library management & Higher Education blog

عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

مقــالات حديثة

توسيع نطاق الصراع من أجل الكتب الإلكترونية

نُـشر بواسطة هيام حايك on 09/02/2013 03:53:06 م

الكتب الإلكترونية توسيع نطاق الصراع من أجل الكتب الإلكترونية

طالما أن أحد الجوانب المهمة التي تؤديها المدونات هو الجانب الإخباري أو لنقل الجانب الإعلامي، فمن المهم البحث دائما عن الموضوعات والقضايا التي تهم جمهور هذه المدونة، وكما أن موضوع القضايا المتعلقة بالكتب الإلكترونية من الموضوعات البارزة التي تناولها عام 2012 والذي طرحه العديد من العاملين في حقل المكتبات وتقنية المعلومات؛ وقد كان موضوع توسيع نطاق الصراع من أجل الكتب الإلكترونية, الذي نشرته "بوبي نيومان" Bobbi Newman أحد الموضوعات البارزة والتي قد يكون من المهم استعراضه للقراء.. بوبي نيومان مدونة ومدربة ومستشارة في مجال المكتبات، وهي إحدى مستشاري جمعية المكتبات الأمريكية. فازت مدونتها Librarian by Day بجائزة Salem Press كأفضل مدونة لعام 2012 في مجال المكتبات العامة.

ترى "بوبي نيومان" Bobbi Newman أن الوقت قد حان لتوسيع نطاق الصراع المتعلق بقضايا الكتاب الإليكتروني. ماذا يعني ذلك؟ ذلك يعني أننا والناس الذين يهتمون بقضايا الكتاب الإليكتروني تحتاج إلى تنظيم المسائل المتعلقة بالكتاب الإلكتروني على نطاق أوسع من القضايا المحيطة بالمكتبات فقط. وقد كان الجهد الذي بذل في هذه القضايا على مدى السنوات القليلة الماضية مثيرأً للإعجاب، إلا أن النتائج للأسف لم تكن ملموسة. أحد الأسباب هو أنه في حين أننا نعشق المكتبات ونؤمن ايماناً راسخا بأهميتها ومكانتها، نجد البعض لا يملكون هذه الإمكانية، مما يجعل المكتبات وقضايا الكتاب الإلكتروني موضوعاً يخضع للمصالح الضيقة.

نعلم أن هناك قضايا تتعلق بالكتب الإلكترونية والتي لا علاقة لها بالمكتبات. على سبيل المثال أنت لا تملك الكتب الإلكترونية الخاصة بك، ولا يمكنك إستعارتها أو لنقل لا يمكن إعارتها بسهولة ، ولا يمكنك تحويلها (بدون بعض عمليات القرصنة غير المشروعة) بدون لسبب اللهم إلا جشع الشركات. هذه القضايا تنطبق على الكثير من الأعداد المتزايدة لقراء الكتاب الإلكتروني, حيث تشير الإحصائيات إلي أن 20% من الأمريكيين قد مارسوا قراءة الكتب الإلكترونية اعتبارا من أبريل 2012. as of April 2012 20% of Americans had read and ebook), ولكن لم يستخدم جميعهم الكتب الإلكترونية التابعة للمكتبات أو المصادر الرسمية.

في هذا تضيف Kassia Krozser: أن الشيء المؤلم أن لا أحد يهتم بنظام الملكية الخاص بك. المستهلكين لايهمهم ذلك رغم أنهم يدفعون للمنتج الخاص بك فما يعنيهم هو عمل هذه الكتب الالكترونية فهم يريدون قراءتها في أي وقت وفي أي مكان وبأي طريقة كانت فهم لايهتمون بمناقشة المعايير وإرساء "الشيء الأفضل للصناعة"،

اليوم، وبعد ما يزيد عن خمس سنوات من إطلاق Amazon Kindle وبعد ثلاث سنوات من إدخال Apple‘s iPad ، لا يزال لايوجد طريقة مرضية لإعارة واقتراض الكتب الإلكترونية.

الكثيرون لايجدون ارتياحاً للوضع الحالي المتعلق بإعارة وامتلاك المواد الإلكترونية، والذي يسمح بإعارة قصيرة الأجل لمرة واحدة لبعض وليس لكل العناوين. فهي حقا أنظمة متعددة تشتمل على نظم غير متوافقة مع إدارة الحقوق الرقمية (DRM)، فعلى سبيل المثال الأمازون Amazon وبارنز أند نوبل Barnes & amp; Noble لديها سياسات مماثلة حول الإعارة, تصل نسبة التحكم فيها حوالي 80٪ من سوق الكتاب الالكتروني.

المكتبات وعلى مر السنين كانت لها شراكات مع جماعات المصالح وغيرها من المنظمات في العديد من القضايا. حان الوقت للقيام بذلك والتصدي للقضايا المتعلقة بالكتب الإلكترونية. ولكن السؤال المطروح هو: من ينبغي ان يقوم بهذه المبادرة؟ المكتبات أم مؤسسات جمعيات واتحادات المكتبات والمعلومات؟ أو أم أن المكتبات يجب أن تكون شريكا في هذه المسألة؟ بدون شك، المكتبات شركاء أقوياء في مثل هذه القضايا، ولكن لأن هذا الأمر هو أكبر من قضية مكتبة ينبغي على المؤسسات أو جماعات المصالح أو مجموعات المناصرة أو سمها ما تريد أن تقود هذه الحركة. ولنتذكر أن المكتبات هي جانب واحد من ذلك.

الكتاب الإلكتروني في المجتمع العربي ,, أين هو من هذا الصراع والآليات المنتهجة لحماية حقوق الملكية للكتاب الإلكتروني, من المؤكد أن جزء كبير من هذه المشاكل يعصف بالكتاب الالكتروني في البيئة العربية. والمكتبات العربية تواجه جملة من التحديات، منها ما يتعلق بحقوق الملكية في ظل عدم توفر استراتيجية تقوم على تقنينه بشكل علمي يحفظ له حقوق كل الأطراف المشتركة في صناعته.

ومما لاشك أن حماية الكتب الإلكترونية ليست من اختصاص الحكومات العربية فحسب والتي تدعم عملية النشر وترعاها, فالقطاع الخاص والمكتبات لابد وأن تشارك في حماية الكتب الالكترونية والبحث عن حلول لحل مشاكل الكتاب الإلكتروني والذي كما أسلفنا يزداد قراءه سنويا

بقلم - هيام حايك

Topics: المكتبات