library management & Higher Education blog

عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

مقــالات حديثة

أهم تقنيات التسويق الرقمي للمكتبات والمؤسسات الأكاديمية

نُـشر بواسطة هيام حايك on 27/11/2018 12:54:48 م

new_frs_image_career-in-digital-marketing-2 عمل المكتبات والمؤسسات الأكاديمية أو أي منشأة أياً كانت يتمركز في الأساس حول العملاء. بدونهم، لن تكون المنشأة موجودة. لذا من المهم منحهم ما يحتاجون إليه للحصول على تجربة إيجابية. كما أن أي منتج أو مورد، تمتلكه في مكتبتك أو مؤسستك يصبح عديم الفائدة إذا لم يكن الأشخاص قادرين على الوصول إليه واستخدامه، بغض النظر عن مدى روعته أو فائدته. من المهم أن تتذكر أنك تنشئ شيئا للمستخدم على مدار العملية بأكملها. وكلما بذلت جهدا ووضعت خطتك التسويقية في بؤرة الاهتمام، سيؤدي ذلك إلى نتائج أفضل.

وفي ظل تزايد سهولة الوصول إلى الإنترنت اليوم، يتزايد عدد الأشخاص الذين يتصفحون الإنترنت كل يوم. في الواقع، زاد استخدام الإنترنت "الثابت" بين البالغين بنسبة 5 ٪ في السنوات الثلاث الأخيرة فقط. التسويق دائمًا يتعلق بالتواصل مع جمهورك في المكان المناسب وفي الوقت المناسب. اليوم ، هذا يعني أنك بحاجة إلى مقابلتهم حيث يقضون الوقت بالفعل: على الإنترنت، وبمعنى أصح في بيئة رقمية... ذلك يعني أننا بدأنا نتكلم عن تسويق غير تقليدي، أننا اليوم بصدد التسويق في البيئة الرقمية، والنجاح في الحصول على عملاء جدد من خلال التسويق الرقمي، وخاصة أن العديد من الأبحاث تشير إلى أن المنشآت الأكثر نجاحا هي المنشآت القادرة على استغلال القنوات التسويقية الرئيسية للحصول على عملائها، وعلى الرغم من أن استخدام هذه القنوات تنافسي للغاية، تتوفر العديد من الأدوات المجانية والمدفوعة لتحسين الاستهداف والمراجعة وتحسين فاعلية الحملات التسويقية في البيئة الرقمية. لكن التحدي هو أن هناك العديد من الأدوات في مختلف القنوات التي قد يكون من الصعب معرفة أيها يمكنها أن تقدم أفضل الميزات. ومن أجل اكتمال الصورة حول تسويق منتجاتنا وما نمتلكه من مصادر للمعلومات وقواعد للبيات لابد بداية من أن نكون على معرفة بأهم ثلاثة مصطلحات تتعلق بالتسويق لأي منتج في البيئة الرقمية:

أولاً: ما هو التسويق الرقمي Digital marketing

التسويق الرقمي يعد هذا مصطلحًا شاملاً يشمل جميع الجهود التسويقية التي تستخدم جهازًا إلكترونيًا أو الإنترنت. تستفيد الشركات من القنوات الرقمية مثل بحث Google ووسائط التواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني ومواقعها على الويب للتواصل مع عملائها الحاليين والمحتملين. من موقعك على الويب إلى وصولك عبر الإنترنت، مثل الإعلان الرقمي ، والتسويق عبر البريد الإلكتروني ، والبطاقات عبر الإنترنت وما وراء ذلك، هناك مجموعة كبيرة من التكتيكات التي يجب وضعها في الاعتبار. أفضل المسوقين الرقميين لديهم صورة واضحة عن كيفية دعم كل أصل لأهدافهم الشاملة.

ثانياً: التسويق الداخلي Inbound marketing

وهذا يتعلق باستخدام التسويق لجلب العملاء المحتملين دون الحاجة إلى البحث عنهم، أو وضع كل جهودك التسويقية لجذب انتباههم. المشاركة هي عمود التسويق الداخلي، ويكون الاهتمام والتركيز على التسويق الداخلي من خلال إنشاء المحتوى ومشاركته مع العالم. من خلال إنشاء محتوى مصمم خصيصًا لجذب العملاء المرغوب بهم، يجتذب التسويق الداخلي العملاء الوافدين آفاقَ المؤهلين لنشاطك التجاري ويبقيهم ويحفزهم للعودة من اجل للمزيد.

