library management & Higher Education blog Naseej Academy Naseej Academy Send Mail

عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

مقــالات حديثة

8 مهارات يوفرها تعليمSTEM للحصول على فرص عمل مميزة

نُـشر بواسطة هيام حايك on 13/01/2020 02:41:08 م

STEM

تبذل العديد من الدول المتقدمة جهوداً مكثفة لتحسين الممارسات والسياسات المتعلقة بالعلوم والتقنية من خلال تعزيز مبدأ التعلم لأجل العمل، وذلك عبر تزويد الطلاب بالمهارات اللازمة لوظائف المستقبل وتوجيه الطلاب نحو الخيارات الوظيفية والمهنية المناسبة لتحقيق مكانة متقدمة في ظل التنافسية العالمية للاقتصاد المعرفي والصناعي. ويعتبر التعلم القائم على المشروعات أحد الركائز الفاعلة لمنهجية (STEM) ، والذي ينمي مهارات القرن الحادي والعشرين. وعندما نشير إلى STEM، فإن هذا النظام التعليمي لا يقتصر على الترميز والأدوات المخبرية، إنه الأساس الذي يقوم عليه التصنيع، وإنتاج الأغذية، والرعاية الصحية، والحلول البيئة، وأكثر من ذلك بكثير. ومن الواضح أن مصير الأمم اليوم أصبح مرهوناً بإبداع أفراد مجتمعاتها، وأن مدى التحدي هو الاستجابة لمشكلات التغيير ومتطلباته، فتغيير النظام التعليمي هو المشكلة وهو الحل، ومن هنا، قد يمكننا القول أن تبنى مبادرة تعليم العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات (STEM Education) أصبح أمراً مفروغاً منه.

ما هو Stem؟ 

تعتبر مبادرة تعليم العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات (STEM Education ) أحد أهم القضايا التي تشغل المؤسسات التعليمية في  الفترة الراهنة ، تهدف هذه المبادرة التعليمية إلى تزويد جميع الطلاب بمهارات التفكير الناقد التي من شأنها أن تمكنهم من حل المشكلات بطريقة مبتكرة .  تعتمد هذه المبادرة على التكامل بين مجالات العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات، من أجل إعداد جيل لديه معرفة و خبرة وكفاءة في تلك المجالات، وبما يسهم في تطبيق المعارف والممارسات المكتسبة لمواجهة التحديات في حياتهم اليومية وسوق العمل.

"STEM" هو اختصار لأربع كلمات "علوم – تقنية – هندسة – رياضياتScience, Technology, Engineering, Mathematic، وهو نظام تعليمي قائم على البحث والتفكير وحل المشكلات والتعلم من خلال المشروعات والتي من خلالها يطبق الطالب ما يتعلمه في العلوم والرياضيات والهندسة باستخدام التقنية.

يهدف نظام STEM  إلى النهوض بالتعليم لتهيئة الطالب للتعامل مع الواقع العملي المعاصر، وتجهيزه للوظائف المستقبلية. فمعظم الوظائف حاليًا تتطلب كفاءة في المجالات العملية وأن يكون الشخص قادرًا على استخدام مهارات التفكير الناقد والعمل في إطار جماعي. وبالفعل، هناك بعض المدارس حاليًا تقوم بدمج نظام STEM في مناهجها الدراسية، ووفقًا لبيانات وكالة إحصاءات التعليم العالي في بريطانيا  HESA ، ازداد عدد الطلاب المسجلين عالميًا في STEM في العام الدراسي 2017-2018 بشكل كبير،  حيث بلغ عدد الطلاب الذين يدرسون العلوم 1080،590 طالبًا ، ويمكن تقسيمهم إلى:

  • 233،970 طالبًا يدرسون العلوم البيولوجية

  • 164،975 طالبًا دراسة الهندسة والتقنية

  • 107،250 طالبًا يدرسون علوم الكمبيوتر

  • 95،720 دراسة العلوم الفيزيائية ، و 44،57

  • 5 دراسة العلوم الرياضية.

 

ما أهمية STEM؟

لو نظرت حولك ستجد أن STEM (العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات) في كل مكان. إنه في منزلك وفي الفصل الدراسي والشركات التي تزورها والطرق التي تقود بها. تتشكل المنتجات والخدمات التي تستخدمها يوميًا من خلال الابتكارات العلمية والتقنية، ابتداءً من هاتفك الذكي إلى الثلاجة وأجهزة الصراف الآلي والأدوية. ومن المتوقع أن 75 في المائة من جميع الوظائف ستتطلب مهارات STEM على مدار العقد المقبل. تركز الدراسة والعمل في مجال STEM حول التعرف على العالم وإيجاد حلول مبتكرة للتحديات الواقعية ولعب دور في بعض الاكتشافات والتطورات الرئيسية.

