library management & Higher Education blog Naseej Academy Naseej Academy Send Mail

عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

مقــالات حديثة

محترفو المعلومات 2050: الاحتمالات التعليمية والمسارات

نُـشر بواسطة هيام حايك on 15‏/10‏/2019 10:16:42 ص

222-1

يشير تقرير للأمم المتحدة الصادر في 17 يونية/حزيران الماضي إلى أنه من المتوقع أن يرتفع عدد سكان العالم بمقدار ملياري شخص في الثلاثين عاما القادمة. وأشار التقرير إلى أن سكان العالم سيصلون إلى 9.7 مليار عام 2050. ومن البديهي أن يرافق هذا التضخم السكاني المتوقع سؤال في غاية الأهمية، وهو: كيف سيكون شكل العالم بعد عام 2050؟ الإجابة على هذا السؤال كانت مثارًا لعملية استقراء ونقاش واسعة طرحت العديد من الآمال والمخاوف المستقبلية.  وقد شملت عملية الاستقراء هذه العديد من المجالات.

 في هذه التدوينة نضع رؤية الخبير الاستشاري في مجال المكتبات والمعلومات مارشال بريدنج لعام 2050 وما ستؤول له المكتبات وفق نظرة استشرافية.

يرى بريدنج أنه من المستحيل بطبيعة الحال تقديم أي نوع من التنبؤ الموثوق به لعام 2050. فمن المحتمل أن تحدث العديد من الاضطرابات التي ستؤثر على تشكيل المستقبل بشكل مختلف تمامًا، إلا أن هذا لا ينفي كون   الممارسات والاتجاهات الحالية مفيدة في طرح مجموعة من الاحتمالات التي يحتاج إليها الجيل الجديد من محترفي المعلومات. وبالنظر إلى الاتجاهات الجارية ونتائجها المحتملة، من المتوقع أن تختلف وجهات النظر والمعارف والمهارات التي سيحتاج إليها اختصاصيو المعلومات في حياتهم المهنية اختلافًا كبيرًا عما يتم تطبيقه اليوم.

كيف ستؤثر اتجاهات تقنية المعلومات في المجتمع العالمي؟

في هذا الإطار يرى بريدنج أنه من المرجح أن أولئك الذين لديهم المزيد من الموارد المالية سيكون لديهم المزيد من فرص الوصول في وقت مبكر، وبشكل أكثر وفرة للتقنيات الجديدة، ولكن من المتوقع أيضاً أنه سيأتي وقت تكون فيه بعض مستويات الاتصالات والأجهزة الحاسوبية ميسورة التكلفة ومتاحة للغالبية العظمى من السكان في جميع مناطق العالم. وقد يكون من المفرط في التفاؤل، التخيل أنه في عام 2050 سوف يتمكن العالم من توفير التقنية الأساسية لهذا الكم الهائل من الأعداد المتزايدة، ولكن هناك أمل في أن تتآكل الفجوات الرقمية الموجودة اليوم بشكل مطرد على مدى العقود القادمة.

في الحقيقة، إن وجود مجتمع عالمي متصل بشكل جيد سوف يضاعف فرص المؤسسات التعليمة  في أن يكون لها امتداد عالمي يتجاوز ما هو تقليدي. ومن المتوقع أن يكون المستقبل مرتبطًا بعمق أكبر مما نشهده اليوم. وسوف يأتي الوقت الذي تزدهر فيه الشبكات الاجتماعية ليس فقط من حيث قيمتها الترفيهية، بل ستصبح أيضًا جزءًا من النسيج الذي يدعم الخطاب المدني الرسمي والتجارة اليومية.

كذلك، ستكون لحرية المعلومات في مجتمعنا المستقبلي آثار واسعة على المؤسسات التعليمية. فإذا كان المد يتجه نحو الوصول المفتوح إلى المعلومات أو نحو تعزيز النماذج التجارية المسجلة الملكية للوصول إلى الأبحاث العلمية، فسيحدث هذا فارقًا كبيرًا في دور المكتبات في تلك الحقبة.  ومن المتوقع أن الزخم الحالي لانتشار الوصول الحر Open Access سيستمر في التزايد، مما سيسمح للمكتبات بالتركيز أكثر على بناء الخدمات على أساس المحتوى العلمي المتاح على نطاق واسع بدلاً من استنفاد مواردها في شراءه.

أضف إلى ذلك، يرى بريدنج أنه إذا استمرت الاتجاهات التقنية في المحافظة على المسار الصحيح، فسوف تتحقق الحوسبة السحابية بالكامل، مما سيتيح للمكتبات ومؤسساتها الأم إعادة تخصيص الموارد التي يتم توظيفها في إدارة البنية التحتية للمؤسسة، وحيث سيتم التركيز أكثر على أنشطة القيمة المضافة ذات العلاقة بالطلاب، والكلية والطاقم. وسيكون الاعتماد على البنية التحتية لتقنية المعلومات التي يتم الاستعانة بها من قبل أطراف ثالثة بتكلفة أقل من إجمالي النفقات الحالية، مما سيسمح للمؤسسات بالتركيز أكثر على مجالات خبرتها الأساسية واهتماماتها الاستراتيجية.

