library management & Higher Education blog Naseej Academy Naseej Academy Send Mail

عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك 
 
 

مقــالات حديثة

ثلاث استراتيجيات من أجل زيادة تأثير التعلم الإلكتروني

نُـشر بواسطة هيام حايك on 23/05/2021 10:09:30 ص

contact-centre-training-760

يمكن أن يكون التعلم الإلكتروني مصدر إلهام بحد ذاته، ولكن في المقابل يمكن أن يعتبره البعض عمل شاق ومنهك، والبعض الآخر يمكن أن يراه مضيعة للوقت ومجرد إشغال للطلاب أو الموظفين. الجانب المهم الذي نطرحه هنا اليوم يتمحور حول آليات تعزيز المشاركة في العملية التعليمية والتأكد من أن الموظفين يعتبرون هذا التعلم الإلكتروني استثمارًا ثمينًا للوقت، وذلك من خلال طرح ثلاثة من الاستراتيجيات التي تجعل التدريب ممتع وجذاب ويعزز التعليم والعمل الوظيفي.

  1. استخدم التعلم القائم على السيناريو scenario-based learning

يميل المتعلمون إلى الاستمتاع بالتعلم القائم على السيناريو عندما يكون واقعيًا وملائمًا ويستخدم المرئيات والمصطلحات وحتى الفكاهة لتهيئة المشهد. إنه مفيد بشكل خاص لتدريس مهارات اتخاذ القرار أو ممارسة التفكير النقدي، كما أنه يوفر تجربة واقعية للموظفين الجدد.

مع هذا النهج، لا يستمع المشاركون فقط إلى محاضرة أو قراءة الشرائح؛ بل انهم يكتسبون خبرة تساعد في الفهم والتطبيق والاحتفاظ. فيما يلي ثلاث نصائح للقيام بذلك بشكل فعال:

  • اجعل السيناريوهات واقعية ومحددة للمتعلم أو المجموعة.

  • مكن المتعلمين من التحكم في السيناريو، مما يعكس القرارات والإجراءات أثناء العمل.

  • عند بناء المشكلة، ابدأ ببطء، من خلال اتخاذ قرارات سهلة، ثم أضف تدريجياً قرارات أكثر صعوبة.

هذا ويستند التعلم القائم على السيناريو (SBL) في التعليم الإلكتروني على مواقف من الحياة الواقعية للتحقق من صحة فهم التعلم، والأهم من ذلك، تطبيقه النهائي، كما أنه لا يوفر فقط مشاركة عالية للمتعلمين حيث تصور السيناريوهات مواقف الحياة الواقعية مما يجعلها قابلة للتكيف، ولكنها توفر أيضًا بيئة آمنة لممارسة وفهم عواقب أفعالهم.

على سبيل المثال، احتاجت إحدى الشركات إلى تقديم تدريب من شأنه تقليل عدد الأخطاء التي يرتكبها الموظفون أثناء معالجة الفواتير المعقدة. كان من الممكن أن تقدم فصلًا يراجع خطوات معالجة الفواتير أو ورشة عمل تحدثت عن كل خطأ من الأخطاء التي يرتكبها الموظفون. وبدلاً من ذلك، منحت الشركة الموظفين فرصة "التعلم بالممارسة" من خلال التعلم الإلكتروني القائم على السيناريو الواقعي. وأفضل ما في الأمر هو أن الشركة شهدت انخفاضًا في الأخطاء فور انتهاء الموظفين من التدريب.