استراتيجية التسويق الداخلي تهدف إلى قلب المعادلة وجذب الفئة المستهدفة الى داخل البيئة التي تريد بناءها حول علامتك التجارية. ومن منا لا يرغب بجذب المزيد من العملاء دون الحاجة إلى البحث عنهم؟ يبدو هذا حلم كل المختصين في مجال التسويق أليس كذلك؟

ثالثاً: تسويق المحتوى Content marketing

وهذا هو برنامج تسويقي يركز على إنشاء ونشر وتوزيع المحتوى لجمهورك المستهدف، وعادة ما يكون عبر الإنترنت - الهدف منه هو جذب عملاء جدد. رحلة العملاء هذه هي عملية الشراء أو الاستخدام التي يجريها العملاء والمستفيدين للتعرف على منتج أو خدمة جديدة وتقييمها وشرائها أو استخدامها. الرحلة هي عملية من ثلاث خطوات: 1. مرحلة التوعية: يدرك العميل أن لديه مشكلة 2. مرحلة النظر: يحدد العميل مشكلته ويبحث عن خيارات لحلها 3. مرحلة اتخاذ القرار: يختار العميل الحل

التسويق الرقمي في بيئة المكتبات والمؤسسات الأكاديمية

shutterstock_250835407-860x450_c

عند الحديث المكتبات بصفة خاصة، أو المؤسسة الأكاديمية بصفة عامة، فنحن نتحدث كثيرًا عن التسويق الداخلي كطريقة فاعلة حقًا لجذب العملاء والانخراط معهم عبر الإنترنت من أجل اطّلاعهم وتعريفهم بما لدي المكتبات من موارد ومصادر قيمة تستحق النظر إليها واستخدامها والإفادة منها وشراءها في بعض الأحيان. لكننا لا نزال نجد الكثير من الأسئلة حول التسويق الرقمي. قد يقول أحد المسوقين المخضرمين إن التسويق الداخلي والتسويق الرقمي هما في الواقع نفس الشيء، ولكن هناك بعض الاختلافات الطفيفة. ولكنك كمتخصص في التسويق الإلكتروني في مكتبة ما، لابد لك من تعلم الكثير حول كيفية ملاحظة هذه الاختلافات الصغيرة.

كيف تعرف التسويق الرقمي؟

يتم تعريف التسويق الرقمي من خلال استخدام العديد من التكتيكات والقنوات الرقمية للتواصل مع العملاء حيث يقضون معظم وقتهم: عبر الإنترنت. من موقع الويب نفسه إلى أصول المكتبة على الإنترنت، من خلال الإعلان الرقمي، والتسويق عبر البريد الإلكتروني، والكتيبات عبر الإنترنت ...إلخ، هناك مجموعة من التكتيكات التي تقع تحت مظلة "التسويق الرقمي".

أساليب التسويق الرقمي والأمثلة ذات العلاقة:

أفضل المسوقين الرقميين لديهم صورة واضحة عن كيفية دعم كل حملة تسويق رقمية لأهدافهم الشاملة. واعتمادًا على أهداف استراتيجيتهم التسويقية، يمكن لجهات التسويق في المكتبات دعم حملة أكبر من خلال القنوات المجانية والمدفوعة التي تقع تحت تصرفهم. كما يمكن لمسوق المحتوى في المكتبة أو في أي مؤسسة أكاديمية - على سبيل المثال - إنشاء سلسلة من مشاركات المدونات التي تعمل على توليد عملاء محتملين، سواء كان ذلك متمثلا في تدوينه خاصة بكتاب إلكتروني جديد تم إصداره مؤخرًا. وقد يساعده استخدام وسائل الإعلام الاجتماعية في الترويج لهذه التدوينات من خلال المشاركات المدفوعة والعضوية على حسابات وسائل الإعلام الاجتماعية الخاصة بالمكتبة أو المؤسسة. كما يمكن أن يقوم المسوق المختص بالتسويق عبر البريد الإلكتروني بإنشاء حملة بريد إلكتروني للتواصل مع أولئك الذين يقومون بتنزيل الكتاب الإلكتروني لإعطاء مزيدًا من المعلومات حول مقتنيات المكتبة والخدمات التي يمكن أن توفرها للعملاء والمستفيدين. نستعرض هنا، وفيما يلي ملخص سريع لبعض أساليب التسويق الرقمي الأكثر شيوعًا والقنوات المشاركة في كل منها.

