عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

ما عليك معرفته كأخصائي معلومات عن توجهات وسائل الإعلام الاجتماعي في ٢٠١٦

نُـشر بواسطة هيام حايك on 31/12/2015 10:33:22 ص

7-social-media-predictions-for-2012-4ed6bb68eb-1.jpg

ها هو عام 2015 يشارف على الانتهاء، يوم واحد يفصلنا عن السنة الجديدة، وكما هي العادة في نهاية كل عام تبدأ التوقعات حول السنة القادمة وذلك بناء على تحليلات السنة الحالية.

شهد عام 2015 طفرة في صناعة وسائل الإعلام الاجتماعية. وهنا سوف نستعرض بعض من التوقعات لاثنين من أهم الخبراء في مجال التسويق الرقمي ووسائل الإعلام الاجتماعي والذين يكتبون موقع شركة Social Media Today وهي شركة مستقلة للعاملين في مجال التسويق والإعلام الاجتماعي.

أهم التغييرات في اتجاهات وسائل الإعلام الاجتماعية في عام 2016

يشير تشارلز كروفورد Charles Crawford رجل الأعمال والمؤسس لشركة Crawford and O’Brien المتخصصة في دراسة التسويق عبر الإنترنت أن هناك أكثر من 1 مليار شخص يستخدمون الآن الفيسبوك، وأكثر من 80٪ من الشركات الصغيرة تستخدم وسائل الإعلام الاجتماعية لجهود العلامة التجارية والتسويق، وأن ما يقرب من 99٪ من بين أكبر العلامات التجارية العالمية لديهم وسائل الإعلام الاجتماعية الخاصة بهم. مما لا شك فيه أن وسائل الإعلام الاجتماعية قد غيرت طرق الإعلان وتسويق الأعمال. وقد كان عام 2015 عاما رائعا لوسائل الإعلام الاجتماعية، ومن المتوقع أن يكون عام 2016 أفضل. وهنا بعض التنبؤات حول اتجاهات وسائل الإعلام الاجتماعية للعام المقبل.

المزيد من مقومات ومزايا التجارة الإلكترونية سوف تكون متاحة

  • ربما أصبح الضغط على زر "شراء" سمة مميزة في بعض المنابر الإعلامية والاجتماعية. إعلانات الفيسبوك تسمح بالفعل بالنقر مباشرة على المواقع التجارية، وليس من المستغرب أن شبكات أخرى سوف تسمح بهذه الميزة. يمكننا أن نتوقع أيضا أن عربة التسوق سوف تكون في واحدة من هذه الشبكات الاجتماعية الكبيرة في وقت قريب.

  • التفاعل مع وسائل الإعلام السمعية البصرية سوف سيزداد

أكثر من 50٪ من مستخدمي الإنترنت تشير إلى أن أشرطة الفيديو والصور هي أكثر جاذبية بالمقارنة مع المشاركات النصية البسيطة. حتى على منصات التدوين المصغر مثل تويتر، المنشورات مع الصور تحظي بالمزيد من المشاركة على الرغم من وجود التعليقات القصيرة. وهذا يدل على أن الناس أكثر استعدادا للتجاوب مع التحفيز البصري. وقد يصبح البث والمحتوى الصوتي أيضا وسيلة جديدة وقوية للدعاية.

  • الإعلانات سوف تصبح أكثر وضوحا

المزيد والمزيد من الشركات تستخدم إعلانات وسائل الإعلام الاجتماعية، بالإضافة إلى إعلانات جوجل Google ads للترويج لمنتجاتها. إنها آمنة بحيث يمكننا القول أنه في السنوات القليلة المقبلة الإعلانات والشركات سوف تهيمن على مواقع تغذية الأخبار News feed وسوف تنفق المزيد من المال عليها.

  • سوف يزداد التركيز على السلامة والأمن

بسبب التزايد في استخدام وسائل الإعلام الاجتماعية، أصبح الكثير من مستخدمي وسائل الإعلام الاجتماعية ضحايا الاحتيال وغيرها من الجرائم الإلكترونية. مثل هذه المخاوف تدعو لتحسين الأمن المرتبط بالكشف عن المعلومات الشخصية عبر الإنترنت. في السنوات المقبلة، منصات وسائل الإعلام الاجتماعية ربما يكون لديها أفضل ميزات الأمان التي تمنع سرقة الهوية و التسلط عبر الانترنت: Cyber bullying الذي يتم بطريقة شائعة من قبل cyber stalkers في المحافل العامة، ومواقع التواصل الاجتماعي أو مواقع المعلومات على الإنترنت والمقصود بها أن تهدد الضحية لسلب أمواله أو سلامته أو سمعته وشرفه.

  • المنصات الاجتماعية سوف تزداد ..ولكنها ستتعرض اما للسقوط أو للاستحواذ من قبل الثلاثة الكبار

عند الحديث عن الثلاثة الكبار في صناعة وسائل الإعلام الاجتماعية، فإننا بالطبع نقصد الفيسبوك Facebook ، لينكدين LinkedIn ، والتغريد Twitter حيث هي منصات لأبرز ثلاث شركات؛ فهم لديهم رأس المال الأكبر للتداول والشراء.

