library management & Higher Education blog Naseej Academy Naseej Academy Send Mail

عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك 
 
 

مقــالات حديثة

رشاقة التعلم Learning agility من أجل اليوم والغد

نُـشر بواسطة هيام حايك on 06/05/2021 08:00:00 ص

Hf0uslSXer

يقول بيل جيتس "يتطلب النجاح اليوم الرشاقة والدافع لإعادة التفكير باستمرار، وإعادة التنشيط، والتفاعل، وإعادة الابتكار".، فيما يقول المؤلف الشهير بيرل تشو: “التعلم الرشيق هو الرغبة والقدرة على التعلم والتخلص من التعلم وإعادة التعلم. القيود المفروضة على التعلم هي حواجز اخترعها البشر. هذه الأقوال الشهير تدفعنا الي تعريف التعلم الرشيق بشكل أكثر تفصيلاً

تعريف التعليم الرشيق

انتشر استخدام مصطلح "Agile” في الأصل لوصف نهج إدارة المشاريع الخاصة بالبرمجيات. ولكن الآن يتم تطبيقه على جوانب مختلفة من الحياة التنظيمية. والتعلم ليس استثناء. ويتم تعريف التعلم الرشيق بأنه:” معرفة ما يجب القيام به عندما لا تعرف ماذا تفعل." إنها القدرة والاستعداد للتعلم من التجربة ثم تطبيق ذلك التعلم لأداء ناجح في المواقف الجديدة من خلال اكتساب القدرات اللازمة.

لخصت شركة الاستشارات العالمية كورن فيري فكرة التعلم الرشيق بدقة على أنها "القدرة والاستعداد للتعلم من التجربة، ومن ثم تطبيق ذلك التعلم لخلق أداء ناجح في ظل المواقف الجديدة".  قد يكون من المفيد أيضًا التفكير في Agile من حيث الشعور بالحاجة إلى التعلم والاستمتاع بالتعلم وإعادة التعلم. بهذه الطريقة، يمكن للمؤسسة التكيف والازدهار في عالم العمل الجديد. أظهرت الأبحاث أن المؤسسات التي تتمتع بأعلى معدلات من المدراء التنفيذيين المرنين ذوي التعلم الرشيق تنتج هوامش ربح أعلى بنسبة 25٪ مقارنة بالشركات النظيرة. مع ظهور الوباء، برزت رشاقة التعلم باعتبارها كفاءة القيادة الحاسمة، وحيث يتطلب المناخ الحالي، أن يقوم القادة بمسح محيطهم باستمرار، ليس فقط لمعرفة ما الذي تغير، ولكن لاكتشاف التحديات والمخاطر والفرص الجديدة.

 التعلم الرشيق لقيادة الأعمال

1nn69GKhj1

قد يكون السؤال هنا، هل يمكننا تعليم شخص ما، أن يكون أكثر رشاقة في التعلم؟ يقولون نعم ، حيث تشير العديد من المقالات على الإنترنت إلى العناصر الأساسية التي يمكن أن تساعد شخصًا ما على تعزيز التعلم الرشيق والمرن، والتي تعتبر ضرورية لقيادة الأعمال. نستعرض هنا خمسة من هذه العناصر والتي تتمتع بإجماع من غالبية المتخصصين في المجال:

