library management & Higher Education blog Naseej Academy Naseej Academy Send Mail

عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك 
 
 

مقــالات حديثة

سيناريوهات مُتَخيَّلة لرؤى النجاح: المكتبات الأكاديمية في عالم ما بعد COVID-19

نُـشر بواسطة هيام حايك on 12/01/2021 09:51:48 ص

pW4MznwaJh

في ظل المناقشات الجارية الآن حول إعادة فتح الحرم الجامعي ، تواجه المكتبات الأكاديمية نقلة نوعية، أتت على غير ميعاد . وبدلاً من العودة إلى الوضع الطبيعي ، ستعود المكتبات إلى "الوضع الطبيعي الجديد"، والذي بدأت ملامحه تعلن عن ذاتها بخطى متسارعة، من خلال عملية التحول التي بدأت المكتبات الأكاديمية تخوضها، حيث انتقلت المكتبات من المساحات المادية ذات المجموعات القيمة وأماكن الدعم البحثي إلى مراكز أبحاث متكاملة الخدمات وشبكات عنقودية، تستجيب لاحتياجات الطلاب وأعضاء هيئة التدريس.

فيروس كورونا COVID-19 عمل على تسريع هذه التغييرات ، وفي بعض الحالات ، قلبها رأساً على عقب. فقد أدى الوباء إلى زيادة استخدام المجموعات الرقمية والاعتماد عليها ، والمزيد من الاهتمام بالخدمة الذاتية والبرامج عبر الإنترنت. ولكن السؤال هنا:

 

كيف سيغير كوفيد-19 طريقة تقديم المكتبات لمجموعاتها وخدماتها على المدى الطويل ؟

 

لمعرفة مستقبل المكتبات ، وضع كريستوفر كوكس Christopher Cox عميد المكتبات بجامعة كليمسون Clemson University,، ستة سيناريوهات مُتَخيَّلة تمثل رؤي للمستقبل. هذه السيناريوهات مستمدة من واقع المكتبات الحالي، مع توسيع أدوارها كمراكز لنجاح الطلاب ، وحيث المواد الأرشيفية والمساعدة البحثية والبرمجة أكثر سهولة، وحيث يبرز التعاون بين الطلاب وأعضاء هيئة التدريس وأمناء المكتبات. ننقل لكم هذه الرؤى والسناريوهات في الجزء التالي، بتصرف يسمح بجعلها أكثر قرباً من بيئة المكتبات العربية.

 

الرؤية رقم 1: المكتبة كشبكة جامعة للطلاب ماديًا وافتراضيًا

Jlibrary_threehundred-1

تخيل هذا السيناريو: تلتقي زينب بنظرائها في المكتبة للمساعدة في اختبار قادم ، ثم تلتقي بمدرب الكتابة ومدرّب تحليل البيانات معًا للحصول على المساعدة في ورقتها البحثية القادمة حول اللقاحات ، ثم تستقر في المساحة المخصصة للدراسة للعمل على الورقة. وراء الكواليس ، يتم حجز الموعد وإرسال الملاحظات التذكيرية ومتابعة التقدم على منصة واحدة.

في هذا السيناريو ، تواصل المكتبة تطورها كمركز نجاح للطلاب ، حيث تلعب دورًا قياديًا في تطوير نظام بيئي لنجاح الطلاب ماديًا وافتراضيًا ، كما وتترابط الخدمات المشتركة مثل التدريس ومركز الكتابة ومساحات العمل ، ويتم تعزيزها من خلال بوابة مشتركة لحجز الاستشارات ومتابعتها ومراقبة التقدم وجمع البيانات لتحسين أداء الخدمات والأنظمة والمساحات. في النهاية ، ستضمن هذه البيئة حصول كل طالب على الدعم الذي يحتاجه لإكمال واجباته الدراسية بنجاح.

