library management & Higher Education blog Naseej Academy Naseej Academy Send Mail

عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك 
 
 

مقــالات حديثة

القيادة الناجحة وإدارة التغيير في المؤسسات الأكاديمية

نُـشر بواسطة هيام حايك on 22/09/2020 08:18:36 ص

change managment

تعتبر المهارات القيادية عنصراً أساسياً في جميع معادلات النجاح، سواءً على الصعيد الشخصي أو المهني أو الأكاديمي، فعندما تفشل مؤسسة ما في تحقيق أهدافها الرئيسية، تتحمل القيادة أو الإدارة العليا اللوم، وعندما تنجح المؤسسة ويتطور عملها يُعزى النجاح إلى القيادة. لذلك يعتمد نجاح أو فشل أي منظمة أو مجموعة أو مجتمع أو حكومة على القادة وأساليب القيادة المُتبعة في المنظمة. ولطالما كانت القيادة وعلى الدوام مكونا مهمًا في تنفيذ التغيير الناجح، وتزداد أهميتها في الآونة الأخيرة بسبب التغيرات التي لم تكن أبداً على قائمة المخاطر المتوقعة. ونتيجةً لذلك رأينا أن الأبحاث والدراسات الحديثة لإدارة التغيير تولي قدراً كبيراً من الاهتمام بالطريقة التي يتعامل بها القادة مع الموظفين ويدمجونهم في سياق التغيير، إدراكًا بأن القيادة الناجحة تتطلب نطاقاً واسعاً من المعرفة والمهارات.

قيادة عملية التغيير

يقول جوزيف فولكمان Joseph Folkman الخبير في تنمية المهارات القيادية: " أحد الجوانب المهمة للقادة الفعالين اليوم، هو القدرة على قيادة التغيير، فالاختلاف الأكثر تميزاً بين الأشخاص الذين نعتبرهم مديرين جيدين، مقابل أولئك الذين نعتبرهم قادة عظماء هو أن القادة بارعون في إحداث التغيير." إستراتيجية التغيير الناجحة لا تتطلب التخطيط الجيد فحسب، بل تتطلب أيضًا قيادة جيدة، حيث أن التغيير الاستراتيجي لا يحدث من تلقاء نفسه، فالقادة القادة الفعالون، هم من يوجهون العملية من البداية إلى النهاية.، وبالتالي يتوقع الموظفون من قادتهم كثيرًا من الوضوح، والتواصل، والمساءلة - لا سيما في خضم التغيير.

كثيرة هي الكفاءات التي تميز قائد التغير الناجح عن غيره، في الجزء التالي من هذه التدوينة نخصص مساحة للتعرف على اثنتين من الكفاءات الرئيسية التي يتشارك فيها العديد من المقالات والدراسات التي استهدفت موضوع قيادة التغيير، وسمات قائد التغيير الناجح:

أولاً: الوعي الذاتي وتحديد إمكاناتك القيادية

تكمن جذور القيادة الفعالة في فهم القائد الذي أنت عليه حالياً وكذلك القائد الذي تحتاج أن تكونه، ليكون فريقك أو إدارتك مزدهرة على الدوام. تتضمن الرحلة التي يسافر بها جميع القادة اكتشاف التداخل ما بين شخصيتك وأسلوبك ونقاط قوتك وضعفك واحتياجات وحدتك والمهارات والقدرات الجديدة التي يمكنك صقلها. يوفر الوعي الذاتي أحذية المشي لمسافات طويلة لهذه الرحلة، ومن اجل إدراك أهمية الوعي الذاتي خلال رحلة القيادة، من الضروري الإجابة على التساؤلات التالية:

1- لماذا يعتبر الوعي الذاتي مهماً للقيادة الفعالة؟

يبدأ التأثير على الآخرين من خلال إدراكك لذاتك ومشاعرك وأفكارك وقدراتك، بحيث يكون لديك فهم لردود أفعالك تجاه التحديات التي تواجهها، يقوم القادة المدركون لذاتهم بتقييم وتطوير نقاط القوة لديهم، وهم يعرفون كيفية نشرها لتحفيز وإلهام من هم في وحدتهم. كما أنهم يعرفون أيضًا نقاط ضعفهم ونقاطهم العمياء، ومتى يجب عليهم التوقف قبل قول أو فعل شيء ما، والأشياء التي يجب ألا يحاولوا القيام بها، ومتى يحيطون أنفسهم بوجهات نظر وأساليب تكميلية ، وأين يركزون جهود التحسين الشخصي.