  1. تحسين محركات البحث Search Engine Optimization: وتعرف اختصاراً (سيو أو SEO) وهو علم تحسين ظهور موقع إلكتروني أو صفحة موقع إلكتروني في نتائج محركات البحث المجانية (غير المدفوعة) مثل جوجل بحيث يظهر في أعلى في صفحات نتائج محرك البحث، وبالتالي زيادة كمية حركة المرور المجانية إلى موقع الويب الخاص بك. تشمل القنوات التي تستفيد من تحسين محركات البحث ما يلي: المواقع والمدونات والرسوم البيانية.
  2. تسويق المحتوى: ويشير هذا المصطلح إلى قيام المكتبة أو المؤسسة الأكاديمية بإنشاء محتوي يفيد المكتبة والعملاء على السواء. والترويج لها بغرض توليد الوعي بالمكتبة ونمو حركة المرور وتوليد العملاء المحتملين والإبقاء على العملاء الحاليين. تتضمن القنوات التي يمكن أن تلعب دورًا في استراتيجية التسويق الخاصة بالمحتوى ما يلي: النشر عبر المدونات، الكتب الإلكترونية والأوراق البحثية، الرسوم البيانية والكتيبات والنشرات على الإنترنت.
  3. التسويق عبر وسائل الإعلام الاجتماعية الخاصة بالمكتبة: تحفز هذه الممارسة تواجد اسم مكتبتك والمحتوى الخاص بك على قنوات وسائل الإعلام الاجتماعية، مما يزيد من معرفة جمهورك المستهدف بالمكتبة، ودفع حركة المرور، وتوليد المناصرين والمؤيدين لعملك. تتضمن القنوات التي يمكنك استخدامها في التسويق عبر الشبكات الاجتماعية: Twitter LinkedIn، وكذلك موقع Instagram وموقع Snapchat وموقع Pinterest وموقع Google+.
  4. الدفع لكل نقرة (PPC): و هي طريقة لزيادة عدد الزيارات إلى موقعك الإلكتروني عن طريق الدفع في كل مرة يتم فيها النقر على إعلانك. أحد أكثر أنواع PPC شيوعًا هو Google AdWords، والذي يسمح لك بالدفع مقابل الشرائح الأعلى في صفحات نتائج محرك بحث Google بسعر "لكل نقرة" للروابط التي تضعها. تشمل القنوات الأخرى التي يمكنك استخدام PPC منها: الإعلانات المدفوعة على  Facebookوتغريدات منشورة على تويتر وكذلك رسائل إعلانية على  LinkedIn

5. التسويق بالعمولة : Affiliate Marketing وهو نشاط تسويقي يقوم فيه صاحب العمل بإعطاء المسوق/المسوقين بالعمولة مكافأة عن كل زائر أو عميل يقوم بالشراء من موقع صاحب العمل”. تشمل قنوات التسويق التابعة لهذا النوع من التسويق: استضافة إعلانات الفيديو من خلال YouTube Partner Program. ونشر الروابط التابعة على حسابات وسائل الإعلام الاجتماعية الخاصة بك.

  1. التسويق عبر البريد الإلكتروني: يتم استخدام التسويق عبر البريد الإلكتروني كطريقة للتواصل مع جماهيرها. غالبًا ما يستخدم البريد الإلكتروني للترويج للمحتوى والخدمات والفعاليات التي تنظمها المكتبة، وكذلك لتوجيه الأشخاص نحو موقع الويب الخاص بالمكتبة. تشمل أنواع رسائل البريد الإلكتروني التي قد ترسلها في حملة تسويق البريد الإلكتروني: النشرات الإخبارية لمشتركين في المدونة.متابعة رسائل البريد الإلكتروني لزوار الموقع الذين قاموا بتنزيل شيء ما. رسائل ترحيب بالعملاء ونصائح أو رسائل لرعاية العملاء

كما ذكرنا مسبقا كثيرة هي الأمثلة على أساليب التسويق الرقمي ولكننا حرصنا هنا على مشاركتك بعضا منها

ما هي فوائد التسويق الرقمي؟

على عكس معظم جهود التسويق التي تتم دون اتصال بالإنترنت، يتيح التسويق الرقمي لجهات التسويق رؤية نتائج دقيقة في الوقت الفعلي. إذا كنت قد وضعت إعلانًا حول أحد الخدمات التي تقدمها مكتبتك في إحدى الصحف، فستعرف مدى صعوبة تقدير عدد الأشخاص الذين وصلوا فعلاً إلى تلك الصفحة وانتبهوا لإعلانك. من ناحية أخرى، مع التسويق الرقمي، يمكنك إلى حد كبير قياس عائد الاستثمار لأي جانب من جوانب جهودك التسويقية.من خلال المؤشرات التي تمكنك من ذلك، ومن الأمثلة على ذلك:

