library management & Higher Education blog Naseej Academy Naseej Academy Send Mail

عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك

 
 

مقــالات حديثة

المدن الذكية: انعكاسات الثقافة الرقمية الذكية في قطاع المكتبات والمتاحف- الجزء الثاني

نُـشر بواسطة هيام حايك on 01/06/2020 08:02:44 ص

Culture 4.0

يعيش اليوم أكثر من نصف سكان العالم في المناطق الحضرية. وبحلول عام 2050، سيرتفع هذا الرقم إلى 6.5 بليون فرد، أي حوالي ثلثي البشرية جمعاء. عندما تصبح مدننا أكثر كثافة سكانية، يتولد ضغط متزايد على الموارد والبنية التحتية.  يمكن للمدن الاستفادة من فوائد الرقمنة للتخفيف من الضغط على الخدمات والموارد المجهدة، من خلال التكامل السلس للبيانات التي يتم جمعها بواسطة إنترنت الأشياء (IoT) ، إنترنت الأشياء (IoT) تساعد في عملية الانتقال من المدينة إلى مدينة ذكية ، ومن الثقافة إلى الثقافة الذكية من خلال وجود وتشغيل منصات ويب موحدة وتطبيقات مختلفة في النظام البيئي الرقمي.

في الجزء الأول من هذه التدوينة، كنا قد تطرقنا الي تعريف المدن الذكية والثقافة الرقمية الذكية، بالإضافة إلى الآليات التي تصاحب تحول المدن الذكية إلى حاضنة للثقافة الرقمية الذكية. في هذا الجزء من التدوينة سوف يتم طرح أمثلة للممارسات الجيدة والتقنيات الأساسية للثقافة الرقمية الذكية.

 بشكل عام يرتبط "ذكاء" المدينة بقدرتها على جمع كل مواردها لتحقيق الأهداف بفعالية وسلاسة وتحقيق الأغراض التي حددتها لنفسها ... [إنها] تمكن من التكامل والتشغيل البيني لأنظمة المدينة من أجل توفير القيمة، سواء للمدينة ككل أو للمواطن الفرد. يمكّن هذا التكامل كذلك من استغلال أوجه التآزر المحتملة، مع ضمان عمل المدينة بشكل كلي، وتسهيل الابتكار والنمو.

الثقافة الرقمية الذكية – أمثلة للممارسات الجيدة والتقنيات الأساسية

وفقًا لأجندة القرن الحادي والعشرين للثقافة، تعتبر المشاركة والابتكار والاستدامة والكفاءة والشفافية وقابلية التكرار من أهم المعايير التي تؤخذ في الاعتبار عند اختيار أمثلة للممارسات الجيدة. تمثل المبادرات المحلية الأساس ونقطة الانطلاق لتصميم سياسات ثقافية أوسع، مثل المكتبات الرقمية الوطنية أو الإقليمية. يمكن للمبتكرين لاحقًا تولي المبادرات المحلية أو من خلال تجمعات الويب، للعمل ضمن مبادرات أكبر، مثل المكتبة الرقمية الأوروبية EDL. تعتبر التقنيات الرقمية التي تضمن تشغيل مؤسسات الذاكرة Memory institutions، هي المسؤولة عن إحداث التطورات التي تؤدي إلى زيادة إمكانية الوصول الثقافي والإدماج للمواطنين. تعزز التقنيات الرقمية الوصول إلى الفضاء السيبراني، واستخدام الصوت / الفيديو الرقمي وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ومن أمثلة هذه التقنيات، التمثيلات ثلاثية الأبعاد، البيانات الكبيرة ، AI ، VR ، AR ، 5G.

وقد  أثبتت هذه التقنيات القدرة على زيادة الرفاهية للمواطنين ، وهناك الكثير من الجهود التي تقوم بها الدول لتعزيز استخدام هذه  التقنيات الناشئة في مجال الثقافة الذكية، ومن الأمثلة على ذلك:

  • أدرجت الصين مفهوم التكنولوجيا من أجل الثقافية في السياسات الوطنية ذات الصلة بالصناعات الإبداعية عالية المستوى، مع التركيز بشكل خاص على التراث الثقافي. الغرض من المبادرات الصينية هو إنتاج معارض رقمية قائمة على المتاحف من أجل زيادة مشاركة قطاعات مختلفة من الجمهور. وتعتبر مبادرة متحف Qipao الافتراضي والمكتبة الرقمية الصينية من المبادرات التي تهدف إلى الحفاظ على التراث الثقافي، وتوفير إمكانية الوصول الديناميكية على نطاق عالمي. صُمم المتحف الافتراضي بناءً على مبادئ المكتبات الرقمية وتقنيات الويب 2.0.