 من المرجح أنه سوف تظهر منصات أصغر وسوف يكون لديها الخيارات القليلة للاستمرار والبقاء فهي إما ستحظى بما يكفي من الشعبية للبقاء في السوق أو سيتم الاستحواذ عليها من قبل رجال الأعمال الأكبر.

وقد تم ذلك في الماضي بشكل متكرر حيث التهمت الشركات الثلاث الكبرى العديد من المنصات الناشئة. ومن أبرز هذه الحالات ما حدث مع إينستاجرام التي انطلقت في عام 2010 وحصل عليها الفيسبوك مقابل بليون دولار في عام 2012. والـ WhatsApp، وهي منصة الرسائل الفورية، وقد تم الحصول عليها أيضا من خلال الفيسبوك مقابل 2 مليار دولار في عام 2014

وسائل الإعلام الاجتماعية فتحت آفاقا جديدة لمستخدمي الانترنت. المواقع الإلكترونية للشركة ومواقع التسوق لا تزال لديها سيطرة عندما يتعلق الأمر بالتجارة الإلكترونية، ولكن وسائل الإعلام الاجتماعية في تزايد مستمر وعاجلا أم آجلا قد تجد طريقة جديدة للسيطرة تماما على الإعلان على شبكة الإنترنت.

 توقعات بام مور لاتجاهات وسائل الإعلام الاجتماعية والتسويق الإلكتروني في عام 2016

تقول بام مور PAM MOORE الخبيرة في مجال التسويق ووسائل الإعلام الاجتماعي في مقال لها صدر في منتصف هذا الشهر: "يحلم كل من المسوقين وكبار رجال الأعمال أن يكون لديهم كرة بلورية تمكنهم من التنبؤ بالمستقبل". تخيل بالفعل معرفتك بذلك!!! من المؤكد أنك سوف تعرف بالضبط أين تستثمر وقتك، والموارد والميزانية لتحقيق أقصى عائد، اليس كذلك؟؟ ولكن للأسف فرصتنا في إيجاد كرة التسويق الرقمي البلورية ضعيفة إلى حد الصفر.

ومع ذلك، فإن الجزء الممتع هنا هو أننا نستطيع أن نتنبأ بكل ما نشعر أنه يمكن أن يحدث. يمكننا أن نبني هذه التوقعات على البيانات والخبرة والشعور الغريزي لدينا. المسوقون الأذكياء يعرفون جمهورهم ويعرفون كيف يختارون بشكل انتقائي المنصات الاجتماعية والرقمية الصحيحة وقنوات المحتوى ووسائل الاتصال لإلهام عملائهم للتواصل معهم. وهم يعرفون كيفية الاستفادة من القوة التي تملكها وسائل الإعلام لدفع المزيد من النقرات وتنمية الوعي بالعلامة التجارية. كما أنهم يعرفون كيفية الاستثمار في علاقات التسويق المؤثر.

هل 2016 سيكون عام الإبداع؟

الإبداع وعدم الخوف من التسويق يعودون جنبا إلى جنب في عام2016، وذلك بحسب ما اجمع عليه العديد من كبار المسوقين على مستوى العالم. موقع CMO.com وكعادته على مدار السنوات السابقة قام بالعديد من المقابلات مع خبراء التسويق في أكبر شركات التسويق العالمية وطرح عليهم السؤال التالي:

كيف سيتم تحقيق المزيد من الإبداع والجرأة في التسويق الخاص بك في عام 2016؟

وكان لابد للأجوبة ألا تزيد على 144 حرفا لتكون جيدة بما يكفي لاستخدامها على مواقع التويتر ...

كان هناك مجموعة ملهمة من الردود التي تلقاها الموقع من خبراء التسويق من جميع أنحاء العالم وقد تم ترتيب الأجوبة حسب الترتيب الأبجدي لاسم الشركة. هنا نستعرض بعضا من هذه الإجابات:

  • "الإبداع سوف يكون اليد اليسرى والبيانات سوف تكون اليد اليمنى لسوق لا يعرف الخوف، والذي سوف يزيل العوائق لخلق تجارب لا تنسى لعملائها - Vijayanta Gupta رئيس التسويق لمنتجات وصناعة أنظمة أدوبي في أوروبا"

  • "الإبداع وعدم الخوف صفة أصيلة مرغوب فيها، كما أن الانخراط يكون أكثر أهمية. وإلا فإننا جميعا سوف نصاب بالملل وسنكتفي بصناعة بكرة فيديو مقابل بضع من النقرات - Simon Sproule مدير التسويق العالمي لشركة آستون مارتن لاجوندا المحدودة Aston Martin Lagonda Ltd. والمتخصصة بصناعة السيارات الرياضية الفاخرة،"

  • أفضل طريقة لتكون أكثر إبداعا وجرأة هو الاستماع إلى المستهلكين وجعل رسائلك أصيلة والسياق أكثر أهمية - John Costello رئيس، التسويق العالمي والابتكار في دانكن براندز والمتخصصة في صناعة القهوة على مستوي العالم"

  • الإبداع يحدث خارج منطقة الراحة! كيف يمكنني دفع نفسي للأمام؟ وما الضربات التي يوجهها لي الآخرون لإزاحتي بعيدا عن المسرح؟ Dietmar Dahmen الرئيس التفيذي للابتكار في شركة io"

  • الخطوط التي تربط محتوي المؤسسة لابد من مواصلة استمراريتها ولابد للعلامات التجارية أن تسعي جاهدة لتكون أفضل حكواتي من خلال تطوير الإبداعية التي تلهم الأخرين. chris curtin رئيس العلامة التجارية والابتكار التسويقي في شركة Visa."