القادة الذين يطورون مثل هذا الوعي الذاتي يفهمون أيضاً قيمهم وأهدافهم وكيف يتوافقون مع هدف ورسالة عملهم. أنهم يفكرون بعناية في سبب قبولهم للمناصب القيادية ولديهم بعض الأفكار الواضحة حول ما يريدون تحقيقه في مثل هذه الأدوار.

2- كيف تمارس الوعي الذاتي؟

الوعي الذاتي هو أحد أهم المهارات الأكاديمية والعملية والحياتية. يعمل الأفراد المدركون لذاتهم جيداً في فرق، ويعرفون متى يطلبون المساعدة، ويفهمون كيفية تنظيم أنفسهم. بسبب تفشى كوفيد، هناك تحول استراتيجي في مدارسنا وجامعاتنا. هذا التحول تطلب تغيير في أساليب ومنهجيات دعم الطلاب وأعضاء هيئة التدريس بشكل أفضل. إن التواجد اليوم مع طلابنا، ولو كان هذا التواجد مغاير عما ألفناه، هو الأمر الأكثر أهمية. اجتياز المرحلة الراهنة بكل اضطراباتها لن يكون من خلال الحداد على الماضي، أو القلق بشأن المستقبل، أو توقع المشاكل ولكن العيش في اللحظة الحالية بحكمة وجدية." وسوف يكون للتغييرات الأكبر في الصورة تأثير دائم على طلابنا وأعضاء هيئة التدريس ومهمتنا. في حين أن التأثير الإيجابي للطالب سيأتي في الوقت المناسب، إلا أنه لا يغير ما يحدث يوماً بعد يوم في فصولنا الدراسية.

يقسم جودي دونوفان Jody Donovan في مقالاً رائعاً تم نشره في كلية هارفارد للأعمال حول الوعي الذاتي وإدارة التغير، مفهوم الوعي الذاتي إلى وعي داخلي (إلى أي مدى تعرف نفسك جيداً) وخارجي (كيف تفهم جيداً كيف يراك الآخرون). وهو يرى أنه من خلال الاهتمام بأنفسنا وكيفية تفاعلنا وتحديد ما هو أكثر أهمية وفهم ما نسيطر عليه (وما لا نسيطر عليه) ، يمكننا أن نستمر في بناء وعينا الذاتي وزيادة قدرتنا على الصمود. ويمكن للقادة زيادة الوعي الذاتي من خلال:

  • سؤال الآخرين والاستماع

يمكنك معرفة الكثير عن نفسك من خلال كيفية تفاعل الآخرين معك. يمكن للأنماط المتعددة في سلوكيات الآخرين أن تنبهنا إلى سلوكياتنا. بالإضافة إلى أهمية تنمية العلاقات مع الأقران والموجهين ، خاصة أولئك الذين يشغلون أو يشغلون مناصب مماثلة وأولئك الذين يمكنك مناقشة معهم بصراحة ما ينجح وما لا ينجح. يحتاج كل قائد إلى "أصدقاء ناقدين"، يتم دعم وعينا الذاتي من خلال الاستماع - الاستماع الفعال - للآخرين لجمع أكبر قدر ممكن من المعلومات.

  • التفكير في التغيير المحتمل وتحديد أولوياته.

إن التأمل في ملاحظاتك عن نفسك وكيف يستجيب الآخرون لك سيشير أحياناً إلى المجالات التي تريد تغييرها أو تحسينها. هل تريد أن تكون أكثر اهتماماً؟ أكثر حسماً؟ أفضل تنظيماً؟ أكثر ثقة؟ أقل عدوانية؟ كيف ستظهر ذلك في أفعالك وبياناتك وطرق التعامل مع الآخرين؟ اقض بعض الوقت في إنشاء إستراتيجية مقصودة لإجراء التغييرات

 في الختام، يعد الوعي الذاتي أمراً أساسياً للقيادة القوية. يمكن أن يساعد في تسليط الضوء على المشكلات المحتملة قبل أن تصبح مشاكل خطيرة ويساعد في تحديد الاتجاهات لتحسين الذات. الأهم من ذلك كله أنه مفتاح النمو الشخصي. إنه يوضح الانفتاح والتفكير، مما يساعدك على كسب الثقة والدعم، ويضع نموذجاً لنهج يؤدي إلى وحدة أكاديمية أكثر حيوية حيث يمكن أن تؤدي الاختلافات إلى القوة وليس الانقسام.