  1. ادراك الذات: لابد أن تعرف من أنت، اذا كنت لا تعرف من أنت فلن تغير شيئاً في مؤسستك لأنك لا تستطيع أن تتكلم بشغف عن شيء لا تشعر به ولن تستطع الاستناد الي مواطن القوة لديك لأنك لا تدركها ولن تستطع كذلك تحسين مواطن الضعف لديك، لأنك أيضا تجهلها!!!
  2. المرونة الذهنية: الشخص الذي يتمتع بالمرونة الذهنية هو شخص يتعلم من المواقف، وهو سريع البديهية، لديه القدرة على خلق الأفكار والتوجهات الجديدة، أو تغيير الأفكار السابقة بما يُلائم المواقف المختلفة، بالإضافة إلى القدرة على التحول بين مفهومين مختلفين، والتفكير بمفاهيم مختلفة في آن واحد، والنظر في موضوع ما من عدّة زوايا وتقبلها جميعًا، والانتقال من سلوك إلى آخر، ومن شعور إلى شعور مغاير حسب المعطيات والمتطلبات.
  3. إمكانية التعلم: الكفاءات التي تجعلك ناجحًا في دور معين اليوم قد لا تكون كافية غدًا. يتمتع الشخص الذي يمتلك رشاقة في التعلم بعقلية منفتحة ومتقبلة لتجربة أشياء جديدة باستمرار للوصول إلى أهداف جديدة.
  4. الدافعية للتعلم: من المهم انخراط المتعلمون في العملية التعليمية حتى يترسخ التعلم لأن تغيير السلوكيات المتأصلة والعادات طويلة الأمد هو عملٌ شاق. في أيامنا هذه، يتمثل الاختلاف الرئيسي بين الأشخاص الناجحين وأولئك الذين تعثرت حياتهم المهنية في قدرتهم على تكوين معنى من تجاربهم. يتضمن ذلك فهم أنماط السلوك الراسخة والتعرف على الفروق الدقيقة في المواقف المختلفة.
  5. قابلية التكيف: المتعلمون الرشيقون استباقيين؛ يبحثون عن فرص للتعلم وتجريب أساليب جديدة. والشركات الناجحة هي تلك التي تسخر التعلم الرشيق للتكيف والتبني والابتكار بسرعة. وفقًا لتقرير McKinsey، ""بحلول عام 2030، يمكن أن تلغي الأتمتة 73 مليون وظيفة في الولايات المتحدة وحوالي 48-54 مليون من القوى العاملة الأمريكية قد تحتاج إلى تغيير وظائفهم.

تحتاج المنظمات بشكل خاص إلى قادة يتمتعون برشاقة في التعلم من أجل المضي قدمًا بنجاحٍ في الأوقات المتقلبة. وغالبًا ما يكون لدى كبار القادة شعور بديهي حول مستوى رشاقة التعلم داخل مؤسساتهم، حتى لو لم يستخدموا هذه الكلمات بالضبط. رشاقة التعلم ليست بالضرورة مهارة أكاديمية، ولكنها تلخص قدرة الفرد وشغفه على دراسة مشكلة جديدة بسرعة واستخدام عملية التعلم الخاصة به لاكتساب فهم عميق قبل اتخاذ القرار.

 منصة التطوير المهني لترسيخ التعلم الرشيق

مع تولي جيل الألفية زمام الأمور وتطور بيئة مكان العمل يومًا بعد يوم، تحتاج المؤسسات إلى التعلم المستمر الشامل وآلية تتبع الأداء الديناميكي التي تقيس القيم الملموسة وغير الملموسة التي يجلبها الموظف إلى الفريق.

من ناحية أخرى، إذا كنت ترغب في المساهمة في رشاقة مؤسستك ، فعليك أن تتذكر أن وظيفتك لا تقتصر فقط على تدريب الأشخاص ولكن لوضع البرامج والاستراتيجيات التي تخلق بيئة تعليمية مستمرة وتزاوج ما بين التعلم والعمل. إحدى السمات المميزة لمنظمة رشيقة التعلم learning agile organization هي أنها تبث التعلم في العمل اليومي.

نحن في خضم ثورة صناعية رابعة مستمرة. هذا هو العصر الجديد للأتمتة - عصر التغيير السريع حيث يؤدي التقدم التكنولوجي إلى تعطيل الطريقة التي نعمل بها ونعيشها. ومع استمرار هذه الثورة الصناعية الرابعة في الظهور، ستكون رشاقة التعلم هي الفرق بين منظمة مزدهرة أو منظمة متصدعة.

في نهاية المطاف، ستحدد قدرتنا على التعلم والتكيف بشكل مستمر مدى ازدهارنا في الأوقات المضطربة التي نشهدها اليوم، وكذلك سيكون لمدى قدرتنا على القيام بذلك تأثير ليس فقط على من نحن اليوم ولكن أيضًا على من يمكننا أن نصبح غدًا.

نحن بحاجة إلى اعتماد إطار عمل "يراعي السياق" يتضمن الوعي بالموقف، وذلك نظرًا لأن المؤسسات تتغير باستمرار وتنمو وتتحول وتعيد هيكلتها، الأمر الذي قد يتطلب جلب قيادة جديدة واكتساب أشخاص وموارد جديدة . ذلك يجعل من منصة التعلم والتطوير المستمرة التي تعزز ثقافة التعلم مدى الحياة العامل الأكثر حسماً في الحفاظ على مرونة تعلم الموظفين ودمج التعلم في العمل اليومي لتحسين إنتاجية العمل على أساس يومي.

