراء تعمل على تحسين المعلومات العامة، والأهم من ذلك أنها قادرة على اكتشاف الأنماط المتعددة بطريقة أسرع. قراءة الكتب البوليسية تساعد على تحسين التفكير التحليلي، وهذا شيء في غاية الأهمية اليوم، فالعالم أصبح يضج بعدة توجهات، لذا سيكون من السهل أن تكون فريسة سهلة لكل من هب ودب مالم تطور تفكيرك التحليلي والنقدي، وهذا يتأتى لك بالمزيد من القراءة.

زيادة المعرفة

المعرفة هي حصيلة ما نقرأه ونعايشه في الحياة، وقراءة الكتب الجيدة لا تتأتى إلا مع الوقت والتجربة
أي بمعنى بعد القراءة التأسيسية التي تؤسس ثقافتنا والتي تتعلق عادة بكتب التراث والدين والأساطير
وما الثقافة إلا مزيج من كل ما قرأناه.

تحسين المفردات اللغوية

ليس سرا أن القراءة تزيد من المفردات الخاصة بك وتحسن الإملاء الصحيح، ولكن هل تعلم أن القراءة تزيد من المفردات الخاصة بك أكثر من الحديث أو التدريس المباشر؟ زيادة المفردات أمر بالغ الأهمية خاصة للمدونين أو الكتاب. جميع الكتاب الناجحون بحاجة للقراءة من أجل الكتابة بشكل جيد، كلما قرأت أكثر سوف تفاجأ بانسياب الكلمات وتلمس التحسن التدريجي لكتابتك.

 ومع ذلك، امتلاك المفردات اللغوية أبعد من مجرد استخدامها للكتابة. معرفة ما يقوله الناس الآخرون واستخدام كلمات مثالية للتعبير عن مشاعرك جزء هام من كينونة الإنسان. المستمعون الأفضل أكثر نجاحا في الحياة.

تحسين الذاكرة

الكثير منا لا يتذكر ما تناوله في فطوره ناهيك عن مشكلة تذكر الأسماء والأماكن. وأنت تقرأ كتابا فإنك تفعل كل ما بوسعك لتتذكر أكبر قدر ممكن من المعلومات والتفاصيل. المذهل هو أنك كلما استعملت عقلك في محاولة التذكر أكثر، كلما زادت قوة ذاكرتك.

المساعدة على تحديد أولويات الأهداف

مرات عديدة نكون على يقين من أننا نعرف أنفسنا جيدا ونعرف ما يتوجب علينا القيام به، وما الذي نريده حقا في الحياة. وفجأة تكتشف أنك لا تعرف شيئا عن نفسك. كلما قرأت أكثر تعرفت أكثر على نفسك وعلى العالم من حولك وهذا بالطبع يساعد على تحديد أولويات الأهداف.

عند إزالة نفسك من بيئة العمل الخاصة بك، عليك أن تبدأ في رؤية الأشياء التي قد ترغب حقا القيام بها، إن كنت لا تفعل حتى الان. القراءة تعطيك فرصة لذلك.

 

لا مزيد من الأعذار، ولا تتذرع بالوقت والتكلفة

إذا كنت تعتقد أنه لم يكن لديك ما يكفي من الوقت لبدء القراءة، فأنت على خطأ. كم ساعة تجلس لمشاهدة التلفاز؟ كم من الوقت تقضي على شبكة الإنترنت؟ فكر جيدا واسأل نفسك هل من الممكن أن تضيف القراءة إلى تلك الأنشطة.

أما إذا كنت قلقا بشأن تكلفة الكتب، فهل فكرت في الذهاب إلى أقرب مكتبة عامة بجوارك؟ معظم المكتبات تتيح الاستفادة من نظام الاستعارة. هل بحثت عن الكتب المجانية على الانترنت؟؟

لا يوجد أي عذر لبدء القراءة على أساس منتظم. الفوائد تفوق بكثير التكاليف، والمزيد من المعرفة لا تؤذي أحدا.