ثانياً: المرونة والقدرة على التكيف

يدرك الجميع أننا نعيش الآن مرحلة التغيير عبر المؤسسة الأكاديمية، مما يتطلب وقتاً للتأمل كل يوم في مهماتنا اليومية والمهام الأساسية التي يجب إكمالها. أن تكون في منصب قيادي فأنت تقبل مسؤولية توجيه الآخرين خلال التحديات التي تواجهها بشكل مباشر، والتطلع إلى مستقبل العمل بعد COVID-19 يؤكد على أن التغيير أمر لا مفر منه ، وهو ما يجلب معه تحديات بطبيعته ، مما يجعل أي دور قيادي أكثر صعوبة. أن تصبح مرناً لمثل هذا التغيير سيسمح لك بالقيادة بفعالية حتى في أصعب الظروف، وهنا نشير إلى أن المرونة هي القدرة على مواجهة التغيير والتحديات دون تعثر، والقدرة على التكيف هي القدرة على تعديل عقليتك وأهدافك وعملياتك وفقاً لذلك مع كليهما، أنت حر وقادر على إدراك أن إحدى الطرق لم تعد تعمل وأن عليك تركها، والمضي قدماً لإيجاد وتنفيذ طريقة جديدة، وقبول التغيير واحتضانه.

قيادة التغيير تتطلب من القادة أولاً، بناء المرونة في أنفسهم والقدرة على التكيف. إنهم بحاجة إلى التصرف بطريقة مرنة وإنشاء تلك الثقافة داخل مؤسستهم. ويحتاجون أيضاً إلى المرونة التنظيمية، بحيث يمكنهم الاستجابة بسرعة، عند حدوث شيء ما. كما أن بناء المرونة لدى الموظفين هو أولوية أخرى. ينشئ القادة الناجحون عن قصد مهام تفاعلية وتعاونية تملأ أدمغة الموظفين بالأوكسيتوسين oxytocin الذي يقاوم إجهادهم وصدماتهم، و نظراً لأن القادة الفعالين يعرفون فريقهم جيداً ، فهم على دراية بحالاتهم واحتياجاتهم العاطفية ويمكنهم الاستجابة بالكلمات والتوجيهات والممارسات الداعمة التي تساعدهم على تعلم كيفية إدارة وتنظيم عواطفهم.

القائد المرن يجب أن يكون جدير بالثقة، مفكر 360 درجة ومتعاون، مما يعني إدراك أنني لا أستطيع أن أفعل كل شيء بنفسي.، فعندما تحدث الاضطرابات يحتاج القائد إلى أن يكون قادراً على الوصول إلى الأشخاص الذين لديهم وجهات نظر مختلفة عما يفعله حتى يتم التمكن من إنشاء حلول قوية. ما يريده الناس في أوقات الأزمات هو أن يطمئنوا وأن يكونوا قادرين على إيجاد من يعيد صياغة ما هو جيد في العالم. والشيء الآخر هو أن القائد يجب أن يظهر الامتنان ويشعر به ويشاركه. كما وأن التفاؤل هو أفضل وسيلة لتطوير المرونة. شارك بكلمات التشجيع ووجه الضوء نحو نهاية النفق، ففي أوقات الأزمات يكون القادة ضروريين أكثر من أي وقت مضى، لأنهم وكما يقول الكاتب ديفيد فوستر والاس: " الأشخاص الذين يساعدوننا في التغلب على قيود كسلنا الفردي وأنانيتنا وضعفنا وخوفنا ، وهم الذين يدعموننا من أجل القيام بأشياء أفضل وأصعب مما يمكننا أن نجعل أنفسنا نفعلها بمفردنا ".

 

Topics: كوفيد- 19, إدارة التغيير, الوعي الذاتي, قيادة التغيير