عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

مقــالات حديثة

الكتب التالفة على الرفوف وكيفية التعامل معها - الجزء الثاني

نُـشر بواسطة هيام حايك on 10/12/2017 10:15:16 ص

book-repair-p28-Image-5.jpg

في الجزء الأول من هذه التدوينة تم عرض العديد من الأضرار التي قد تلحق بالكتب والعوامل المسببة لها، وفي هذا الجزء سيكون التركيز بصورة أكبر على تحديد الأضرار وكيفية التعامل معها، وفي هذا السياق من المهم أن نعي حقيقة أنه وبغض النظر عن مدى جودة التدابير الوقائية، ستكون هناك دائما مواد تتطلب نوعا من العمل العلاجي. وينبغي النظر دائما في قيمة وندرة وهشاشة واستخدام الكتاب قبل اتخاذ إجراء. توضح الجداول أدناه الأنواع الأكثر شيوعا من الضرر وتقدم إرشادات بشأن الإجراءات التي يجب اتخاذها. ولا ينبغي القيام بجميع الأعمال العلاجية إلا قبل أو بعد التدريب من قبل المحافظ. حتى الإجراءات الأساسية، مثل ربط الكتب مع الأشرطة، سوف يسبب المزيد من الضرر إذا تمت بشكل غير صحيح. إذا كان هناك أي شك حول الإجراء الذي يجب أن يأخذ، يجب استشارة محافظ معتمد.

البيئة الغير مناسبة كعامل رئيسي للتلف

حماية ا الكتب لمخطوطات والوثائق تأتي أولا من "توفير الظروف المحيطة بها سواء أثناء تواجدها بالمخازن أو على الأرفف أو حتى بين أيدي المستفيدين، وذلك بما يضمن سلامتها من أي إصابات طفيلية أو بيئية أو آدمية، ومن ناحية أخرى منع انتقال العدوى من مخطوط مصاب إلى آخر غير مصاب. وتأتي بعد ذلك الخطوة التالية وهي الصيانة والترميم التي تعني معالجة المخطوطات المصابة بأي نوع من أنواع الإصابات الفطرية والبيولوجية أو غيرها لتصبح معافاة سليمة كما تركها ناسخوها، على أن يتم ذلك دون المساس بملامحها المادية. في الجدول التالي يتم توضيح نوع التلف الذي يحدث بسبب البيئة   والجهة المعالجة.

111-12.png

الاستخدام السيء كعامل رئيسي للتلف

سوء معاملة الكتب من قبل مستخدميها له أثره البالغ على سلامتها وبقائها.  فالتعامل الواعي مع هذا النوع من مصادر المعلومات هو الضامن الأهم لحمايتها من كثير من عوامل التلف، إذ بدونه تفقد كل سبل الحماية والحفظ أهميتها ومفعولها. ونظرا لأن الهدف الأساسي لحفظ الكتب والمخطوطات والوثائق هو إتاحتها للباحثين والدارسين والمحققين لينهلوا من علومها، ويشرحوا غامضها ومبهمها، ويحققوا محتوياتها، فإن منع وصولهم إليها يعارض تحقيق ذلك الهدف. وذلك يتطلب من القائمين عليها وضع سياسة للحفظ والاستخدام توازن بين توفير سبل بقائها، وتسهيل عملية استخدامها، وتصنيف عمليات استدعائها لحصر الوصول إلى أصولها في أضيق الحدود، وبشروط صارمة وتحت رقابة مستمرة. في الجدول التالي يتم توضيح نوع التلف الذي يحدث بسبب الاستخدام السيء والجهة المعالجة.