يمكننا أن نتوقع خلال السنوات القادمة حل العديد من المشكلات التي تعيق اعتماد الحوسبة السحابية حاليًا، مثل تلك التي تتضمن لوائح الخصوصية مثل HIPPA و FERPA، ومن المحتمل أن يتم اعتبار الكثير مما يتم عرضه اليوم تحت راية الحوسبة السحابية تطبيقات قديمة موجودة في مركز بيانات البائع بدلاً من العملاء.

هذا وستشكل موارد المحتوى المشترك مكونات استراتيجية متزايدة لتقنيات أتمتة المكتبات المستقبلية. وسيحتاج محترفي المعلومات في المستقبل إلى فهم الحوسبة من خلال نموذج افتراضي تمامًا.  على سبيل المثال، أصبح الآن تسجيل الدخول إلى Amazon Web Services أسرع وأرخص وأسهل بكثير، مما أدى إلى ظهور بدائل للأجهزة لها قدرة حوسبة كبيرة.

التغييرات في التعليم العالي

من الصعب أن نتخيل أن التعليم العالي سوف يستمر في شكله الحالي في العقود المقبلة. تواجه الجامعات حاليًا ضغوطًا اقتصادية ستؤدي بالتأكيد إلى تغيير هيكلي كبير. تكلفة التعليم وغيرها من العوامل سوف تتحدى جدوى برنامج البكالوريوس التقليدي. ومن الواضح أن الأحداث التي تجري في الأشهر والسنوات الأخيرة تهدف إلى إعادة تشكيل مستقبل التعليم والبحث والنشر العلمي. وقد اتخذت العديد من المؤسسات، مثل جامعة هارفارد ، ومعهد ماساتشوستس للتقنية، وغيرها، خطوات جريئة لفتح مخرجاتها الفكرية بشكل  أوسع  على الجمهور ، مع إمكانات كبيرة لكسر الحصار الذي يمارسه الناشرون التجاريون.

العديد من الأسئلة سوف يتم إثارتها عند الحديث عن مستقبل التعليم العالي، على سبيل المثال: هل يمكننا أن نتخيل أن إمكانية الوصول إلى البحث والتدريس ستكون أشبه برخصة المشاع الإبداعي CC0؟ هل ستشهد منتجات التدريس أيضًا توزيعًا مماثلًا؟ هل ستتبع المؤسسات الأخرى نموذج مبادرة MIT Open Courseware؟ إلى أي مدى سوف تتاح بيانات البحث الأولية من خلال التراخيص المفتوحة؟

وعند التفكير في إجابات لهذه الأسئلة، وبالوقوف على الحالة الراهنة سنجد أن مكتبة جامعة هارفارد قد أصدرت 12 مليون تسجيلة مارك، تمثل مجموعات متنوعة من 73 مكتبة، وتتمتع برخصة المشاع الإبداعي CC0. وقد كان لهذا الحدث تأثير فوري ، حيث تم دمج هذه التسجيلات  في EBSCO Discovery Service ، وكتالوج Community of Ex Libris Alma ، وفي LibraryThing خلال أيام.

وفي هذا السياق يقول بريدنج:" أرى أن البوابات مفتوحة الآن بما يساعد على أن تكون البيانات الببليوغرافية متاحة بسهولة لأي مشروع وأن نماذج الأعمال المستقبلية ستعتمد على الخدمات التي يتم تنفيذها بناءً على هذه البيانات الوصفية وليس على وجود البيانات الوصفية نفسها.  وأرى الوصول إلى البيانات الوصفية الببليوغرافية جزءًا صغيرًا من المشهد المعلوماتي الأوسع، ولكنه يعمل كمؤشر على التحولات التي يمكن تحقيقها.

التحولات في المشهد التقني للمكتبة

أصبحت المكتبات اليوم في بداية دورة مدتها عشر سنوات ستشهد نضوج ونشر جيل جديد من منصات خدمات المكتبات. على سبيل المثال المنتجات، مثل Ex Libris Alma ، و Serials Solutions Intota ، و WorldShare Platform من OCLC ، و Innovative Interfaces Sierra ، هي في وضع جيد يُمكنها من الوصول إلى نهج أكثر توحداً يعترف بالدور المهيمن للموارد الإلكترونية ، والمجموعات الرقمية ، و تناقص الاعتماد على المواد المطبوعة.