  • في سنغافورة، أصبح نشر المعرفة التاريخية والثقافية من خلال الابتكار جزءًا من الانتقال إلى الدولة الذكية. تشمل إنجازات سنغافورة في هذا المجال منصتين رقميتين تفاعليتين تديرهما الدولة: الأرشيف الإلكتروني للمكتبة الوطنية " مشروع ذاكرة سنغافورة"، والمتحف الوطني والذي يقدم للزائرين غابة افتراضية تفاعلية.

  • صمم متحف سميثسونيان الوطني The Smithsonian’s National Museum للتاريخ والثقافة الأمريكية الأفريقية ومقره واشنطن العاصمة، برنامجًا ينشئ مجموعة من السجلات الرقمية. يعمل هذا البرنامج على تحسين رعاية المجموعة، بالإضافة إلى إمكانية الوصول إليها. إلى جانب البرنامج، يضم المتحف فريقًا متخصصًا مسؤولاً عن الرقمنة، مع موارد راسخة وإدارات داعمة.

  • في نابولي، بإيطاليا، تم تصميم معرض فني مؤقت للمنحوتات التي تم وضعها في قلعة Maschio Angioino كمتحف ذكي يعتمد على هندسة إنترنت الأشياء. هذا المعرض سيحول المساحة الثقافية الثابتة إلى مساحة ذكية باستخدام نموذج مبتكر من أجهزة الاستشعار والخدمات. يستخدم متحف السينما الوطنية في تورين تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتحسين تجربة الزائرين، بما في ذلك المعاقين بصريًا. تشمل البنية التحتية: شبكة Wi-Fi مجانية، وتسميات توضيحية رقمية على الأجهزة اللوحية مزودة بشاشات تعمل باللمس.

  • فلورنسا هي مدينة إيطالية أخرى صمم فيها الباحثون تطبيقًا مبتكرًا للهواتف المحمولة، لاستخدامه في اكتشاف وتقدير التراث الحضري. يتعامل التطبيق مع المدينة كمتحف افتراضي خارجي واستخدم الصور الرقمية المحفوظة في المكتبة المركزية الوطنية في فلورنسا "لتوفير تجربة غامرة للمستخدمين" نت خلال استغلال المجموعات الرقمية المحفوظة.

  • في بريطانيا يعمل متحف علم التشريح في جامعة غلاسكو، على منهجية قائمة على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تجمع بين التصوير الفوتوغرافي والواقع الافتراضي للكائنات (VR) وتنسيق المستندات المحمولة التفاعلية (PDF)، كما يوفر متحف هربرت في كوفنتري بالمملكة المتحدة، تجارب ثلاثية الأبعاد غامرة تمزج بين العالم الواقعي والافتراضي.

  • في رومانيا، تم تطبيق الواقع الافتراضي في مجال التراث الثقافي، من خلال إعادة بناء نماذج افتراضية ثلاثية الأبعاد من القطع الأثرية والعناصر الثقافية الحقيقية التي يحتفظ بها متحف براشوف التاريخي. وجود هذه النماذج على الإنترنت، يحقق وصول أعلى وتوافر أعلى للعلماء والباحثين والمستخدمين. تساهم رقمنة العناصر الثقافية أيضًا في الحفاظ بشكل أفضل على القطع الأثرية الثقافية حيث تم إنشاء أرشيف رقمي لهذه العروض ثلاثية الأبعاد.

 

وكذلك يقوم مجموعة من الخبراء الدوليين، في سياق الرقمنة الجارية، بالعمل على مشروع النحت الذكي الموجه للناس PS2. يستهدف المشروع، المتاحف وصالات العرض في ثماني دول أوروبية، وقد تم تنظيم أحد عشر مختبرًا يدمج الفن الجديد والتفكير التصميمي والتقنيات الذكية وثقافة المستخدم بهدف تصميم أشكال جديدة للمشاركة في المدن الذكية. كما ومن الملاحظ له، تناول استدامة المدينة والتعبير الإبداعي معًا. وبالتالي، يُنظر إلى التنمية الحضرية، والوسائط الرقمية ، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات ، والفن على أنها جزء من عملية متماسكة أكبر. أصحاب المصلحة في هذه العملية هم المواطنون والمبدعون والفنانون والحكومات.

