عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

مقــالات حديثة

هل تعرف عدد الوثائق العلمية المنشورة على شبكة الإنترنت؟؟

نُـشر بواسطة هيام حايك on 11/08/2014 03:10:14 م

banner_1يشعر كثير من الباحثين والأكاديميين بالقلق إزاء الكم الكبير من الوثائق الأكاديمية والعلمية الذي توفره شبكة الإنترنت؛ وبالتالي يؤرقهم القلق إزاء قدرتهم على الوصول إليها؛ حيث أصبحت شبكة الإنترنت مصدرا أساسيا لهذه الوثائق, إثْر قيام أغلب المؤلفين والناشرين والباحثين الأكاديميين، والكثير من المستودعات بوضع وثائقهم على شبكة الإنترنت. البعض منهم جعلها كمصادر مفتوحة متاحة للجمهور والبعض جعلها مقتصرة على المشتركين.

العديد من قواعد البيانات ومحركات البحث مثل الباحث العلمي Google Scholar وCiteSeer يقوم بتتبع الوثائق العلمية، وبالتالي تصبح عملية البحث أسهل. ومع ذلك، فإن التغطية الفعلية لبعض محركات البحث وقواعد البيانات لا تزال غير معروفة. قد يتساءل طالب أو باحث ما, إذا ما كان هناك محرك بحث واحد أو قاعدة بيانات كافية للحصول على نتائج شاملة في مجال معين. على سبيل المثال، ذكرت شبكة العلوم Web of Science أنه اعتبارا من يناير 2013 سيكون لديها أكثر من 49.4 مليون تسجيله، كما أن الباحث الأكاديمي من مايكروسوفت Microsoft Academic Search (MAS) يغطى ما قدره 48.7 مليون وثيقة. أما الباحث العلمي Google Scholar فالتسجيلات العلمية هي الأكثر في هذا المحرك, ومدى التغطية كان هدفا للعديد من الدراسات والتي سنتناول أحدثها في هذه التدوينة.

نطرة عامة في واقع المقالات العلمية المنشورة على الانترنت:

نسبيا المكتبات الرقمية الصغيرة وقواعد البيانات، مثل CiteSeer وPubMed تميل إلى التركيز على مجالات معينة من الوثائق، ومعظمها يتم فهرستها أيضا عن طريق محركات البحث الكبيرة مثل الباحث العلمي من جوجل و الباحث الأكاديمي من مايكروسوفت. في عام 2006, تم تقدير عدد الأبحاث المنشورة بما يقرب من 1.35 مليونا، بينما في عام 2011 تم تقديرها يما يقارب 1.8 مليون وثيقة. ولكن على الرغم من توافر تقديرات سنوية، إلا أن العديد من الأبحاث لم تتمكن حتى الآن من الوصول إلى العدد الإجمالي للوثائق العلمية المنشورة. تقدير عدد الوثائق العلمية المتاحة على شبكة الإنترنت يختلف تماما عن التقديرات التي تضعها شبكة الإنترنت نفسها، وذلك يولد تحديات مختلفة. الدراسات السابقة التي وضعت تقديرات لحجم شبكة الإنترنت مثل دراسة "لورنس وجايلز" Lawrence & Giles Bharat and Broader لا يمكن أن تستخدم الآن لتقدير عدد الوثائق العلمية على شبكة الإنترنت لأسباب عديدة. على سبيل المثال، لم تعد محركات البحث تقبل الطلبات الآلية خوفا من هجمات حجب الخدمة denial of service attacks و هي هجمات تتم عن طريق إغراق المواقع بسيل من البيانات غير اللازمة يتم إرسالها عن طريق أجهزة استخدام لأجهزة أخرى. هذه الأجهزة الوسيطة تسمى zombies، وهي تقع تحت تصرف المهاجم.

search engines and databases Size of different academic search engines and databases (English documents). Data source: Khabsa & Giles 2014

ما المقالات العلمية؟ ولماذا هي مهمة؟

المقالة العلمية هي وثيقة قصيرة، تم كتابتها من قبل خبراء، لغيرهم من الخبراء وطالبي الخبرة، بهدف توصيل المعلومات الجديدة. يمكن نشر نتائج البحوث بطرق مختلفة، على سبيل المثال: المقالات في المجلات، تقارير البحوث والأطروحات، والكتب. لتحديد نوعية ومصداقية المادة العلمية المنشورة تحتاج إلى معرفة ما إذا كان قد تم مراجعة الوثيقة من قبل الباحثين الآخرين لضمان أعلى مستويات الجدارة الأكاديمية والقيمة البحثية والجودة العلمية والدقة المعلوماتية. عملية استعراض الأقران– أو ما يسمى بالمراجعة المحكمة – هي ما يجعل من هذه الوثائق خاصة ومميزة, وكلما زاد عدد المراجعين لهذه المادة العلمية زاد الوزن العلمي لتلك المادة وفاقت غيرها من تلك التي لم تخضع لمثل هذا التدقيق.