بالنظر إلى التقدم المحرز حتى الآن والمعدل النموذجي للتغيير في المكتبات، يبدو أن هذه النظم الجديدة ستشهد زيادة في القبول في السنتين أو الثلاث سنوات القادمة، تليها مرحلة انتقالية أكثر تدريجيًا للأربعة إلى الخمس سنوات التالية. توفر هذه الأنظمة الجديدة إمكانات مهمة للمكتبات الأكاديمية والبحثية ، بما في ذلك القدرة على الاستفادة من البنية التحتية للحوسبة السحابية ، والاستفادة من البيانات الوصفية ومخازن المحتوى المشتركة بين المجتمعات الواسعة في المؤسسات التعليمية ، وإدارة مجموعات معقدة من المطبوعات والمواد الرقمية والإلكترونية، بالإضافة إلى التعامل مع كل من المحتوى المملوك والمرخص،  وذلك من أجل الاندماج بشكل أفضل مع البنية التحتية للمؤسسة للمؤسسات الأوسع من خلال خدمات الويب وواجهات برمجة التطبيقات ، وتقديم واجهات المستخدم الحديثة.

علاوة على ذلك، يمثل الانتقال من أنظمة المكتبات المتكاملة التقليدية المستخدمة على نطاق واسع اليوم إلى الجيل الجديد من منصات خدمات المكتبات خطوة ضرورية للغاية في مساعدة المكتبات الأكاديمية على تلبية احتياجاتها العاجلة.

ويرى بريدنج كذلك أن تسليم محتوى المكتبة للطلاب والمعلمين من خلال أنظمة إدارة التعلم مثل Blackboard أو Sakai سوف يكتسب أهمية استراتيجية ومن المتوقع في الجيل القادم من المنتجات، توفير أمثلة إضافية للدمج بين البنية التحتية لتقنية المعلومات للمؤسسة والمكتبة. وسيتم اعتبار الجانب التقني للمكتبة هو جزء متكامل تمامًا في المؤسسة. وسوف تتضاءل فكرة إدارة المكتبة لمجموعة واحدة من الموارد بصرف النظر عن أصول المعلومات الأخرى للمؤسسة لصالح بنية معلومات موحدة وأكثر شمولاً.

دور الأجيال المستقبلية لمحترفي المعلومات.

قد يركز تقني المكتبات في المستقبل بشكل أكبر على تصميم أو تطوير خدمات ذات قيمة مضافة تعتمد على الأنظمة الأساسية الموجودة. في هذا المستقبل من التكامل أو التوحيد العميق بين أنظمة المعلومات في المكتبات مع تلك الخاصة بالمؤسسة الأم، يصبح من الضروري أن يكون لدى محترفي المعلومات وجهات نظر أوسع حول بنية المعلومات. يعمل متخصصو المعلومات اليوم في المكتبات على دمج صوامع المحتوى. في الجولة التالية من العمل المستقبلي، سيكون التحدي  الأكبر، هو التأكد من أن المكتبة نفسها لا تعمل كصومعة داخل المؤسسة

أحد التحديات الرئيسية في المستقبل سوف يشمل سد الثغرات في موارد المكتبة غير المشمولة في بيئة الاستكشاف، وتوسيع عمق الفهرسة من البيانات الوصفية إلى النص الكامل في الغالب، وتحسين حالة الملاءمة وتقنيات الاسترجاع المستخدمة في هذه المنتجات لتوفير وصول أكثر فاعلية إلى المواد التي تديرها المكتبة. إلى جانب ذلك، سيواجه مهنيو المعلومات في المستقبل تحديات لإيجاد طرق جديدة، أكثر من أي وقت مضى لإدخال خدمات المكتبات التقليدية في البنى التحتية والمعلومات المناسبة.

من خلال العرض السابق، يتضح لنا أن الصفات الأكثر احتياجًا من قبل محترفي المعلومات في المستقبل سوف تشمل القدرة على التكيف والفضول المستمر والاستكشاف.  وهناك القليل من المعلومات المحددة التي تم تعلمها في بداية المهنة سوف تستمر معهم خلال مسيرتهم المهنية، حيث أن أي تقنية معينة لها عمر افتراضي قصير، وتواريخ انتهاء الصلاحية أقصر مع كل منعطف من دورة التقنية.

أما بالنسبة للأساسيات العامة وأساليب التعلم، فهي التي تبدو أكثر احتمالًا للصمود على المدى الطويل. وفي بعض الأحيان، سوف تتطلب التغييرات في التقنيات أو السياق التنظيمي تكيفًا تطوريًا، وفي أحيان أخرى تتطلب إصلاحًا كبيرًا للمسار الوظيفي.

من هنا يجب الأخذ في الاعتبار عند تصميم أي برنامج يهدف إلى تدريب متخصصي المعلومات، ألا يتم تزويدهم بالمعرفة والمهارات العملية ذات الصلة على المدى القصير فقط، ولكن لابد الاهتمام أيضًا بغرس البصيرة لتوقع الآثار المترتبة على دورات التقنية والتغيرات المجتمعية التي ستتحقق عبر عقود متعددة.