 

المكتبات الرقمية - أمثلة على الممارسات الجيدة للرقمنة الثقافية

تعد المكتبات الرقمية مثالاً مناسبًا لكيفية تحقيق الرقمنة في الثقافة. ومن أهم الأمثلة على المكتبات الرقمية،  المكتبة الرقمية العالمية ، والتي تم إنشاءها بدعم من اليونسكو، وبالتعاون مع المكتبات والمحفوظات والمتاحف والمؤسسات التعليمية والمنظمات الدولية و المكتبة الرقمية الأوروبية (EDL)، هذا ويتبنى الاتحاد الأوروبي مبادرة المكتبة الرقمية العالمية. 

أما المكتبة الرقمية الأوروبية (EDL)، فهي عبارة عن بنية تحتية للخدمات الرقمية (DSI)  تخدم التراث الثقافي. وتتكون من مجموعة من الأعمال على الويب، والتي تنتمي إلى مجموعة واسعة ومتنوعة من المناطق الثقافية. المعرض الرقمي هو نتيجة للمبادرات النابعة من المنظمات الثقافية، العامة والخاصة، في الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. توفر مجموعات المكتبة الرقمية الأوروبية إمكانية الوصول إلى أكثر من 57 مليون قطعة من التراث الثقافي الرقمي من أكثر من 3700 مؤسسة.

 

دعم جهود السياسة العامة التي تعزز الثقافة الذكية

إن تعميق الثقافة من خلال السياسات العامة الملائمة، أصبح اليوم شاغل محلي ووطني وإقليمي، وذلك في محاولة لضمان إمكانية الوصول والإدماج بشكل أفضل. وكما أكدنا سابقاً، في حال تم استخدام التقنيات الثقافية بشكل صحيح، فستكون للتكنولوجيا الثقافية القدرة على تقليل التكاليف والوقت والمسافة المرتبطة بالتجربة الثقافية لعامة الناس. بالإضافة إلى تلبية احتياجاتهم. وقد تكون هذه التقنيات في بعض الأحيان الوسيلة الوحيدة لوصول الثقافة للفئات الأكثر ضعفاً من السكان، مثل المواطنين الذين يعانون من إعاقات حسية وعقلية أو أولئك الذين يعانون من مشاكل التنقل. بالإضافة إلى ذلك، فإن الوصول الأفضل إلى الثقافة يضع الأسس لتعزيز الحوار بين الثقافات وتسهيل التعاون الدولي ، و تحقيق الاستدامة الثقافية ، أي توفير الوصول إلى المحتوى الثقافي للجيل الحالي دون الحد من قدرة الأجيال القادمة على الوصول إليه.  فالحفاظ على المحتوى الثقافي يتماشى بشكل كبير مع أهداف الاستدامة، حيث ستكون المقتنيات الثقافية متاحة للأجيال القادمة أيضًا.

كما و يدرك صانعو السياسة أن الثقافة ليست رغبة قائمة بذاتها وأنها ترتبط بشكل وثيق مع الاهتمامات المجتمعية الأخرى ، مثل التعليم والتعلم وحفظ المعرفة ونشرها ، والأعمال التجارية ، والمشاركة المجتمعية ، وكذلك التعاون الدولي  . وذلك لأن الثقافة تولد تداعيات إيجابية على الاقتصاد والمجتمع، وهي قوة ناعمة يمكنها أن تزيل الحواجز، وتساعد على حل النزاعات، وتعزز الحوار بين الثقافات والأجيال.

من الواضح أن السياسة العامة المتعلقة بالثقافة والثقافة الرقمية، تُقر بأهمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتحقيق الأهداف والاهتمامات، والقيمة التي تتطلع لها المؤسسات الثقافية. وقد أشرنا سابقاً إلى تعدد التقنيات، ما بين تقنيات ثلاثية الأبعاد 3D ، البيانات الضخمة ، الذكاء الاصطناعي  AI ، والواقع الافتراضي VR  ، الواقع المعزز AR ، وتقنية 5G ، والكثير غيرها التي تتزايد في كل لحظة. أخيرًا وليس آخرًا، يمكننا القول أن السياسات التي تدعم الثقافة الذكية، تتموضع اليوم في الصدارة، ويتم التعامل معها، كضرورة ملحة  في عالم متعدد الثقافات. وهو ما ينعكس بدوره على كافة الميادين وفي مقدمتها العلاقات المجتمعية كونها القاطرة التي تقود عملية التلاقي بين الاختلافات والتقريب بين المشتركات.

 

Topics: Internet of Things, المدن الذكية, الثقافة الرقمية, smart city, الذكاء الإصطناعي, انترنت الأشياء