عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

مقــالات حديثة

كيف يمكن لنظام إدارة التعلم حل تحديات التعلم المهنية –والاحتفاظ بمشاركة المعلمين

نُـشر بواسطة هيام حايك on 24/07/2018 10:30:44 ص

 wdsxc

إن فكرة استخدام نظام إدارة التعلم (LMS) لتقديم التعليم والتطوير المهني لمعلمي التعليم الأساسي من الروضة حتى الصف الثاني عشر (K-12) ليست جديدة - ولكنها ليست في قلب التوجهات الرئيسة للمؤسسات التعليمية. لا يزال التعليم القائم على التواصل المباشر وجهًا لوجه هو الطريقة السائدة، ولكن برنامج نظام إدارة التعلم للتطوير المهني LMS-for-PD يكتسب قوة جذب جدية بفضل جهود مبتكري تقنية المعلومات في مجال التعليم أمثال  Ken Dirkinمدير التعليم المهني عبر الإنترنت في  Michigan Virtual، والتي تعتبر مزود غير ربحي لحلول التعلم الرقمية لمدارس الولاية للتعليم الأساسي. وتقدم خدمات التعليم الإلكتروني عن بعد من خلال مجموعة ممتازة من الفصول الدراسية ... لقد شارك Ken Dirkin في إرساء أحدث التقنيات التعليمية، بما في ذلك العوالم الافتراضية، وتطبيقات الجوال، ووسائل الإعلام الجديدة، وشبكة الويب، لأكثر من 15 عامًا في جامعة ميتشغان الافتراضية وقد عمل في مجال التعليم عبر الإنترنت لمدة عقدين. تقدم Michigan Virtual تعليمًا مهنيًا قائمًا على استخدام LMS  لمعلمي الولاية منذ عام 2004، يتجاوز ما تقدمه جامعة ميتشغان الافتراضية أكثر من ثمانية آلاف مساقا تعليميا من نوع التعلم الإلكتروني.

يرى Dirkin أنه يتوجب علينا النظر في الإمكانيات والفرص التي يوفرها الذكاء الاصطناعي عند التفكير في الطرق التي تمكن نظام LMS من أن يكون قادراً على أن يجعل التعليم الاحترافي أكثر فاعلية وبأسعار معقولة وقادراً عل أن يقدم فرص تعليم شخصية مع إبقاء المعلمين الرئيسيين مشاركين في بيئة التعلم المهني في المستقبل.

كيف يؤثر نظام الإدارة التعليمية (LMS) على أنواع التعلم الاحترافي الذي يقدمه المعلم للمدرسين؟

إن دور نظام الإدارة التعليمية (LMS) في التعلم المهني هو في الأساس نفس دور تعلم الطلاب. أحد الاختلافات الرئيسة: نظام الإدارة التعليمية (LMS) المستخدم في التعلم الاحترافي يعطي المعلمين فرصة للتدرب في نفس البيئات التي يستخدمها الطلاب.

ونظرًا لأنه نظام على الإنترنت، فمن المحتمل أن يتوسع بشكل كبير في عدد وأنواع الدورات التي يمكن أن تقدمها منطقة ما. وعلى سبيل المثال تقدم Michigan Virtual أكثر من 300 دورة تعليمية مهنية يمكنك أن تأخذها في أي مكان وفي أي وقت. ونظرًا لأنه يمكنك الوصول إليها باستخدام أجهزتك الجوّالة، مثل هاتفك، أو جهازك اللوحي، أو الكمبيوتر المحمول، فهناك العديد من الطرق التي يمكن أن تصل بها إلى دوراتك التدريبية.

التعلم المهني القائم على نظام الإدارة التعليمية (LMS) يخرجنا عن نموذج اجلس واستمع (Sit and get)، أي أن المتدرب يجد نفسه سلبيًا غير مشارك في أثناء تقديم البرنامج، ونموذج "مقاس واحد يناسب الجميع"، ويتحرك نحو التعلم المخصص. ومع وجود العديد من الدورات التخصصية على الإنترنت، فمن المحتمل وجود دورة دراسية تناسب احتياجاتك. ثم هناك المستوى الصغير للتخصيص، حيث تبدأ التفكير في كيفية تكييف دورة لاحتياجات المتعلم الفردي، مما يتطلب أن تكون أنظمتنا مدركة لأهمية استخدام البيانات بذكاء.

المشاكل التي يحلها نظام LMS للتعليم المهني

أحد الجوانب السلبية الرئيسة للتعليم المهني وجها لوجه، والتي لا يزال هناك تحيز مؤسسي لها، هو أنها ليست قابلة للتوسع. حيث يتعين على الدوائر التعليمية إطلاق سراح المعلمين من قاعات الدراسة لحضورها، ولكن من الصعب العثور على بدائل. لذا، كيف تصل إلى المعلمين بشكل فاعل عندما لا يمكنك حتى الحصول على وقت معهم؟ أعتقد أن هذه مشكلة ستثير تبنيًا سريعًا لهذه المنصات المخصصة للتعلم الاحترافي.