من هنا يجب تطوير الشراكات الرئيسية مع التعليم الجامعي ، وتقديم المشورة ، وخدمات دعم الطلاب ، وإجراء اتصالات بأنظمة دعم الطلاب الأخرى، نظراً لأن المكتبة تتمتع بموقع فريد لدعم بوابة مشتركة باعتبارها ثمرة طبيعية لحركة التحول في التعلم ، والتي تحددها المساحات المشتركة والخدمات التعاونية

 

الرؤية رقم 2: البرمجة الهجينة والخدمات

Jlibrary_threehundred (1)تخيل هذا السيناريو: يسجل محمد وزينب مادة الإحصاء هذا الفصل الدراسي. يفضل محمد التعلم في الحرم الجامعي بينما تفضل زينب التعلم عبر الإنترنت. يحضر كلاهما في وقت واحد ورشة عمل المكتبة حول بيئة البرامج الإحصائية R ، ويتم خلال الورشة تشغيل العروض التوضيحية ، وطرح الأسئلة. بعد ذلك ، يقوم كل منهم بتحديد مواعيد للحصول على المشورة بشأن مشروع الفصل الخاص بهم، والذي يتركز حول تصور استخدام الطاقة في جامعتهم.

مع تلقي الطلاب دروسًا شخصيًا وعبر الإنترنت ، هناك حاجة إلى المرونة. فقد أثبتت التجربة أن الخدمات والمجموعات والبرمجة عبر الإنترنت التي تقدمها المكتبات كانت ناجحة للغاية. يتوقع الطلاب وأعضاء هيئة التدريس استمرارهم حتى عندما نتمكن من العودة إلى التفاعل الجسدي المنتظم.  ستقدم المكتبات استشارات بحثية وجلسات إرشادية وبرمجة وأحداث متنوعة في وقت واحد شخصيًا وعبر الإنترنت. لزيادة الوصول والراحة ، سيتم أرشفة المحتوى وإرساله إلى المستفيد ومشاركته في أنظمة إدارة الدورة التدريبية وأرشفته في مستودعات مؤسسية لعرضه لاحقًا. هذا سوف يروق للطلاب الذين لديهم أساليب تعلم مختلفة وأولئك الذين يرغبون في اختيار مكان تواجدهم ومتى يكونون متاحين. كما أن تقديم الخدمات شخصيًا وعبر الإنترنت يسمح للمكتبات بالتفاعل مع أعضاء المجتمع والمتبرعين الذين قد لا يتمكنون من الزيارة فعليًا أو حضور الفعاليات عند حدوثها

 

الرؤية رقم 3: المجموعات الخاصة والأرشيفات الرقمية في المقام الأول

تJlibrary_threehundred (2)خيل هذا السيناريو: تقوم خديجة وسارة بمشروع دراسي حول تاريخ النشاط في الحرم الجامعي. يشاهدون مقطع فيديو ، ويبحثون في الأرشيفات الرقمية عن صور فوتوغرافية ومحاضر اجتماعات ، ويلتقون بأخصائي أرشيف عبر Zoom. بعد زيارة الأرشيف لمعرفة المصادر الأولية الرئيسية شخصيًا ، يطبقون التعلم الآلي لتحليل النص والعثور على الأنماط ، ومن ثم تحديد المصادر الثانوية لوضع نتائجهم في السياق.

يتم حفظ المواد الفريدة والأكثر قيمة التي تمتلكها المكتبات الأكاديمية في مجموعاتها وأرشيفاتها الخاصة. كما توفر المستندات والمجموعات الأثرية الرئيسية المتعلقة بتاريخ المؤسسة ، بالإضافة إلى المخطوطات النادرة التابعة للأفراد والمؤسسات البارزة ، والمصادر الأساسية للدورات والباحثين.