المقالات العلمية تتبنى حلول العديد من المشاكل في العالم, حيث غالبا ما يدور موضوع المقالة حول قضية من القضايا التي تهم حياة الفرد أو المجتمع، بحيث تعالج المقالة مشكلة أو فكره بعينها. تتميز المادة العلمية ببنية أو نموذج معين، يشتمل في الغالب على العناصر التالية:

المستخلص Abstract: موجز حول الدراسة , يوفر للقارئ نظرة عامة حول طبيعة ومحتوى المادة مع بيان الغرض الأساسي للدراسة والأسلوب المستخدم، والنتائج والاستنتاجات التي خلصت إليها هذه المادة.

المقدمة Introduction: يبدأ المقال عموما بوصف لخلفية هذه الدراسة و التي عادة ما تحتوي على لمحة عامة عن الأبحاث السابقة ذات الصلة, ومن ثم يتم عرض الهدف والمشكلة الخاصة بالبحث, ومن ثم التنويه للإطار العام للدراسة والمنهجية التي سيتم تناول موضوع المادة من خلالها.

المواد والمنهجيةMaterial and Methods : في الجزء الخاص بالمنهجية يقوم المؤلف بوصف الطرق والمواد المستخدمة. يجب أن يكون الوصف دقيقا جدا ويحتوي على كل التفاصيل التي تُمكن باحثين آخرين من تحديد مصداقية وموثوقية هذه المناهج وتكرار التجارب.

النتائج Results: هنا يتم وصف نتائج البحوث، جنبا إلى جنب مع الجداول والرسوم البيانية، إن وجدت.

المناقشة والاستنتاجات Discussion and Conclusions: في جزء المناقشة والاستنتاجات يتم تقييم النتائج المعروضة. وتناقش الاعتبارات المنهجية وكذلك إمكانيات مقارنة النتائج الحالية للدراسة بنتائج الدراسات السابقة في هذا المجال.

المراجع References: جميع الوثائق المشار إليها في هذه المادة لابد من الإشارة إليها في قائمة المراجع.

تقديرات لعدد الوثائق والأوراق العلمية الأكاديمية المنشورة على شبكة الإنترنت

هل يمكننا تقدير عدد الوثائق والأوراق العلمية الأكاديمية المنشورة على شبكة الإنترنت؟ هل يمكننا تقدير الأعداد المتاحة منها للاستخدام بحرية؟ ما هي أعداد الوثائق المكتوبة باللغة الإنجليزية والتي يغطيها الباحث العلمي من Google؟

من الدراسات الحديثة التي هدفت إلى التعرف على عدد الوثائق العلمية المتاحة على شبكة الإنترنت, الدراسة التي قام بها Madian Khabsa & Giles, C. Lee وتم نشرها في مايو 2014. قام الباحثان باستخدام طريقة تثبيت العلامة وإعادة الأسر capture/recapture من خلال دراسة تغطي اثنين من محركات البحث الأكاديمية الرئيسية, وهما : الباحث العلمي من جوجل (Google Scholar ) و الباحث الأكاديمي من مايكروسوفت (Microsoft Academic Search). وعندما نتحدث عن الوثائق الأكاديمية والعلمية في هذه الدراسة, فنحن بصدد كل ما هو علمي "scholarly". فالوثائق العلمية نعني بها هنا المجلات وأوراق المؤتمرات والأطروحات ورسائل الماجستير والدكتوراه والكتب والتقارير الفنية وأوراق العمل, مع استبعاد براءات الاختراع.

