library management & Higher Education blog Naseej Academy Naseej Academy Send Mail

عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك 
 
 

مقــالات حديثة

المدن الذكية: انعكاسات الثقافة الرقمية الذكية على قطاع المكتبات والمتاحف- الجزء الأول

نُـشر بواسطة هيام حايك on 20/05/2020 08:33:56 م

Smart city

تعتبر الثقافة الركيزة الرابعة للتنمية المستدامة، وذلك وفق ما أعلنت عنه لجنة المدن والحكومات المحلية المتحدة (UCLG)، مستندةً في ذلك على إعلان اليونسكو العالمي بشأن التنوع الثقافي واتفاقية حماية وتعزيز تنوع أشكال التعبير الثقافي، كما وتسهم الثقافة في تحقيق التنمية المستدامة والرفاهية. في هذا السياق، يصبح من الأهمية بمكان حماية وتعزيز وصول المواطنين إلى المخزون الحالي والمتزايد من المعلومات والموارد، والذي دفع منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة، أن توصي بإدماج الثقافة فيسياسات تنمية المدن، وتطوير سياسة ثقافية راسخة، كما أوصت بإدراج الثقافة في جميع السياسات العامة .

ما هي المدن الذكية؟

المدينة الذكية هي منطقة حضرية تشير بشكل عام إلى نموذج جماعي يستخدم أحدث التطورات، ولا سيما التقنيات الرقمية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT) لتعزيز القدرات النظامية التي تهدف إلى تعزيز القدرة التنافسية وفعالية جودة الحياة والاستدامة، ومعالجة تحديات المدينة ومع ذلك ، تجدر الإشارة إلى أن هناك اختلافات كبيرة في تحديد المدن الذكية والكثير من الخلاف حول المفهوم، والذي يستوعب العديد من المفردات، مثل الابتكار التكنولوجي ، والحوكمة الإلكترونية ، والتعلم الاجتماعي ، والنمو الحضري والاستدامة الاجتماعية والبيئية ، وريادة الأعمال ، والتنمية الثقافية ، على سبيل المثال لا الحصر.

"ذكاء" المدينة هو قدرتها على جمع كل مواردها لتحقيق الأهداف بشكل فعال وسلاسة وتحقيق الأهداف التي حددتها لنفسها ... سواء للمدينة ككل أو للمواطن الفرد.

نموذج المدن الذكية 4.0

على مدى العقود الماضية، كانت المدن والبنى التحتية الكامنة فيها، تسعى جاهدة لتحسين نفسها إلى درجة عالية داخل صوامعها العمودية. وبالفعل، تم تخطيط وبناء العديد من المباني على أساس برنامج إدارة معلومات البناء (BIM) القياسي؛ وحيث تعمل القطارات بدون سائق بقدرات أعلى ؛ وحيث أصبحت شبكات الطاقة شبكات ذكية يمكن أن تتكيف بسرعة مع المتطلبات المتغيرة. هذا الترابط بين البنى التحتية المختلفة للمدينة، سيؤدي إلى دفع الموجة التالية من التحسينات وتحقيق مكاسب أكثر كفاءة في تشغيل المدينة. يطلق على هذا النموذج أحيانًا اسم City 4.0 - على غرار الصناعة 4.0، التي تصف تأثير الأتمتة وتبادل البيانات على التصنيع.

يقترح نموذج المدن الذكية 4.0 الذي طورته جامعة فيينا للتكنولوجيا ست مجالات رئيسية للتنمية الحضرية: الاقتصاد الذكي والتنقل الذكي والبيئة الذكية والأشخاص الأذكياء والمعيشة الذكية والحوكمة الذكية.  ومن خلال هذا النموذج سنجد ما يبرر الاهتمام بالثقافة باعتبارها جزءًا أساسيًا من المدن الذكية، حيث تتقاطع الثقافة مع العديد من هذه المجالات، فعلى سبيل المثال: الحياة الذكية تشمل المرافق الثقافية والترفيهية والمرافق التعليمية ، والأشخاص الأذكياء يهتمون بالتعليم والتعلم مدى الحياة ، والتنقل الذكي يشمل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات،  البنية التحتية والاقتصاد الذكي يشمل صورة المدينة والروح الابتكارية ، والحوكمة الذكية تشمل الجوانب العامة والاجتماعية.

المدن الذكية حاضنة للثقافة الرقمية الذكية

تتزايد فضاءات المدينة الذكية، لتشمل الثقافة من خلال الخدمات الثقافية الرقمية الذكية، ونظراً لأن الثقافة مفهومًا واسعًا للغاية، فسوف نناقش هنا مجموعة فرعية من الثقافة ذات العلاقة بمؤسسات الذاكرة Memory institutions.  يرتبط مفهوم مؤسسة الذاكرة بالأماكن المادية مثل صالات العرض والمكتبات والأرشيفات والمتاحف. (GLAMs). تحافظ مؤسسات الذاكرة على التراث الثقافي والوثائقي وتجعله متاحًا وشاملًا لعامة الناس، بالإضافة إلى نشر المعرفة وإحداث التأثير. مؤسسات الذاكرة "تنقل الخبرة والإبداع عبر حدود الزمان والمكان واللغة والعرف والناس والأفراد.  كما أنها بيئات تعليمية مهمة ومستودعات للتاريخ والمعرفة البشرية. قد يؤدي استخدام إنترنت الأشياء في بيئة ذكية إلى تطوير ما يعرف بمتاحف الحكمة wisdom museums، وهي المتاحف المعلوماتية والرقمية والذكية. يجمع متحف الحكمة بين تقنيات إنترنت الأشياء والتقنيات الصديقة للبيئة، وبالتالي معالجة الحفاظ على التراث وحمايته في نفس الوقت.

تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وأثرها على الاستهلاك الثقافي

وفقًا للمادة 27 (1) من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، " لكل فرد الحق في أن يشترك اشتراكاً حراً في حياة المجتمع الثقافي وفي الاستمتاع بالفنون والمساهمة في التقدم العلمي والاستفادة من نتائجه."  في هذا السياق، نقول أن الاستهلاك الثقافي للمواطنين من المرجح أن يزداد ومن المرجح أن يتحسن رفاههم إذا تم تطبيق تقنيات ونظم المعلومات والاتصالات واستخدامها في الثقافة أيضًا.  إن أكثر الوسائل شيوعًا وتكرارًا لإدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الخدمات الثقافية، تتم من خلال توفير الوصول عبر الإنترنت إلى المجموعات والأشياء واسترجاعها من المواقع والأدوات على مواقع المؤسسات.

ومما لاشك فيه أن تقنيات الويب والجوّال سهلت الوصول إلى مواقع المكتبات والمتاحف على الإنترنت، كما عملت على تقليل التكاليف المرتبطة بها وأوقات الانتظار، ففي بعض الأحيان قد يكون من الصعب تحقيق الاستهلاك الثقافي في الموقع المادي للمؤسسة الثقافية، بسبب الحواجز مثل: المسافة والوقت والتكاليف. وفي نفس الوقت، قد يؤدي الوصول عبر الإنترنت إلى المحتوى الثقافي عبر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات إلى تقييد الأشخاص الذين لا يمتلكون التكنولوجيا أو المهارات اللازمة. ومع ذلك ، من المهم التأكيد على أن وجود البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الثقافة لا يضمن بالضرورة استهلاكًا ثقافيًا أعلى. وذلك لأننا لا نعرف ما إذا كان المستخدمون على دراية بالتطبيقات والحلول، وما إذا كانت لديهم القدرة على استخدامها، هذا بالإضافة إلى أنه و، بغض النظر عن البنية التحتية القائمة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات أو امتلاك الأجهزة الإلكترونية ، فإن الاستهلاك الثقافي هو مسألة تعليم واحتياجات ورغبات وخيارات شخصية.

الثقافة الذكية المتمحورة حول الإنسان

يجب أن تكون السياسات والنظم الحضرية في مجال الثقافة متمحورة حول الإنسان ويجب أن تستوعب احتياجات جميع أصحاب المصلحة. لذلك ينبغي استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بشكل فعال للمجتمع بأسره، بما في ذلك المواطنين الأكثر ضعفا أو المواطنين ذوي الاحتياجات الخاصة، إلى جانب إمكانية الوصول الأفضل للجميع، تجعل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الأكثر تقدمًا، الثقافة أكثر شمولاً، خاصة للمواطنين الذين يعانون من إعاقات حسية وعقلية ، أو للأفراد الذين يعانون من مشاكل في الحركة. وبالتالي، يمكن للتكنولوجيا أن تحل محل الزيارات المادية للمتاحف والمعارض والمكتبات من خلال الوصول الرقمي، لذا لابد أن تكون إمكانية الوصول الرقمي شاملة من أجل الوصول إلى جمهور أوسع.  كما يمكن أن يؤدي استخدام التقنيات في صالات العرض والمكتبات والأرشيفات والمتاحف إلى تحسين تجارب الزائرين، مما يجعل الزيارات "تجربة أكثر ثراءً وحيوية ومتعة، وبحيث تشكل تجربة لا تُنسى.  بالإضافة إلى تقديم المعلومات أو المعرفة حول المعروضات، يمكن لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات توفير جولات وتجارب شخصية افتراضية غامرة وتفاعلية ، توفرها تقنيات الواقع المعزز Augmented reality (AR)  التي يتم استخدامها خلال عملية تحويل المتاحف إلى مؤسسات ذكية.  كما يمكن أن تصبح معروضات المتاحف والمكتبات متاحة أو يمكن إطالة أمدها من خلال منصات مفتوحة على الإنترنت مع وصول غير مقيد، في شكل متاحف افتراضية تستخدم تقنيات الواقع الافتراضي.

تحديات ومعيقات الرقمنة الثقافية

العوائق الأكثر شيوعًا في طريق الرقمنة الثقافية هي:

  • التكاليف الباهظة التي تنطوي عليها عملية الرقمنة،

  • الافتقار إلى المعايير، أو المعايير غير الواقعية،

  • عدم كفاية الموظفين المتخصصين أو عدم توافر التدريب المناسب

 تعتبر المؤسسات الأكثر احتمالا لتحقيق الرقمنة هي المؤسسات الكبيرة، والتي تمتلك الموارد ، في حين أن المؤسسات الأصغر تفشل في الانخراط في هذه العملية أو إكمالها في غياب البنية التحتية اللازمة ، والموارد ، والموظفين.

 

مما لاشك فيه أن موضوع الثقافة الرقمية الذكية، هو من الموضوعات التي ستأخذ حيزاً وافياً من فضاءات النقاش المستقبلية ذات العلاقة بالثقافة، وقد كنا في هذا الجزء من التدوينة، قد تعرضنا لبعض الجوانب التي  تؤطر مفهوم الثقافة الرقمية الذكية وحتمية انتشارها في حيز المدن الذكية . في الجزء الثاني من هذه التدوينة سوف يتم عرض أمثلة على الممارسات الجيدة والتقنيات الأساسية للثقافة الرقمية الذكية.

 

Topics: Smarter Planet, الرقمنة, المدن الذكية, الثقافة الرقمية, smart city, City 4.0