وحول أهمية STEM في التعليم تشير مؤسسة العلوم الوطنية National Science Foundation إلى أنه: " في القرن الحادي والعشرين، أصبحت الابتكارات العلمية والتقنية مهمة بشكل متزايد حيث نواجه مزايا وتحديات العولمة والاقتصاد القائم على المعرفة. لتحقيق النجاح في هذا المجتمع الجديد القائم على المعلومات والتقنية الفائقة، يحتاج الطلاب إلى تطوير قدراتهم في STEM إلى مستويات تتجاوز بكثير ما كان مقبولًا في الماضي. "

تعليم مهارات  STEM وفرص الحصول على وظائف أفصل

STEM1

يعتبر STEM نظام تعليمي في غاية الأهمية، وذلك نظراً لتأثير العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات على الاقتصاد العالمي والرفاه العام، وحيث بدأت مهن STEM تستحوذ على نظرة مختلفة تمام الاختلاف عما كانت عليه في السابق، فبعض أهم الوظائف في العالم تتطلب خلفية في العلوم والتقنية والهندسة

يعد تعليم STEM أكثر من مجرد متطلبات التخرج، حيث يتم من خلال هذا النظام  تعليم الطلاب أفضل المهارات التي يبحث عنها أرباب العمل.   وفي هذا السياق أشار موقع  STEM JOBS إلى أهم 8 مهارات يمكن أن يوفرها تعليمSTEM  للطلاب والتي من الممكن أن تزيد فرص الحصول على عمل:

  1. تحليل البيانات Data Analysis

وتعتبر هذه من المهارات المهمة، وذلك لأنه وعلى الرغم من إمكانية تدخل  الآلات الحاسبة في كل شيء بدءًا من أجهزة الكمبيوتر إلى الساعات،  إلا أن القدرة على تحليل البيانات أمر ضروري للغاية، حيث يمكن أن تعطي الآلة الحاسبة نتيجة نهائية لصيغة ما ، ولكن مقارنة هذه الأرقام بالأرقام والمعلومات الأخرى جزء لا يتجزأ من العمل. يحتاج المواطنون والعمال المنتجون إلى أن يكونوا قادرين على استخلاص استنتاجات معقولة من البيانات والتركيز عندما يسيء الآخرون تفسير البيانات.

  1. ما وراء المعرفة Metacognition

وهي مهارة تساعد الطلاب على التحكم في تعلمهم. ما وراء المعرفة هو إدراك وفهم أفكارك الخاصة. يحتاج أرباب العمل إلى العمال الذين يمكنهم العثور على أخطاء في عملهم الخاص، والتفكير في تحيزاتهم وأفكارهم الخاطئة، وتطبيق ما تعلموه عن أنفسهم على المشكلات المستقبلية. هذا هو السبب في أن المعلمين يطلبون منك شرح تفكيرك وإظهار عملك. إن قضاء وقت في دراسة العملية التي تفكر فيها يمكن أن يكشف الكثير عن كيفية تعاملك مع المشكلات وأين قد ترتكب أخطاء، مثل هذه العملية  تساعد الفرد على ملاحظة القرارات التي يتخذها، وبذلك تجعل الفرد أكثر إدراكا للمهمات التي يقوم بها.

  1. محو الأمية المعلوماتية  Information Literacy

في هذا العالم ذي المصادر الإخبارية الفورية التي يسهل العثور عليها، لا تتطابق جودة المعلومات تمامًا مع الكمية المتاحة. لتكون طالبًا ممتازًا ومرشحًا رائعًا للعمل، يجب عليك استخدام مصادر موثوقة للحصول على الأخبار والمعلومات. تتضمن محو الأمية المعلوماتية القدرة على التعرف على التحيز والحقائق المنحرفة.

  1. الوعي العالمي Global Awareness

يتضمن مفهوم الوعي العالمي مبدئياً أن جميع الأشياء متصلة ببعضها البعض ، بمعنى أن طبيعة بمكان ما في صحراء نيفادا مثلاً يمكن أن تؤثر على المكسيك، أو أن إزالة وقطع الغابات في المكسيك يمكن أن تؤثر على التغير في المناخ في منطقة ما. الوعي العالمي في بيئة STEM يترجم فكرة اعمل محليا وفكر عالميا  Think globally, act locally . في برامج STEM يمكن للطلاب التواصل والتعاون مع الأشخاص في أي مكان بغض النظر عن المسافة. الوعي العالمي هو أحد أفضل المهارات التي يمكن للطلاب اكتسابها. عندما يركز المعلمون على الوعي العالمي، فهم يقومون بتدريس التنوع والتسامح ، وفهم الثقافات الأخرى ، ومسؤولية كل شخص كجزء من مجتمع عالمي.