بدأت الرقمنة وتقنيات النسخ مثل المسح ثلاثي الأبعاد في توفير وصول غير مسبوق إلى هذه المواد للطلاب والعلماء في جميع أنحاء العالم. من ناحية أخرى عند القيام بهذه العمليات بطريقة يدوية ، فإن الوقت والمصاريف لهذه العمليات ، إلى جانب التراكم الضخم للمقتنيات ، يعني أن الوصول إلى الجزء الأكبر من المجموعة ظل محصوراً في الغالب على الزيارات الشخصية. عندما أُجبرت المكتبات على نقل خدماتها عبر الإنترنت في ذروة الموجة الأولى من الوباء ، كافحت الأرشيفات لمعرفة كيفية توفير الوصول إلى غالبية محتوياتها. ونظرًا لأن المكتبات الأكاديمية بدأت في تقديم المزيد من خيارات الخدمة الذاتية وغير المتزامنة ، وتطوير برامج تعليمية إضافية ، فإن الجمع بين المشاركة الشخصية وعبر الإنترنت سيفتح هذه المجموعات الهائلة ليتم دمجها في جميع أنحاء المنهج الدراسي.

بمرور الأيام ، سيُظهر الوباء القيمة العالية للرقمنة، ليس على مستوى الحفظ فحسب، بل على المستوى الأهم، والذي يتمثل في الوصول والإتاحة، مما سيؤدي إلى زيادة الدعم المؤسسي لجهود الرقمنة وتمكين أدوات وأساليب البحث الجديدة. وفي الوقت نفسه ، فإن التقدم التكنولوجي من المسح ثلاثي الأبعاد المستند إلى الهاتف إلى التعرف على خط اليد سيجعل هذه المشاريع أسهل في التوسع.

 

الرؤية رقم 4: الإبداع التعاوني

Jlibrary_threehundred (3)تخيل هذا السيناريو: يعمل محمد وسارة وزينب وثامر على مشروع لإنشاء إستراتيجية وسائط اجتماعية لمؤسسة خدمات اجتماعية محلية غير ربحية. على مدار الفصل الدراسي ، يعملون في المكتبة لتبادل الأفكار ، ويتشاركون في ورش العمل ، وتسجيل مقاطع الفيديو وتعديلها ، وإنشاء موقع على شبكة الإنترنت ، وتصميم بطاقة بريدية ، وإنشاء العرض التقديمي النهائي، والذي يرسلونه بعد ذلك إلى معرض المكتبة الافتراضي حتى يتمكن الآخرون من التعلم من عملهم والبناء عليه.

من خلال إضافة خدمات دعم إنشاء الوسائط الرقمية ومساحات الإبداع ، أصبحت المكتبات أماكن للانتقال لإكمال المشاريع ، والتي ستزداد عندما يصبح التعلم أكثر خبرة وتصبح الأنشطة العملية سببًا أساسيًا للتواجد في الحرم الجامعي. يمكن للطلاب تعلم مهارات الإنشاء والنمذجة ، والحصول على مساعدة فردية ، والمغادرة مع نموذج أولي أو منتج نهائي ، كل ذلك أثناء تعلم المهارات التي تساعدهم على النجاح في مكان العمل في المستقبل. وفي هذا الإطار يصبح الإبداع والتعاون والتواصل والتفكير النقدي، هو دور يجب أن تقوم المكتبات به من خلال تطوير شبكة شاملة لدعم مشاريع الدعم الطلاب رقميًا وماديًا، وحيث يمكن دعم دورة حياة المشروع بأكملها، من خلال بناء الفريق ، وتفسير المهام والسياق ، وتطوير المهارات ، وتحديد الأهداف ، وإنشاء المساحات الرقمية والمادية.

لا ينبغي أن يتوقف الأمر عند توفير منصات لتخزين النتائج ومشاركتها ونشرها ، بل يمكن أن تصبح المكتبات الأكاديمية أماكن عرض تشارك المخرجات الفكرية لحرمها الجامعي.

