library management & Higher Education blog Naseej Academy Naseej Academy Send Mail

عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك 
 
 

مقــالات حديثة

تأثير الذكاء الاصطناعي على النشر الأكاديمي والبيئة الأكاديمية

نُـشر بواسطة هيام حايك on 20/10/2020 08:51:07 ص

 YxWNZT3h7f

صاغ جون مكارثي لأول مرة مصطلح "الذكاء الاصطناعي" (AI) في عام 1956 في مؤتمر عقد في دارتموث. حيث ربط فكرة الذكاء الاصطناعي بقدرة الآلات على القيام ببعض وظائف الدماغ البشري في تطبيقات مختلفة مثل حل المشكلات في الرياضيات. منذ ذلك الحين، نما الاهتمام بالذكاء الاصطناعي بشكل كبير.

على مر السنين ظهرت العديد من التعريفات ومنها على سبيل المثال لا الحصر تعريف ويكيبيديا، الموسوعة الحرة ، والتي عرفت الذكاء الاصطناعي بأنه:" سلوك وخصائص معينة تتسم بها البرامج الحاسوبية، تجعلها تحاكي القدرات الذهنية البشرية وأنماط عملها. من أهم هذه الخاصيات القدرة على التعلم والاستنتاج ورد الفعل على أوضاع لم تبرمج في الآلة". إلا أنَّ هذا المصطلح جدلي نظراً لعدم توفر تعريف محدد للذكاء.

استخدام الذكاء الاصطناعي مع الذكاء البشري لنجاح الطلاب

يسعى الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة (SDG4) إلى ضمان تعليم جيد شامل ومنصف وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع. إن دور التكنولوجيا لا ينحصر فقط في تزويد الطلاب بمهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT)، ولكن يكمن دورها أيضًا في تحقيق تعليم جيد ، بعيدًا عن قيود المكان والزمان ، وتشجيع الفضول والإبداع والتعاون. التعليم الجيد ليس فقط حقًا أساسيًا من حقوق الإنسان، ولكنه يرتبط أيضًا بشكل مباشر بالازدهار المالي للمواطنين والدول.

يوفر الذكاء الاصطناعي (AI) خدمات وتطبيقات مهمة للتعليم، مثل التعلم الشخصي والمخصص وبما يلائم تفضيلات كل طالب، ومساعدته على تكييف السرعة والتحكم في التكرارات لتحسين إتقان الموضوع. في دراسة استقصائية أجرتها مجلة تايمز للتعليم العالي Times Higher Education، أشار قادة الجامعات أن الاستفادة من الذكاء الاصطناعي ستتمثل في أن "الذكاء الاصطناعي سيكون قادرًا على تقييم الطلاب وتقديم الملاحظات وإنشاء الفرضيات العلمية واختبارها على الأقل مثل البشر".

الوقوف على الفرص والتحديات

على الرغم من قدرة الذكاء الاصطناعي على تقديم الكثير في مجال التعليم، إلا أن تقرير ماكنزي لعام 2017 يظهر التعليم والرعاية الصحية على أنهما القطاعات الأقل اعتمادًا للذكاء الاصطناعي. كما أظهرت نتائج استطلاع الذكاء الاصطناعي الذي أجرته ميكروسوفت Microsoft في جميع أنحاء العالم في مارس 2019، أنه وعلى الرغم من أن قادة الجامعات يتفقون على أن الذكاء الاصطناعي سيكون قضية مهمة للغاية بالنسبة للتعليم العالي على مدى السنوات العشر إلى الخمس عشرة القادمة، إلا أن 41٪ فقط من المؤسسات التي شملها الاستطلاع لديها استراتيجية منظمة للذكاء الاصطناعي و43٪ لديها ميزانية مخصصة لمثل هذه المشاريع. يظهر الاستطلاع أن الذكاء الاصطناعي سيكون له تأثير كبير يتجاوز علوم الحاسوب في مجالات مثل الطب والهندسة، حيث أشار التقرير أن الذكاء الاصطناعي (AI) سيساعد في مضاعفة معدل تحسينات الابتكار في مؤسسات التعليم العالي، وأنه لكي تجني مؤسسات التعليم العالي فوائد الذكاء الاصطناعي، يتعين عليها تسريع تبني ثقافة قائمة على البيانات وكشف وإدارة مجموعات البيانات الخاصة بها. كما يجب أن يتبع ذلك وضع إستراتيجية وتخصيص ميزانية لتنفيذ الاستراتيجية.