كما أن استخدام نظام LMS للتعلم الاحترافي أكثر فاعلية من حيث التكلفة. قد يبدو الأمر أكثر غلاءً، لكن هناك دراسات تظهر كيف تنفق المقاطعات أكثر من خمسة إلى عشرة أضعاف الأموال على التعلم المهني أكثر مما تنشره فعليًا. في ولاية ميتشغان، تفيد التقارير أن نفقات التعلم الاحترافي تستأثر بما يتراوح بين 2٪ و 3٪ من ميزانية منطقة المدارس العادية - وبالتحديد التسجيل للتدريب وجلب المتحدث. ولكن هذا لا يشمل تكلفة وقت السفر أو المعلمين البديلين. لذا، النسبة المئوية الفعلية هي أكثر مما يروج لها وقد تصل إلى 5٪ إلى 10٪. وفي هذا السياق يشير Dirkin إلى أنه من الممكن تقليل الكثير من هذه التكاليف من خلال الخيارات المتاحة عبر الإنترنت.

ما التغيرات الثقافية التي تقود التغيير في طرق التعلم الاحترافية؟

كلنا بدأنا نسمع عن المعلمين الذين هم في الخمسينات من العمر ويرغبون بالاحتفاظ بوظائفهم في ظل الوقت الحالي والذي يتميز بتغيرات تقنية مرعبة، إنهم يبحثون عن خيارات، لكنهم بالفعل يتولون تعليمهم بأنفسهم، وقد نجد أن هناك الكثير منهم يمتلك شهادة أو شهادتين ماجستير وقد ذهبوا إلى كل تدريب يمكنهم الحصول عليه، ولكن هذا لا يزال غير كاف للحفاظ على عملهم في ظل التحديات الكثيرة التي تضج بها بيئات العمل الجديدة. لقد تم تطوير تجارب مختلفة لهم. على سبيل المثال: MyPD عبارة عن برنامج يمكنهم من التعرف على مشكلتهم في الممارسة، ومن ثم يعرضون الموارد التي سيستخدمونها للتعامل معها، ويقومون ببناء خطة للتنفيذ، ثم يقومون بإرسالها للحصول على التعليقات. هذا النوع من التعلم مهم حقًا للأشخاص الذين يشقون طريقهم نحو الإتقان وما بعده، ونظام LMS هو أفضل طريقة لتقديمه.

كيف تختار LMS لتقديم التعلم المهني؟

يتحدث Dirkin عن تجربتهم في اختيار نظام إدارة التعلم قائلا: " كنا بحاجة إلى نظام أساسي يساعدنا على تسهيل الدورات التدريبية على نطاق واسع. لقد احتجنا إلى أدوات تسمح لنا بالتواصل بشكل واضح مع المشاركين واستخدام بياناتهم لمساعدتهم على تحديد احتياجاتهم ومكان وجودهم وما يحتاجون إلى القيام به. بحثنا كذلك عن حل يمكن دمجه بسهولة مع الفرص الأخرى، والسماح لنا بنشر مقاطع الفيديو وموارد الوسائط المتعددة بسرعة. ولأننا نعرض أنشطتنا على الهيئة التشريعية في ولاية ميشيغان، فقد احتجنا أيضًا إلى نظام لديه القدرة على جمع البيانات حول التجارب التي كانت تحدث في نظامنا. ولقد وجدنا في نظام  Brightspace Coreالذي تقدمه D2L من المزايا والخواص ما كنا نبحث عنه في منصة التعلم الاحترافية.

 

 

رؤية مستقبلية للتعلم المهني الذي يدعمه LMS

عند التحدث عن البيئة المستقبلية التي ستدعمها أنظمة إدارة التعلم، فيمكننا أن نري بوضوح المستقبل في هذا الفضاء يشتمل على أنظمة قادرة على تقديم الخدمات المهنية عبر الإنترنت لكل شيء، وحيث سيكون لديك جهاز المساعد الشخصي الصوتي أمازون ايكو Amazon Echo الخاص بك في المنزل. آي فون في جيبك، الراديو في سيارتك، الجهاز الذي يتم تثبيته في رأسك لتجارب الواقع المعزز والكثير من التقنية الحديثة، ونحن لا نعتقد أننا سنصل إلى هناك بدون الشبكات العصبونية neural networks الاصطناعية المتقدمة والتي هي من أهم المواضيع التي تعالجها المعلوماتية العصبونية ولها دور كبير في مجالات الذكاء الاصطناعي وهي طريقة يحاول فيها العلماء محاكاة Simulation عملية معالجة المعلومات في الدماغ البشري. ووكلاء الذكاء الاصطناعي المنطقي (L AI) لمساعدتنا في معرفة كيف سيبدو المستقبل.

نصيحة إلى قادة المدارس الذين يبحثون عن نظام LMS للتعلم المهني

عند البحث عن نظام للتعلم المهني، يشير Dirkin إلى أنه ليس عليك القيام بهذا بمفردك. تقوم مجموعات ومقاطعات كثيرة بالتعليم الاحترافي عبر الإنترنت. أحد الأمثلة على ذلك هو تحالف قيادة التعلم الافتراضي Virtual Learning Leadership Alliance، وهي جمعية لرؤساء البرامج الافتراضية. يشترك عدد من أعضاء المدرسة الافتراضية في الدولة مع D2L ، وقد ساعد ذلك في اعتماد Brightspace لنا. الأمر الذي يجب أخذه في الاعتبار هو أننا جميعًا في بداية المنحنى، لذا فهي مجموعة مساعدة للغاية في الوقت الحالي. وهذا شيء سنستفيد منه وسيساعدنا بالتأكيد على أخذ القرار الصحيح.