library management & Higher Education blog Naseej Academy Naseej Academy Send Mail

عن مدونة نسيج

تهدف مدونة نسيج الى توفير مساحات تشاركيه تتسع لكل المتخصصين والمهتمين بكل ما هو جديد في مجال المكتبات والتعليم العالي والتعلم عن بعد وتقنيات المعلومات والاتصالات وتقنيات الأرشفة وحلول المعرفة المتقدمة في التعليم العالي، المكتبات، ومراكز الأبحاث.

سجل بريدك الالكتروني هنـا لتصلك أحدث التدوينات

أكاديمية نسـيج على الفيسبوك 
 
 

مقــالات حديثة

كيف يمكن للمؤسسات الأكاديمية إعداد الطلاب للثورة الصناعية الرابعة؟

نُـشر بواسطة هيام حايك on 17/05/2021 12:35:46 م

rPhaMLtG1R

الجسم الطلابي يتغير بسرعة. وكذلك احتياجات الطلاب وأهدافهم. إذا أردنا أن نخدم طلابنا جيدًا، فإن استراتيجيات التدريس والتقييم لدينا بحاجة إلى التغيير أيضًا. وفي هذا السياق يقول الصحفي البريطاني الشهير " George Monbio ". كان من الواضح ومنذ سنوات أن نماذج التدريس بحاجة إلى التغيير. ولكن ما حدث أنه تم إنشاء المدارس والجامعات التي نراها اليوم لتلبية احتياجات القوى العاملة في المصانع في العصور الصناعية في القرنين التاسع عشر والعشرين." وهذا ما يؤكده العديد من الخبراء، الذين يرون أن المدارس والجامعات الحالية غير مصممة لتوليد الإبداع والابتكار المطلوبين في القوى العاملة للقرن الحادي والعشرين والثورة الصناعية الرابعة (4IR).

الثورة الصناعية الرابعة: أي تعليم نريد

تُغير الثورة الصناعية الرابعة بشكل كبير الطريقة التي نتواصل بها مع بعضنا البعض، ويمتد هذا التَغير، محدثاً تحولاتٍ جذرية في الحياة التي نعيشها والأعمال التي نقوم بها وكذلك طرق التعلم التي يتعرض لها طلابنا. يتم تمكين هذه التحولات من خلال التقنيات الذكية، بما في ذلك الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة والواقع المعزز وblockchain وإنترنت الأشياء والأتمتة. تعمل هذه التقنيات على تغيير الصناعات في جميع أنحاء العالم بسرعة غير مسبوقة. ولكي يكون طلابنا مستعدين للانخراط في هذا العالم جنبًا إلى جنب مع الآلات الذكية، سوف يحتاجون إلى تعليم مختلف عما كان عليه في الماضي...

كيف يمكن إعداد الطلاب للثورة الصناعية الرابعة؟

هل نحن مستعدون للثورة الصناعية الرابعة. هل يقوم قطاع التعليم بما يكفي لإعداد الطلاب للدخول إلى عالم جديد حيث تعمل الروبوتات والأتمتة وتحليلات البيانات الضخمة على تغيير طريقة عيشنا وعملنا؟

تقدر منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) أنه على مدى السنوات العشر إلى العشرين القادمة، فإن 14 بالمائة من الوظائف معرضة بدرجة عالية لخطر أن تصبح مؤتمتة بالكامل، في حين أن 32 بالمائة أخرى معرضة لخطر حدوث تغيير كبير".