 

واقع الذكاء الاصطناعي في المكتبات الأكاديمية

نظرًا للوجود المتزايد باستمرار للذكاء الاصطناعي (AI)، تم إجراء مسح بيئي حول مشاركة المكتبات الأكاديمية للذكاء الاصطناعي. راجع المؤلفون المقالات العلمية والخطط الإستراتيجية للمكتبات الجامعية وبرمجة المكتبات لتحديد ما إذا كانت هناك أي إشارة إلى الذكاء الاصطناعي وفي أي سياق. تم النظر في أفضل الجامعات البحثية في الولايات المتحدة وكندا. كان الهدف الأساسي هو اكتشاف الدور الذي سيلعبه أمين المكتبة في مستقبل يهيمن عليه الذكاء الاصطناعي، وكذلك كيفية استجابة المكتبات لهذا التغيير. أشارت النتائج إلى عدم وجود استجابة أو وعي لاتجاه الذكاء الاصطناعي الحالي، على الرغم من وجود عدد قليل من المؤسسات التي تشارك في أو تنشئ مراكز الذكاء الاصطناعي الخاصة بها.

تأمل الكليات والجامعات أن يساعدها الذكاء الاصطناعي في تفريغ المهام الإدارية والأكاديمية التي تستغرق وقتًا طويلاً، وجعل عمليات تكنولوجيا المعلومات أكثر كفاءة، وتقديم تجربة تعليمية أفضل للطلاب. في بعض الجامعات، تجري هذه التحسينات بالفعل. في حين أن توسيع نطاق نشر الذكاء الاصطناعي في الجامعات سيستغرق وقتًا بسبب التكاليف المترتبة على ذلك، فقد يكون بعض أعضاء هيئة التدريس أيضًا يقاومون الذكاء الاصطناعي في الحرم الجامعي لأنهم قلقون من أنه سيخرجهم من وظائفهم.

إن أفضل طريقة لإقناع أصحاب المصلحة المحتملين بالحاجة إلى الذكاء الاصطناعي هي اختيار نهج "المشكلة أولاً"، والنظر الي الذكاء الاصطناعي كحل للضرورات الإستراتيجية بدلاً من كونه مجرد وسيلة وتقنية جديدة براقة. هناك طريقة أخرى لإقناع أصحاب المصلحة وهي تسليط الضوء على قصص النشر الناجحة للذكاء الاصطناعي والتي تظهر أيضًا فوائد ملموسة.

الكليات تتطلع إلى الذكاء الاصطناعي لتعزيز التحليلات التنبؤية

تعتبر الجامعات أن الذكاء الاصطناعي واعد كوسيلة لدفع نتائج الطلاب وتمكين التعلم التكيفي، إلا أن التبني الفعلي لم يصل إلى الاتجاه السائد: بدلاً من ذلك، يقف التعليم العالي عند بوابة البداية. تقول سوزان جراجيك، نائبة رئيس المجتمعات والبحوث في EDUCAUSE: "يقوم الأشخاص بالتجربة والمغامرة، ولكن عندما ننظر إلى البيانات، نجد أن الذكاء الاصطناعي يؤثر على استراتيجية تكنولوجيا المعلومات في حوالي 13٪ فقط من الكليات والجامعات، وهناك 36 ٪ أخرى يتتبعونها، لكنهم لا يفعلون أي شيء.