 في حال رغبتم بالمزيد من آراء أشهر خبراء التسويق حول العام 2016 يمكنكم قراءة الموضوع كاملا من خلال الضغط هنا.

ما الذي يحدث في عام 2016 في قطاع المكتبات ؟

هل تعتقدون أن هناك شيء مما ذكر لن يؤثر على المكتبات في عام 2016 ؟؟ المكتبات في قلب الحدث ومستقبل المكتبات  الحدث الأهم وذلك كما يري Neil Gaiman الكاتب بصحيفة الجارديان والذي يؤكد على أن  "  لا مستقبل بدون مكتبات".   

يقول  ديفيد لي كنج David Lee King مدير الخدمات الرقمية في المكتبة Topeka & Shawnee العامة:  أتحدث إلى الكثير من العاملين في  المكتبات حول خططهم للمستقبل، كما وأنني باستمرار اتابع المسوحات التي يتم نشرها على الانترنت للحصول على مؤشرات حول الاتجاهات التكنولوجية والتسويقية التي قد تؤثر على مستقبل المكتبات، وأعتقد ان أهم الاتجاهات هو   تزايد الاعتماد على وسائل الاعلام الرقمي حيث أن معظم المكتبات اليوم لديها موقع على شبكة الانترنت، وربما حساب على شكل من أشكال وسائل الاعلام الاجتماعية (عادة صفحة الفيسبوك). هل نظرت إلى تلك المواقع في الآونة الأخيرة؟ كثيرة  هي ولكن أكثرها خارج السياق التكنولوجي العالمي حيث المعظم منها  لا تستخدم أنظمة ادارة المحتوي الحديثة CMS ، ومازالت بعض المكتبات بحاجة إلى مساعدة قسم تقنية المعلومات للنشر وتحديث المحتوى.

أعتقد أن عام 2016 سيشهد عاما  مميزا للمكتبات  والتي ستسيطر أكثر على مواقعها على الانترنت، كما و سوف نشهد تحديث لكثير من مواقع المكتبات وتزايد التواجد من خلال وسائل الاعلام الاجتماعية وهذا يمثل بالنسبة للكثير من المكتبات الخطوة الأولى نحو تحقيق أفضل الممارسات الحديثة على شبكة الإنترنت، كما سنشهد هجرة مواقع المكتبات وتبنى نظم ادارة المحتوي الحديثة، وتحديث التصميم المرئي للموقع. وستليها الخطوة الثانية وهي تدريب موظفي الخدمات العامة لتحديث وإضافة المحتوى إلى الموقع.

قنوات وسائل الاعلام الاجتماعية ستكون أكثر نشاط عام 2016  وسوف يستمر العمل على اثراء محتوي هذه المواقع حيث انه يمكننا القول اليوم وفي نهاية 2015  انها ليست جيدة بما فيه الكفاية. على سبيل المثال اليوم ببساطة لديك صفحة الفيسبوك. العاملون في حاجة لإضافة محتوى بانتظام، ويفضل عدة مرات في اليوم. وهذا يساعد المكتبة على أن تبدو نشطة. كما أن استخدام  اليوتيوب من المهم أن يكون أكثر نشاطا  وكذلك وسائل الاعلام  الاجتماعية الأخرى للمكتبات.

صنع في المكتبة:

 الاتجاه الذي  من المتوقع أن يبرز أكثر في بيئة المكتبات في عام 2016 " صنع في المكتبة" حيث ستنمو مساحات الابداع والابتكار وسنشهد تجارب أكثر نضوجا للمكتبات التي بدأت بتبني المساحات الابداعية makerspace  حيث بعض  المكتبات الصغيرة تعمل على ذلك منذ أكثر من عام . وقد اكتشف بعضهم أن الخدمة الجديدة  لها  شعبية في مجتمعاتهم. وأعتقد أننا سوف نرى المزيد من  makerspaces  في أكثر  من مكتبة في عام 2016. العديد من المكتبات بدأت في التخطيط لوجود makerspaces بشكل مصغر وبدأت تدعم المستخدمين وتوفر  أدوات الإنشاء الرقمية مثل الميكروفونات أو كاميرات الفيديو والطابعات ثلاثية الأبعاد وبرامج تحرير الصوت، بالإضافة إلى العمل مع مجموعة نشطة جدا من العملاء الذين يرغبون بتنفيذ المهام ومشاركتها في المكتبة. انهم يكتشفون ويؤسسون  لقاعدة جديدة من  الناس الذين يبحثون عن التميز والابتكار والابداع