لتلبية متطلبات القوى العاملة المستقبلية، من نافلة القول أن الطلاب يجب أن يكونوا مجهزين بمهارات القرن الحادي والعشرين التي من شأنها أن تساعدهم على الازدهار في مستقبل العمل. ولكن هناك الكثير من الجدل حول قدرة التعليم على التكيف مع التطورات التكنولوجية السريعة، والبطء في تبنى إجراءات اعتماد المستجدات التكنولوجية ، مما يعني أن الطلاب غير مهيئين للعالم الذي سيرثونه قريبًا. نستعرض هنا 8 خطوات يجب على كل مؤسسة أكاديمية القيام بها للانخراط في الثورة الصناعية الرابعة

  1. إعادة تحديد الغرض من التعليم

خلال الحقبة الماضية شاهدنا تطور أهداف التعليم بناءً على احتياجات المجتمع، اليوم وبالرغم من هذا الانتقال الرقمي الذي سببه الوباء، لا يختلف الأمر كثيراً. في الوقت الحالي، يعمل التعليم على إعداد الناس لتولي المهام الوظيفة أو الانضباط "للقيام" بشيء ما. مع تقدمنا في المستقبل، سيحتاج التعليم إلى دعم الطلاب لتطوير المهارات والعقلية لفعل أي شيء في مستقبلهم بدلاً من "شيء" معين.

  1. تنمية الإمكانات البشرية

على الرغم من أن الآلات تتقن العديد من المهام التي يؤديها البشر عادةً، إلا أن الناس لا يزالون أكثر مهارة في المهام الإبداعية والتخيل والتفكير النقدي والتفاعل الاجتماعي والبراعة الجسدية. يحتاج النظام التعليمي في المستقبل إلى تطوير هذه القدرات المتأصلة في البشر، بحيث يكونوا مجهزين للمشاركة مع الآلات في المستقبل بدلاً من التنافس معها.

  1. التكيف مع نماذج التعلم مدى الحياة

في العالم الحديث، تعتبر المهارة الأكثر أهمية حتى الآن هي القدرة على التعلم، فضلاً عن مهارات التأقلم مع التغييرات البيئية والاقتصادية والسياسية والتكنولوجية والمجتمعية الضخمة التي بدأت للتو في الظهور. كتب Alvin Toffler في كتابه "صدمة المستقبل": "لن يكون الأمي في القرن الحادي والعشرين من لا يعرف القراءة والكتابة، بل أولئك الذين لا يستطيعون التعلم والتخلص من التعلم وإعادة التعلم"، فمن غير المنطقي أن ينتهي التعلم بانتهاء التعليم المنظم وبعد ترك المدرسة أو الكلية. يجب أن يصبح التعليم مدى الحياة، ويجب أن تتطور مصادر التعليم لتوفير تلك الفرص. ستكون سمات مثل الإبداع والفضول والتفكير التصميمي ضرورية للقوى العاملة المستقبلية.

التغييرات التكنولوجية في مجتمعنا تحدث بسرعة. تقترح منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أن معظم العمال سيحتاجون إلى تعديل مهاراتهم من خلال التعلم المستمر. كما وترى أن بعض الكفاءات الأساسية - مثل محو الأمية الإعلامية والمواطنة الرقمية وممارسات التفكير التصميمي - يمكن أن تضيف قيمة حقيقية للطلاب عندما يغادرون الفصل ومقاعد الدراسة .

  1. تغيير أداء المعلمين

قال الفيلسوف الأمريكي جون ديوي، "إذا عَلمنا طلاب اليوم كما عُلمنا بالأمس، فإننا نسلبهم الغد." على الرغم من أنه عاش قبل بداية الثورة الصناعية الرابعة، إلا أن كلماته مناسبة جدًا اليوم. بدلاً من قيام المعلمين بتقطير المعلومات للطلاب ثم حفظها في الذاكرة، سيصبح المعلمون مرشدين للطلاب يساعدونهم في تعلمهم ويجيبون على استفساراتهم. يجب احتضان الفشل كخطوة أساسية للتعلم. بالإضافة إلى ذلك، سيكون التدريس أكثر تخصيصًا، والذي سيتم دعمه من خلال إدخال تقنيات مثل الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي.