بينت التقديرات التي أظهرتها دراسة Madian Khabsa & Giles, C. Lee ( 2014 ) أن:

  • 114 مليون من الوثائق العلمية على الأقل باللغة الإنجليزية يمكن الوصول إليها على شبكة الإنترنت.
  • الباحث العلمي Google Scholar يحتوي على 99.3 مليون وثيقة أي ما يقرب من 100 مليون وثيقة, مما يعنى حوالي 87٪ من إجمالي عدد الوثائق العلمية على شبكة الإنترنت.
  • الوثائق العلمية التي يتيحها الباحث العلمي Google Scholar هي ضعف الوثائق التي توفرها البدائل الأقرب له, حيث أن MAS وشبكة العلوم على حد سواء لديها أقل من 50 مليون تسجيله
  • يتفوق الباحث العلمي Google Scholar في تغطية العديد من المجالات العلمية على شبكة الإنترنت وخاصة: العلوم الزراعية، الآداب والعلوم الإنسانية، علم الأحياء، الكيمياء، علوم الحاسب الآلي، الاقتصاد، والهندسة، والعلوم البيئية، علوم الأرض، علوم المواد ، الرياضيات، الطب، الفيزياء، العلوم الاجتماعية، بالإضافة الي مجموعات متعددة التخصصات.

Size of different academic search engines and databases Data source: re-elaborated from Khabsa & Giles 2014
  • ما يقرب من 27 مليون وثيقة (24٪) متاحة مجانا, وهي متاحة بحرية لأنها لا تتطلب اشتراكا أو دفع رسوم من أي نوع.
  • تقديرات الوصول إلى المستندات المفتوحة تختلف كثيرا في الحقول الأكاديمية فيما بينها، فقد نجد أن درجة الإتاحة في بعض الحقول الأكاديمية هي 4 مرات أكثر بالنسبة للوثائق المتاحة للاستخدام في حقول أخرى.

Percentage of publicly available documents according to scientific fields: Data source: re-elaborated from Khabsa & Giles 2014

الباحث العلمي من جوجل

الباحث العلمي من Google يوفر الوصول إلى النصوص الكاملة للمقالات في العديد من قواعد البيانات. و هذا تطور مثير, يمكن وصفه بـ "الوقوف على أكتاف العمالقة" لرؤية المد المتزايد من البيانات و التي قد تكون مخبأة داخل قواعد بيانات في المكتبة.

الباحث العلمي من Google عبارة عن محرك بحث خاص بالمؤلفات العلمية والأكاديمية التي يحتاجها الباحثون والدارسون. يساعد الباحث العلمي على التعرف على أكثر الأبحاث العلمية صلة بمجال بحثك في عالم البحث العلمي. يتيح الباحث العلمي البحث باستخدام معايير بحث خاصة بالمكتبات، مثل اسم الكاتب وتاريخ النشر. تقتصر نتائج البحث على وثائق أكاديمية وعلمية يمكن الاعتماد عليها كمراجع للأبحاث، فصفحات المنتديات مثلا لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تظهر ضمن نتائج البحث. يجمع الباحث العلمي من جوجل كل نسخ المقالة الواحدة ضمن رابط واحد مما يسهل وينظم عملية الحصول على المعلومات. هذه الميزة قد تسمح مثلا بالحصول على نسخة مجانية للمقالة من خلال الموقع الشخصي لكاتبها مع أنها غير مجانية في موقع دار النشر.

88b_83e_580_580-google-scholar-main

سهّل التعاون بين شبكة العلوم Web of Science والتي تعتبر رائدة في مجال بيانات البحوث العلمية والباحث العلمي من جوجل Google Scholar التحرك السلس بين المصادر المفتوحة و الجيل التالي من شبكة العلوم ومحتواها الموثوق من خلال الاستشهادات, وهذا ساعد على تلبية احتياجات الباحث من خلال:

  • تبسيط عملية الاستكشاف
  • سهولة الوصول إلى النصوص الكاملة
  • توفير الوقت

كما يمكن للباحث العلمي Google Scholar الربط بين النصوص الكاملة لقواعد EBSCOhost والدوريات الإلكترونية، حيثما كان ذلك متاحا؛ وبالرغم من أن هناك الكثير من الموارد لا تتيح النص الكامل لأصحاب الاشتراكات, وتكتفي بإتاحة المستخلص والكلمات المفتاحية, إلا أن ذلك قد يفتح المجال للأذكياء من الباحثين لاستثمار ما بين أيديهم, والبناء عليه.

اعداد: هيام حايك – كاتبة بمدونة نسيج

المصادر: http://www.plosone.org/article/info%3Adoi%2F10.1371%2Fjournal.pone.0093949

Topics: المكتبات, Google Scholar, النشر الالكتروني, PubMed, محركات البحث, الوثائق العلمية