كيفية تطوير التعلم الرشيق

eEvCvGDaKR

ليس هناك شك في أن المنظمات والموظفين اليوم بحاجة إلى الاستجابة للتغيير السريع. سواء كان ذلك في الأدوار التي يؤدونها، أو التكنولوجيا والأدوات التي يستخدمونها.   تعمل التكنولوجيا على تعطيل نماذج الأعمال التقليدية وليس من الواضح ما هي الأدوار الجديدة التي ستحل محلها. أو، في الواقع، ما قد تبدو عليه وظائفنا في السنوات الخمس المقبلة وكما يقول الخبير الاستراتيجي في مجال التدريب والتطوير، Arun Pradhan، "سيكون عليك إعادة اختراع وظيفتك في وقت أقرب مما تعتقد ، وفي كثير من الأحيان أكثر مما تريد. ولهذا السبب تحتاج إلى التعلم الرشيق.". يمكن أن يساعدك وجود مدرب أو مرشد على تطوير مهارات التعلم الرشيق. ولكن هناك أيضًا بعض النصائح لتجعلك تفكر بطريقة تعليمية أكثر مرونة:  

خذ مسارًا مختلفًا: عندما تواجه مشكلة أو تحدٍ، حاول التوصل إلى حلول جديدة بدلاً من الحلول المجربة والمختبرة. اسأل نفسك: "ما الذي يمنعني من تجربة شيء مختلف؟ وبدون هذه الحواجز، كيف يمكنني اتباع نهج مختلف؟

قم بالمخاطرة: أخرج نفسك من منطقة الراحة الخاصة بك عن طريق تجربة شيء يخيفك. يمكن أن تدفعك المخاطرة إلى الحصول على منظور جديد. علاوة على ذلك، ستطور مهارات جديدة يمكن أن تساعدك على المضي قدمًا والشعور بمزيدٍ من الراحة مع الغموض وعدم اليقين والتغيير.

الانخراط في التفكير: هذا جزء مهم من تطوير وعيك الذاتي ويساعدك حقًا على التعلم من التجربة. عند تجربة شيء صعب أو جديد، اسأل نفسك بعد ذلك كيف سارت الأمور - ولماذا.

 لماذا تحتاج المنظمات إلى التركيز على التعلم الرشيق

لقد أبرز الوباء الذي يجتاح العالم منذ قرابة العام ونصف أهمية قدرة الإنسان على التكيف. تتمثل إحدى الأفكار الرئيسية من حالة COVID-19 في أن الشركات بحاجة إلى أن تكون مرنة للتغلب على أي أزمة. ولكي تحقق المؤسسات نموًا ثابتًا، من الضروري توظيف قوة عاملة متنوعة حريصة على تعلم مهارات جديدة بسرعة مع التخلص من تلك المهارات التي ستصبح غير ذات صلة قريبًا. ومع ذلك، فالأمر ليس سهلاً كما يبدو. لتحقيق هذا العمل الفذ، تحتاج المؤسسات إلى تبني التعلم الرشيق لاتخاذ قرارات التوظيف الخاصة بها، حيث أصبحت رشاقة التعلم    Learning agility واحدة من أكثر المهارات المطلوبة في أماكن العمل، كما يعد التعلم بعقلية رشيقة أمرًا ضروريًا للمؤسسات التي تركز على الإنسان لتعمل بكفاءة في البيئة الحالية.

اليوم وأكثر من أي وقت مضى، بدأنا ندرك أن بناء نظام رشيق يدوم لما بعد الوباء أمرًا ذا أهمية قصوى، وفي هذا يمكن القول:" يحدث السحر عندما يقترن إدراكنا لأهمية التعلم بالفضول والقدرة على التكيف لمتابعة التعلم وإعادة التعلم بالفعل كجزء من ممارستنا المهنية والشخصية. ومن ثم نشر هذا التعلم بطرق جديدة. هذا هو التعلم الرشيق وهو أمر بالغ الأهمية لقدرة الأفراد والمؤسسات على الازدهار في الحاضر وفي عالم ما بعد COVID-19".
 

Topics: Agile, التعلم المرن, رشاقة التعلم, التعلم الرشيق, Learning agility, أجايل, بيل جيتس