يمكنك استخدام عدة أساليب تصميم لصياغة التعلم القائم على السيناريو. يمكن أن تتراوح هذه من الصور البسيطة والرسوم المتحركة إلى مقاطع الفيديو ومقاطع الفيديو التفاعلية وإنشاء مواقف واقعية. يمكن استخدامه للتحقق من الفهم وكذلك التطبيق عبر معظم احتياجات التدريب للشركات. يمكنك صياغة سيناريوهات على مستويين:

  1. التعلم المبني على السيناريو الأساسي أو السيناريو الصغير: يستخدم هذا النهج للتحقق من صحة استدعاء المتعلم والفهم الأساسي (جيد لحل المشكلات الأساسية).
  2. التعلم المعتمد على السيناريوهات المعقدة أو المتفرعة: يستخدم هذا للتحقق من كفاءة المتعلم في تطبيق التعلم.

يمكنك أيضًا نسج عناصر Gamification وMicrolearning مع التعلم القائم على السيناريو.

2. استخدم التعليم القائم على القصة Story-Based Learning

من أكثر الطرق فعالية لنقل المعلومات في التعليم الإلكتروني هي جعل جمهورك يهتم بالمحتوى. وفي هذا السياق، يمكن أن يساعد إنشاء محتوى يستخدم السرد القصصي في إنشاء اتصال حقيقي، وزيادة المشاركة والفهم.

للقصص تأثير لا يصدق على البشر، فكريا وعاطفيا. لماذا ا؟ تنقل القصص المعلومات بالطريقة الدقيقة التي نفكر بها نحن البشر، وكيف نعالج المعلومات ونستوعبها، وكيف نرى أنفسنا، وكيف نؤثر على الآخرين. في الواقع، وفقًا لموقع علم النفس اليوم ، القصص قوية - حتى في هذا العصر الرقمي - لأنه ببساطة، لم يتطور العقل البشري بنفس سرعة التطور التكنولوجي. على هذا النحو، لا يزال سرد القصص أحد أفضل الطرق للتواصل مع جمهورك. المفتاح هو العثور على القصة التي يمكن ربطها بكل شخص.

يحرك سرد القصص أجزاء مختلفة من الدماغ ويحفزها. عندما يتم إخبارنا بشيء في شكل قصة، غالبًا ما نتذكره بشكل أفضل مما لو قرأناه ببساطة في كتاب مدرسي.

وجدت الأبحاث التي أجراها المركز الوطني لمعلومات التكنولوجيا الحيوية أن التعاطف المعرفي، وخاصة فيما يتعلق بالمنظور، يرتبط ارتباطًا مباشرًا بأداء الذاكرة الكلي. يؤدي سرد القصص المقنع إلى قيام جمهوره بإصدار العديد من المواد الكيميائية. أولاً، تفرز أدمغتنا الكورتيزول الذي يساعد في الوعي. بعد ذلك، يساعد الدوبامين في الإثارة، والتي بدورها تمنح المتعة. أخيرًا، هناك الأوكسيتوسين، والذي بالاقتران مع الكورتيزول والدوبامين ومواد كيميائية أخرى محتملة في كوكتيل سرد القصص، ينتج الفعل الفائدة الكبرى في سرد قصص التعلم الإلكتروني لأنه يغير السلوك عن طريق تغيير كيمياء الدماغ.

القصص مقنعة. يستمتع المتعلمون ويشاركون المعرفة ويقدمون أفكارًا جديدة ويتحدون الافتراضات ويتحفزون. كأداة تعليمية، تتمتع القصص بجاذبية عالمية ولها صدى عبر جميع ملفات تعريف المتعلم من خلال الربط بين المحتوى والعاطفة.

تساعد القصص المتعلمين على فهم عواقب أفعالهم وقراراتهم. يمكنك استخدام سرد القصص في التعليم الإلكتروني لدفع التغيير وتغيير المواقف، لتبسيط موضوع معقد، أو لشرح مفهوم مجرد.

فيما يلي بعض النصائح لاستخدام سرد القصص في التعليم الإلكتروني:

  • استخدم سياق متصل بالمتعلمين.

  • قم بربط المتعلمين بالمحتوى بطرق مفيدة - على سبيل المثال ، من خلال إعطاء الشخصية نفس العنوان الذي تحمله أو جعلهم يعيشون في نفس المنطقة.