وبالرغم من أن اعتماد الكليات والجامعات على الذكاء الاصطناعي محدودًا، إلا أنه من المتوقع أن يكون الاهتمام مرتفعًا في عام 2020 حيث تسعى الكليات إلى فهم أفضل لإمكانية التحليلات التنبؤية. إنهم يأملون أن يتمكن الذكاء الاصطناعي من مساعدة الطلاب بشكل مباشر، ومنحهم النصيحة والمشورة حول أدائهم ومساعدتهم في النهاية على التخرج في الوقت المحدد.

من الواضح أننا قد نشهد ظهور تطبيقات محدودة في عام 2020، إلا أنها بالتأكيد في ازدياد، جنبًا إلى جنب مع الجهود المبذولة للاستفادة من الذكاء الاصطناعي في التعلم التكيفي.

استمرار مراكز البيانات المدمجة في دعم الحوسبة على مستوى الحرم الجامعي

كجزء من الترحيل الشامل إلى السحابة، تواصل العديد من المؤسسات اتباع نهج مختلط لإدارة مركز البيانات، والجمع بين موارد السحابة العامة والحلول المحلية.

في الوقت الحالي، عندما نقوم بإعداد جهاز افتراضي، فإننا نستخدم الموارد المعتمدة على تواجدها في حيز مادي. باستخدام السحابة، يمكنك الوصول إلى آلاف الخوادم، ويمكن تخصيصها ويمكن تدويرها لأعلى ولأسفل بناءً على الاستخدام.

حتى الآن، تميل الكليات إلى تحويل جزئيات أعباء العمل إلى السحابة، مثال على ذلك، إدارة احتياجات البحث كبيرة الحجم لأستاذ معين أو مجموعة معينة. في عام 2020، من المرجح أن يسعى التعليم العالي إلى توسيع عمليات النشر هذه كجزء من حل مركز البيانات المدمج، والجمع بين السحابة والحلول المحلية لتلبية الاحتياجات الأكاديمية ودعم العمليات المؤسسية، وبدلاً من مجرد نقل بحث الأستاذ إلى السحابة، سنرى نقل الخدمات الأساسية إلى السحابة: خدمات الأسماء، وخدمات الدليل لدينا، وإدارة الهوية لدينا. جزئيًا، سيكون هذا نسخة احتياطية لحلولنا المحلية، والاستفادة من توفر السحابة حتى إذا تعطلت أنظمتنا.

تأثير الذكاء الاصطناعي على النشر الأكاديمي

يتأثر النشر الأكاديمي بظهور الذكاء الاصطناعي بشكل غير مسبوق، ويمكنك تصور حجم هذا التأثير حين تعرف أن حوالي 2.5 مليون مقال علمي تم نشرها في عام 2014 عبر 28 مجلة. وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن هذه الإحصائيات تنطبق على المقالات المنشورة باللغة الإنجليزية فقط.

التحدي الرئيسي لكل باحث هو الانفجار المعرفي الذي لم يكن يمكن تخيله قط، فقد تضاعف عدد الأوراق الأكاديمية في غضون عقد من الزمن. بالإضافة إلى ذلك، فإن مقاييس الاقتباس التقليدية ليست كافية، لأنها كمية فقط. علاوة على ذلك، لا تحمل جميع الاقتباسات أهمية متساوية وقد تم إثبات أعداد الاقتباسات التي يمكن تزويرها. بالإضافة إلى ذلك، تعتمد عمليات البحث الببليوغرافية على استعلامات مطولة لالتقاط أشكال الكلمات الرئيسية المختلفة، كما ويجب تكرار هذه العملية عبر قواعد بيانات متعددة. وبالتالي، يمكن أن تصبح عمليات البحث عن الكلمات الرئيسية عمياء.

يمكن أن يكون الذكاء الاصطناعي أحد الأصول القيمة للناشرين. باستخدام الذكاء الاصطناعي، يمكن اكتشاف البيانات الاحتيالية وتجنب الانتحال أيضًا. يمكن للذكاء الاصطناعي أن يقرر ما إذا كانت الورقة صالحة للنشر أم لا. يكافح الأكاديميون لمواكبة ذلك، بينما لا يستطيع عامة الناس.