  1. اجعل المدارس مساحات عملMakerspace

السماح للطلاب بممارسة فضولهم ومهارات حل المشكلات وتكرار الفشل والتعلم منه، تحتاج المدارس إلى توفير بيئات تعليمية تمكن الطلاب من أن يكونوا مبدعين ومهرة في استخدام مجموعة متنوعة من الأدوات المادية والرقمية. يمكن أن يساعد ذلك في تزويد الطلاب بحب التعلم الذي سيسمح لهم بفهم عالمهم من خلال التجارب العملية التي تؤكد على التعاون والإبداع.

  1. العقلية الدولية

في عالم رقمي مترابط، سيحتاج موظفو المستقبل إلى عقلية عالمية. يجب على المدارس والمعلمين تكييف التعلم لأخذ ذلك في الاعتبار. على سبيل المثال، قد لا يتم تدريس التاريخ من منظور بلد واحد ولكن بالأحرى مع أمثلة من جميع أنحاء العالم؛ وبدلاً من تدريس نفس اللغات التي تم تدريسها دائمًا، يجب أن تنظر المدارس في الطلب الدولي ولغات الأسواق الناشئة. 

  1. تغيير التعليم العالي

في عالم اليوم، ولضمان نجاح الطلاب من المهم إقامة روابط أقوى بين مؤسسات التعليم العالي والصناعة، يجب إجراء تغييرات على نظرتنا للتعليم بعد الثانوي لإعداد الطلاب للثورة الصناعية الرابعة بشكل مناسب. خلال الثورة الصناعية الرابعة، ستصبح المؤهلات الجامعية أقصر وأكثر تركيزًا، وستوفر الكليات مزيدًا من التعليم الذي يستمر إلى ما بعد التخرج ويراعي الحياة العملية للطلاب. هذا بدوره سيؤثر على كيفية احتياج مستويات التعليم السابقة وتعديل الفصول التحضيرية للكلية. على سبيل المثال، من الضروري أن يتم وضع بذور هذا النوع من التعلم في المدارس من خلال إتاحة الفرصة للطلاب لتعلم موضوعات تتجاوز مناهجهم الأساسية وتنمية حبهم للتعلم.

  1. التركيز على بتعليم STEM

تتخلل العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM) كل جانب من جوانب حياتنا تقريبًا. لمواكبة الاحتياجات المستقبلية، يتم إيلاء القوة العاملة ذات المهارات العالية في هذا المجال أهمية خاصة، حيث تعتمد تنمية الاقتصادات أيضًا على هذا المجال، مما يجعل من الضروري إعداد الخريجين للوظائف المتعلقة بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. فليس هناك شك في أن كل عامل في المستقبل سيحتاج إلى بعض المهارات التقنية.

الثورة الصناعية الرابعة: فرص وتحديات

من الواضح أن الثورة الصناعية الرابعة ستؤدى إلى زعزعة التعليم العالي وستطرح أسئلة عميقة حول الكيفية التي يجب أن تقدم بها الجامعات تعليمها. ستتطلب بعض هذه الأسئلة إجابات تقنية. سيشكل البعض الآخر تحديًا فلسفيًا، حيث ستقوم الجامعات بإعادة تعريف ما تمثله. وهنا من المهم الأخذ في الاعتبار أن قادة المؤسسات الأكاديمية والوزارات ليسوا وحدهم الذين يحتاجون إلى التفكير في كيفية التكيف مع العالم الجديد الذي تبشر به الثورة الصناعية الرابعة. يجب على المعلمين والمدارس والمسؤولين الحكوميين وأولياء الأمور إعادة التفكير في التعليم وكيفية إعداد الجيل القادم الاستفادة من عدد كبير من الفرص والتغلب على التحديات التي يتيحها التغيير التكنولوجي المتزايد باستمرار.

Topics: التعلم المُستدام, الثورة الصناعية الرابعة, 21st century, STEM, مساحات الصناع, Makerspace