  1. حل المشكلات Problem Solving

يعرف الباحثان كروليك ورودينك مفهوم "حل المشكلات" بأنه عملية تفكيرية يستخدم الفرد فيها ما لديه من معارف مكتسبة سابقة ومهارات من أجل الاستجابة لمتطلبات موقف ليس مألوف له . وتكون الاستجابة بمباشرة عمل ما يستهدف حل الغموض أو اللبس الذي يتضمنه الموقف. وتعتبر مهارة حل المشكلات من أهم المهارات في مجموعة المهارات العليا للقرن الحادي والعشرين. لتصبح شخصًا بالغًا قادرًا على التواصل مع الآخرين والعمل ومواجهة عقبات مختلفة، يجب أن تكون لديك مهارات ممتازة في حل المشكلات. ينطوي حل المشكلات على أكثر من الحصول على الإجابة الصحيحة. عندما يطلب المعلمون منك  شرح العمل الذي تقوم به وتحديد المشكلة،  مع تقديم الحلول  بأكثر من طريقة ، فإنهم يساعدونك على تقوية مهاراتك في حل المشكلات للتحضير للتحديات التي تطرأ في العالم الواقعي. تريد الشركات الموظفين الذين يمكنهم التفكير بمرونة وإيجاد حلول فريدة للمشاكل الشائعة.

6.       المبادرة Initiative

عندما يأخذ الطلاب المبادرة ، فهم يشعرون بالفخر بما يفعلون ويهتمون بمشاريعهم الحالية. يشتكي أرباب العمل من الحاجة إلى إخبار الكثير من العمال بما يجب فعله بالضبط من أجل إنجاز أي شيء. إنهم يفتقرون إلى المبادرة ويجب أن يتم العمل معهم من خلال منهجية الإدارة التفصيلية   micromanaged ليكونوا ناجحين في مكان العمل. نتيجة لذلك، يصنف أرباب العمل المبادرة باعتبارها واحدة من أفضل المهارات التي يبحثون عنها في الموظفين. يلاحظ ويقدر الرؤساء الموظف الذي عندما يواجه مشكلة ما، يفعل شيئًا حيال ذلك بدلاً من أن يجلس وينتظر أن يخبره أحدهم بإصلاحها. قد يكون من الصعب تدريس المبادرة، ولكن يحاول مدرسو STEM تعزيز المبادرة لدى الطلاب من خلال حثهم على الأعمال الطوعية والحديث عن المسؤولية الشخصية والمجتمعية.

  1. القيادة Leadership

أهم النصائح في دراسة STEM أو أثناء الانتقال إلى عالم العمل هي "لا تتبع القطيع". يريد المعلمون وأرباب العمل رؤية كيف يمكن للطلاب أو الباحثين قيادة الفريق. يمكن أن تعني القيادة بناء الآخرين ومساعدة أقرانك في العثور على نقاط قوتهم وتسوية النزاعات بطريقة عادلة ومعقولة. يستغرق تطوير القيادة وقتًا طويلاً، ولكن يمكن أن يأخذك بعيدًا في العالم الحقيقي. ربما هذا هو السبب في أن أساتذة STEM مولعون بالعمل الجماعي ...

  1. المرونة Flexibility

وهي مهارة في غاية الأهمية، فبالرغم من أن المهارات السابقة كلها مهمة ، إلا أن المرونة تبقى مهمة للطلاب سواء في الدراسة أو بعد تخرجهم، حيث أن الطلاب الذين يتمتعون بالمرونة هم أكثر قدرة على الاستماع إلى مخاوف الآخرين. المرونة تعني أن الشخص سيكون على ما يرام إذا تغير الموقف وحدث أمر غير متوقع. يقول المثل القديم "الثابت الوحيد هو التغيير" ، وهذا صحيح ، لأنه في عالم يتقدم ويتغير بسرعة كبيرة ، لن يتأقلم إلا المرن، و هو الذي سيحقق النجاح.

 

توفر هذه المهارات العليا نظرة شاملة حول عالم العمل الحقيقي، وتعزز الشعور بالمسؤولية، وتجعلك مرشحًا لأفضل الوظائف في المستقبل وطالبًا أكثر التزاماً. فإن كنت تريد العمل مع الروبوتات أو التعرف على تقنية السيارة بدون سائق، سيكون لديك هذه الفرص وأكثر في حال قررت الانخراط في مجالات STEM.