من جهة أخرى يمكن أن يساعد الذكاء الاصطناعي في تغيير الطريقة التي ينظر بها الجمهور العام إلى المقالات المنشورة وتلقيها. كما وتهدف الشركات الناشئة الجديدة المتخصصة في مجال الذكاء الاصطناعي إلى توفير الوصول إلى الأبحاث المنشورة ووضعها في سياقها. ففي مجال التنقيب عن البيانات طور معهد ألن للذكاء الاصطناعي محرك بحث Semantic Scholar، وهو مصممٌ ليكون محرك بحث مدعومًا بالذكاء الاصطناعي للمنشورات الأكاديمية.

فوائد الذكاء الاصطناعي للباحثين والناشرين

شئنا أم أبينا، يمكن للذكاء الاصطناعي أن يفيد المجتمع العلمي وسيفيده. ومن هذه الفوائد:

  1. الكشف عن الاتجاهات التي تعتبر ضرورية للبحث: يمكن للذكاء الاصطناعي استخلاص الأوراق البحثية وفقًا للمحتوى بدلاً من العنوان، مما يسمح للباحثين بتحديد الاتجاهات.
  2. تحديد المراجعين الأقران الجدد: يمكن للذكاء الاصطناعي تحديد قائمة من المراجعين الأقران المحتملين من مصادر عبر الإنترنت قد لا يفكر فيها محررو المجلات.
  3. محاربة الانتحال: يمكن للذكاء الاصطناعي، وباستخدام معالجة اللغة الطبيعية، التخلي عن الخوارزميات التقليدية للكشف عن السرقة الأدبية لصالح البرمجيات التي يمكنها تحديد الجمل أو الفقرات الكاملة التي تمت إعادة صياغتها.
  4. تحديد مصادر التمويل: يمكن للذكاء الاصطناعي أن يسهل على الرعاة العثور على مخرجات البحوث التي تم رعايتها.
  5. تحديد التقارير والإحصاءات المعيبة: يمكن للذكاء الاصطناعي تحديد ما إذا كان عنصر مهم من البحث مفقودًا وما إذا كانت الإحصاءات المطبقة معيبة، كما ويمكنه اكتشاف ما إذا تم تعديل البيانات للوصول إلى النتيجة المرجوة.

الاهتمامات والحلول

في حين أن هناك العديد من الفوائد للذكاء الاصطناعي، إلا أن شخصيات بارزة مثل ستيفن هوكينج، وبيل جيتس، وإيلون ماسك، حذروا من صعود الذكاء الاصطناعي. صرح هوكينج، على وجه الخصوص، أن: " الذكاء الاصطناعي سيكون إما أفضل أو أسوأ شيء يحدث للبشرية على الإطلاق". هذه المخاوف صحيحة. فقد أدرج المنتدى الاقتصادي العالمي العديد من المخاوف الأخلاقية حول الذكاء الاصطناعي، ومع ذلك، ذكر المنتدى أن الذكاء الاصطناعي يدفعنا إلى الانتقال إلى أسلوب حياة يركز بشكل أكبر على قضاء وقت عائلي جيد قد يكون في الواقع أكثر إنسانية. كما ذكر المنتدى أن التعلم الآلي يمكن أن "يدفع المجتمع نحو سلوك أكثر فائدة". يمكن أن تتطور الشبكات العصبية أيضًا لتصبح حافزًا للتغيير الإيجابي.

الذكاء الاصطناعي هو المستقبل، واحتضانه هو الطريقة الوحيدة لضمان تقليل المخاوف بشأنه. فيما يتعلق بالنشر الأكاديمي، يمكن للذكاء الاصطناعي أن يمهد الطريق لمستودع معلومات أكثر تماسكًا وتوافقًا مع السياق.

 

 

Topics: حقوق النشر, AI, Deep Learning, تعلم الآلة, النشر الأكاديمى