222-3.png

 عوامل ذات علاقة بالمواد

في الأجواء المحيطة بنا خاصة في المدن الكبرى تنتشر الكثير من الملوثات الغازية و الكبريتية والنيتروجينية و الأدخنة المنبعثة من فوهات المصانع و المعامل و السيارات و غيرها، و تعد المخطوطات والوثائق من أشد وأسرع المواد تأثراً بالمواد و العوامل الكيميائية التي يحملها الهواء مما يؤدي إلى إصابتها بالأحماض التي تشكل خطراً كبيرا على حياتها، ومن هذه العوامل، غاز ثاني أكسيد الكبريت الذي يتولد في المدن الصناعية بسبب احتراق الفحم والزيت والعادم من محركات السيارات، و كبريتيد الهيدروجين والأكاسيد النيتروجينية التي تسبب أضرارا للورق و الحبر، و بقعا سوداء على الأفلام. قد تكون المواد الكيميائية وسوء الاستخدام عوامل أساسية لإحداث التلف في الكتب ولكن هناك أسباب تعود إلى طبيعة المواد نفسها وهذا ما سيوضحه الجدول التالي:

333.png

تتوقف الكثير من الإجراءات المتخذة على القيود المرتبطة بالميزانية، فضلا عن ندرة وقيمة وأهمية واستقرار واستخدام الكتاب. فإذا كانت الميزانية محدودة، قد يكون من الأفضل إنفاقها على تدريب الموظفين والمعدات والمواد التي تمكن من استقرار عدد كبير من الكتب بدلا من استخدام الموارد الشحيحة التي تحفظ كتابا واحدا. هذا وقد تكون حماية المواد التي تحتاج إلى مزيد من الحفظ من خلال استخدام المرفقات الواقية جزءا من هذه العملية حتى يتم تأمين الأموال اللازمة لأعمال الصيانة الوقائية.

حاويات الدعم   والوقاية

 في بعض الأحيان يشار إليها تحت مسمى التعبئة والتغليف، وهناك مجموعة من الصناديق والأغلفة وأدوات الدعم والمرفقات التي يمكن استخدامها لحماية الكتب، إما كإجراءات علاجية كاملة أو كإجراء مؤقت لمنع المزيد من الضرر حتى يمكن معالجة المواد من قبل مختص الصيانة. ويمكن إنتاج العديد من هذه الحاويات داخلياً، كما يمكن جعل البعض منها في أحجام مختلفة والبعض الآخر في أحجام قياسية. وهناك بعض منها يتم تصميمه ضد التغيرات في درجة الحرارة والرطوبة النسبية، والبعض منها يوفر الحماية ضد الغبار والملوثات الجوية والضوء وقد يعتمد استخدام الحاوية على حجم التلف، والمساحة المتاحة على الرف والاعتبارات الجمالية.

العمل العلاجي: الموظفون، والتدريب، والتكلفة

ينبغي أن يكون لدى الموظفين المختارين للقيام بأعمال علاجية مهارات يدوية جيدة ونهج دقيق للعمل. تتطلب إصلاحات الورق عناية خاصة، حيث أنه من السهل جدا أن ينتهي أمر المعالجة بكارثة أو تلف أكبر مما كان عليه الوضع قبل الإصلاح. وينبغي أن تكون مساحة العمل منطقة مخصصة للعمل التصحيحي، وينبغي ألا تستخدم لأغراض أخرى بين الفترات الزمنية.

 المعدات والمواد اللازمة لتنفيذ مجموعة من المهام ليست عادة مكلفة للغاية. ومع ذلك، وبما أنه لا ينبغي القيام بأعمال علاجية دون تدريب من جهة الصيانة، هناك أيضا التكاليف المصاحبة للأتعاب المهنية. وينبغي تقديم التدريب في بداية المشروع وأثناء المشروع لضمان اكتساب الموظفين المهارات الجديدة، إلى جانب إعطاء دورات لتجديد المعلومات لضمان الحفاظ على مستويات عالية من المهارات. كما ينبغي الاتفاق مسبقا على تكاليف التدريب وإدراجها ضمن الميزانية.

من المهم الأخذ بعين الاعتبار أنه ينبغي القيام بجميع الأعمال العلاجية باستخدام مواد عالية الجودة.  وهناك بدائل علاجية متزايدة متاحة في شكل رقمي، ولكن لا تزال تستخدم أشكالا تماثلية مثل ميكروفيلم والفاكس. قد يكون الكتاب هشا جدا للاستخدام أو من الكتب النادرة والقيمة، وهذا يعني أن استخدامه يجب أن يكون مقيدا.

كما من المهم أيضا أن نراعي محاولة توفير كتاب بديل عندما يتم سحب الكتاب التالف أو ارساله للمعالجة.