حركة المرور على الموقع: من خلال التسويق الرقمي، يمكنك مشاهدة العدد الدقيق للأشخاص الذين شاهدوا الصفحة الرئيسية لموقعك على الويب في الوقت الفعلي باستخدام برنامج التحليلات الرقمية، كما يمكنك معرفة عدد الصفحات التي زاروها، والجهاز الذي كانوا يستخدمونه، ومن أين أتوا، والكثير من بيانات التحليلات الرقمية الأخرى.

يساعدك هذا على تحديد أولويات قنوات التسويق، استنادًا إلى عدد الأشخاص الذين تقودهم هذه القنوات إلى موقعك على الويب. على سبيل المثال، إذا كان 10٪ فقط من زياراتك قادمة من البحث المجاني، فأنت تعلم أنك ربما تحتاج إلى قضاء بعض الوقت على تحسين محركات البحث لزيادة هذه النسبة المئوية. ولكن في المقابل من خلال التسويق عبر القنوات غير الرقمية، من الصعب جدًا معرفة كيفية تفاعل الأشخاص مع ما تعرضه من خدمات ومنتجات، بينما من خلال التسويق الرقمي، يمكنك تحديد الاتجاهات والأنماط في سلوك الأشخاص قبل وصولهم إلى المرحلة النهائية في رحلة الاستخدام أو أخذ القرار بشراء ما تعرضه، مما يعني أنه يمكنك اتخاذ قرارات أكثر استنارة حول كيفية جذبهم إلى موقعك على الويب مباشرةً.

 أداء المحتوى ومدي وصوله

تخيل أنك قمت بإنشاء كتيب حول مكتبتك والخدمات التي يمكن أن توفرها، ومن ثم قمت بإرسال هذا الكتيب إلى صناديق البريد الخاصة بالأشخاص - هذا الكتيب هو شكل من أشكال المحتوى. المشكلة هي أنه ليس لديك أي فكرة عن عدد الأشخاص الذين فتحوا الكتيب أو عدد الأشخاص الذين رموا به في سلة المهملات.

الآن تخيل أنك وضعت هذا الكتيب على موقع الويب الخاص بك بدلاً من ذلك. ما الذي سيحصل؟ بالطبع يمكنك قياس عدد الأشخاص الذين شاهدوه بالضبط، كما يمكنك جمع معلومات الاتصال بأولئك الذين قاموا بتنزيله باستخدام النماذج. ولا يتوقف ذلك عند قياس عدد الأشخاص الذين يتفاعلون مع محتواك فحسب، بل يمكنك أيضًا إنشاء عملاء محتملين مؤهلين عند تنزيل الأشخاص له.

 شاركنا رأيك وخبراتك؟

قد تتساءل الآن بعد هذه المعلومات التي تم طرحها، هل أنا على استعداد لتجربة التسويق الرقمي؟ إذا كنت تقوم بالفعل بالتسويق الرقمي، فمن المحتمل أنك على الأقل تصل إلى بعض شرائح جمهورك على الإنترنت. ولا شك أنك تستطيع الآن التفكير في بعض مجالات استراتيجيتك التي يمكن أن تحسينها، ولكن المهم أن تدرك أنك لا يمكنك الوقوف في المنطقة التي تقف عليها، التسويق الرقمي الآن أكبر مما تتخيل، وقد أصبح متشعب المجالات والمناطق والاستراتيجيات، وخاصة في وجود موجة عارمة من التقنيات التي تؤثر وتغير من كيفية تواصل المكتبات والمؤسسات بصفة عامة مع عملاءها ، تتمثل أبرزها في الخوارزميات والأتمتة والذكاء الاصطناعي وروبوتات الدردشة الحديثة. ولكي تكون مؤثرًا في بيئة التسويق الرقمي، ثمة مهارات كثيرة لابد أن تعمل عليها، حيث أنك ستكون مسوق ومصمم ومطور محتوي ومبرمج والكثير وغير ذلك الكير!

ما رأيك؟ هل ترى ان التسويق في البيئة الرقمية شيئًا سهلا؟ شاركنا رأيك