  • أضف الدعابة إلى القصة.

  • أضف مقاطع الفيديو والصور والحوارات المسجلة لتفاعلات خدمة العملاء والتفاصيل الأخرى لجعل قصتك أكثر ثراءً وواقعية.

استخدم أسلوب سرد القصص عندما تحتاج إلى تعزيز عقلية مرتبطة بالنجاح أو الكفاءة. أثناء القراءة عن رحلة الشخصية، يمكن للمتعلمين رسم أوجه تشابه مع تجربتهم الخاصة. تظل هذه القصص ودروسهم مع المتعلمين لفترة طويلة بعد انتهاء التدريب.

  1. وائم التدريب وأولويات المؤسسة

الاستراتيجية الثالثة هي مكملة للاستراتيجيتين السابقتين، ولا يمكن أن تنجح أحدهما بدون هذه الاستراتيجية، لأنه يجب أن يتوافق التعليم الإلكتروني، مثل أشكال التدريب الأخرى، مع الأولويات العامة لمؤسستك. على أرض الواقع هذا لا يحدث بشكل مقنع، فقد توصلت Brandon Hall research إلى أن 36٪ فقط من استراتيجيات التعلم للمؤسسات تتماشى مع أولويات العمل. بمعنى آخر، أكثر من 60٪ من المنظمات قد تقدم تدريب ليس له علاقة واضحة بالأهداف الإستراتيجية.

لكي يكون التعليم الإلكتروني فعالاً، يجب على القادة إلقاء نظرة فاحصة على قدرات الموظفين وتحديد ما هو ضروري للنجاح التنظيمي. إن تعيين تلك المهارات لأهداف محددة يتيح لكل تكتيك تدريبي فرصة لزيادة التعلم والتطوير وإحداث تأثير كبير.

يتم تحفيز المتعلمين من خلال التعلم الإلكتروني المرتبط بالأولويات التي يتحدث عنها مديرهم أو قائدهم، ذلك يمكنهم أن يروا أهمية التدريب الذي يبني المهارات التي تلاحظها المنظمة وتقيسها، كما وترتفع مشاركة التعلم الإلكتروني إذا رأى الموظفون أنها مفيدة على الفور و / أو تحل المشكلات. فيما يلي أربع نصائح يجب وضعها في الاعتبار:

  1. تقييم المواءمة على أساس سنوي أو عندما تتغير الاستراتيجيات.

  2. مراعاة القيم الثقافية والتنظيمية عند إنشاء التعليم الإلكتروني.

  3. وضع معايير لقياس النتائج. وتحديد ماهية البيانات التي يمكنك جمعها قبل وبعد التعلم الإلكتروني

  4. ربط ميزانيات التعليم الإلكتروني بالأولويات والضرورات الحالية

    .

في النهاية، يمكننا القول أن التحول إلى اقتصاد رقمي قائم على المعرفة يتطلب قوة عاملة ملتزمة، وغالبًا ما يعتمد النجاح على الأصول غير الملموسة - الموظفون المهرة والقادة الأقوياء والمعرفة - كل ذلك يشير إلى أهمية التعلم الإلكتروني المؤثر. تساعد استراتيجيات التعلم الإلكتروني الثلاثة هذه - سيناريوهات الحياة الواقعية ورواية القصص والمواءمة الإستراتيجية - المتعلمين على فهم أهمية تدريبهم وقيادة المشاركة. عند استخدامه جنبًا إلى جنب مع أنشطة التعلم الأخرى، بما في ذلك التدريب والتوجيه، والتعليم أثناء العمل، والتدريب المهني، وجلسات الفصل الدراسي، يمكن أن يكون التعليم الإلكتروني مصممًا وفعالًا.

Topics: التعلم الإلكتروني, التعلم القائم على السيناريو, Story-Based Learning, scenario-based learning, التعلم القائم على القصة