 

الرؤية رقم 5: مساحات المكتبة كشبكة لتجميع الطلاب

Jlibrary_threehundred (4)تخيل هذا السيناريو: قبل مغادرة محمد لمسكنه الجامعي ، نظم يومه باستخدام تطبيق الباحث عن الفضاءات بالجامعة. يختار صالة الدراسة للعمل فيها قبل الفصل ، ثم يحجز مقعدًا في إستوديو البيانات في فترة ما بعد الظهر ومساحة الدراسة الجماعية في المكتبة في المساء. يحتوي كل موقع على سياسات وإجراءات موحدة ، ودعم تقني ز هذا بالإضافة إلى أن محمد يستخدم محمد نفس النظام لحجز المساحة ، والتكنولوجيا التي يحتاجها ، والاجتماعات مع الأشخاص لمساعدته في الأجهزة والبرامج والبيانات.

تكافح المكتبات الأكاديمية باستمرار لتوفير مساحات كافية لتغطية متطلبات الدراسة والمشاريع الخاصة بالطلاب وأعضاء هيئة التدريس ، وهو التحدي الذي تضاعف من خلال التباعد الاجتماعي للحد من انتشار COVID- 19 . يمكن التخفيف من هذا النقص من خلال تحديد مساحات دراسية إضافية حول الحرم الجامعي لتشكيل شبكة. لقد حان الوقت للمكتبات للتحرك خارج حدود مبانيها لتنظيم وإدارة مساحات الدراسة عبر الحرم الجامعي وضمان اتباع نهج منسق للتكنولوجيا والأثاث وخدمات الدعم والسياسات. يجب أن تمتلك المكتبات شبكة من المساحات التي تساعد الطلاب على النجاح لتحسين تجربتهم أثناء العمل بكفاءة أكبر.

 

الرؤية رقم 6: طرق جديدة للعمل

Jlibrary_threehundred (5)تخيل هذا السيناريو: يعمل فريق منظم ذاتيًا من أعضاء هيئة التدريس والموظفين بالمكتبة معًا بشكل منصف لإنشاء وثيقة خاصة بإجراءات العمل على مشروع لإنشاء خدمة دعم البيانات البحثية بالشراكة مع تكنولوجيا المعلومات ومكتب البحث المؤسسي. بعد الانتهاء من إعداد الوثيقة الخاصة بمبادئ تشغيل ومنهجية العمل ، يقومون بمقابلة المستخدمين ، وتحديد نقاط الألم ، ووضع نموذج أولي لنوع جديد من الاستشارات من خلال لعب الأدوار ، ثم إجراء مشروع تجريبي مع مجموعة من أعضاء هيئة التدريس في الصحة العامة.

كان نجاح العمل خارج مكان العمل من أكبر النتائج المستخلصة من الوباء. نظرًا لأن تطبيقات (Zoom ، وTeams ، وGoogle Workplace ، و Mural ، و Miro ، وما إلى ذلك) أصبحت أكثر قوة ، سيكون هناك المزيد من الطرق لكل من الباحثين وموظفي المكتبة للعمل معًا دون الحاجة إلى أن يكونوا معًا. سيوفر عالم العمل الجديد إمكانية الوصول والمرونة اللازمتين لإنشاء مكان عمل أكثر تنوعًا وإنصافًا.

في النهاية وبعد طرح هذه الرؤى والسيناريوهات، نعتقد أنه من الصعب توقع كيف ستتغير المكتبات الأكاديمية بعد COVID-19. هناك شيء واحد مؤكد ، وهو أن المكتبات ستستمر في النمو والتغيير لتلبية احتياجات المستفيدين. توفر البيئة الحالية فرصة لتوسيع نطاق خدماتنا وتنويعها ، وحل المشكلات على مستوى الجامعة ، وتوضيح أن عملنا ليس مجرد كتب ، بل هو التعلم والبحث.

Topics: الأرشيف الرقمي, Christopher Cox, ما بعد كوفيد-19, البرمجة الهجينة, التنوع والشمول, عودة الدراسة, New normal